علاج الشذوذ الجنسي في تونس

علاج الشذوذ الجنسي في تونس نال نصيبًا من الاهتمام لاسيما بعدما بادرت الحكومة التونسية بالتعامل معه بالتمييز والانتهاك، حيث نادت الحكومة بتجريم شذوذ النشاط الجنسي في جميع أنحاء العالم، لذا يوضح موقع إيزيس كيفية علاج الشذوذ الجنسي في المجتمع التونسي.

علاج الشذوذ الجنسي في تونس

ما يُعرف بالانحراف الجنسي يشير إلى مجموعة من الاضطرابات العاطفية في صورة دوافع جنسية مُتطرفة، فمثليي الجنس يتسمون باتساع الخيال الجنسي والرغبة في المُمارسات غير المألوفة.. الأمر الذي يتطلب تلقيهم العلاج.

  • العلاج بالطرق السلوكية الذي يعمل على تحويل الشهوة الجنسية لمُمارسات غير طبيعية إلى المُمارسات المُعتادة.
  • إعادة التأهيل الاجتماعي والتدريب الفعال لعدة حالات مُصابة بأنواع الشذوذ الأقل حدة.
  • التدريب على توقع كافة المحفزات الجنسية وكيفية تجنبها، فذلك يشبه التعامل مع مدمني المواد المُخدرة.
  • زيادة المؤثرات الجنسية التي تحفز المُمارسات الطبيعية.
  • محاولة استرجاع مواقف مُقززة لمشاهد شاب يُمارس الشذوذ الجنسي.
  • التعزيز الداخلي الضمني، حيث يتخيل الشاب فيه مشاهد لمُمارسات جنسية طبيعية ثم مُمارسات شاذة لزيادة إثارته، ثم يُقطع ذلك التخيل ويعود لتخيل المُمارسات الطبيعية مما يزيد من دافع الرغبة الجنسية الطبيعية.
  • تعزيز العقائد الدينية، باعتبار أنّ الأمر بعيد كل البعد عن الفطرة السويّة التي خلقنا الله عليها.

تعرفي أيضًا على: علاج الشذوذ الجنسي بالبرمجة اللغوية العصبية

آلية التعامل مع المثليين في تونس

يعتمد التعامل الإيجابي مع الشاذ جنسيًا على طبيعية المجتمع، لكن مع وجود التعاملات الصارمة مع الشذوذ في تونس يجب اتباع آلية مُعينة أثناء التعامل معه.

  • إياك والتجنب.. فذلك يجعله منزويًا في أزقة المجتمع وينخرط في سلوكياته التي تعزله في الحقاق.
  • التحدث معه بعقلانية ومساعدته على رؤية الأمور كما هي والوصول إلى الحقائق.
  • حثه على التوجه إلى طبيب نفسي يساعده على السيطرة على رغباته والتحكم فيها.
  • إرشاده إلى دعاة الدين الذين يحاولون مد يد العون له وإبراز طريق الهداية أمامه.
  • مساندته للسيطرة على هذه التداعيات السلوكية وتأثيرها الجامح على صحته النفسية.
  • محاولة إبعاده عن المحفزات الجنسية غير الطبيعية وإحاطته بمحفزات جنسية طبيعية تعزز الرغبة للعلاقة السويّة لديه.

أسباب الإصابة بالشذوذ الجنسي

لا توجد أبحاث تؤكد سبب واضح للانحراف الجنسي والرغبة الشديدة تجاه المُمارسات غير المُعتادة.. إلا أنّ هناك دواعي هي الأكثر شيوعًا.

  • تشير بعض الدراسات إلى أنه صورة للوسواس القهري لكنه اضطراب جنسي.
  • في بعض الحالات التي تُفضل الشذوذ الجنسي وُجدت الإصابة بالتشوهات الصبغية والاضطرابات العصبية.
  • اضطرابات الهلع والتقلبات المزاجية الحادة.
  • تعاطي المخدرات لفترات طويلة.
  • عدم القدرة على ربط التجارب الجنسية المُمتعة مع الأفعال المُنحرفة.
  • اضطرابات مستويات الهرمونات لاسيما الجنسية.
  • وجود جين شاذ، حيث أشارت الدراسات إلى وجود جين على الكرموسوم x يحمل علامة مميزة من الأم.
  • يعتمد ذلك على فروق تشريحية حيث يحتوي مخ الرجال الشواذ على جزء من الهيبوثلامس أصغر منه في الرجال الطبيعيين، لكنه يماثل حجم نفس الجزء من النساء، لذا يُفضلون السلوكيات التي تُشبه النساء.

تعرفي أيضًا على: حكم البقاء مع الزوج الشاذ

أشكال الشذوذ الجنسي

يعد الشخص مُصابًا باضطراب الشذوذ الجنسي عندما تراوده الأفكار والرغبات الجنسية الشاذة لمدة ستة أشهر على التوالي.

لكن يجدر بالذكر أن الشذوذ الجنسي لا يقتصر فقط على رغبة الرجال في مُمارسة العلاقات مع الرجال أو ميل النساء إلى بعضهن، حيث توجد أنواع تحتاج إلى علاج الشذوذ الجنسي؛ لأنها تنم عن إصابة خطيرة تحتاج إلى المساعدة.

