أمثال شعبية عن الزوجة الثانية

أمثال شعبية عن الزوجة الثانية طريفة، “الضرة مرة ولو كانت جره” هكذا تعبر الأمثال الشعبية عن الكيد الذي تسببه الزوجة الثانية للزوجة الأولى، فمهما تقدمت العصور تظل الزوجة الثانية خاطفة الرجال في نظر نساء المجتمع، فهل تعتقدين ذلك؟ إذا كنتِ مما تعانين من كيد الزوجة الثانية بالتأكيد سوف تحتاجين إلى استخدام هذه الأمثال في المواقف المتنوعة، لذا حرص موقع إيزيس على تقديمها إليكم اليوم عبر السطور القادمة.

أمثال شعبية عن الزوجة الثانية

“من تزوج بثانية فحياته فانية” من ضمن الأمثال الشعبية القديمة التي توارثت عبر الأجيال، وهو ما يعبر عن أن الزوجة الأولى دائمًا ما تكون مظلومة، والزوجة الثانية هي التي تستخدم جيل وذكاء النساء من أجل أن توقع الرجل في شباكها، ومن ثم تخرب بيت الزوجة الأولى.

فعادةً ما تمثلت الزوجة الثانية في الكثير من الأعمال الدرامية حولنا كونها الشريرة التي تسعى إلى خطف الرجال من زوجاتهم وبيوتهم لتهدم سعادة ذلك البيت، دون النظر إلى أن الرجل ليس بكائن صغير وطفل سهل الخداع لتتزوجه امرأة رغمًا عنه، أو بالضغط الزائد عليه، ولكن المسئولية بالكامل تقع على عاتق الزوجة الثانية.

على الرغم أنه في الكثير من الأحيان قد تصبح الزوجة الثانية ضحية هذه التجربة لأنها تتزوج من رجل متزوج بالفعل ولديه حياة أخرى، وبالتالي تخسر الكثير من حقوقها وتدفع الثمن بمفردها، وتصبح هي الجانب الوحيد الخاسر في هذه المعركة.

ناهيك على أن هناك رجال يستغلون ظروف الكثير من النساء ويتزوجون بهم في وضع الزوجة الثانية فتأمل المرأة أن تجد الأمان والدفء، ولكنها تتفاجأ كونها “شيطان” يحاول أو يخرب البيوت من حوله، لذا من خلال موضوعنا حرصنا أن نقدم لكم أمثال شعبية عن الزوجة الثانية، وذلك كما يلي:

  • يا وخدة جوز المرة يا مسخرة.
  • ما يضايق الزريبة إلا النعجة الغريبة.
  • وجوز الأربعة خيبته مربعة.
  • جوز الاتنين يا قادر يا فاجر وجوز التلاتة في منتهى التباتة.
  • حرة صبرت في بيتها عمرت.
  • توب المرة مُر واللي يلبسه يتقل حياة.
  • قصقصي طيرك ليلوف بغيرك.
  • حطي جوزك فوق السطوح إن كان فيه خير ما يروح.
  • الجواز أوله تدليل، وآخره تذليل.
  • يا مأمنة للرجال يأمنه للميه في الغربال.
  • جاء للأرملة جوز قالت أعور ما ينفع.
  • المتجوز اثنين واقع بين نارين.
  • الزواج أوله عسل ووسطه كسل وآخره بصل.
  • اللي ما يجيب للمرا مرا يكون ابن مرا.
  • اللي ما عنده مرا حالُه زي الخرا.
  • بعد الصبر وطول العزوبة راح اتجوز كركوبه.
  • لبّس البوصة تبقى عروسة.
  • ما لا يقدر عليه الشيطان تقدر عليه المرأة.
  • عقربتين على الحيط ولا بنتين في البيت.
  • المرأة أفعى ومتحزمة بإبليس.
  • إن الله يحرس زوجة الأعمى، لأن المسكين لا يرصد خطواتها.
  • من ملك امرأة ثانية فقد ملك ثعبانًا.
  • يا مشاور النسوان يا خسران.
  • خذ الأرملة واضحك عليها ومن مالها أصرف عليها.

تعرفي أيضًا على: ماذا يريد الزوج من الزوجة الثانية

أهمية الأمثال الشعبية

من خلال الأمثال السابقة نجد أن مقولة الأمثال تنطبق على السخرية من عادات اجتماعية أو حقيقة أو النصائح والتجارب التي نمر بها بشكل يومي، ويمتلك المثل الشعبي القدر الكبير من الحكمة كما يتم ترديده في المواقف الخاصة به بموهبة كبير ونصيب كبير من الذكاء.

