قص أطراف الشعر يوم 13

قص أطراف الشعر يوم 13 تأخذه بعض السيدات روتينًا يُحافظ على جمال الشعر الصحي؛ لأنه يحميه من مُشكلات التقصف أو التلف، ويجعله أكثر تألقًا، والأمر يعتمد لديهنّ على اختيار الوقت المُناسب لقص الأطراف.. وهو ما يُمكننا التطرق إليه من خلال موقع إيزيس.

قص أطراف الشعر يوم 13

إنّ الأيام القمرية من الشهر الهجريّ (13، 14، 15) ذات علاقة باستحباب أو استحسان قص الشعر فيها، بناءً على النتائج المرغوبة من ورائها.. فهي الأيام التي يكتمل فيها القمر بدرًا، وهي ذاتها أوقات صيام الأيام البيض.

قص الشعر في أي يوم من تلك الأيام يُساعد على التخلص من أي مُشكلات للتلف أو التقصيف فيه، فتحصل المرأة على شعر صحي.. فمن النظريات ما يعتمد على تأثير القمر على الجسم الأنثوي، بتقسيمه إلى 4 دورات تمامًا مثل فترة الطمث.

يرى البعض أن تلك الأيام في الشهر تُعتبر الأفضل لقص الشعر؛ لأن هرمونات الجسم في تلك الفترة تبدأ في التجدد، مما يساعد على النمو وزيادة الكثافة بشكل أفضل.. وهذا ما أكد عليه علماء الطاقة.

تعتقد بعض الفتيات أن هناك علاقة بين فترات الحيض ونتائج قص الشعر، فهناك تغيرات هرمونية تطرأ على المرأة أثناء الحيض، على غرار هذا الاعتقاد يأتي الاعتقاد عند البعض الآخر بأن التقويم الهجري يؤثر بشكل أو بآخر على امتلاك الشعر الصحي بعد قصّه كذلك ازدياد كثافته وطوله.

من المُثير للعجب أن مُصففي الشعر في باريس منهم من يؤكد على أن قص الشعر يكون هو الأفضل عندما تكون مرحلة اكتماله بدرًا.. وفقًا للتقاليد القديمة، التي تجعله ينمو بوتيرة سريعة.

يُشار إلى أن مثل ذلك الاعتقاد لا يستند إلى أساس من الصحة ولا يُعول عليه في العلم، وعلى الرغم من ذلك لا يزال هناك من يُطبقنه.. فعلى إثر التجارب تتقلص مشاكل الشعر بشكل تدريجي مع الاستمرار بتلك الأوقات في قص أطرافه.

تعرفي أيضًا على هل يجوز قص الشعر ليلًا

حكم تخصيص قص الشعر في الأيام البيض

إلى من تقص أطراف الشعر يوم 13 و14 و15 وهي الأيام البيض عليها أن تعلم مدى علاقتها بالنجوم والفلك.. فهل هذا الاعتقاد حرام أم لا؟

يُشار إلى أن هذا العمل إن كان فيه تشبه بالكافرات من النساء فإنه من غير الجائز، لأن المُسلمات يجب أن يبتعدن عن كل ممارسات الكُفر.. أما إن كان لمجرد تنظيم أوقات قص الشعر للاستفادة من عامل التغير الهرموني أو ما شابه فإنه عمل لا حرج فيه.

هذا لأن الأصل في الأشياء هو الإباحة، فيما عدا التي يرد فيها أدلة على التحريم، أما عن قص الشعر يوم 13 فلا يوجد ما يمنعه في الشريعة الإسلامية.

كذلك إن كان قص الشعر وفق التقويم القمري نظير اعتقاد أن تلك الأيام تؤثر على الشعر، فإنه غير جائز.. لأن في ذلك الاعتقاد تعلقًا مُحرمًا بالنجوم التي لا تؤثر بشيء.

