مراحل العلاقة مع النرجسي

ما هي مراحل العلاقة مع النرجسي؟ وكيف يُمكِنك التعافي من هذه العلاقة؟ لا شك أن وجودك داخل مثل هذه قد يستنزف روحك ويُصيبك بالألم، بل ويُفقدك ثقتك في نفسك، لذا لا بُد من التعامل مع مثل هذه الشخصية بآلية خاصة، ويضع لنا موقع إيزيس.

مراحل العلاقة مع النرجسي

العلاقات في حياة الإنسان تتخذ أشكال كثيرة وتترك أثر كبير في روحة، ولا شك أن العلاقات المؤذية تُحيط بنا من جميع الجهات، فقد تعاني من علاقة مؤذية مع صديقك أو أحد أفراد عائلتك، أو شريك حياتِك، وحتى الشخص العابر يُمكنه ترك أثر سلبي بداخلك.

لكن أكثر ما يؤلم الإنسان هو أن “يؤتى الحذر من مأمنه” كما يقول المثل، وهو أن يتعرض للخُذلان والألم والغدر من الشخص الذي من المُفترض أن يكون له موضع أمان وثقه في حياته، ألا وهو شريك الحياة، وهو ما تقع فيه أغلب النساء.

وأكثر ما يؤلم في هذا المشهد هو أن العلاقة مع هذا الشخص لا تكُن سيئة من بادئ الأمر حتى نتمكن من قول إن هذا الاختيار خاطئ، ولكن الشخص النرجسي يكون مثالي بشكل مُبالغ فيه في بداية العلاقة، وهو أول إنذار يمكن النظر إليه، وتكمُن مراحل العلاقة مع النرجسي في:

1- الانبهار الشديد

الشخص النرجسي من الأساس شخص جذاب لأبعد درجة، فهو يلفت الأنظار بين جميع الناس؛ لاهتمامه الشديد بمظهره وأسلوب كلامه ومحاولة لفتة للأنظار المستمرة، فهو يمتلك قدر كبير من الغرور يجعله يقنع كل من حوله بأهمية شأنه، والمثالية الكبيرة التي يتمتع بها.

في بداية الأمر وعند التعرف عليه، يقول ويفعل كل ما يستطيع فعله لجعلك تُغرمين به، حيث يكون شخص يمتلك صفات تُبهر أي امرأة مثل:

  • ودود للغاية.
  • رقيق، وطموح.
  • مُحب للخير.
  • داعم طوال الوقت.
  • يحترم رأيك وقراراتك.
  • يُشبهك في اهتماماتك.
  • يُعامل الناس برفق ولين.

الكثير والكثير من الصفات التي لن يتردد لحظة للقيام بها حتى تقعي في شِباكه، ليجعلك على قناع تام بأن لا يوجد هناك نسخة أخرى منه في العالم.

تعرفي أيضًا على: صفات الرجل النرجسي في الزواج

2- سعادة البدايات

بعد الانبهار الشديد بالشخص النرجسي واعتقادك أنه فارس أحلامك والرجل المثالي لكِ، سوف تشعرين بالفرحة والسعادة، وهي بدايات أولى مراحل الارتباط، حيث يقوم الشخص النرجسي بتحقيق جميع أحلامك ودعمك بشكل كامل والاهتمام الشديد بكِ ورسم مستقبل باهرًا لكم سويًا.

حتى يُعطيكِ الأمان الكامل قبل إظهار شخصيته الحقيقية حتى لا يكون لكِ مفر منه بعد ذلك، فيجعلك تقولين بداخلك لقد وجدت فارس أحلامي اخيرًا” لا عزيزتي، انه ليس بفارس ولا يهتم حتى لأحلامك، وبالتالي تنبهري بسعادة البدايات، إنها مجرد فخ.

3- التقليل من قيمتك

بعدما يتأكد الشخص النرجسي من ضمان وجودك، وحبك الشديد له الذي من الممكن أن يجعلك تغفري له جميع أخطائه في حقك، لا يتردد في إظهار وجهه الحقيقي، فيُقلل من شأنك ومُحاصرتك من جميع الجهات، ومن ثم يقلل ثقتك بنفسك.

لا يُعطي قيمة لأي شيء تفعلينه ويراه صغيرًا ولا يستحق الاهتمام، وهو ما يجعلك تشعرين بالدونية وتحتقرين ذاتك من كثرة انتقاده لكِ، وهذا عزيزتي ليس بسبب أن ما تفعلينه قليل الشأن وغير مهم، وإنما يرجع ذلك إلى أن هذا الشخص يُطعم غروره الداخلي من خلال الشعور أن من أمامه قليل الشأن.

4- فرض السيطرة

بعد وقوعك في شباكه وحبك الشديد له، وغفرانك لجميع أخطاءه، يبدأ في فرض سيطرته الكاملة عليكِ، فيجعلك تتحركين وفقًا لأوامره، بل ويتحكم في أصدقائك، ويقرر من مسموح عليكِ أن تلتقي به ومن لا، وهي من مراحل العلاقة مع النرجسي التي يمكن ملاحظتها بسهولة.

