تكلفة عملية استئصال ورم الثدي في مصر

إن تكلفة عملية استئصال ورم الثدي في مصر من أهم العوامل التي يجب إحاطة علم المريض بها من أجل أخذ التدابير اللازمة بما يجب عليه فعله لتوفير تكلفة العملية، وعلى الرغم من كونها غير ثابتة إلا أنه سنوضح المعدل المتوسط لها وفقًا لما صُرح به من قِبل العديد من أطباء الأورام في مصر من خلال موقع إيزيس.

تكلفة عملية استئصال ورم الثدي في مصر

إن تكلفة عملية استئصال ورم الثدي غير ثابتة، وتختلف من حالة إلى أخرى، وذلك وفقًا لبعض العوامل التي يتحدد على أساسها تكلفة العملية، والتي تختلف من مريض إلى آخر، ومنها:

  • المستشفى “حكومي أو خاصة”.
  • خبرة الطبيب.
  • تكاليف الأدوات المستخدمة في العملية ومادة التخدير وجميع الوسائل المستخدمة في العملية.
  • حجم الورم المستأصل.

لكن نظرًا لحاجة المريض إلى معرفة التكلفة من أجل أخذ التدابير الخاصة به، فقد صرح الأطباء عن المعدل المتوسط لتكلفة عملية استئصال ورم الثدي في مصر والتي تتراوح بين 35,000 – 60,000 جنيهًا مصريًا.

ما ذُكر من التكلفة كان الحد الأدنى والحد الأقصى لها أي أنها يمكن أن تُكلف المريض ما يُعادل 40.000 أو 50.000 أو 45.000 جنيهًا وهذا يتوقف على العوامل المؤثرة المذكورة، لذا من الصعب أن يضع الأطباء سعر موحد على جميع الحالات.

تعرفي أيضًا على: هل يمكن الشفاء تماما من سرطان الثدي

نتائج عملية استئصال ورم الثدي

يلجأ العديد من الأطباء إلى الجراحة في الكثير من الحالات المُتقدمة، وذلك للحد من انتشار المرض ويلجئون إلى ذلك في حال أن المريض قد وصل إلى المرحلة الثالثة أو الرابعة من مراحل السرطان والتي تُعد أخطر المراحل.

لكن لم يظهر أي طبيب من أطباء الأورام بتأكيد واضح وصريح على أن إجراء العلمية يؤدي إلى التخلص من الورم نهائيًا، ولكن هذا لا يمنع أنه يُصاحب نتيجة نهائية مع بعض الحالات.

نوه الأطباء عن أن نتيجة العملية لا يمكن أن يعرفها الطبيب في الحال، فهي تستدعي مرور ما يعادل 7 أيام على تاريخ العملية من أجل أن يُجري الطبيب فحوصاته التي توضح إذا كان ما زال هناك أثر للخلايا السرطانية أم لا.

في تلك الحالة وعند إيجاد بقايا خلايا سرطانية في الجسم، هنا يلجأ الطبيب إلى طرق أخرى لاستكمال العلاج والقضاء على تلك الخلايا، والتي تتمثل في:

  • العلاج الإشعاعي: وهو يستهدف بقايا الخلايا السرطانية ويقضي عليها تمامًا.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج الكيماوي.

لكن من أكثر الطرق العلاجية الشائعة التي تلي عملية الاستئصال في الحالات التي تستدعي ذلك هي طريقة العلاج الإشعاعي وذلك لأنها أدق الطرق وأكثرها فعالية، وهذا ما ثُبت من الدراسات التي أُجريت على الكثير من حالات سرطان الثدي والتي كانت بحاجة إلى استكمال العلاج بعد العملية.

من هنا يمكننا التصريح أن نسبة نجاح العملية في حال قد تم الاستعانة بالعلاج الإشعاعي بعدها والتي تصل إلى 90%.

فترة التعافي من عملية استئصال ورم الثدي

من عوامل القلق التي تُشكل تأثيرًا نفسيًا سلبيًا على حالة المريض النفسية هي الفترة التي سيحتاجها للتعافي بعد إجراء العملية، وتُعد أكثر الأمور التي تشغل تفكير المريض بعد الانتهاء من العملية.

لكن وُضع لها أيضًا معدل متوسط، وذلك وفقًا لبعض التغيرات التي تكون بين حالة وأخرى، ومنها ما إذا كان تم إزالة الغدد الليمفاوية أم لا، وكان المعدل المتوسط للتعافي سواءً تم إزالتها أم لا يتراوح بين 2 ـ 7 أيام.

تحضيرات عملية استئصال ورم الثدي

على الطبيب اتخاذ بعض الإجراءات والمريض بعض التحضيرات اللازمة قبل الخضوع للعملية، ومن أهمها أن يسأل المريض طبيبه عن جميع المعلومات التي يُريد معرفتها قبل الخضوع للعملية، ومن تلك التحضيرات الآتي:

  • يُجري الطبيب فحص الدم للمريض للتأكد من سلامة صحته، وأنه لم يكن هناك أي مشكلات أخرى صحية تتعارض مع إجراء العملية.
  • كما يُجري بعض الفحوصات الطبية قبل التوجه إلى غرفة العملية والتي يتم من خلالها التأكد من سلامة القلب والرئتين.
  • يخضع المريض لفحص الأشعة السينية من أجل أن يُحدد الطبيب مكان الورم بشكل دقيق.
  • يمتنع المريض عن تناول الطعام والشراب قبل الخضوع للعملية بفترة لا تقل عن 8 ساعات ولا تتخطى 12 ساعة.

