الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق

ما هو الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق؟ وما أضرار كلًا منهما؟ يعتبر العرق من العمليات الطبيعية التي تحدث في جسم الإنسان بهدف التخلص من الماء والأملاح الزائدة، وعلى الرغم من أنها من العمليات الضرورية لصحة الجسم، إلا أنها تتسبب في ظهور الروائح الكريهة، وللحد من ظهور تلك الرائحة يتم اللجوء إلى مزيل العرق أو مضاد التعرق، وسوف نتعرف على الفرق بينهما من خلال موقع إيزيس.

الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق

لا شك أن كل فتاة تسعى إلى الظهور بمظهرًا لائقًا، ولا يمكن أن يحدث ذلك إذا كانت تعاني من رائحة العرق الكريهة، ولذلك تُقبل أغلب الفتيات على استخدام مزيلات العرق أو مضادات التعرق، وعلى الرغم من أن كلاهما يقوم بعمل نفس الشيء وهو إزالة رائحة العرق الكريهة، إلا أن طريقة عمل كلًا منهما مختلفة، يكمُن الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق في أن المزيل يقوم بتغطية الرائحة لمنع ظهورها.

بالإضافة إلى استبدالها برائحة عطرة، ولكن مضاد التعرق يقوم بدوره في الحد من إفراز العرق، يمكننا أن نستنتج من ذلك الأمر أن الفتيات اللواتي يعانين من رائحة العرق الكريهة فقط فيقُمن باستخدام مزيل العرق، أما الفتيات اللواتي يعانين من إفراز كميات كبيرة من العرق من المسام، فإن مضاد التعرق هو الحل الفعال لها.

تعرفي أيضًا على: برنامج عناية بالجسم لمدة شهر

أضرار استخدام مزيل العرق ومضاد التعرق

على الرغم من أن مزيلات العرق أو مضادات التعرق جميعها من المنتجات التي تساهم في إزالة الروائح الكريهة من الجسم وبالتالي الحد من تعرض الفتيات إلى مواقف مُحرجة، إلا أنها تعود بالكثير من الأضرار على صحة الجسم، وقد تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض، وعليه سوف نقوم بالتعرف على أبرز أضرار مزيلات العرق ومضادات التعرق فيما يلي:

  • أغلب مزيلات العرق تحتوي على نسبة كبيرة من الكحول الأمر الذي جعل تطبيقه على البشرة قد يؤدي إلى حدوث أضرار متعددة ومن أبرزها ظهور الاسمرار الشديد تحت الإبط.
  • مضادات التعرق من المنتجات التي تقوم بسد مسام البشرة للحد من إفراز العرق، وبالتالي فإن حبس الأملاح في المسام يؤدي إلى تراكم السموم تحت الجلد، وبمرور الوقت تصاب الفتيات اللواتي تقمن بوضع مضاد التعرق بالسرطان، خاصة سرطانات الثدي.
  • في حالة المداومة على استخدام مزيلات العرق، سوف يؤدي ذلك إلى جفاف الجلد نظرًا إلى احتوائها على العديد من المواد الكيميائية الضارة.
  • مضادات العرق تعد أكثر خطورة من مزيلات العرق، حيث إن المضاد يعمل على حبس السموم في داخل الجسم، أما المزيل فإن عمله يقتصر على إزالة الرائحة أو تغطيتها فقط، وهذا ما يبرز الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق.
  • أعراض الحكة واحدة من أكثر الأضرار التي تظهر على الأشخاص الذين يقومون باستخدام مزيلات العرق ومضادات التعرق.
  • تحتوي تلك المنتجات على مادة من شأنها زيادة حالات التوتر والقلق بشكل كبير خاصة لدى النساء، وتسمى تلك المادة “باربين” وهي من أكثر المواد المشابهة للاستروجين، الأمر الذي يتسبب في حدوث خلل بتوازن الجسم.

تعرفي أيضًا على: صن بلوك ايزيس

أسباب زيادة التعرق

مع ارتفاع درجات الحرارة في فصل الصيف نجد أن العديد من الأشخاص يقومون بطرح سؤال عما هو الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق، وذلك بهدف التخلص من الروائح الكريهة بشكل فعال وسريع، ولكننا من الأفضل أن نتعرف عن السبب الذي يؤدي إلى زيادة نسبة العرق عن الحد الطبيعي، وتأتي تلك الأسباب على النحو التالي:

  • الإصابة ببعض الأمراض:
    هناك الكثير من الأمراض قد تؤدي إلى أن الشخص يفرز عرق أكثر من الطبيعي، مثل مرض النقرس، والسكري، بالإضافة إلى الإصابة بمرض لمفومة هودجكين.
  • الإفراط في ممارسة الرياضة:
    من المعروف أن المجهود الشاق والحركة المفرطة تؤدي إلى زيادة نسبة العرق في الجسم، ويمكن تعويض المياه المفقودة من ذلك العرق عن طريق تناول السوائل بكثرة.
  • حالات التوتر والقلق:
    ترتفع درجة حرارة الجسم بشكل كبير، وبالتالي فإن ذلك يؤدي إلى زيادة تعرق الجسم.
  • تناول الأطعمة الحارة:
    تلعب الأطعمة الحارة دورًا هامًا في تنشيط المستقبلات الخاصة بالحرارة، وبالتالي يؤدي ذلك إلى سيلان الأنف وزيادة العاب، بالإضافة إلى ارتفاع الحرارة التي تساهم في زيادة العرق.
  • ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة:
    في فصل الصيف تزداد نسبة التعرق بشكل كبير نظرًا إلى ارتفاع درجات حرارة، وعلى الرغم من الرائحة الكريهة التي يسببها العرق، إلا أنه في تلك الحالة يساهم في معادلة حرارة الجسم.
  • الإهمال في النظافة الشخصية:
    إن تراكم البكتيريا والفطريات على سطح الجلد يتسبب في شحوب اللون، بالإضافة إلى صدور العديد من الروائح الكريهة خاصة عن العرق، لذلك من الخطأ البحث عن الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق، ولكن من الأفضل الحرص على نظافة الجسم.

تعرفي أيضًا على: فاونديشن ماكس فاكتور

بدائل طبيعية لمزيلات ومضادات العرق

بعد أن تمكنا من التعرف على الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق، وعلِمنا أن تلك المنتجات تسبب إصابة الجسم بالعديد من الأضرار مقارنة بفوائدها القليلة، فنجد أن أغلب الفتيات خاصة في الآونة الأخيرة اتجهن إلى عمل بعض الوصفات والخلطات الطبيعية للحد من ظهور رائحة العرق الكريهة، في حال الرغبة في التخلص من الآثار السلبية التي تتركها رائحة العرق من الأفضل الاستعانة بتلك الوصفات كما يلي:

1-خلطة الشبة وماء الورد

من المعروف أن ماء الورد والشابة من أكثر المكونات التي لها العديد من الخصائص العلاجية، ولذلك يمكن إدراجهم في وصفة سحرية من شأنها التخلص تمامًا من رائحة العرق الكريهة والمزعجة، وتأتي طريقة عمل تلك الخلطة على النحو التالي:

المكونات

  • 2 ملعقة من ماء الورد.
  • 2 ملعقة من الشبة المطحونة.
  • ملعقة واحدة من النشا.
  • 2 ملعقة من المسك السائل.
  • كمية مناسبة من أي كريم مرطب.

طريقة التحضير

  1. يتم في البداية خلط كلًا من الشبة، والنشا، والكريم المرطب، وماء الورد في وعاء مناسب.
  2. بعد ذلك يلزم إضافة المسك السائل إلى المكونات السابقة.
  3. يتم خلط جميع المكونات السابقة جيدًا حتى تصبح خليط متجانس.
  4. تطبق الخلطة على الأماكن التي يظهر بها رائحة عرق كريهة مثل تحت الإبط وبين الفخذين.
  5. توضع الخلطة في علبة صغيرة ويتم الاحتفاظ بها إلى حين استعمالها مرة أخرى.

2- خلطة النعناع لإزالة العرق

من خلال تعرفنا على الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق يمكننا استنتاج أن الرائحة الذكية يمكنها أن تغطي على رائحة العرق بشكل كبير، وهو ما يفعله بالضبط مزيل العرق، ولذلك فإن زيت النعناع يعد الخيار الأمثل لإزالة رائحة العرق، وعلاوة على ذلك فهو يقوم بقتل البكتيريا التي تتسبب في اسمرار الإبط، ويمكن عمل تلك الخلطة كالتالي:

المكونات

  • 3 ملاعق من زيت النعناع.
  • 3 ملاعق من صودا الخبز.
  • كمية مناسبة من الماء.
  • 2 ملعقة من زيت الجوجوبا.
  • 5 ملاعق من زيت جوز الهند.

