الرجل اللعوب في علم النفس

الرجل اللعوب في علم النفس ذو النظرة الجسدية الشهوانية للمرأة، وكانت تلك من أبرز الصفات التي عُرف بها الرجل اللعوب في علم النفس، والذي أتاح الفرصة للعديد من السيدات فهم تلك الشخصية التي قد يقعون في شباك حبها وينخدعون بألاعيبها التي كشف عنها علم النفس، وهذا ما سنوضحه من خلال موقع إيزيس.

شخصية الرجل اللعوب في علم النفس

في غرار تلك الأحداث التي تدور حول الرجال وفهم شخصيتهم في علم النفس، برزت أقوى شخصية وأكثر الشخصيات التي ينخدع بها العديد من النساء، والتي تحمل بداخلها الشيء ونقيضه، وتتجسد الألاعيب التي يفعلها الرجل اللعوب في تلك الصفات التي ينبهر بها النساء، وتُمثل لهم الدهشة وتكون مصدر الإعجاب والانجذاب القوي منهم.

تعددت ضحايا ذلك الصنف الأكثر قُبحًا من الرجال، وهذا ما دفع الكثير من السيدات يهابون فكرة الارتباط خوفًا من الوقوع في شباك هذا النوع دون علم بكونه النوع الأقبح على الإطلاق، نظرًا لاكتشافهم صفة هامة دون حاجتهم إلى الرجوع إلى شخصية الرجل اللعوب في علم النفس.

فقد انتشرت هذه الصفة بشكل كافي وكانت أكثر قدرة على تأكيدها بواقع تعدد التجارب الحياتية المكتشفة لها، وهي:

القدرة على التلون

لم نجد تعبير أمثل عن تلك الصفة المُكتشفة، والتي تعددت مصطلحاتها لدى السيدات اللواتي مررن بتجربة مع هذا النوع من الرجال، ومنها الزيف والخداع والنفاق ومنهن من أطلقت على صاحب تلك التجربة التي مرت بها لقب الثُعبان.

فهم هؤلاء الأشخاص الذين لديهم القدرة على تغيير جلودهم كالثعابين تمامًا، بل وقد يتعدوا قدرة الثعبان، لسانه المعسول مع هذه القوى مع تلك والضعيف مع الأخرى، المثالي تارة وصاحب أقبح الصفات تارة أخرى.

على الرغم أن تلك المرأة التي أطلقت الثعبان على ذلك الرجل كان لديها براعة التعبير، إلا أنها كان يجب عليها أن يكون تعبيرها أكثر تخصيصًا، بذكر هذا اللقب على لسان الرجل اللعوب.

لسانه قادرًا على أن يجعله مُتبدلًا، يظهر بالشكل المسالم الذي تميل إليه بعض السيدات تارة، وشكل الرجل الشرس الذي تميل إليه سيدات أخريات، رغبته في تذوق الجنس الأنثوي بجميع اختلافاته تمنحه القدرة على التلون، وهذا ما تبين في شخصية الرجل اللعوب في علم النفس أكثر من التجارب التي مرت بها النساء.

تعرفي أيضًا على: نقاط ضعف المرأة اللعوب

صفات الرجل الثعبان في علم النفس

الإعجاب بهذا اللقب الذي أظهرت به إحدى السيدات براعتها في انتقاء المعنى الأفضل لصفته الشائعة، يمنحنا الفرصة بالتحدث عنه وكشفه أمام السيدات دون لفت الانتباه بالحديث عنه، ومن هنا يُمكن الاعتراف أن مُصطلح الثعبان سيكون كلمة السر بين هؤلاء السيدات اللاتي يُريدن الحديث عن الرجل اللعوب بكل أريحية لكونه الأكثر غموضًا.

لم يكن علم النفس مُتخصص في دراسة شخصية الرجل اللعوب في علم النفس للجميع والجنس الرقيق فقط، بل ساعد المرأة على معرفة تلك الشخصيات المتفاوتة من الرجال.

تلك التي على الرغم من عدم كونها غامضة، إلا أنها تُعد الأكثر خطورة على الإطلاق من شخصيات النساء، لذا سنوضح صفات الرجل اللعوب في علم النفس فيما يلي

1- شهواني النظرة النسائية

الرجل اللعوب “الثعبان” هو الرجل الذي كلما وجدت ارتباطه بامرأة لا ترى بها عيوبًا على الإطلاق، لا تظنِ أن تلك العيوب ما ذُكرت في شخصية الرجل اللعوب في علم النفس، وإنما المراد منها تلك العيوب الجسدية.

