سبب انجذاب البنت للبنت

ما هو سبب انجذاب البنت للبنت؟ وما مخاطر ذلك؟ يعتبر عالم الفتيات من أغرب العوالم التي لا يمكن لأحد توقع ما يحدث بها، فعادةً ما نرى أن الفتيات ينجذبنّ لبعضهنّ إما بسبب الجمال الخارجي والمظهر الجيد، أو بسبب الأسلوب الجيد، يكاد الأمر يُشبه حالة مرضية مثل تعلق الطفل بوالدته، ولكن ما سبب هذا الشعور؟ هذا ما يُجيب عنه اليوم موقع إيزيس.

سبب انجذاب البنت للبنت

لا شك أن هناك فتيات كثيرات قد شعرنّ يومًا ما أن هناك انجذاب غير طبيعي إلى إحدى الصديقات، الأمر الذي يُنذر بمشكلة كبيرة تستلزم حلًا في أسرع وقت، فإن الطب النفسي وجد أسباب كثيرة وراء هذا الانجذاب، والتي يجب التعرف عليها قبل التطرق إلى العلاج.

1- الحرمان من العطف

قد يكون سبب انجذاب البنت للبنت ما هو إلا تعلق مرضي نتج عن حرمان هذه الفتاة من العطف في صغرها، أي أن والدتها كان لا تُحسن معاملتها، وبالتالي فتبدأ في تبديل الأدوار وجعل تلك الصديقة في مثابة الأم، أو إساءة إحدى أخوتها لها وبالتالي فإنها بنفس الطريقة تقوم باعتبار تلك الصديقة في منزلة الأخت.

ينبُع ذلك الشعور بشكل تلقائي من داخل الفتاة التي تعرضت للقسوة، فتبدأ في البحث عن العطف والحنان من أي شخص، وحينما تُعاملها صديقتها برفق ولين تجد فيها حنان الأم وعطف الأخت.

تعرفي أيضًا على: علامات حب البنت للبنت

2- الرغبة في التقليد

المعاملة الحسنة لا تعتبر الشيء الوحيد الذي يسبب انجذاب البنت للبنت، حيث إنه في أغلب الأحيان تنجذب الفتاة لأخرى لم تتحدث لها على الإطلاق، وسر الانجذاب هنا ينبع من خلال أنها تُعجب بطريقة ارتدائها للملابس ووضعها لمساحيق التجميل، أو حتى الطريقة التي تتحدث بها.

ترغب الفتيات في تقليد كل ما هو مختلف، وهذا الانجذاب يُعد طبيعيًا، حيث إننا نجد أن هناك فتيات يقُمن بتقليد المشاهير ولا نرى أن هذا الأمر سببًا مرضيًا يدعو إلى النقاش، وتكون تلك الحالة على نفس المنوال.

3- المعاناة من الوحدة

الصديقة الجيدة هي أفضل شيء للوحدة؛ لذا تنجذب الفتيات لصديقاتهنّ اللواتي يستطعنّ ملئ أوقات الفراغ بشكل كبير، حيث تبدأ الفتاة تشعر وأن هناك من يهتم لأمرها ويحكي لها كافة تفاصيل يومه، وبالتالي فإنها تنجذب إليه من دون إرادة منها.

في الحقيقة إن تلك الحالة تُعد من الحالات المرضية، فإن التعلق هنا ناتج عن مشكلة نفسية واضحة وهي الاكتئاب والشعور بالوحدة وعلى الأرجح تحتاج تلك المشكلة إلى تدخل متخصص أو طبيب نفسي على الفور.

4- التعلق المرضي بالأشياء

بعض الفتيات يتعلقنّ بصديقاتهنّ تعلق مرضي لا علاقة له بالمشكلات النفسية المتعارف عليها، ولكنها الغريزة الأنثوية التي تُحتم على الفتيات حُب التملُك والسيطرة على كل ما حولهنّ، ولكن مع الأسف تعتبر هذه الحالة من الحالات التي تلاقي خيبة الأمل في النهاية.

