حوار عن المساواة بين الرجل والمرأة

حوار عن المساواة بين الرجل والمرأة يثبت مدى تفاوت الآراء حول ذلك الأمر، تعتبر المساواة من أولى حقوق الإنسان الواجب أن يحصل عليها، ولكن في ظل المجتمعات الذكورية أصبحت الأنثى لا تمثل سوى المتعة للرجل، أما في طلب المساواة في الحقوق يكون الأمر أشبه بالمستحيل، وسوف نثبت ذلك عن طريق حوار عن المساواة بين الرجل والمرأة، من خلال موقع إيزيس.

حوار عن المساواة بين الرجل والمرأة

تعتبر المساواة بين الرجل والمرأة واحدة من الموضوعات الشائكة التي تختلف فيها الآراء بدرجة كبيرة، والجدير بالذكر أن أغلب الرجال لا يؤمنون بهذا المبدأ وما يثبت ذلك إحدى الحوارات التي تمت بين مذيعة في أحد القنوات الفضائية وأحد الضيوف من الرجال ودار الحوار كالتالي:

المذيعة: هل تؤمن بمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة؟

الضيف: في حقيقة الأمر لا تعد المساواة بين الرجل والمرأة من الأمور التي أنظر إليها، فالمعادلة محسومة من قبل البدء فيها، فعند النظر إلى جسد المرأة والرجل سيبدو لنا الاختلاف، وعند النظر إلى ملامح كلًا منهما سيبدو الفرق واضحًا.

المذيعة: بالفعل الفرق الشكلي أو الظاهري واضح لا جدال عليه، ولكن دعنا نتحدث عن الفروقات العقلية، هل تظن أن هناك تفاوت فكري بين الرجل والمرأة؟

الضيف: بالطبع هناك تفاوت فكري واضح لا يمكن لأحد إنكاره فالمرأة تفكر بقلبها وتحكمه قبل عقلها على عكس الرجل الذي يأخذ قراره من صميم عقله ولا يلتفت إلى المشاعر العاطفية في ذلك الأمر مما جعله يتولى المناصب الكبيرة التي تتطلب مجهود فكري بعيدًا عن المشاعر مثل حاكم الدولة، والقاضي وغيرهم.

المذيعة: لكن المرأة بالطبع كانت حاكمة! من يستطع إنكار دور حتشبسوت أو شجرة الدر؟ والكثير من النماذج الأخرى، ولكنك معك حق في أن المرأة يسيطر على تفكيرها بعض المشاعر العاطفية، لكن ذلك الأمر لا يمكن أن يكون عائقًا في أن تحصل على كافة الحقوق التي يحصل عليها الرجل في المجتمع.

الضيف: لا يمكنكِ أخذ شخصيات تاريخية بمثابة مثال للسيدات في تلك الآونة، ومن الأفضل النظر إلى كلام الله عز وجل حين قال في كتابه العزيز في سورة النساء: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا”

المذيعة: لم يكن الغرض من سؤالي عن المساواة بين الرجل والمرأة يذهب إلى الناحية الدينية، حيث لا جدال على أن الإسلام كفل حقوق المرأة بالطريقة الصحيحة، لكن من الحقوق الإنسانية أن تأخذ المرأة الحق في العمل مثل الرجل، والحق في التعليم وتولي المناصب الكبيرة والمشاركة في الآراء السياسية وغيره.

الضيف: تسعى الدولة جاهدة في تحقيق تكافؤ الفرص بين الجنسين ولكن الاختلاف بين الرجل والمرأة على المستويات الشخصية سوف يظل قائم إلى يوم تقوم الساعة.

المذيعة: شكرًا لمشاركة تلك الحوار معي، وهو بالضبط ما كنت أريد أن أثبته أن الرجال سوف يظلوا حتى تفنى النجوم وتحترق الكواكب على قناع تام بوجود تفاوت في الحقوق الإنسانية بين الجنسين.

تعرفي أيضًا على: لماذا لا يمكن المساواة بين الرجل والمرأة

مفهوم المساواة بين الرجل والمرأة

بعد أن تمكنا من عرض حوار عن المساواة بين الرجل والمرأة، يجدر بنا ذكر أن عدد النساء يقارب على نصف سكان العالم، ولذلك يجب أن تحصل المرأة على كافة حقوقها في المجتمع التي تمكنها من الحصول على معيشة كريمة، ومن أهم الحقوق التي تسعى إليها حق المساواة بينها وبين الرجل في كافة جوانب المجتمع وكان من أهمها تكافؤ فرص العمل بينهم.

الجدير بالذكر أن مفهوم المساواة بين الرجل والمرأة لا يكون في كل شيء، ولكن الهدف هو إزالة العوائق التي تمنع المرأة من تحقيق ذاتها، ويُمكن تحقيق التوازن بين الطرفين عن طريق مُعالجة الاختلال أو التوازن الذي يحدُث في المجتمع وإتاحة فرصة للمرأة من تحقيق ذاتها وأخذ أو طرح قرارتها من دون تدخل أي شخص في ذلك الأمر.

