عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس

عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس من المؤشرات الهامة التي يجب على الأم اتباعها وذلك للتعرف على ما إذا كان الرضيع يعاني من الاضطرابات أو الإمساك أم لا، حيث يمكن من خلال التبرز التعرف على إصابة الرضيع بالكثير من الأمراض المختلفة، وذلك ما اهتم موقع إيزيس بعرضه اليوم عبر السطور القادمة.

عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس

يمر الرضيع بالعديد من المراحل المختلفة والتي تحتوي على الكثير من الاسئلة حتى تفهم الأم التفاصيل الهامة لصحة طفلها الرضيع، ويعد التبرز من أكثر المشكلات التي تواجه الأطفال الرضع، وذلك لأنه يمكن من خلال النظر إلى لون وشكل البراز التعرف على الاضطرابات التي يعاني منها الطفل الرضيع.

الجدير بالذكر أنه بداية من الشهر الخامس للرضيع يجب أن تكون عدد مرات تبرزه حوالي 3 إلى 4 مرات على مدار اليوم ويمكن أكثر من ذلك، لذا يفضل خلال هذه الفترة أن يتناول الطفل الرضيع الأطعمة التي من شأنها أن تساهم في زيادة حركة الأمعاء بشكل منتظم، مع مراعاة تناوله الرضعة في المواعيد المحددة لها، وذلك من أجل أن يمتص الجهاز الهضمي كافة الاحتياجات الأساسية له.

مشكلات التبرز عند الرضع

في نطاق حديثنا اليوم حول عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس، نتعرف من خلال هذه الفقرة على أهم المشكلات التي تواجه عملية التبرز لدى الرضع والتي تتمثل فيما يلي:

أولًا: الإسهال عند الرضع

يتمثل الإسهال بشكل عام في خروج البراز في هيئة سائلة وهو شكل غير طبيعي  للتبرز، كما أنه في الكثير من الأحيان يميل إلى اللون الأخضر أكثر من العادة، كما أن عدد مرات التبرز تزيد عن المعدل الطبيعي لها، كما أنه يحتوي على أنواع وأشكال مختلفة من المخاط.

قد يتسبب الإسهال في إصابة الرضيع بالجفاف، بالإضافة إلى الشعور بالتعب وعدم الراحة، وهناك العديد من أسباب إصابة الرضيع بالإسهال والتي تتمثل فيما يلي:

  • دخول نسبة كبيرة من الجراثيم إلى الجهاز الهضمي للطفل، وذلك من خلال استخدام زجاجات الطعام الغير معقمة، أو الأطعمة الملوثة، من حيث الخضروات الغير مغسولة بشكل جيد.
  • بالإضافة إلى وضع الرضيع يده في فمه وهي ملوثة، الأمر يؤدي إلى دخول الميكروبات في جسم الرضيع.
  • الإصابة بالالتهابات في اللوز، أو في البلعوم أو في الأذن.
  • كما تؤدي التغيرات في الطقس بشكل عام إلى تعرض الطفل للإصابة بأعراض الأنفلونزا والتي من أهمها التعرض إلى الإسهال.
  • تناول الرضيع إلى الحليب الملوث، وذلك في حالة إذا كان يرضع صناعيًا.
  • معاناة الرضيع من الحساسية تجاه بعض الأطعمة.

تعرفي أيضًا على: وزن الطفل الطبيعي حسب العمر

كيفية علاج الإسهال عند الرضيع في الشهر الخامس

بعد أن تناولنا معًا أهم أسباب إصابة الرضيع في الشهر الخامس بالإسهال، وذلك من ضمن عرضنا إلى عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس، ينبغي علينا أن نقدم لكم كيفية علاج الإسهال عند الرضيع في الشهر الخامس وذلك كما يلي:

1- شاي الشمر

واحد من أهم الأعشاب التي من شأنها أن تساهم في علاج مشكلات الإسهال لدى الرضع، وذلك من خلال إضافة ملعقة من الشاي إلى الماء الساخن ويترك منقوع لفترة مناسبة من الوقت تصل إلى 10 دقائق.