القوام الممشوق، والوزن المثالي، ما يظهر به البروز في تلك المناطق الأنثوية، ولكن تختلف تلك الصفات من امرأة إلى أخرى تبعًا لاختلاف الطول والحجم.

لكن المرأة في عين هذا الرجل هي الجسد فقط، الفِطر الشهواني هو ما يسوقه نحو النساء، الرغبة في تذوق تلك الصفات ومعرفة تفاصيل هذا اللون من الجسد ومدى قدرته على تغيير الشكل التشريحي لجسد المرأة هو ما يجعله راغبًا في انتقاء الأفضل، حتى لا تهتز تلك الصورة الجمالية للمرأة في ذهنه.

مهما اختلفت ألوان وأحجام النساء التي يعرفهم طيلة حياته، إلا أن الاتفاق على بروز المناطق الأنثوية وبقائها على شكله المتناسق يتفق في حيز تلك الاختلافات، فالجسد الجميل لديه هو نقطة التمركز لجمال المرأة مهما اختلف لون بشرتها وحجمها.

2- مُتعدد العلاقات العاطفية والجنسية

التاريخ المعروف للرجل اللعوب من تلك العلاقات اكتُشف من خلاله تلك الصفة التي اشتهر بها جميع رجال هذا الصنف القبيح، والرغبة في معرفة نقاط قوة وضعف الجنس الآخر لاستمداد قوته، والتي من خلالها يكون أكثر قدرة على تغيير جلده بين هذه وتلك هي ما تدفعه على خوض الكثير من العلاقات.

يبدأ الأمر معه بعلاقة واحدة فقط يرى بها المثالية التي يبحث عنها في الجسد، وبعدها يرتفع لديه الحس الفضولي والرغبة في رؤية ما هو مُختلف، بل ويصل في علاقاته إلى المرحلة الجنسية، قد يرى من النساء من تساعده على ذلك وقد يتقابل مع من لا تُحقق له غايته.

في تلك الأحيان والتي لا يستطيع بها النيل ممن يريد بسهولة، يلجأ إلى الحيل الكثيرة والتي تسببت له في معرفة أشهر صفة عنه وهي التلون، لديه استعداد تام بالتلون وفعل أي شيء وتغيير أي صفة لديه من أجل الوصول إلى ما يريد.

3- أناني قادر على التنازل

واحدة من صفات الرجل اللعوب في علم النفس هي الأنانية، وقد تظهر تلك الصفة مع البعض في بداية العلاقة، وهي التي تُخيف القليل من السيدات، والبعض من الأخريات تظن أنها صفة توجد به مثل مُختلف الصفات التي توجد في غيره من الرجال ولكنها صفة سيئة قليلة وعليها تحملها.

لا يا عزيزتي لا تجعلي الظنون الطيبة تُسيطر على أفكارك مع هذا الرجل السيئ، وانساقِ خلف شعورك لأنه الأصدق دائمًا وأبدًا، فالرجل اللعوب هو ذلك الرجل الذي لا تشعرين معه بالأمان.

هو الذي يمكنكِ كشفه بسهولة من تلك الصفة، يمكنكِ استدراجه بها ببعض الاختبارات البسيطة، خاصةً وإذا حاول استدراجك للوصول إلى غايته، قد تجدين به المساومة، الرجل الحقيقي لا يقبل المساومة في تلك الأمور، لكن اللعوب هو ذلك الذي يساوم على أي شيء ليصل إلى هدفه، ولا تنتظرين التمسك منه بعد ذلك.

توقعي أن يتنازل عنكِ في تلك اللحظة التي تفكرين بها أنه سيتمسك بكِ، وتيقني من خطأ ظنونك، كوني حذرة جدًا في التعامل معه ولا تحققي له أيًا من أهدافه فهو سريع التنازل.

4- اعتمادي يأخذ بلا عطاء

أتظنين أن ذلك الرجل الذي اعتاد على الوصول إلى أهدافه دون أن يبذل أي مجهود سيفعل شيء من أجل امرأة؟ بظنك ما الذي يجبره على فعل ذلك؟ لا شيء، فالرجل اللعوب يأخذ من النساء ما يريد ولا يعطيهن أي شيء، كل ما يبحث عنه غاياته وراحته الشخصية والرغبة في تحقيق ما يريد.