بالإضافة إلى العمل على إقامة مجتمعات سوية تحتوي على كامل الإمكانيات البشرية، والإيمان بمبدأ المشاركة بين الرجل والمرأة لتحقيق الديمقراطية وفتح الساحة للتنافُس الشريف بينهُم في كافة المجالات، الجدير بالذكر أن المجتمع الأوروبي يبذل أقصى جهده من أجل تحقيق تلك المساواة على مر العقود.

تعرفي أيضًا على: حقوق المرأة في قانون بوخريس

جوانب المساواة بين الرجل والمرأة

هناك الكثير من مناظرات التي تقام على أساس الوصول إلى الآراء المختلفة، وكان من أهمها حوار عن المساواة بين الرجل والمرأة، الجدير بالذكر أن مبدأ المساواة لا يجب التحدث عنه بصورة عامة ويلزم تقسيمه إلى عِدة جوانب تتمثل في الآتي:

  • يمكن للمرأة أن تشعر بتحقيق المساواة من خلال زيادة عدد المقاعد الموجود للمرأة في المناصب الوزارية الكبيرة، وأيضًا في البرلمان.
  • يلزم رفع النسبة المئوية الخاصة بحصول النساء على كافة الوظائف سواء الحكومية أو الإدارية وكذلك المهنية.
  • أيضًا يلزم أن تتقارب النسبة بين توظيف الرجال والنساء في الوظائف المدفوعة.
  • يجب أن تقترب نسبة تلقي الإناث التعليم العالي ودرجتي الماجستير والدكتوراه مع نسبة الذكور، ولا يجب أن يقتصر الأمر على تعلقي التعليم الابتدائي أو الثانوي فقط.

تعرفي أيضًا على: كتب عن المساواة بين الرجل والمرأة

أهمية المساواة بين الرجل والمرأة

من خلال إجراء حوار عن المساواة بين الرجل والمرأة ثبت أن المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق الإنسانية والاجتماعية ينعكس عنه عِدة أمور إيجابية في المجتمع، وسنعرض بعضًا منها من خلال النقاط التالية:

  • من خلال حصول المرأة على فرص متساوية في التعليم يؤدي إلى حدوث تغيرات كبيرة إيجابية في الاقتصاد والسياسة والثقافة، ولذلك يعد تعليم المرأة واحدًا من الاستثمارات الهامة التي يلزم على الدول وضعها في الاعتبار، بالإضافة إلى أن المرأة المتعلمة تكون مؤهلة بشكل جيد على تربية الأطفال ونشأتهم نشأة طيبة خالية من العنف.
  • يقضي أيضًا تعليم المرأة على ظاهرة الزواج المبكر الذي يجعل الفتيات يتحملن مسؤوليات وأعباء أكبر من طاقتهم الاستيعابية.
  • حصول المرأة على راتب متساوي مع الرجل الذي يعمل معها في نفس المؤسسة يشعرها بالانتماء إلى الدولة كما يجعلها قادرة على تقديم أفضل ما لديها لتنفع به المجتمع.
  • الشركات التي تُحقق العدالة والمساواة بين الموظفين النساء والرجال من خلال منحهم نفس الراتب وعدد الإجازات تحصل بذلك على سمعة راقية وفكر متحضر، بالإضافة إلى أن ذلك من شأنه زيادة عدد المستهلكين خاصةً النساء اللاتي تهتم بقضية تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة.
  • تستطيع المرأة في العمل على تحقيق أعلى نسب مبيعات نظرًا إلى لباقتها ورقتها التي تدفع المستهلكين نحو التعامل معها، مما يحقق مكاسب مادية كبيرة تعود على صاحب الشركة أو المؤسسة.
  • المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق الاقتصادية من شأنه تنمية الحركة الاقتصادية في الدولة، نظرًا لإقامة المشروعات الاستثمارية في الدولة.
  • توظيف النساء في الوظائف السياسية المرموقة ينتج عنها الكثير من الأمور الإيجابية ومن أهمها استغلال المهارات المواهب بشكل كبير وبالتالي تحقيق أكبر قدر ممكن من الاستفادة المجتمعية.
  • في حالة حصول المرأة على كامل حقوقها بدون تفاوت بينها وبين الرجل يجعل لديها القدرة على تقديم المنافع للدولة والعمل على تقدم المجتمع.
  • الدول التي تؤمن بمبدأ المساواة بين الرجل والمرأة في الحقوق الإنسانية والاجتماعية تصنف على أنها من الدول المتقدمة التي تمتلك فكر متحضر ووعي بأهمية ودور المرأة في المجتمع.
  • الحد من ظاهرة العنف الأسري أو المجتمعي الذي تعاني منه المرأة في جميع أنحاء العالم.

بالرغم من جميع الجهود التي تقوم بها منظمات حقوق الإنسان حول مبدأ المساواة بين الرجل والمرأة، مازال هناك الكثير من الأشخاص يتمسكون بالعادات والتقاليد القديمة التي تُنكر دور المرأة في المجتمع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.