المرأة الجميلة في نظر الرجل

المرأة الجميلة في نظر الرجل هي التي يتخطى جمالها حاجز الجمال الشكلي ويزيد عنه، فتكون جميلة في ظاهرها وباطنها، لا يسعه إلا أن يراها جميلة حتى في أتعس لحظاته المظلمة.. هناك دراسة صينية تقول إن جمال المرأة يفوق عقول الرجال، فهل هذا حقيقة أم أمر مغلوط؟ دعونا ندرك الأمر برمته من خلال موقع إيزيس.

المرأة الجميلة في نظر الرجل

عادةً ما تتساءل النساء، كيف تكون المرأة الجميلة في نظر الرجل؟ هل هي مثالية إلى الحد الذي لا يُمكن لحواء أن تصل إليه؟ أم أن الأمر يقترن باختلاف المعايير التي يضعها كل رجل عن الآخر؟

نعلمُ -نحن النساء- أن الرجل يرغب في أن تكون أنثاه جميلة إلى أبعد حد.. ذلك الحد الذي يجعله ناظرًا إليها بعينيه وجوارحه، هو لا يرغب من الدنيا سواها إن كانت جميلة بحق.. ولكن دعونا نقف هنا، هل ما نقصده هو الجمال الشكلي؟ أليس هذا من ضيق الأفق عند الرجال؟ أم أننا لا ندري بالفعل ما المراد من وراء نعتهم إلى المرأة “الجميلة”.

دعونا في بادئ الأمر أن نسند اعتبار المرأة الجميلة في نظر الرجل إلى كل رجل على حدا.. فلا مجال للاتفاق بين الرجال كافتهم على معايير بذاتها لجمال امرأة، وهذا لا ينفي أن هناك بعض المعايير المشتركة التي من شأنها أن توضح لنا كيف يكون الجمال بالفعل، إلا أن الأمر لا يخلو من الاختلافات بلا شك.

رجلٌ يجد ضالته فيمن تحظى بجمال باهر، يستطيع الناظر إليها أن يُدركه، لا يكون جمالها ضمنيًا، بل هو ظاهر أمام العيان.. رجلٌ آخر لا يسعه أن ينظر إلى ذلك الجمال الخارجي، فقط يبحث عنه في أغوار المرأة وأسرارها، لا يريد أن يراه ظاهرًا بقدر ما يرغب في أن يكون كالجوهرة المكنونة، فلا يُدرك جمالها سواه، وهذا من حُسن حظه!

من هنا اتفقنا أن جمال المرأة ليس مطلقًا أو ثابتًا عند الرجال كافتهم، لكن ما يعنينا ذكره هنا بصدد توضيح طبيعة المرأة الجميلة في نظر الرجل أن هناك معايير متفق عليها لا غنى عن وجودها في امرأة حتى يراها الرجل جميلة.. أي رجل كان، وهي التي تتضح فيما يلي:

أولًا: ذات نصيب من الجمال الشكلي

لا يعني أن نبدأ بهذا الشق من الحديث أنه الأهم.. فيبقى الجمال الداخلي هو المحدد للمرأة الجميلة في نظر الرجل.. فكيف له أن يقبل امرأة جميلة الشكل لا الجوهر، وهو يعلم تمام العلم أن لا شيء يبقى إلا جوهرها الأصيل وطباعها الحسنة.

عندما تتفق المجتمعات على معايير بعينها للجمال، تجد أن الرجال يقنعون تمامًا أنها هي المعايير وحدها التي تصنف النساء بكونهن جميلات أم لا.. ربما تلك نظرة محدودة بحق إلا أنه ولسوء الحظ هو ما يحدث في الواقع، كما هو الحال حينما يجد رجل في الممثلات معاييرًا للجمال يبحث عنها طيلة حياته في امرأة ولا يجدها، فينعت بقية نساء الأرض بالقبيحات!

لا أتوقع أننا في مدينة فاضلة وإن كنّا نساءً.. فنحن أيضًا نبحث عن رجل ذو نصيب من الجمال الشكلي، فهو الانطباع الأول كيف لنا أن نتجاهله؟ لذا لشيء من الإنصاف نجد أن المرأة الجميلة في نظر الرجل هي التي تمتلك واحدة أو أكثر من الصفات التالية.. ربما يكون محظوظًا ليجد في أنثاه كافة تلك الصفات:

  • ذات وجه متناسق، حتى وإن كانت ذات شفاه رفيعة –وهو عند الأغلب غير مفضل- إلا إن تلك الشفاه إن جاءت متناسقة مع بقية أعضاء وجهها تكون جميلة في نظره.
  • لون الشفاه الوردية حتى وإن كانت سمراء.
  • ذات عيون واسعة، ولا يُشكل اللون فارقًا في الجمال، فهو يختلف تفضيله بين رجل وآخر، ربما إن كانت العينين جميلتين جذابتين فلا يشغل لونهما من الأمر شيء.
  • طويلة شعر الرأس على أن يكون ناعمًا، مناسبة في القامة بالنسبة إلى طوله، ليست قصيرة ولا طويلة، على الرغم من أفضل الرجال يفضلون القصيرات.
  • كثيفة الرموش والحاجبين.
  • من تمتلك غمازات في وجهها، أو في أماكن أخرى، فهذا وإن كان تشوهًا في العضلات من الناحية الطبية إلا أنه يجذب الرجال.
  • تكون ذات قوام متناسق ممشوق، وهذا له أثر نفسي عند الرجال والنساء معًا.
  • ذات ابتسامة ساحرة، تضحك عينيها مع شفتيها في صورة رائعة.

ربما نجدها معايير مثالية بعض الشيء، إلا أننا لا نجزم اتفاق الرجال جميعًا عليها، فلا تقلقي عزيزتي إن لم يكن لديك نصيبًا في أي منها.. فربما منحك الله جمالًا منفردًا!

تعرفي أيضًا على: أكثر شيء يركز عليه الرجل في النظرة الشرعية

ثانيًا: بها من الصفات ما يأسر الرجل

توجد مجموعة من الصفات التي نقصد بها “الجمال المعنوي” تكون هي الأساس في تحديد المرأة الجميلة في نظر الرجل.. والتي كما ذكرنا مليًّا تختلف من تقدير رجل لآخر، إلا أن تلك الصفات التي يعنينا ذكرها لا يُمكن أن تكون غير مطلوبة في امرأة، فهي مواصفات المرأة التي يبحث عنها كل الرجال.. وهي:

1- صاحبة القلب الوفيّ المخلص

أخبريني ماذا يجدي الرجل إن كنت جميلة ولا تكنين من الاحترام والإخلاص لشريكك؟ فهل ينفعك جمالك في شيء، حيث إن الإخلاص لا يُمكن التطبع به فهو طبيعة بشرية نُفطر عليها، تأتي من الانتماء إلى مكان أو أسرة أو شخص! من هنا فإن الرجال يجدون ضالتهم في امرأة على قدر من الإخلاص والوفاء وتقدير قيمة الرجل.

كما أن المرأة المخلصة تكون صادقة أمينة، معه ومع الناس ومع ذاتها أيضًا، فلا يجد منها السفاهة، بل هي تعلم الأمور على حقيقتها دون أن تخدع نفسها بالمضللات.

2- صابرة قانعة

لا شك أن الصبر على الصعاب من أهم الصفات التي تُكلل المرأة بالجمال.. الذي لا يضاهيه جمال آخر، من هنا كان الصبر على العلاقة مما يتوق الرجل إلى إيجاده، أما عن القناعة فهي بحق من أكثر الصفات جمالًا، كيف لا وهي أساس الرضا الذي يترتب عليه حياة زوجية مستقرة.

3- امرأة طموحة

لا يحب الرجال من تهوى الاتكال عليه، صاحبة الأفق الضيق، التي لا ترغب في الخوض في كل ما هو جديد عن شغف منها ومغامرة، تلك هي المرأة المفضلة التي يراها جميلة إثر طموحها، لأن لديها أهداف تسعى إلى تحقيقها، لا تضيع وقتها هباءً ولا تجعل الأمور تسير دون أن تكون على دراية وعلم بها.

4- المرأة الذكية

الذكاء درجات، إلا أن المرأة كلما كانت ذكية كلما كانت أكثر جاذبية في أعين الرجال، فالذكاء يترتب عليه كثير من الصفات التي تجعل المرأة جميلة بحق.

5- الواثقة دون حد الغرور

اختلاف شاسع بين المرأة التي تثق في ذاتها، فتمنحه الثقة في نفسه، دون أن تكون مغرورة أو متكبرة، فتلك الصفات يبغضها وتجعله يراها أقبح النساء، فالواثقة إلى ما هو دون الغرور تلك التي تستهويه.

فهنا يبحث أيضًا عن المتواضعة التي تشعر بالتميز دون أن تتعالى به على الآخرين، وبذلك تكون أجمل النساء في نظره، فهي لا تقارن ذاتها بأحد ولا تسعى إلى الانتقاص من غيرها حتى تعلو عليهم شأنًا.