فإنه في حال شعور الفتاة أن صديقتها تسيطر عليها فإن ذلك يدفعها نحو فك تلك القيود والنفور منها حتى وإن كانت تُحبها وتعتبرها صديقتها المفضلة، فهي لن تطيق أن تُعاملها مثل الدمية وتقوم بتحريكها كما تشاء.

5- ازدواجية الميول الجنسية

الانجذاب هنا يعتبر انجذابًا سلبيًا، إذ أن الفتاة تبدأ في رؤية صديقتها وكأنها شريك حياتها وترغب في إقامة علاقة معه، وفي تلك الحالة تجد هجوم كبير جدًا من المجتمع، بل ويمكن أن تجد هجوم أيضًا من هذه الصديقة، وسبب انجذاب البنت للبنت جنسيًا يرجع إلى:

  • التعرض للاعتداء الجنسي في سن مبكر.
  • إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية.
  • الصدمات العاطفية المتكررة مع الذكور.
  • الرغبة في التغيير واكتشاف العلاقة الجنسية المختلفة.
  • عدم تقبل النفس والشعور بأن هناك ذكر يختبئ وراء هذا الجسد.
  • الحرية الزائدة عن حدها والميل نحو تقليد الغرب بشكل أعمى.
  • الشعور بالفراغ العاطفي وعدم وجود رجل في حياة هذه الفتاة دائمًا ما يدفعها نحو البحث عن حب الفتيات والانجذاب إليهنّ.
  • الشهوة المفرطة.
  • المعاناة من وجود خلل جيني منذ الولادة.

كل تلك الأسباب ذكرها الأطباء النفسيين على أنها من الأشياء التي تقود الفتيات ناحية الانجذاب إلى صديقاتهنّ، ومن الجدير بالذكر أن هذا الأمر يلزمه علاج نفسي بشكل سريع إلا إن كان هناك خلل جيني، في تلك الحالة يتدخل الأطباء لكي يعالجون الحالة إما بصحيح الوضع وتحويلها إلى ذكر، أو بالتخلص من هذا الخلل.

تعرفي أيضًا على: علاج الشذوذ الجنسي بالبرمجة اللغوية العصبية

علاج انجذاب البنت للبنت

بعد أن تمكنا من التعرف على سبب انجذاب البنت للبنت، يجدر بنا ذكر علاج هذه الحالات، فبعض الناس يرونها مشكلة نفسية يلزمها التدخل من متخصص والبعض لا يراها سوى حالات فردية لا داعي الالتفات لها.

  • تخليص الفتاة من كافة القيود التي تجعلها دائمًا ما تبحث عن الاختلاف.
  • الحد من التعامل بعنف شديد، ومن الأفضل اتباع سياسة مُعينة.
  • سياسة الحديث من أكثر الأشياء التي تُجدي نفعًا مع الفتيات.
  • الابتعاد عن المراقبة الزائدة عن حدها والتي تدفع الفتاة نحو ارتكاب الخطأ حتى وإن كانت لا تنوي ذلك
  • تعريف الفتيات جيدًا بالفرق بين الغرب والوطن العربي الذي تحكمه قواعد ومبادئ لا يمكن تغييرها.
  • زرع المبادئ والقيم في نفوس الفتيات.
  • منحهنّ المزيد من الحب والاهتمام حتى لا يبحثنّ عنه في مكان آخر.
  • إن كان السبب هو الميول الجنسية الشاذة فمن الأفضل الاستعانة بمتخصص في هذا الأمر.

إن الفتيات عادةً ما ينجذبنّ لبعضهنّ، وعلى الرغم من أن هذا الأمر يبدو طبيعيًا، إلا أن هناك بعض الحالات التي يزداد فيها الأمر عن الحد الطبيعي، والتي تستلزم الرجوع إلى طبيب نفسي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.