تعرفي أيضًا على دعاء قص الشعر في الأيام البيض

كم مرة يجب قص أطراف الشعر؟

لا يجب أن يُنتظر إلى أن يجف الشعر تمامًا لدرجة لا تُحتمل حتى يضطر مصفف الشعر قص أطرافه، فمن الأفضل أن يتم قص الأطراف كل 6 أسابيع، وهذا ما أوصى به خبراء التجميل والعناية بالشعر.

كما أن الأمر يعتمد على طول الشعر، فصاحبات الشعر القصير يجب عليهنّ قص الأطراف بعد فترة تتراوح من شهر إلى 6 أسابيع، هذا إن أردن الاحتفاظ بطوله، أما صاحبات الشعر متوسط الطول يُمكنهنّ قص أطرافه كل 10 أسابيع أو ثمانية فقط.

لكن من ترعب في إطالة شعرها، لاسيما إن كان مُجعدًا، فلها أن تنتظر لمدة 4 أشهر حتى تقوم بقص الأطراف، لكن حالة الشعر المُعالج تتطلب عدم الانتظار لما يزيد عن شهرين حتى تُقص أطرافه.

تعرفي أيضًا على قص أطراف الشعر يوم 14

ما يجب مراعاته عند قص الشعر

حتى تحصلين على الشعر الحيوي الخالي من التقصف أو الأطراف التالفة يجب اتباع بعض التعليمات عند قص أطراف الشعر يوم 13 على وجه الخصوص.

  • استخدام أدوات نظيفة لقص الشعر، والابتعاد عن المواد غير المخصصة للقص.
  • ترطيب الشعر بعد قص الأطراف.
  • تغذية الشعر بالزيوت اللازمة بعد القص، لتغذيته بما يحتاجه من العناصر.
  • عدم قص الشعر وهو مبلل، حتى لا يكون سببًا في إتلافه.
  • يُفضل أن تكون عملية القص بطيئة، على أن يُقسم الشعر لأكثر من خصلة لتسهيل القص.
  • من الأفضل قص الشعر بزاوية 45 درجة.
  • عند قص الشعر يجب أن يخلو من أي زيوت، فيكون نظيفًا.
تعرفي أيضًا على قص أطراف الشعر يوم 15

هل قص الشعر يُساعد على نموه؟

ذكرنا آنفًا في فائدة قص أطراف الشعر يوم 13 فيما يتعلق بالاعتقاد الذي يزعم بأنه يزيد من نموه.. إلا أن الجانب العلمي ينفي ذلك، حيث إنّ الجذور هي المسؤولة عن طول الشعر لا الأطراف.

هذا لأن إطالة الشعر وزيادة كثافته لا تعتمد على قص الأطراف بقدر اعتمادها على عوامل أخرى.

  • استخدام الشامبو المناسب.
  • وضع سيروم وكريم مرطب للشعر.
  • عدم استخدام كريمات فرد الشعر التي تحتوي على الكيراتين أو البروتين.
  • تهوية الشعر باستمرار.
  • عدم الإفراط في استخدام مكواة الشعر أو السشوار.
  • تضمين الغذاء العناصر والفيتامينات والمعادن المفيدة لصحة الشعر، مثل فيتامينات ب، أ، سي، هـ.

أما عن المقصود بقص أطراف الشعر فهو إزالة التالف منها، والدال على عدم وجود تغذية مناسبة لتلك الأطراف فتتلف وتتقصف، فيكون القص هو أفضل حل لها، حتى يُتاح للشعر الحصول على التغذية التي يحتاجها.

كما أن ترك الأطراف التالفة هكذا يتسبب في زيادة التلف، مما يوصي بقص ما يقرب من 2 سم منها مرة شهريًا.

وفقًا لبعض المُعتقدات المتوارثة، تأتي دورة القمر مُحافظة على جمال وكثافة الشعر إن تم قص أطرافه في أيام اكتماله بدرًا.