6- المرح والحيوية

لا يكره الرجل سوى المرأة التي تزيده من همومه همومًا أخرى، ولا تبعث إلا المزيد الملقى على كاهله من أعباء، فلا تكون الكنف والسند الذي يفر إليه من هموم وتقلبات الحياة.. أما من يراها جميلة بحق تلك التي يجدها بشوشة، ما إن تراه إلا تبسمت، وهي تعلم أن ابتسامتها تشكل له الكون بأسره.

لا تأخذ كل الأمور على محمل الجد، تبدو جذابة بحيويتها التي تشع منها لتنثر على قلبه شيئًا من الدفء والاطمئنان، فتستحيل طاقته السلبية إيجابية كاملة بمجرد رؤيتها.

تعرفي أيضًا على: عندما ينظر الرجل في عين المرأة مباشرة ماذا تعني نظراته

7- معطاءة ذات قلب كبير

هي التي تستحق أن تُنعت بالجميلة، التي تعطي دون انتظار مقابل، ولا تنتهي من العطاء.. تلك التي يتجسد الحب حقًا في أفعالها لا في أقوالها فحسب، لا تبخل عمن تحب في شيء، لا في مشاعر أو في دعم، هي التي يراها جميلة وإن كان حوله أفضل النساء.

8- المرونة وتقبل التغيرات

هنا يبحث الرجل عن زوجة جميلة.. تلك التي تتخطى كل الحواجز بقوة وصلابة، تعينه ولا تتكئ عليه فقط، يجد فيها سندًا، تكون له عتاده وسلاحه أمام الصعاب، التي لا تضعف حتى تضعفه، بل تبعث في نفسه قوة إثر قوتها.

لا تأتي تلك الصفات إلا من امرأة على قدر عال من المرونة، التي لا تتوقف أمام أمر بسيط لتلقي بالخيبات والويلات، إنما تتقبل كل أمر ما وتتعامل معه على قدر من الحكمة، تركز على النتائج الإيجابية حتى تكون أكثر إشراقة.

9- المثقفة الراقية

لا يبحث الرجل عمن تطيعه، ربما هذا يشكل اعتقادًا خاطئًا عند النساء، فالرجل يبحث دومًا عن شريكة حياة، تلك التي لا تشاركه فراشه فقط إنما من تشاركه القرارات، يجد عندها استشارة في موقف ما فيأخذ برأيها لرجاحته، بل ويعجب بالحكمة التي تنير عقلها.

فالمثقفة لا يخشاها إلا الرجل متدني الأخلاق والطباع، إنما يفخر بها الرجل الباحث عن امرأة بحق جميلة، لأن ثقافتها تشكل لها مجالًا للمعرفة والتعلم، فتكون على قدر من النضج والتفاهم.

تعرفي أيضًا على: الرجل يعشق في المرأة أربعة أشياء

لماذا يفضل الرجل المرأة الجميلة؟

بعض الدراسات أظهرت أن هناك ميلًا عام من الرجال إلى المرأة الجذابة التي على قدر من الجمال، وهنا كشفت الدراسات عن الأسباب الكامنة حول معايير الجمال التي يستحسنها الرجل ويراها.

فواقع البشر منذ آلاف السنين يُصور المرأة التي تسعى بجاذبيتها إلى اقتناص الرجل ليوفر لها الحماية التي تحتاجها.. فتكون هي جميلة بالقدر الكافي لجذبه، ويكون هو قوي بالقدر الكافي لحمايتها، ولم يتغير هذا الواقع وإن لم يُصرح به علنًا.

إلا أن الظروف والمستجدات والتجارب أجبرت الرجال الأخذ باعتبارهم أن الجذابة في مظهرها ربما يكمن ورائها الكثير، ومن تدعي الضعف والهوان ربما تكون أشد النساء كيدًا.. وتبيّن لبعض الرجال إثر تجارب قاسية أن الجمال الشكلي ما هو إلا لعنة يقتنص من أعمارهم.

فعلى الرغم من أن الجمال الخارجي له تأثير قوي على بداية التواصل بين الأفراد، وعلى الرغم من القاعدة العامة التي تشير إلى أن “كل جميل حسن”.. إلا أن الواقع أثبت أن المرأة الجميلة في نظر الرجل هي التي تجمع بين كثير من صفات الجمال الداخلي يضفي عليها جمالًا خارجيًا -وإن كان يراه بمفرده- إلا أن هذا ما يجعلها جميلة في نظره.

سعيدة حظ هي من ترى أنها جميلة في أعين الرجال، ولم لا وهناك المزيد من التودد إليها، فتشعر أنها مطلب بعيد المدى يطمح أحدهم –وربما أكثرهم- في الوصول إليه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.