1- الولع بالفيتيشية Fetishism

من أنواع الشذوذ التي يكون فيها المُصاب مُولع بالجوامد الشعور بالإثارة بفضلها، فيكون لديه رغبة جنسية مُلحة في رؤية هذه الأعضاء للقدرة على الاستمناء أو الوصول إلى الشهوة الجنسية، ولا تزيد الرغبة الجنسية لديه إلا بوجودها.

تتمثل هذه الجوامد في طبيعة ثياب معينة أو أجزاء من الثياب الداخلية أو الثياب الجلدية أو الأحذية المرتفعة أو الأحذية النسائية بلون مُحدد.. يجدر بالذكر أن هذه الأشياء إن غابت لا يمكن للمُصاب الوصول إلى الشهوة الجنسية، حتى بوجود الشريك معه.

فالعلاقة الجنسية لديه مُرتبطة بوجود هذه الجوامد ومشاركتها السلوكيات بينه وبين شريكه للوصول إلى النشوة الجنسية.

2- التعري العلني Exhibitionism

هي حالة شائعة من الشذوذ في تونس وفي أغلب البلاد العربية، حيث يقوم فيها المُصاب بإظهار أعضائه الجنسية أمام الآخرين، حتى لو كانوا غرباء لا يعرفهم أو مارة في الأماكن العامة.

فيقوم بذلك بشكل مفاجئ غير متوقع لمفاجأة الطرف الآخر وإثارته؛ وذلك يعزز إثارته ويزيد من رغبته الجنسية، كما يمكن أن يبدأ في الاستمناء بالفعل أمام الضحية لإثارة إعجابها.

قد توجد حالة بين كل ألف حالة تدخل مع الضحية في علاقة جنسية كاملة، والمريض يعي ذلك لكنه يستمتع بردود فعل الضحايا على تصرفاته.

3- الاختزالية الجنسية Partialism

شكل من أشكال الشذوذ الجنسي الذي يصاحبه اضطراب جنسي مُرتبط بعضو من أعضاء الجسم غير الأعضاء الجنسية أو التناسلية، حيث يرغب المُصاب في لمس هذه الأعضاء أو الاحتكاك بها أو لعقها للوصول إلى الإثارة الجنسية.

تكون هذه الأجزاء الإبط أو القدمين أو الأنف أو العنق أو حتى البطن والأرداف.

4- الشهوة الجنسية تجاه الأطفال

ما يُعرف بعشق الأطفال من أكثر الأنواع التي تحتاج علاج الشذوذ الجنسي وتطبيق جميع آلياته للتخلص من ذلك الاضطراب، فالمُصاب به تتعدد ضحاياه من الأطفال طالما صاحبته المشكلة.

فيحب المُصاب الأطفال ويكون لديه رغبة جنسية في مشاركتهم خاصةً من هم تحت عمر 12 عام، فتنبع عنه تصرفات أكثر خطورة على المجتمع؛ تشمل إجبار الأطفال على التعري ولمس أعضائهم الجنسية.

قد يصل الأمر إلى الاعتداء فعليًا وإجبار الطفل على مُمارسة علاقة جنسية بالشكل المُرضي له، كما يتبع ذلك تهديده لهم وإخافتهم في حال كشف ما حدث وسرد تفاصيله.

5- التدليك Frotteurism

يكون لدى المُصابين رغبة مُلحة في تدليك أعضائهم الجنسية وحكها في الغرباء وصولًا إلى الشهوة، يتجلى هذا النوع في الأماكن المزدحمة بتونس؛ حيث يبدأ الرجال بحك أعضائهم الجنسية في التجمعات ووسائل النقل العامة، مما يُطلق عليه التحرش الجنسي.

6- السادية Sexual Sadism

شذوذ ينتشر في المجتمعات لاسيما العربية، فيقوم فيها أغلب الذكور بضرب وإهانة الشريك وتعنيفه وصولًا إلى النشوة الجنسية، فلا يشعر بالإثارة إلا عندما تطلب الضحية الاستغاثة وتحاول التحايل ليتوقف عما يقوم به.

فذلك يعزز الرغبة الجنسية لديه.. حيث يصل إلى الاغتصاب والخنق ومحاولات القتل رغبةً في الحصول على المُتعة المرجوة.

تعرفي أيضًا على: ساعدوني زوجي يحب الرجال

7- الخضوعية الجنسية Sexual Masochism

هذه الإصابة تُعرف بالماسوشية أو المازوخية، فيصل فيها المُصاب إلى النشوة الجنسية بتلقي الضرب والإهانة والإذلال، حيث يجد مُتعته في التصرفات المُهينة والتعرض للتعذيب والتعنيف.

فقد يصل الأمر إلى الرغبة في ممارسة الجنس مع المعتديين عليهم جنسيًا للوصول إلى الإثارة، والإقبال على الممارسات القسرية التي تزيد من متعته.

عند إصرار المريض على السلوكيات الصادرة من قِبله لا يتسنى العلاج بأي وسيلة كانت، فالشذوذ الجنسي يعد اختيارًا أكثر منه مرض يحتاج للعلاج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.