لا يظهر به تلك الشهامة التي قدة تجدينها في الكثير من الرجال، فاعتماده على من معه هو الشيء الأكثر سيطرة عليه، لا هدف له في الحياة سوى أن يتعرف على النساء وينشأ تلك العلاقات المُحرمة ويُحقق لذته فقط، لا يبحث كيف يكون شجاعًا وكيف يكون مميزًا ولا يبحث عن نظرة النساء من حوله له بكونه الرجل الشهم.

فلا يوجد دافعًا له أن يجتهد في تحقيق ذلك، فهو لا يُحب، كل ما يبحث عنه إقامة علاقة، فإذا وجد المرأة التي تقبل بتلك الشخصية فقد اتاحت له فرصة العلاقة دون أن يبذل مجهود في تغيير شخصيته، وإن لم يجد يتركها ويبحث عن غيرها لذا فإنه اعتاد الاعتمادية وعدم بذل مجهود من أجل الغير.

5- لا ينتقد وكلامه معسول

يوجد عيب ما في شكلك؟ لكن جسدك جميل أليس كذلك؟ عانيتِ كثيرًا من إيجاد شريك لا ينظر إلى ذلك العيب الطفيف الذي قد يبدو في ملامح غير متناسقة أو تلك البشرة السمراء والتي ترينها عيبًا من العلاقات المُتعددة الكثيرة التي لم تجدِ بها الراحة لما مررتِ به من اضطرابات نفسية بسبب الانتقاد حتى وإن كان انتقادًا بشكل جيد.

ماذا عن هذا الرجل الذي يمدح بشكل كبير في ذلك العيب؟ أو الذي يتحدث عنه بالإيجاب كثيرًا؟ أو ذلك الرجل الذي يتحدث كم يرى من عيبك جمال لم يراه في أحد، بل وكثير الحديث عنه؟

هذا الرجل اللعوب، فالرجل السوي الطبيعي والذي قد يكون مثالي، هو من يدعم عيوب شريكه دون أن يتحدث عنها بشكل يلفت النظر، أو يحاول دائمًا الضغط على نقطة الضعف في شريكه ويعاني منها بالمدح المستمر الذي يظهر بطريقة غير طبيعية ويتبين بها شيء من التصنع.

فهو يبحث عن نقاط الضعف والتي قد تكون بسيطة للغاية لكن تُمثل عُقدة لتلك الشخصية التي يُريد وضعها في إحدى المراكز بين علاقاته المتعددة، لممارسة مهنته المفضلة وهي المدح المستمر والذي يكون بمثابة الضغط على الطرف الآخر بشكل غير مباشر.

فهو يعلم أن الضعف المسيطر على الطرف الآخر هو ما سيساعده على الوصول إلى هدفه بالكلام المعسول، وهذا ما ذُكر في شخصية الرجل اللعوب في علم النفس.

6- ثرثار لا يفعل

في إبراز صفات الرجل اللعوب في علم النفس سنتحدث عن تلك الصفة الموجودة في جميع رجال هذا النوع، وهي التحدث كثيرًا بالأفعال الجيدة والأحلام الوردية التي يجعلون الطرف الثاني يعيش بها، لكن لا يوجد فعل، فهو لا يفعل ما يتحدث به، فقط يثرثر لجذب الانتباه ونيل الإعجاب لا أكثر من ذلك.

هو يعلم جيدًا أن المرأة تُحب تلك الأشياء التي يتحدث عنها، وبناءً على تعدد تجاربه فإنه يكون أكثر قدرة على فهم الشيء الذي تميل إليه كل امرأة عن الأخرى لذا يكون أكثر قدرة على جذب جميع أنواع النساء، بالتحدث مع كل امرأة بما تميل نحوه.

7- غموض حياته الشخصية

من الأمور التي تلفت النظر وظهرت أثناء إبراز صفات الرجل اللعوب في علم النفس هي الحياة التي يعيشها ولا يتشاركها مع السيدات اللاتي يتعرف عليهن في حياته، ألم تفكرين لوهلة لمَ لا يتحدث عن حياته الشخصية ولا يُعلمك بتلك الأشياء الأكثر خصوصية في حياته؟

الرجل اللعوب هو ذلك الرجل الذي يرى أن حياته الشخصية لا يحق لأي شخص معرفتها سوى شريكة حياته، والتي يراها آهلة لذلك، وهو يرى أنه لن يصل إلى شريكة الحياة بسهولة، فلا تحاولي الوصول إلى تلك الأفكار التي تدور في عقله الباطن، أو تتشاركِ معه المستقبل.