قبل إجراء العملية بأسبوع أو 10 أيام يتوقف المريض عن تناول أي نوع من أنواع الأدوية التي تساعد على سيلان الدم.

تعرفي أيضًا على: كم سنة تعيش مريضة سرطان الثدي

إيجابيات عملية استئصال ورم الثدي

يلجأ العديد من الأطباء إلى إجراء تلك العملية لِما يتوافر بها من إيجابيات للمريض، غير أنها الطريقة الأنسب لعلاج المريض والتي يتم تحديدها وفقًا لحالته، ومن الإيجابيات:

  • المحافظة على الثدي حيث إنه بتلك العملية يتم التخلص من الأنسجة المصابة فقط، ولكن الثدي يظل كما هو، وهذا يكون أفضل على أية حال من اللجوء إلى استئصال الثدي بالكامل.
  • لا يحتاج المريض إلى وقت طويل للتعافي منها.
  • تكلفة عملية استئصال ورم الثدي في مصر المناسبة لأغلب الحالات المرضية، والتي تُعد تكلفة متوسطة غير باهظة مُقارنةً بنتائجها.

سلبيات عملية استئصال الثدي

وجود الكثير من الإيجابيات لتلك العلمية لا يغني عن وجود بعض السلبيات التي يجب أن نُحيط علمكم بها من أجل الاستعداد لجميع آثار العملية سوءًا كانت إيجابية أو سلبية، وهي:

  • عدم تساوي حجم الثديين.
  • من المحتمل عودة السرطان مرة أخرى نتيجة وجود أنسجة مُصابة مُتبقية.
  • قد يحتاج المريض إلى العلاج الإشعاعي بعد العملية ولم تحقق له العلمية بالنتائج المرغوبة.

مضاعفات استئصال ورم الثدي

يوجد بعض الآثار الجانبية وهي الأشهر بين الخاضعين لها، والتي لابُد من إدراكها قبل التوجه إلى العملية لتوقع ما سيمر به المريض في الأيام القادمة ويتأهب له، وسنوضحها لكم في إطار عرض تكلفة عملية استئصال ورم الثدي في مصر فيما يلي:

  • ألم مزمن.
  • نزيف مكان الجرح.
  • عدوى في الجرح.
  • ألم في الكتف.
  • الشعور بتخدر في الذراع.
  • إذا استئصل الغدد الليمفاوية يُصاب بوذمة لمفية.
  • تراكم الدم بمكان الجرح.
  • نخر مكان العملية أو الشعور بوخز.
  • تجعد الجلد.
  • التغير الحسي في الثدي.
  • ألم عصبي يظهر في الشعور بالتنميل.
  • قلة حركة الذراع.
  • الشعور باختلال في توازن الجسم.

كما أن هناك بعض المضاعفات الغير شائعة، ولكنها ظهرت مع نسبة قليلة ممن خضعوا لتلك العلمية، وهي:

  • التهاب رئوي.
  • فشل كلوي.
  • سكتة دماغية.
  • التهاب مسالك بولية.
  • نوبة قلبية.
  • تجلطات دموية.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

طرق الوقاية من مضاعفات عملية استئصال ورم الثدي

يوجد بعض النصائح التي سيرشدك لها الطبيب الذي أجرى لكِ العملية، والتي تساعدكِ على الحد من سلبيات والآثار الجانبية التي تظهر بعد إجراء العملية، ولكنها لا تؤثر على تكلفة عملية استئصال ورم الثدي في مصر، فهي واجبة على كل طبيب تجاه المريض، وهي:

  • من الأفضل أن يتحرك المريض، ولا يترك نفسه للشعور بالألم، أو ممارسة بعض الأنشطة الرياضية، مع المحافظة على ارتداء الجوارب من أجل الحد من الإصابة بالجلطات الدموية.
  • الخضوع إلى العلاج الطبيعي للتخفيف من الشعور بالألم واستعادة التوازن في الجسم.
  • استهداف الأكتاف في العلاج الطبيعي للتخلص من الألم الموجود بهم، ويجب أن يكون من قِبل معالج طبيعي.
  • الاهتمام بتدليك منطقة الإبط في حال إزالة الغدد الليمفاوية، واستهداف تمارين الإطالة لِما بها من تأثير إيجابي فعال يقضي على شعور الألم.
  • سيصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للالتهاب، ولكن في تلك الحالة يجب تناولها بالحد المسموح بها، وعدم الإكثار منها حتى لا يحدث مضاعفات.

يتحتم علينا توجيهكم بأنه لابُد من التوجه إلى الطبيب على الفور في حال استمرار النزيف بعد العملية بشكل مُبالغ به، وننصحكم باختيار الطبيب الأفضل وفقًا لخبرته ومتابعته الجيدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.