كما أن أمثال شعبية عن الزوجة الثانية على قدر عالي من البلاغة والألفاظ، الذي كان يحتاج إلى اهتمام كبير من قِبل الأدباء والكُتاب فعلى كل حال من الأحوال، هناك نوع من الأسلوب المميز يُصاغ به هذه الأمثال، فيتم ترديدها بين النساء بشكل عفوي وهزلي.

تعرفي أيضًا على: هل الزوجة الثانية تسعد الرجل

أمثال شعبية عن الضرة

في صدد حديثنا المستمر حول أمثال شعبية عن الزوجة الثانية، نقدم لكم مجموعة متنوعة من أمثال شعبية عن الضرة تحمل القدر الكافي من الفكاهة والسخرية، كما في بعض الأحيان قد تحتوي على العِبر والعظات ولكن بشكل هزلي، وذلك ما سنعرضه عليكم من خلال النقاط التالية:

  • ابن فرفور وذنبه مغفور.
  • ابنك لا تعّلمو الدهر بيعلموا.
  • أبو العباية مابنريده وأبو الجوخة ما بيجينا.
  • أبوه بصل وأمه توم ومن وين بدها تجي ريحة طيبة؟
  • أبوها راضي وأنا راضي وأنت مالك يا قاضي.
  • أتسلف وازرع ولا تتسلف وتبلع.
  • اتفق القط والفار على خراب الدار.
  • إجا للعميان صبي قلعولو عيونو من كتر اللحمسة.
  • إجا ليكحلها عماها.
  • إجت الحزينة لتفرح ما لقتلها مطرح.
  • أجرة السّلم حملانو.
  • اجمع سقيك وفرق بعلك.
  • احترنا يا قرعة وين بدنا نمّ شطك.
  • احصد زرعك فطير قبل ما يطير.
  • أحلى مني الله خلقه…أشطر مني دم فلقه.
  • أحمل هم شيء تشتري ولا تحمل هم شيء تبيع.
  • آخ على أكل أمخاخ.
  • آخر الطحن قرقعة.
  • أذن من طين وأذن من عجين.
  • إذا إجا آب الصيف عاب.
  • إذا احتجت الكلب قوللو يا حاج كلب.
  • الشباك اللي بيجيك منو الريح سدو وأستريح.
  • الشمس طالعة والناس قاشعة.
  • الشهر اللي ما منو فايدة، عد أيامو لشو؟
  • الصدق ملح الرجال وعيب عللي بيصدق.
  • الصراحة ما فيها مستحى.
  • الضحك من غير سبب قلة أدب.
  • الضرة مرة.
  • الضرف العايب نافخو تعبان.
  • الضرورة إلها أحكام.
  • الضيف المنظوم بيشرب القهوة ويقوم.
  • الطبع الردي غالب.
  • إذا حضر الماء بطل التيمم
  • إذا حلق جارك (مات) بل دقنك.

تعرفي أيضًا على: لماذا سميت الزوجة الثانية بالضرة

نظرة المجتمع إلى الزوجة الثانية

استطاعت الكثير من الأفلام والمسلسلات الدرامية أن تغذى فكرة أن الزوجة الثانية “حرباية” فلا يأتي مجال للحديث عن الزوجة الثانية إلا وتوالت الألفاظ الجارحة والاتهامات المختلفة التي لا تراعي أي ظروف والأسباب التي أدت إلى هذا الزواج.

في ظل تواجد النظرة القاسية للزوجة الثانية، إلا أنها تحتفظ لنفسها بالكثير من المبررات التي تراها قوية ولكنها لا تقدر على تقديمها على العلن، ففي كل الأحوال لن تجد من يصغى إليها، فتلجأ إلى التصرف لما يُقال عليها.

حيث ينظر مستشارون حقوق المرأة أن الزوجة الثانية ما هي إلا ضحية لزوج يريد الحفاظ على استقرار بيته الأول ويأتي ذلك على حساب مشاعرها، فهي في الأول والأخير لا تحظى بزوج كامل، وإنما بنصف زوج فقط، كما في بعض الأحيان قد تضطر المرأة أن توافق على بعض الظروف القاسية في بداية الزواج مثل عدم الإنجاب.

قد تستجيب المرأة إلى هذه الشروط في البداية ولكنها بعد مرور فترة من الوقت تبدأ في الشعور بالوحدة في حالة أن زوجها يهتم بالمنزل الأول بشكل كبير على حسابها، مما يجعلها تريد أن تنجت أطفالها يملون عليها حياتها، الأمر الذي في أغلب الأحوال يقابل بالرفض من الزوج ويمكن أن يصل الطريق بينهم إلى الطلاق.

تحظى الأمثال الشعبية بالاهتمام الكبير من قِبل السيدات وخاصةً دون التعليم، وذلك لأنها تعبر عما يشعرون به من كيد أو غيط ولكن بطريقة فكاهية وتلقيح يساعد على وصف المشاعر بشكل أكبر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.