هل الشقة من حق الزوجة بعد الطلاق في السعودية

هل الشقة من حق الزوجة بعد الطلاق في السعودية؟ وما هي حقوق الزوجة بعد الطلاق في القانون السعودي؟ عند الانفصال بين الزوجين تكون هناك بعض الحقوق المقررة على الزوج تجاه المرأة، والتي تم وضعها طبقًا للقانون السعودي، لذا ومن خلال موقع إيزيس سوف نتعرف على إجابة سؤال هل الشقة من حق الزوجة بعد الطلاق في السعودية؟

هل الشقة من حق الزوجة بعد الطلاق في السعودية؟

إن القانون بالمملكة العربية السعودية أقر من خلال النصوص والمواد القانونية التي تخص حقوق الزوجة بعد الطلاق أن للزوجة الأحقية في بيت الزوجية، هذا يكون بناءً على حالات متعددة، سوف نقدمها لكم من خلال الآتي:

  • الزوجة تحصل على منزل الزوجية في حال كانت حاضنة للأطفال الذين لا تزيد أعمارهم عن خمسة عشر عامًا، سواء كانوا ذكور او إناث، فلا يوجد فرق.
  • من الواجب على الزوج أن يقوم بتوفير مسكن كي تعيش فيه الزوجة والأبناء بعد الطلاق، وليس بالضروري أن يكون هذا المسكن تمليك، فمن الممكن أن يكون إيجار، ولكن يشترط أن يكون مناسبًا لهم.
  • الزوجة يمكن أن تطالب الزوج بمبلغ مادي مقابل بيت الزوجية.
  • إذا كانت الزوجة بعد الطلاق غير قادرة ماديًا على شراء منزل للعيش فيه، فيكون الجواب عن سؤال هل الشقة من حق الزوجة بعد الطلاق في السعودية؟ هو نعم من حقها الحصول على الشقة، وذلك لضمان حياة كريمة لها هي وأبنائها.

بعد أن أجبنا على سؤال هل الشقة من حق الزوجة بعد الطلاق في السعودية؟ وجب الإشارة إلى باقي الحقوق الأخرى التي كفلها الله تعالى في شرعه، وهذا في حالة الطلاق بين الزوجين، واستحالة المعيشة بينهما، ولأن الحكومة بالمملكة تحرص كل الحرص على تطبيق أحكام الشريعة الإسلامية على الوجه الأمثل.

لذا نجد أن كافة الحقوق الخاصة بالزوجة تمت كفالتها بواسطة القانون السعودي، حيث يمنح المرأة ضمانًا للحصول على حياة كريمة تكفل حقوق المطلقة، وفي حال تم الانفصال بين الزوجين وجبت بعض الحقوق والتي من أهمها النفقة.

تعرفي أيضًا على: مقدار نفقة الأولاد بعد الطلاق في السعودية

حق الزوجة في النفقة

من أهم حقوق المرأة المطلقة في المملكة العربية السعودية هي النفقة، من الحقوق التي أقرتها الشرعية الإسلامية، ويقوم القانون السعودي بحماية هذه الحقوق وضمانها لها، وهنا نتطرق إلى ما يلي:

  • حصول الزوجة على مؤخر مهرها بشكل كامل، وهو الذي تم الاتفاق عليه خلال عقد قرانها.
  • يجب على الزوج أن يقوم بدفع نفقة للزوجة وكسوتها، إذا كان الطلاق بينهما طلاق رجعي.
  • من أهم حقوق المرأة أيضًا بعد الطلاق هي حضانة الأبناء، على ألا يتواجد ما يثبت وجود أي خلاف بين الأبناء تحت الحضانة والأم.
  • توفير بيئة آمنة للمطلقة تخلو من المشاكل، لضمان حصولها على حياة كريمة.

لكن هناك بعض العوامل التي يتم وضعها في عين الاعتبار عند تحديد نفقة الزوجة، ومقدار النفقة الواجبة على الزوج، ومن هذه العوامل ما يلي:

  • الحياة التي يعيش فيها الزوج.
  • طبيعة عمل الزوج.
  • الأوضاع المالية والمادية.

إذًا نجد أن المحكمة السعودية يختلف تقديرها للنفقة التي من حق الزوجة بعد الطلاق لما تراه مناسبًا مع كلٍ من الطرفين، ولكننا نجد أن نفقة الأبناء بصفة عامة تبدأ من 1000 ريال سعودي على الأقل، حتى 1500 ريال سعودي كحد أقصى كل شهر لكل طفل من أبنائه.

