لماذا الحماة تكره الكنة

لماذا الحماة تكره الكنة؟ وكيف يمكن التعامل مع كره الحماة؟ حيث إن ظاهرة كره الحماة لكنتها انتشرت في كل مكان، وإلى الآن لم يتوصل أي شخص إلى سبب واضح لذلك، على الرغم من وجود الكثير من المبررات التي توضح سبب تلك المشكلة، والتي سنوضحها لكم من خلال موقع إيزيس إجابةً عما سبب كره الحماة للكنة.

لماذا الحماة تكره الكنة

سؤال يتداوله العديد من الفتيات اللواتي يتمنين العيش في حياة هادئة ومستقرة، ولكن الحماة لا تتيح لهن تلك الفرصة بسبب معاناتهن من المشكلات معها.

لكن ما لا تعلمينه أيتها الفتاة أن هناك العديد من الأسباب التي تبرر لحماتك كرهها لكٍ، وكل سبب يختلف عن غيره ويكون مُبرر قوي وكافي لكرهك، وبمعرفتك تلك الأسباب تستطيعين علاج تلك المشكلة والتخلص منها، ومن تلك الأسباب:

1- الحب المبالغ به للابن

يمكن أن تكونِ غير قادرة على تخيل ذلك الأمر، ولكن يمكن أن نوضح ذلك بشكل أكبر، إذا وجدتِ أن أبيكِ يقدم الحب لمن حولك كثيرًا، وأنتِ تحبينه كثيرًا ألم تشعرِ بالغيرة؟ هناك الكثير من الفتيات اللواتي يشعرن بالغيرة على آبائهم، ولكن لمَ؟ لا يوجد أي مبرر لذلك سوى الحب القوي لهم.

هذا ما تشعر به الأم، تحب ابنها كثيرًا، ولا ترغب في أن يعيش بعيدًا عن عينها، وكل ما تفكر به هو أنتِ، لمَ يعيش معكِ ولا يعيش معها! لم ترينه كل يوم أمام عينك وهي لا على الرغم أن حبها قد يكون أقوى من حبك أنتِ له.

تعرفي أيضًا على: يومياتي أنا وسلفتي (الجزء الأول)

2- الغيرة منكِ

من أسباب كره الحماة للكنة غيرتها التي تكنها بداخلها لها، وغيرة الحماة تأتي نتيجة بعض الأسباب الهامة التي يجب عليكِ معرفتها جيدًا من أجل الحد منها أو التخفيف منها للتقليل من ذلك الكره.

اهتمامك المبالغ بزوجك، واقترابك منه في الحديث معه أمامها، والحب الذي تجعلينه واضح أمامهم في تلك التجمعات العائلية هو ما يتسبب في شعور الحماة بالغيرة من زوجة ابنها خاصةً إذا كانت على علاقة قوية معه منذ أن كان شابًا يعيش معها.

فإذا كنتِ بالفعل تفعلِ ذلك فعليك التقليل من تلك الأفعال ولا تظهريها أمامها حتى لا تغير منك، مما يساعدها على التخلص من شعور الكراهية تجاهك.

3- رغبتها في امتلاك ابنها

لا تنسِ أنها تملك ابنها سنين طويلة، وأنتِ من جاءت لتأخذه منها وتملكه دون أن تتعب بذلك، كل ما يدور في رأسها من أحاديث هو: “أنا من تعبت وسهرت الليالي معه، وأنا من يعرف طباعه، وأنا من مر معه بجميع أزماته” جميع تلك الأحاديث هي التي تتملك وتسيطر على مشاعرها.

عليكِ معالجة ذلك الأمر بدفع ابنها نحوها، وتشجيعه على زيارتها يوميًا من أجل أن تشعر أنها ما زالت مالكة له، فهذا الأمر يمكن أن يكون السبب الرئيسي في ذلك الكره، لذا عليكِ معالجته والحد منه.

4- اهتمام زوجك بكِ بشكل مبالغ به

قد يظهر من زوجك الاهتمام بكِ بشكل مبالغ به أمام أمه، وهذا ما يجعلها تشعر بالغيرة تجاهك، فهي ترى أنها أحق بهذا الاهتمام، وهذا يكون نابعًا من ذلك الحب القوي الموجود بقلبها له.

بكل تأكيد هذا الأمر يظهر من الزوج دون عمد، ولكن عليكِ أن تلفتِ نظر زوجك لذلك، فإذا كان بالفعل يهتم بكِ أمام أمه ويتحدث عنكِ كثيرًا بالمدح فلا بُد أن تحذريه من ذلك، وتلفتِ نظره إلى ضرورة أن تكون تلك الأفعال بينكما فقط في الهاتف أو المنزل ولا داعي لإظهارها أمام أي شخص.

لا تتحدثين عن السبب وراء ذلك، أي لا تبوحي بأن ذلك من أجل منع كره أمه لكِ، لكن يمكنك تبرير ذلك الطلب بأي شيء آخر، فاحذرِ أن تعلم حماتك أنكِ تتحدثين مع زوجك بكرهها لكِ.

تعرفي أيضًا على: كيف أتعامل مع أم الزوج النرجسي

5- عدم مشاركة الابن خصوصياته معها

إذا لم يشارك الابن جميع تفاصيل يومه مثلما سبق من حياته معها، فهي بكل تأكيد على علم بكونك أصبحتِ البديل في ذلك، وهذا ما يجعلها تشعر بالغيرة والكراهية تجاهك، لذا فإنها تفكر دائمًا بأنك أصبحتِ بئر أسراره وهي لا داعي لوجودها.