طريقة التحضير

  1. خلط كلًا من زيت الجوجوبا، وزيت النعناع، بالإضافة إلى زيت جوز الهند في وعاء مناسب.
  2. تُسكب الماء على خليط الزيوت السابقة.
  3. يتم وضع نشا الذرة، ومن ثم وضع صودا الخبز.
  4. تخلط جميع المكونات التي ذكرناها جيدًا مع بعضها حتى تمتزج وتصبح خليط واحد.
  5. تطبق تلك الخلطة على أماكن التعرق.
  6. يمكن الاحتفاظ بالخلطة في علبة صغيرة ووضعها في الثلاجة إلى حين استخدامها مرة أخرى.
  7. للحصول على أفضل النتائج في إزالة رائحة العرق من تلك الخلطة، يفضل تطبيقه يوميًا على البشرة.

3- إزالة العرق بالشاي الأسود

تختلف تلك الوصفة عن باقي الوصفات المشابهة لها، حيث إنه يمكن تطبيقها مباشرة على الجسم ويمكن تناولها كمشروب يحد من ظهور العرق في الجسم، حيث إنه من المعروف أن الشاي الأسود يعمل بمثابة مضاد تعرق طبيعي، ويرجع ذلك لاحتوائه على حمض التانيك، وتتمثل طريقة إعدادها في التالي:

المكونات

  • كيسين من الشاي الأسود.
  • 4 أكواب من الماء.

طريقة التحضير

  1. يتم تحضير الشاي مع الماء بالطريقة المعتادة، ومن ثم يترك جانبًا حتى يبرد تمامًا.
  2. يتم تطبيق الشاي على جميع المناطق التي يوجد بها رائحة عرق كريهة.
  3. للحصول على أفضل النتائج من خلال تلك الخلطة من الأفضل تطبيقها مرتين في الأسبوع على الأقل.

4- مزيل عرق بالشبة وبودرة الأطفال

بعد التعرف على الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق وأضرار كلًا منهما، من الضروري استخدام المكونات الطبيعية كبديل، حيث إنه لا شك أنه لا يوجد أحد لا يعرف فوائد الشبة في علاج الكثير من المشكلات الجلدية، وظهرت فاعليتها بشكل كبير في علاج العرق عن طريق الحد من ظهور روائح كريهة له، ويمكن عمل تلك الوصفة كما يلي:

المكونات

  • قليل من الشبة.
  • ملعقة من الزيت العطري.
  • بوردة أطفال.

طريقة التحضير

  1. باسخدام وعاء مناسب يتم خلط كلًا من الشبة وبودرة الأطفال، مع الأخذ في الاعتبار أن تكون كمياتهم متساوية.
  2. يتم بعد ذلك إضافة كمية قليلة من أي زيت عطري، ومن الأفضل استخدام زيت الورد.
  3. تطبق الخلطة في منطقة تحت الإبطين وتركها حتى تجف تمامًا.
  4. للحصول على أفضل النتائج من خلال تلك الوصفة من الأفضل تكرارها يوميًا.

5- مزيل عرق بصودا الخبز

مع قدوم فصل الصيف نجد أن ارتفاع درجة الحرارة يساهم في زيادة التعرق بنسبة كبيرة، الأمر الذي جعل أغلب الأشخاص يبحثون عن مزيل عرق أو مضاد عرق بالإضافة إلى البحث عن الفرق بين مزيل العرق ومضاد التعرق، ولكن يمكن الاستغناء عن كل ذلك وعمل وصفة من صودا الخبز سحرية في القضاء على رائحة العرق، ويمكن عملها كما يلي:

المكونات

  • 2 ملعقة صغيرة من صودا الخبز.
  • كمية مناسبة من أي زيت عطري، ولكن يفضل زيت الورد لقدرته الهائلة في تفتيح المناطق السمراء في الجسم.
  • ماء بكميات مناسبة.

طريقة التحضير

  1. في البداية يلزم خلط صودا الخبز مع كمية صغيرة جدًا من الماء.
  2. بعد التأكد من الحصول على القوام المتجانس.
  3. يضاف الزيت العطري إلى المكونات السابقة، ومن ثم الاستمرار في التقليب حتى تمتزج جميع المكونات مع بعضها تمامًا.
  4. تطبق الوصفة على الأماكن التي يوجد في رائحة عرق كريهة.
  5. للحصول على أفضل نتائج في الحد من رائحة العرق المزعجة من تلك الخلطة يجب أن يتم تطبيقها يوميًا لمدة شهر على الأقل.

على الرغم من توافر العديد من المنتجات التي من شأنها الحد من رائحة العرق الكريهة، إلا أن أغلبها قد يصدر عنها آثار جانبية سيئة، لذلك من الأفضل استخدام الخلطات الطبيعية نظرًا لأنها آمنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.