حكم مداعبة المرأة لنفسها في رمضان

ما حكم مداعبة المرأة لنفسها في رمضان؟ وكيف لها أن تتوب عن ذلك؟ فديننا الحنيف لم يترك أمرًا من الأمور الدنيوية إلا وتطرق إليها، حتى يتعرف المسلم على منهج دينه، فيعش الحياة السعيدة في الدنيا والآخرة، لذا ومن خلال موقع إيزيس سوف نتعرف على ذلك الحكم الديني الشائك عبر السطور التالية.

حكم مداعبة المرأة لنفسها في رمضان

يقول الله عز وجل في محكم التنزيل في سورة النور الآية رقم 31 وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ

فحفظ الفرج من الأمور التي أمر الله بها المرأة بشكل واضح وصريح، فالمداعبة الذاتية أمر محرم على المسلم، حتى وإن لم يكن هناك نص صريح يفيد في الأمر، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

من استطاع منكم الباءةَ فلْيَتزوَّجْ، ومن لم يستَطِعْ فعليه بالصَّومِ؛ فإنَّه له وِجاءٌصحيح رواه عبد الله بن مسعود.

فإن كانت مداعبة المرأة لنفسها من الأمور التي أحلها الله عز وجل لما كان الصوم هو الوجاء في حالة عدم القدرة على الزواج.

الجدير بالذكر أنه في حالة قيام المرأة بذلك في نهار رمضان، فإن الإثم من شأنه أن يكون مضاعف، كونها تفكر في الأمور المحرمة، وكما يضاعف الله الأجر والثواب على الطاعات، فإن الذنوب أيضًا في تلك الأيام المعدودات تعد أمرًا لا يستهان به.

كما أن الصوم الهدف منه التوقف عن الأمور التي حرمها الله تعالى وتهذيب النفس وتقويمها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية أبي هريرة:

قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له إِلَّا الصِّيَامَ، فإنَّه لي وَأَنَا أَجْزِي به، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ، فَإِذَا كانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ، فلا يَرْفُثْ يَومَئذٍ وَلَا يَسْخَبْ، فإنْ سَابَّهُ أَحَدٌ، أَوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بيَدِهِ، لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللهِ، يَومَ القِيَامَةِ، مِن رِيحِ المِسْكِ وَلِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ يَفْرَحُهُمَا: إِذَا أَفْطَرَ فَرِحَ بفِطْرِهِ، وإذَا لَقِيَ رَبَّهُ فَرِحَ بصَوْمِهِ” صحيح.

إلا أنه في حالة البحث عن حكم مداعبة المرأة لنفسها في رمضان، نجد أن المداعبة الذاتية لا تفسده أو تتطلب القضاء في حالة إن لم تصل المرأة إلى مرحلة الإنزال، أما إن آل بها الأمر إلى ذلك، فقد بطل صومها وعليها التوبة إلى الله عز وجل وقضاء الأيام التي قامت فيها بذلك.

تعرفي أيضًا على: حكم مداعبة الثدي في رمضان

أضرار مداعبة المرأة لنفسها

في سياق التعرف على حكم مداعبة المرأة لنفسها في رمضان نجد أن الأحكام الدينية دائمًا ما تأتي في صالح المسلم، فإن الله عز وجل لا يحرم أمر ما، إلا ووجد فيه الكثير من الأضرار بعد ذلك.

لذا دعونا نتعرف على أضرار مداعبة المرأة لنفسها، والتي تنقسم إلى شقين، وهما ما يلي:

 1- الأضرار الجسدية

عندما تقع المرأة في إثم مداعبة الذات فإنها تكرث تفكيرها فيما يخص الأمور الحميمية، مما يتسبب في تشتيت الذهن وتلف بعض الخلايا الدماغية، مما يكون له الأثر السلبي على الذاكرة والتركيز.

كذلك تتسبب تلك الممارسات في الشعور بالكسل والرغبة في النوم لساعات مطولة، حيث إنها تؤدي بشكل مباشر إلى إيذاء الأعصاب على عكس العلاقة الزوجية التي أحلها الله عز وجل.

أيضًا من السلبيات الجسدية التي تعود على المرأة جراء ممارسة العادة أو مداعبة الذات، فإنها من الممكن أن تشعر باحتقان في منطقة أسفل البطن نتيجة الانقباضات التي تحدث في الرحم.