حاولِ التعرف من زوجك ما إذا كان يشاركها بعض تفاصيل حياته أم لا، أو يذهب ليحدثها عن نفسه وحياته أم لا، وإذا لم يفعل ذلك انصحيه بالتقرب منها والتحدث معها في بعض التفاصيل الخاصة بحياته حتى وإن كانت شكوى من عمل أو مشكلات مع بعض الأصدقاء من أجل أن تشعر بأهمية وجودها.

6- تفوقك عن ابنها في حياتك العملية

من أكثر الأشياء التي تتسبب في كره الأم لأي شخص آخر في حياة ابنها، وأقوى سبب يمكن أن يُبرر من أجله ذلك هو رؤيتها أن هذا الشخص يتفوق على ابنها في بعض الأعمال.. فإذا كنتِ امرأة عاملة، واستطعتِ أن تحققِ ذلك النجاح في عملك والذي لا يستطيع زوجك أن يحققه، فتأكدِ أن ذلك الأمر هو السبب الرئيسي في كراهية حماتك لكِ.

بكل أسف لا يوجد طريقة لمعالجة ذلك، وكل ما عليكِ فعله هو أن تقدمين لها الاهتمام، وتوضحِين أمامها أن ذلك النجاح لا يُحدث أي فوارق بينك وبين ابنها في حياتكما الزوجية، وأن جميع ما يتحمله من مسؤوليات لا تستطيعِ أنتِ تحمله مهما حققتِ من نجاح، لكي تشعر بالقدر العظيم الذي يتمتع به ابنها بين من حوله.

7- معاملتك السيئة لها

لا تقتصر الإجابة عن لماذا الحماة تكره الكنة على بعض المشاعر التي توجد بداخل الأم، ولا تقتصر على أفعال الزوج، وإنما هناك بعض الأمور الخاصة بكِ، والتي تكون بسببك أنتِ، فمن الممكن أن يكون قد صدر عنكِ فعل ما تسبب لها في الشعور بالضيق تجاهك، كوني حذرة في معاملتك معها، حققِ لها جميع سبل الراحة من أجل أن تشعر معكِ بها وتطمئن لكِ.

فإذا كنتِ تحاولين التسبب لها بالضيق مثلما تتسبب لكِ به من شعور الكراهية، فأنتِ على خطأ ولا بُد من تجنب هذا التفكير والكف عنه، وابحثِ عن تلك الطرق التي تساعدك على اتباع السلوك الذي يسعدها، فتستحسب الكراهية حبًا ومودة.

8- الخوف من الوحدة

تعلم الحماة جيدًا أن الابن عندما ينشغل في حياته الزوجية ينسى ذلك البيت الذي نشأ به، بل وقد ينسى أمه، وفي تلك الحالة يتحول الشعور بالخوف من الوحدة في المستقبل وانشغال ابنها عنها بكِ إلى الكراهية المكنونة تجاهك.

لذا لا بُد أن تغيرين ذلك من خلال بث شعور الاطمئنان في نفسها، وقدمِ لها الحب والرعاية والاهتمام، ولا تتركِ لها مساحة التفكير في تلك المشاعر السلبية، قومي بزيارتها دائمًا، وشجعي زوجك على زيارتها معًا، هذا الأمر ما سيجعلها تشعر بالحب تجاهك.

9- الابن الوحيد

يُعد هذا السبب هو الشائع والمبرر القوي لدى كل أم لا تمتلك سوى ابن وحيد بين بناتها، فهو يُعد لها السند في الحياة، ومصدر أمانها، عندما يتزوج تشعر بانشغاله عنها.

أنتِ تكونِين السبب في انشغاله، لذا تكره وجودك وظهورك في حياته، ومن المؤكد أن ذلك الأمر يُعد عذر قوي لتلك المشاعر السلبية التي توجهها لكِ ولكن عليكِ الصبر، فعندما تطمئن أن وجودك لا يؤثر على علاقتها بابنها ستنتهي تلك الكراهية.

تعرفي أيضًا على: أنا وسلفتي في العيد (الجزء الثاني من يومياتي أنا وسلفتي)

كيفية التعامل مع كره الحماة

لكل سبب من تلك الأسباب التي أجبنا بها عن سؤال لماذا الحماة تكره الكنة طريقة علاج خاصة، وطريقة تعامل خاصة، ولكن في حال عدم وجود أي سبب من تلك الأسباب المذكورة فعليكِ اتباع الآتي:

  • عدم إظهار الضيق من ذلك الكره أمامها.
  • التصرف أمامها بكل حب.
  • لا تتأثرِ بتلك المشاعر السلبية التي تحاول مضايقتك بها.
  • لا تشتكي لزوجك من ذلك الكره.
  • عندما تعاملك بحب أمام ابنها بادليها ذلك الحب.
  • صارحيها برغبتك في جعل العلاقة أكثر استقرارًا بينكما.
  • اخبريها كم أنتِ تكنين لها الاحترام وتعاملينها كأم لك.
  • اطلبِ منها ترك مساحة للتقرب من بعضكما البعض.
  • اخبريها أن حبك لابنها من المستحيل أن يكون سببًا في إبعاده عنها.
  • أكدِ لها وجودك الدائم بجانبها.
  • اخبريها امتنانك لها بتربيته الحسنة.
  • حدثيها عن ذلك الحديث الجيد الذي يتحدث به ابنها عنها معكِ.
  • اخبريها عن مدى حب ابنها لها ورغبته في تحقيق السعادة لها.

المرأة الحكيمة تلك التي تحافظ على علاقتها بزوجها ولا تحاول كسب محبته بإخبار أمه عن تلك المشكلات أو المشاعر السيئة التي تظهرها لها، لذا واجهي مشكلاتك بمفردك ولا تخبري زوجك عن ذلك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.