يتحكم في تحرُكاتك فمن الممنوع أن تخطي خطوة خارج المنزل دون إذنه، يفرض سيطرته على نوع وشكل الملابس المسموح لكِ بارتدائها، وقد تعتقدين أن هذه هي غيرة الحب، ومن الجدير بالذكر أن هذا لا يعتبر حب، بل إنه جنون العظمة الذي يُصيبه.

تعرفي أيضًا على: نقاط ضعف الرجل النرجسي

5- التلاعب بالأفكار

من أبرز صفات الشخص النرجسي هي قدرته الخارقة على التلاعب بك وبأفكارك، وحتى إن كان مُخطئ في حقك يستطيع بسهولة قلب الطاولة والتلاعب بذهنك وأفكارك؛ ليحولك من موضع قوة لموضع ضعف، وتدريجيًا تتحول شخصيتك من شخص له حق لشخص مخطئ يجب عليه الاعتذار عما بدر منه ولا يعرفه.

نعم.. فالشخص النرجسي لديه قدرة بالغة في الخروج من موضع الضعف إلى القوة وإقناعك بشيء لم يحدث، فقط لأنه يجيد التلاعب بالأفكار، فتتساءلين مع كل مشكله هل حقًا أنا المُخطئة؟، ولماذا أنا شخص سيء لهذا الحد؟ لستِ المخطئة عزيزتي.. لكنه بارع فقط في التلاعُب ليس أكثر.

6- الوعي بتصرفات الشخص النرجسي

في هذه المرحلة وبعد الكثير من الصراعات التي يخلقها الشخص النرجسي بداخلك، تبدئي في استيعاب أن هذا الشخص يمتص فقط طاقتك، وتجدين أنكِ مُصابة بالاكتئاب والحزن، وعندما ترفضين تصرفاته سيتهمك بالأنانية والقسوة وعدم حبك له.

فتبدأ الصراعات بينكم في التضخم، حتى تتساءلين هل يُمكنني الخروج سليمة من هذه العلاقة! نعم عزيزتي.. إذا أردتِ فقط فستخرجين منها أقوى مما تتخيلين.

7- مرحلة الانفصال

هذه المرحلة هي آخر ما قد يربُطك بهذا الشخص، والانفصال هُنا وجهان لعُملة واحدة، إما أن تتركيه أنتِ أو يتركك هو، وبسبب الصراعات الكثيرة بينكم يُدرك الشخص النرجسي أن هذه العلاقة أصبحت لا تعود عليه بالفائدة.

فهذا الشخص يُقدس مصالحهُ الخاصة، فبعد أن يكون قد أمتص كل ما بداخلك من طاقة وحب وعطاء، يبدأ في التهرب المستمر منكِ، بل ويدعي أنكِ تُعطلينه عن أمور حياته، أو حتى عدم راحته في هذه العلاقة بسببك، ومن ثم يقرر الانفصال عنك..

هذا وإما أن تُقرري أنتِ النجاة بروجك قبل أن تخسري أكثر مما خسرتِ، وعند مناقشته في قرار الانفصال، إما يتهمك بالأنانية ويعيش داخل دور الضحية ويتمسك بكِ ليمتص ما تبقى من طاقتك، وإما سيتركك بكل سهوله كأن شيئًا لم يكُن..

8- التعافي من العلاقة

هذه المرحلة هي آخر مراحل العلاقة مع النرجسي، حيث تجدين فيها ذاتك أخيرًا، بل وتقدرين قيمتك، وتتعلمين الدرس بشكل جيد، ومن الجدير بالذكر أن هذه المرحلة قد تكون صعبة بمقدار حُبك لهذا الشخص، فكلما كنت تحبيه كلما تألمت بعد الفراق، ولكن تذكري عزيزتي هذه العلاقة كادت أن تهلكك، وخسارتها في حد ذاته مكسب لك وخسارة له.

فعليكِ التعافي ونسيان هذا الشخص، وعدم التفكير في الرجوع له حتى وإن عاد نادم يبكي، فهو جيد في التلاعب كما ذكرنا من قبل.

تعرفي أيضًا على: كيف تقهرين الرجل النرجسي

التعافي من العلاقات السامة

بعد أن تمكّنا من التعرف على مراحل العلاقة مع النرجسي، لا بُد من معرفة طريقة التخلص من هذه العلاقة، فنستمع كثيرًا في تلك الآونة إلى مصطلح العلاقات التوكسيك أو السامة، هذا المُصطلح يُشير إلى وجود أي امرأة في علاقة خاطئة لا تُلائمها، وللتعافي من هذه العلاقة سريعًا يمكن اتباع الآتي:

  • قطع كل الطرق المؤدية إليه.
  • لا مانع من طلب المساعدة الطبية.
  • الجلوس مع أشخاص إيجابيين يقدرون وجودك.
  • تصالحي مع ذاتك وتقبلي انتهاء العلاقة.
  • الامتناع عن الشعور بالندم على هذه العلاقة؛ فهي مُجرد درس.

قد تكون بعض العلاقات في حياتنا عِبرة ودرس نُكمل به حياتنا، لكي تسير بشكل أفضل، فتقبلي مرورك بهذا العلاقة ولا تقسي على نفسك كثيًرا، بل تخلصي منها في أسرع وقت.