2- السلبيات النفسية

أما المشكلات النفسية التي تحدث للفتاة جراء تلك الممارسة، فهي تتجسد في الرغبة في العزلة وعدم الانخراط في المجتمع، ويبدأ الأمر من أجل الحصول على الفرصة التي تخول لها تلك الممارسة، ومن ثم يصبح الأمر منهاجًا لحياتها.

كذلك من شأن الفتاة أن تصاب ببعض الاضطرابات السلوكية جراء تلك الممارسات التي تخرج عن الفطرة، فقد شرع الله تلك العلاقة في إطار معين، من تحيد عنه تجد أنها قد تدخل في العديد من المشكلات النفسية، التي قد تصل بها إلى فقدان الثقة بالنفس وعدم القدرة على التوقف عن تلك الممارسات.

تعرفي أيضًا على: حكم التقبيل في الفم في رمضان لغير المتزوجين

كيفية توبة المرأة عن إثم مداعبة نفسها

بعد أن تعرفنا بشيء من التفصيل عن أضرار الاستمناء أو المداعبات التي تأتي على تلك الوتيرة، في سياق التعرف على حكم مداعبة المرأة لنفسها في رمضان، يجب على من تفعل ذلك أن تعلم أن باب التوبة إلى الله مفتوحًا أمامها بشكل دائم.

لذا عليها أن تقبل عليه، وخاصةً أننا على وشك الدخول في الأيام المباركات، والتي يمكنها أن تغتنمها من أجل أن يغفر الله لها ذنوبها ويقبلها عنده من التائبين، لذا ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على ضوابط التوبة النصوح:

أولًا: الاعتراف بالذنب والندم عليه

يجب على المرأة في بداية الأمر أن تكون موقنة من داخلها أنها تقوم بإثم مبين، وعليها أن تتوب التوبة النصوح حتى يغفر الله لها، ويمكنها التعرف على الأضرار التي قد تلحقها جراء الاستمرار في القيام بمثل تلك الأمور، فذلك من شأنه أن يرغبها في ترك الأمر.

قد نجد الكثير من الفتيات تستهين بالأمر، ولا تشعر أنه محرم على الإطلاق، وهذا أمر بالغ الخطورة، ويعد بابًا من أبواب الشيطان، كونه يذهب الحياء من قلبها، ويجعلها تفكر في الممارسات غير المشروعة، فالأمور التي أحلها الله عز وجل لا اختلاف عليها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

الحَلَالُ بَيِّنٌ، والحَرَامُ بَيِّنٌ، وبيْنَهُما مُشَبَّهَاتٌ لا يَعْلَمُهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى المُشَبَّهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ وعِرْضِهِ، ومَن وقَعَ في الشُّبُهَاتِ: كَرَاعٍ يَرْعَى حَوْلَ الحِمَى، يُوشِكُ أنْ يُوَاقِعَهُ، ألَا وإنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، ألَا إنَّ حِمَى اللَّهِ في أرْضِهِ مَحَارِمُهُ، ألَا وإنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً: إذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وإذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، ألَا وهي القَلْبُ” صحيح رواه النعمان بن البشير.

ثانيًا: التقرب إلى الله بالطاعات

كذلك على الفتاة أو المرأة التي كانت تقوم بذلك أن تتقرب إلى الله عز وجل بالكثير من الطاعات، فمن شأنها أن تصلي النوافل وتذكر الله كثيرًا وتستغفره على ما بدر منها، وعليها أن تدعو الله أن يعفها من الوقوع في مثل تلك الآثام مرة أخرى.

كذلك عليها ألا تنسى أن الصدقة تطفئ غضب الرحمن، لا عليها ألا تتوقف عن إخراجها، سواء في شهر رمضان أو غير ذلك.

تعرفي أيضًا على: هل يجوز في رمضان الكلام مع الحبيب

ثالثًا: العزم على عدم ارتكاب الذنب مرة أخرى

حتى تكتمل أركان التوبة النصوح التي يجب أن تقوم بها الفتاة التي كانت تعصي الله عز وجل من خلال مداعبتها لنفسها، فإنه عليها أن تعقد النية على عدم العودة لمثل تلك الأفعال مرة أخرى، حتى يقبل الله عز وجل توبتها ويحول ذنوبها إلى حسنات.

حكم مداعبة المرأة لنفسها في رمضان من الأحكام التي توضح كم أن ديننا دين يسر وليس عسر، لذا على المرأة ألا تتوقف عن اتباع شرائعه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.