الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق

الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق قد لا يكون واضحًا للفتاة، مما يجعلها غير قادرة على تحديد مصيرها في تلك العلاقة، فتحتاج الرفمن يضع يدها على دلالات كل منهم للتفريق بينهم بصورة صحيحة، وهو الأمر الذي سلط عليه موقع إيزيس الضوء من خلال السطور القادمة، حيث ستتمكن بسهولة أن تتعرف على سمات كل من تلك المشاعر واتخاذ قرارها الصائب.

الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق

عندما تصل الفتاة إلى مرحلة المراهقة، فإنها تشعر بأن صدرها يحمل الكثير من المشاعر المضطربة، بين الاشتياق والحنين والرغبة في تسريع الزمن من أجل تكوين أسرة، وغيرها من الأحاسيس التي تجتاح وجدانها وتكون غير قادرة على السيطرة عليها.

لكن أجل ما قد يقابلها وتكون غير قادرة على تفسيره، تلك المشاعر التي يكنها إليها شاب ما، فقد تجد أنها لا تستطيع تحديد نوع العلاقة التي تجمع بينهما، مما يجعلها تقف حائرة في منتصف الطرق، لذا كان من الضروري أن نوضح لها الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق، وذلك من خلال ذكر سمات كل منهم على حدة.

علامات الحب

أسمى العلاقات وأروعها، فمشاعر الحب لا يمكن وصفها، فهي تلمس القلب فتنيره ويظهر توهجها على الوجه، فيسطع وتلمع العيون عندما ترى من تحب، لذلك دعونا نستفيض في الأمر بصورة أكبر من خلال ذكر علامات الحب الحقيقي، والتي تتمثل فيما يلي:

1- وجود مشاعر وجدانية

العلاقة الحقيقية المبنية على الحب لابد وأن يشعر الطرفين خلالها بالكثير من المشاعر الحانية، التي لا يمكن ترجمتها، فهي تمثل قشعريرة في القلب كلما حدث مواعدة أو حتى لقاء بمحض الصدفة.

كذلك السعادة العارمة التي تنتاب الوجدان عندما يسمع أي منهما صوت الآخر في الهاتف، فتزداد نبضات القلب بصورة لا إرادية معلنة أنها علاقة حب واضحة.

تعرفي أيضًا على: الفرق بين الحب والاشتهاء

2- لغة العيون التي لا تكذب أبدًا

إن من أعظم العلامات التي توضح الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق هي نظرات العيون، فهي لا يمكنها الكذب أبدًا، فحينما يكون الإنسان صادقًا في مشاعره نحو امرأة والعكس، تنطق العين بكل ما يخبئه القلب، حتى وإن حاول صاحبها طمس ذلك.

3- الاكتفاء بالحبيب

أيضًا من أهم علامات الحب الحقيقي أن يكون الشخص مكتفيًا بالطرف الآخر للعلاقة، حيث يمثل له الصديق والحبيب والأخ والسند، حتى وإن كان شخص متعدد العلاقات، فإنه يعتدل في سلوكه رغمًا عنه عند الوقوع في الحب الحقيقي، ولا يرغب في العودة إلى التعدد مجددًا.

4- الشعور بالسعادة

عندما تكون الفتاة في حضرة من تحب، على أن يكون صادقًا معها، ويبادلها نفس الشعور، حتمًا سوف تكون سعيدة للغاية وشاعرة بالأمان والاحتواء، فهما أكثر الأحاسيس التي تبحث عنها المرأة قبل الانخراط في الرسميات.

أما إن كانت تربط سعادتها بشيء آخر سوى وجود محبوبها، فهو ليس حبًا حقيقًا ولا يمثل لها شيئًا جادًا يمكنها أن تبني مستقبلها استنادًا عليه.

5- القابلية في التغير للأفضل

من أكثر العلامات التي تؤكد صدق مشاعر الحب، أن يتقبل أحد الطرفين رغبة الآخر في تغييره إلى الأفضل، فالحب الحقيقي هو الذي يدفع الشخص ليكون بأفضل نسخة منه.

فإن وجدت الفتاة على سبيل المثال أن محبوبها يطلب منها ارتداء الملابس الفضفاضة والالتزام بها، ورأت أن الأمر مستساغ لها، على الرغم من رفضه في الماضي، فإنها في تلك الحالة تتيقن من وقوعها في الحب الصادق.