فإذا كنتِ من تلك السيدات اللاتي وضِعنَ في قائمة العلاقات المتعددة الجنسية فلا تنتظرِ أن تتخطي تلك المرحلة، فقد وضعتِ بها ولن يتغير وضعك، وهذا الوضع لا يسمح لكِ بمعرفة تفاصيل حياته أو مستقبله لأنه لم يحبك فقط يُريد جسدك.

8- لديه مبررات وأعذار لجميع الأخطاء

الرجل الطبيعي هو ذلك الذي يعتذر عند الخطأ، لا يستمع لإيجاد ثغرة يُبرر من خلالها أفعاله، بل يسمع للاعتذار ما دام ارتكب الخطأ، فماذا عن الرجل اللعوب؟ هو الذي يسمع حديثك لتبرير أفعاله، بل وإيجاد عُذر يسمح له بهذا الفعل الذي تسبب لكِ بالإزعاج ولا يعتذر.

فهو بكل تأكيد يرى أن مكانتكِ لديه لا تُتيح لكِ فرصة الاعتذار فقط يكتفي بالتبرير لكِ لا يخسر ذلك الجسد المُتاح له، ولكن غير مُقبل للتمسك القوي بكِ.

9- التعامل ببرود

لا تنتظرِ منه شعور الغيرة الذي تبحثين عنه مع شريك حياتِك، لأنه لن يوفر لكِ ذلك الشعور، علاقاته كثيرة كيف يتحقق له ذلك الشعور مع تلك العلاقات المتعددة؟

10- يختفي ويعود

يظهر الرجل اللعوب في حياة الفتاة، ويختفي دون أسباب، ويعود مرة أخرى ولديه أعذار كثيرة تُبرر اختفائه، ويختفي ثانيةً وهكذا، والفتاة التي أحبته هي تلك التي تُصدق أعذار، لكن الفتاة التي تُشبه هي التي تتقبل العُذر وقد تعود إليه دون عُذر، أما الناضجة هي من تفهمه وتُدرك ألاعيبه وتتخذ قرار بعدم السماح لدخول حياتها مرة أخرى.

فهو لا يستقر، وقد يختفي من حياة المرأة التي اختار أن تكون في حياته لفترة من الوقت، لكن يشتاق لتلك التفاصيل التي مر بها معها، لذا يعود إليها لاسترجاع ذكرياته مرة أخرى، وعندما يُشبع غرائزه يختفي ثانيةً، وتظل الفتاة التي يعرفها ما هي إلا فتاة تحت الطلب، حينما يريدها يذهب إليها وحينما يصل إلى هدفه يتركها.

11- يُبعدكِ عن عائلتُه

من أكثر الأشياء التي تكشفه والتي اتضحت في شخصية الرجل اللعوب في علم النفس هي إبعاد النساء اللاتي يعرفهن عن عائلته، فعلى الرغم من تعدد تلك الصفات السيئة التي لا نهاية لها في شخصيته إلا أنه لا يتقبل أي ضرر يقع بعائلته، وخاصةً إذا كان بسببه.

لذا يبعد النساء اللاتي يعرفهن عن حياته الشخصية، وعائلته، وإذا كان لديه أخوات، عليكِ اختباره بمحاولة التقرب منهم، فإذا رفض فقد وقعتِ في طريق الثعبان.

تعرفي أيضًا على: كيف تعرف الزوجة اللعوب

الجانب العاطفي عند الرجل اللعوب

على الرغم من تعدد العلامات القبيحة التي يمتلكها الرجل اللعوب والتي أشار إليها علم النفس لتحذير السيدات من الوقوع بها، إلا أنه يمتلك مشاعر مثل جميع الرجال، ويقع في الحب، وله صفات جيدة عديدة عندما يُحب، وتكون في ذلك الوقت صادقة ونابعة من قلبه، والتي اتضحت في شخصية الرجل اللعوب في علم النفس، وهي:

1- يتحمل المسؤولية

الفتاة التي أحبها الرجل اللعوب هي تلك التي ستجعله يمر بالعديد من الأمور المتلفة، فهي النقطة التي سيحدث بها الاختلاف الكلي في حياته، وبها تتغير أوضاعه إلى الأفضل، ويتخذ منها دافعًا للتغيير إلى الأفضل.