للزوجة الحق في الحصول على حقها في النفقة بأثر رجعي، وهذا إذا كان الزوج امتنع عن إعطاءها للنفقة لفترة من الوقت، أو في حال كان يقوم بالمماطلة في هذا الأمر، وتقوم حكومة المملكة باعتبار أن هذه هي إحدى حقوق المرأة وحقوق الأبناء وفقًا للشريعة الإسلامية.

أما إذا حدث الانفصال النهائي بين الزوجين واستحال العيش بينهما، هنا يتوجب على الزوجين الاتفاق على الطريقة التي يحصل كلٍ منهما على حقوقه بالرضا بينهما، وذلك مع الحرص على حقوق الأبناء من النفقة والتعليم والرعاية الصحية وما إلى ذلك من حقوق مفروضة على الأب.

تعرفي أيضًا على: في حالة عدم حضور الزوج جلسات الطلاق

حقوق المطلقة بدون أبناء في السعودية

إن حق الزوجة بعد الطلاق في المملكة العربية السعودية لا يقتصر على حالة وجود أبناء لها فقط، بل أقرت الشريعة الإسلامية والقانون السعودي أن للمرأة المطلقة دون وجود أبناء الحصول على حقوقها بالكامل، وسوف نقوم الآن بتوضيح التفاصيل من خلال الآتي:

  • تحصل على مؤخر المهر المتفق عليه عند عقد قرانها.
  • أما في حال كان طلاق الزوجة طلاق رجعي، يمكن لها الحصول على النفقة والمسكن طوال مدة العدة.
  • في حال كان الطلاق بائن دون رجعة، لن تحصل على أي حق من الحقوق السابق ذكرها، إلا في حالة واحدة فقط، وهي إذا كانت المرأة حامل.
  • الحصول على نفقة المتعة، سواء كانت مطلقة طلاق رجعي أو طلاق بائن.

تعرفي أيضًا على: أسئلة القاضي عند الطلاق في السعودية

حقوق المطلقة الأجنبية في القانون السعودي

وجب التعرف على أبرز الحقوق التي أقرها القانون السعودي للمرأة الأجنبية المطلقة، وذلك امتثالًا للحديث النبوي الشريف، في قول النبي –صلى الله عليه وسلم-: اتقوا الله في الضعيفين المرأة واليتيم”.

حيث قامت الحكومة السعودية بإقرار منح المرأة المطلقة الأجنبية حقوقها بالكامل، وهذا تبعًا لنظام الأحوال الشخصية بالمملكة، وذلك لتوفير لها حياة كريمة بعد الطلاق، ولكن فيما لا يرهق الزوج ولا يزيد من عبئه، وسوف نتعرف على هذه الحقوق من خلال السطور التالية:

  • تحصل على النفقة التي تقوم الهيئة القضائية بتحديدها، أو النفقة التي يتفق عليها الطرفين بالتراضي فيما بينهما بعد الطلاق بشكل مباشر.
  • العمل على تطبيق نظام الوصاية السعودي على المطلقة، وهو عبارة عن أحقية الزوج في فرض سيطرته شبه الكاملة عليها.
  • من الضروري أن يكون للمرأة المطلقة الأجنبية وصي عليها، مثل: الأب أو الأخ، أو أي شخص يحق له فرض سيطرة شبه كاملة عليها.
  • أما إذا حدث وتوفى الوصي، فإن وصايتها يتم نقلها للزوج أو الابن إذا كان في السن القانوني الذي يسمح له بتولي وصايتها.
  • من الحقوق التي تتوافر للمرأة الأجنبية المطلقة هي تسجيل الأسرة باسمها، وهذا يكون بهدف ضم الأبناء.
  • إن القانون السعودي لا يسمح للمرأة المطلقة الأجنبية بمغادرة المملكة بعد الطلاق، كما لا يُسمح لها أيضًا بمغادرة أراضي المملكة بأبنائها الذين ينتمون للأب السعودي، إلا في حالات استثنائية ونادرة جدًا.
  • يحق لها أن تقوم بتزويج نفسها، أو من خلال وصيّ، ولا يحق لأحد إرغامها على الزواج أو تجريم قيامها بتلك الزيجة.

من الضروري أن تكون المرأة على دراية كافة بالحقوق القانونية الهامة كي تأخذ كافة حقوقها الزوجية بعد الطلاق.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.