دلالات الإعجاب

نستكمل سويًا طريقة التعرف على الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق من خلال الإحاطة بدلالات العنصر الثاني وهو الإعجاب، فمن الممكن أن يكون ذلك تمهيدًا للوقوع في الحب ولكن بشكل أكثر عقلانية، أو مجرد انجذاب لسمات معينة فقط، لذا هيا بنا نستفيض في دلالات الإعجاب والتي تتمثل فيما يلي:

1- الانجذاب نحو شخص ما

من أهم علامات الإعجاب بشخص ما، أننا نشعر بالانجذاب نحوه، ولكن لشيء، فهو ليس وقوعًا في الحب من أول نظرة، لكن هناك ثمة شيء ما قد قام بلفت نظرنا ومن ثم قمنا باتباعه لعل العلاقة تأخذ شكل آخر فيما بعد.

الجدير بالذكر أن تطورات علاقة الإعجاب أقل بكثير في سرعتها من علاقات الحب، لذا لابد وأن تتنبه الفتاة جيدًا وتميز إن كان من يجلس أمامها هائم بها، أم إنه مجرد إعجاب فقط.

تعرفي أيضًا على: علامات الحب الكاذب في علم النفس

2- الانبهار بسمات معينة في الشخص الآخر

من العلامات التي تشير إلى أن تلك العلاقة تأخذ شكل الإعجاب فقط، أن يكون الطرف الأول مسلطًا الضوء على سمات معينة هي التي تجذبه نحو الطرف الآخر في حين أن هناك بعض الصفات التي لا تروق له، لكنه قد تعرف عليها ويرى أنها قد تكون سببًا كي لا تتخطى تلك العلاقة مرحلة الإعجاب.

3- التفكير في الأمر بشكل عقلاني

الانخراط في الحب كما قال النجم ويجز ” والله ووقعت” فهو إلغاء للعقل والانسياق وراء القلب فحسب دون النظر إلى النهاية، والتي من الممكن أن تكون أشبه بالحلم لفرط جمالها، أو كابوس مزعج من كثرة المشاعر الحزينة التي تنتاب من انتهت قصة حبه الحقيقية بالفراق.

لكن الإعجاب يكون بالتفكير العقلاني بعض الشيء، ولا يهم كيفما انتهت تلك العلاقة كونها لم تتسبب في تولد الكثير من المشاعر، كما أنه في علاقات الإعجاب التي من الممكن أن تأخذ الشكل الرسمي، من الممكن أن يتم تناول الأمر من ناحية الماديات دون النظر للمشاعر التي لا تقدر بثمن.

4- إشارات التعلق

أما عن الجزء الثالث من الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق، فيتجلى في معرفة العلامات التي تشير إلى التعود فقط وليس الحب بأكمله، حيث نذكر الأمر بشكل تفصيلي عبر السطور التالية:

5- التعود على التحدث مع الشخص بشكل مستمر

من الممكن ألا تكون الفتاة حاملة مشاعر الحب لشخص ما، لكنها تود ألا تتوقف عن الحديث معه، وهو كذلك، سواء للحس الفكاهي الذي يكسو المكالمة أو لأي سبب آخر، وتستمر المحادثات فترة طويلة، ينشأ من خلالها التعود دون أن يكون هناك علاقة حب واضحة.

6- وجود سبب للتعلق

يمكن التفريق بين الاشتياق في التعلق والحب عند وجود سبب، فعندما نحب نشتاق بلا سبب، لكن في حالة التعلق نشتاق لشعورنا بعدم الأمان أو الوحدة، ومن الممكن أن يتجمع الأمرين إن كانت علاقة الحب قد استمرت سنوات عدة، فأصبحت علاقة حب وتعلق في آن واحد.

تعرفي أيضًا على: ما هو الحب الحقيقي في علم النفس

7- الشعور بالغربة عند غياب الطرف الآخر

على الرغم من أن مشاعر الحب مفرطة، إلا أنه من الممكن أن يكون التعود أكثر من ذلك، حيث تشعر الفتاة بأنها قد تغربت عن وطنها في حالة غياب الشخص الذي تعلقت به، وتنتظر عودته مرة أخرى حتى تشرق مجددًا.

يتماثل الأمر في المعاشرة بين الزوجين على الرغم من كونه زواجًا تقليديًا في بعض الأحيان، حيث لا تقدر الزوجة على المكوث بعيدًا عن زوجها بعد مرور سنوات من الزواج كونها قد تعلقت به، وإن بحثنا في حقيقة الأمر نجد أنها لا تحبه الحب الأسطوري.

يجب التمعن والنظر في العلامات التي تشير إلى أي من العلاقات التي تقع فيها الفتاة، والتي يتحدد مصيرها بناء عليها، ويمكنها ذلك بسهولة بعدما عرفت الفرق بين الحب والإعجاب والتعلق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.