ففي العلاقات العديدة التي مر بها لن تُتاح له تلك الفرصة التي تُحقق له شعور الرجولة التي يرغب في الاستمتاع بها، ومعكِ يبحث عن تحقيق ذلك، لذا ستجدين منه الاهتمام بتحقيق الحياة الاجتماعية الأفضل والتي تساعدك على العيش في مستوى جيد.

دائمًا يشعُر بالضغط والتوتر لرغبته في الظهور كرجل قادرًا على تحمل المسؤولية، لا يفعل ذلك إلا عندما يُحب بصدق فقط، وهو شيء من الصعب الحدوث.

2- يُقدر شعور حبيبته بالحزن

أكثر أنواع الرجال التي لا تحب رؤية دموع الحبيبة، وتُعد تلك من أكبر نقاط الضعف التي لا يُحب أن يواجهها، لأنه عندما يُحب يكون حبه أكثر صدقًا من الرجل الطبيعي الذي لا يعتاد العلاقات المتعددة في حياته، حبه يكون على يقين واختيار بعد تفكير طويل.

3- حب الامتلاك

نظًرًا لتلك العلاقات المتعددة التي لا نهاية لها في حياة الرجل اللعوب فإن شعور الخوف على حبيبته قوي، ويجعله راغبًا في امتلاكها بل وتخبئتها من جميع المحيطين بها، ومعه يعود ذلك الطفل الذي يرغب في الهروب بحضن أمه بعيدًا عن الجميع، فهو الحضن الذي يشعر معه بأنه الأحق بامتلاكه، ولا يريد أن يشاركه به أي شخص.

كذلك يكون مع حبيبته، يرغب أن يبعدها عن أنظار الجميع، ولا يود أن يراها أحد، ويخاف عليها كثيرًا من هؤلاء الأشخاص الذين يعيشون حولها ويكون أكثر فهمًا، وشعور الغيرة يُسيطر على شخصيته معها بل قد يكون أكثر ازعاجًا لها.

4- الاهتمام المبالغ به

عجبًا لهذا الرجل الذي يمر بالشيء ونقيضه في مراحل حياته المختلفة، أهذا الذي تقدمت به شكاوى من سيدات كثيرات أنه قليل الاهتمام ويتعامل معهن ببرود ولا يغير عليهن؟

نعم، حبه يعكس تلك الصفات القبيحة بنقيضها تمامًا، حب الرجل اللعوب في علم النفس يجعله ذلك الرجل الذي تبحث عنه الكثير من السيدات، الرجل الغيور، المهتم، المُحب بشوق، الحنون.

مميزات الرجل اللعوب في الحب

حمل الرجل اللعوب في علم النفس العديد من الصفات الغامضة التي يبحث عن فهمها جميع السيدات، ومن خلال الحديث عنه اتضح جميع المميزات التي تميل إليها السيدات، وهي:

  • أكثر فهمًا للمرأة، فتعدد علاقاته سمح له بفهم المرأة ومعرفة كيفية التعامل مع كل شخصية على حدِة، فهو قادر على فهمِك جيدًا، وقادر على التعامل معكِ بما يتماشى مع شخصيتِك.
  • يهتم بنفسه بالحد الذي تميل إليه النساء، فقد اعتاد على العلاقات المتعددة التي تجعله أكثر اهتمامًا بنفسه عن غيره من الرجال وهذا ما يلفت انتباه البنت ذلك الاهتمام والنظافة الشخصية التي تجعلها غارقة في بحر حبه.
  • حنون فهو يفتقد تلك الصفة مع من عرفهن في حياته، ويتركها فقط لتلك المرأة التي ستكون شريكة مستقبله، لذا يتميز بالحنية المُفرطة.
  • تتمتع من معه بالدلع، فماذا تحتاج المرأة لأكثر من ذلك؟ هذا يُعد فتى أحلام جميع الفتيات، فالدلع أهم ما يجذب الفتيات للرجال، وعلاقاته أتاحت له الفهم الأكثر في ذلك.
  • التمسك القوي فلا تتوقعي منه تركِك بسهولة، تأكد أن اختياره لكِ كان بعد تفكير عميق خوفًا من الوقوع في مثل إحدى السيدات التي أقام معهم علاقة مُحرمة، لذا فتمسكه بكِ قوي، لأنه يشعر بالخوف من عدم إيجاد فتاة أخرى مثلِك.
  • يشارك اهتماماته مع من يحب، وهي الصفة التي كان يبحث عنها تلك الفتيات الأخريات، فهو لم يتشارك معهن اهتماماته وتفاصيل حياته، ولكن يتشاركها مع شريكة حياته المستقبلية.
  • قادرًا على فهم تقلباتِك المزاجية التي لا حدود لها، والتي لا يستطيع أي رجل آخر تحملها أو تقبلها.