يتناول الرضيع القليل من مشروب الشمر قبل موعد الرضاعة الطبيعية له بساعة على الأقل، بينما في حالة إذا كان الطفل يتناول الرضعة الخاصة به في زجاجة، فمن الأفضل أن يتم إضافة 3 ملاعق كبيرة من شاي الشمر إلى زجاجة الرضع.

2- شاي الأعشاب

مازلنا نتعرف على أفضل الطرق الطبيعية التي يمكن من خلالها علاج الإسهال لدى الرضع في الشهر الخامس، ويحظى شاي الأعشاب على اهتمام كبير من الأمهات خلال هذه الفترة، ويتم تحضيره من خلال وضع حوالي 4 ملعقة من شاي البابونج و3 ملعقة من النعناع، و4 ملعقة من الكراوية، بالإضافة إلى ملعقة من قشر البرتقال، ويتم وضع المكونات في ماء ساخن وتترك حتى تغلي، ومن ثم يصفى الخليط ويتناول قبل موعد الرضعة بساعة على الأقل.

3- استخدام زيت الكراوية في تدليك الرضيع

قد ثبت من خلال العديد من التجارب السابقة أن التدليك من الطرق الطبيعية الفعالة التي من شأنها أن تساهم في التخلص من أعراض الإسهال المزمن عند الرضع، ولأن زيت الكراوية من أفضل الزيوت الطبيعية التي تعمل على منح الجسم المزيد من الراحة والاسترخاء للطفل، فيمكن للأم استخدامه في التدليك.

فقط كل ما هو عليها أن تقوم بوضع القليل من زيت الكراوية على كوب من الماء الدافئ، ومن ثم استخدام الخليط في تدليك بطن الرضيع، مع الحرص على تغطية وتدفئة الرضيع بشكل جيد.

تعرفي أيضًا على: معلومات عن صحة الأسنان للأطفال

ثانيًا: الإمساك للرضيع في الشهر الخامس

بعد أن تعرفنا بشكل مفصل على عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس، نتعرف من خلال هذه الفقرة أهم المشكلات الناتجة عن اضطرابات التبرز للرضيع، وهو الإمساك، والذي ينتج بسبب الكثير من الأسباب المختلفة التي تتمثل فيما يلي:

  • قد يصاب الرضيع بالإمساك بسبب التعرض إلى الإصابة بالجفاف المزمن، لذا من الأفضل في هذه الحالة تناول الرضيع إلى الكثير من العصائر والتي يفضل أن تكون طبيعية لتعوض الجسم عن هذا الجفاف.
  • بالإضافة إلى الاضطرابات في أمعاء الطفل يؤدي إلى إصابته بالإمساك الشديد.
  • قد تتوجه المرأة في بداية الشهر الخامس إلى تقديم الأطعمة الصلبة للطفل الرضيع، والتي يصعب على الجهاز الهضمي هضمها بشكل طبيعي وبالتالي تتسبب في إصابة بالطفل بالإمساك.
  • في بعض الأحيان قد يكون الجهاز الهضمي للطفل غير مؤهل إلى هضم الألبان الصناعية، مما يتسبب له في الإصابة بالإمساك الشديد.
  • كما أن هناك بعض الأطفال يمتنعون عن خروج البراز خوفًا من الشعور بالآلام مما يؤدي إلى زيادة الإصابة بالإمساك المزمن.
  • بالإضافة إلى أن الأمر يمكن أن يعود إلى الجينات الوراثية.
  • تناول بعض الأدوية التي تحتوي على مكملات غذائية تؤدي إلى الإمساك.

أعراض الإمساك في الشهر الخامس للرضيع

بعد أن ذكرنا لكم أهم أسباب إصابة الرضيع بالإمساك في الشهر الخامس، نقدم لكم من خلال هذه الفقرة الأعراض التي توضح إصابة الرضيع بالإمساك والتي تتمثل فيما يلي:

  • مواجهة الطفل الصعوبة الشديدة في التبرز، فيتعرض إلى احمرار وجه بشدة مما يعرضه إلى البكاء.
  • كما أن الإمساك عادى ما يصاحبه الكثير من الأعراض المختلفة مثل الغثيان والتقيؤ، بالإضافة إلى فقدان الجنين إلى وزنه بشكل ملحوظ مما قد يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارته.
  • بالإضافة إلى حجم البراز، حيث كلما كان حجم البراز كبير وجاف، فذلك يدل على أن الطفل يعاني من الإمساك الشديد، ولا سيما في حالة إذا كان مصحوب بالدماء.
  • كما أنه في حالة إذا كان معدل التبرز للطفل يصل إلى 3 مرات في الأسبوع فقط، فذلك يعد من ضمن الأمور الغير طبيعية على الإطلاق.
  • انتفاخ بطن الرضيع، والتغيير من وضعية جسمه يدل على أنه مصاب بالإمساك.

كيفية علاج الإمساك للرضيع في الشهر الخامس

هناك أكثر من طريقة مختلفة لعلاج أعراض الإمساك عند الرضع في الشهر الخامس، وذلك ما سوف نتعرف عليه بشكل مفصل من ضمن عرضنا اليوم إلى عدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس، كما يلي:

1- استخدام العقاقير الطبية

ضمن أهم طرق العلاج التي يتم استخدامها للقضاء على الإمساك هي العقاقير الطبية، والتي سوف نتعرف عليه من خلال النقاط التالية:

  • دواء البولي إيثيلين جلايكول: الذي يمكن للأم أن تستخدمه إلى رضيعها بشكل آمن دون وصف الطبيب المعالج، فهو متوفر في الصيدليات الكبرى على هيئة بودر، ومن ثم يتم وضعها في الماء للرضيع.
  • ملين الأمعاء: من ألطف الأدوية التي يمكن للرضيع أن يتناولها بشكل عام، فهو يحسن من حركة الأمعاء، ويقلل من الإصابة بالإمساك.
  • تناول المكملات الغذائية: وذلك في حالة إذا كان الطفل لا يستجيب إلى هضم الأطعمة الغذائية المختلفة، وبالتالي تتسبب له في الإمساك.
  • اللاكتيلوز: من أفضل الأدوية التي تستخدم للتخلص من أعراض الإمساك للأطفال الرضع في الشهر الخامس، وعادة ما يتواجد في شكل سائل.
  • الجلسرين: من أفضل العقاقير الطبية وذلك لأنه لا يحمل أي نوع من الآثار الجانبية على صحة الطفل الرضيع، ولكن يجب عدم استمرار الطفل في تناوله لفترة طويلة من الوقت.

تعرفي أيضًا على: صديقتي أنجبت طفل

2- النصائح المنزلية

هناك العديد من الوصفات المنزلية التي يمكنها علاج الإمساك للرضيع في الشهر الخامس، والتي من بينها ما يلي:

  • تناول الطفل إلى الكثير من العصائر الطبيعية.
  • في حالة إذا كان الطفل يعتمد في نظامه الغذائي على لبن الأم فقط، فيجب مراعاة ذلك وعدم تقديم الأطعمة الصلبة له.
  • في حالة إذا كان الطفل يرضع صناعي، فيجب على الأم ألا تترك رضعة الطفل بعد تحضيرها بساعتين، وذلك لأن الحليب في هذه الحالة يتعرض إلى التلوث ودخول الكثير من البكتيريا والجراثيم إليه مما يتسبب له في الإصابة بالإمساك.
  • تدفئة الطفل، واحدة من الطرق الهامة التي تساعد على استرخاء العضلات، بالإضافة إلى التقليل من توتر جسم الطفل، وبالتالي التخلص من الإمساك.
  • الحرص على تناول المشروبات الدافئة مثل اليانسون والكراوية وغيرها من الأعشاب الأخرى، وذلك لأنها تحتوي على نسبة كبيرة من المواد المهدئة إلى الأمعاء.
  • المسح حول فرج الطفل بالفازلين، أو زيت الزيتون، من الطرق الفعالة التي تساعد الطفل في خروج البراز الجاف والصلب.

تهتم الكثير من الأمهات بعدد مرات التبرز عند الرضع في الشهر الخامس، وذلك للتعرف على إذا كان الطفل يعاني من الإسهال أو الإمساك، والعمل على اتباع النظام الغذائي الصحي له حتى لا تتفاقم الأعراض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.