عيوب الرجل اللعوب في الحب

هناك بعض العيوب التي تظهر على الرجل اللعوب مع حبيبته، والتي تكون مرتبطة بشخصيته ومنها ما يعود بها بالضرر النفسي على من أحب، وهي ما اتضحت في شخصية الرجل اللعوب في علم النفس وتشكلت على النحو الآتي:

  • الشك المستمر بمن يُحب، فعلى الرغم أن اختياره عن يقين، لكن أقل الأفعال التي تصدر عن حبيبته تكون محط شك، يندم على ذلك ولكن الشعور يسيطر عليه، يكون أقل قدرة على التغلب على ذلك الشعور.
  • الغيرة الزائدة التي تتسبب في الشعور بالانزعاج.
  • الكذب بعض الأحيان، يمتلك القدرة على التبرير، والذي يكون بدون تفكير، وقد يستغل تلك الصفة التي كان يتمتع بها في علاقاته السابقة مع حبيبته أيضًا لتجنب الاعتذار.
  • قادرًا على فهم الفتاة جيدًا، وهو سلاح ذو حدين مما يجعل الفتاة غير قادرة على خداعه بالحزن الزائف.
  • التحكُم في المشاعر فلا تظنِ لأنه يحبك أنه سيكون ضعيف معكِ، نعم يحبك بصدق ولكن قادرًا على التحكم في تلك المشاعر التي قد تتسبب له في اكتشاف نقاط ضعفه.

نقاط الضعف الأشهر لدى الرجل متعدد العلاقات

يمكن لكِ استغلال نقاط الضعف في شخصيته، ولكن تحتاج منكِ إلى الإتقان فلا تنسِ أنه مر بالكثير من العلاقات التي لا تسمح لكِ بالتلاعب به، ومنها:

  • أمه، فهو يحبها كثيرًا، فإذا كنتِ ترغبين نيل قلبه قدمي الاهتمام لأمه.
  • العائلة والأخوات، قدمِي لهم الحب والاهتمام والمدح المستمر لأنه يتأثر بهم كثيرًا.
  • دموع المرأة، فهو يتأثر بالمرأة ككل ولكن الدموع الصادقة تؤثر به لأنه يفتقد المشاعر الصادقة.
  • الحنية فهو دائمًا ما يبحث عن المرأة التي تُقدم له حنان الأم، فقد اكتفى من تلك العلاقات التي يحدث بها مساومة على المشاعر.

تعرفي أيضًا على: نقاط ضعف الرجل اللعوب

كيف توقعين الرجل اللعوب في حبك؟

قد يقع الرجل اللعوب في طريقك، لكن التصرف الحكيم هو ما يجعلكِ قادرة على استغلاله وليس تجنبه، فمميزاته في الحب تساعدكِ على الحصول على الرجل الذي تميلي إليه، لذا عليكِ الاجتهاد قليلًا، وفي شخصية الرجل اللعوب في علم النفس تبين كيف تكسب المرأة قلبه وتجعله يحبها، وهي:

  • لا تقدمِ له ما يريد.
  • المعاملة القاسية في الوقت الذي يختبرك به.
  • إظهار الجوانب العقلانية بكِ مع أنوثتك.
  • التقليل من الاهتمام فقد اعتاد عليه من تلك الفتيات اللاتي يتهافتن عليه كوني مختلفة.
  • انتظري ليبدأ بالحديث.
  • اهتمي بنفسِك ونظافتكِ.
  • إذا اتصل بكِ انتظري يكررها لا تجيبِ اتصاله من المرة الأولى.
  • أبرزي نجاحاتك وقدرتكِ على إثبات ذاتِك أمامه.
  • عندما يكذب لا توضحي فهمِك ألاعيبه، ليتأكد أن تصرفكِ معه تلقائي لا لأنكِ تفهمين ألاعيبه جيدًا.
  • كوني متميزة في الشكل والصفات والشخصية وواثقة بنفسك.

اتضح من شخصية الرجل اللعوب في علم النفس أنه يملك الصفة نقيضها، لذا يحتاج إلى طريقة مُحددة في التعامل لتتجنبي كونكِ علاقة جنسية في حياته، بل تكوني تلك التي استطاعت إيقاعه في حبها.