تجنيس زوجات القطريين

تجنيس زوجات القطريين جاء مفصلًا في اللوائح القانونية المتعلقة بدولة قطر، نظرً لأن إجراءات الجنسية أمر يثير اهتمام البعض من المقيمين في قطر بشأن التعرف على الأسس والشروط والأحكام المتعلقة بالحصول على الجنسية، وذلك من أجل التمتع بالعديد من المزايا والخدمات التي يتم توفيرها داخل أو خارج الدولة لكل من حصل على جنسية الدولة أو يحمل الجواز القطري، لذا سنتطرق إلى توضيح أحكام التجنيس للنساء المتزوجات من مواطنين قطريين، وذلك تفصيلًا من خلال موقعنا موقع إيزيس.

تجنيس زوجات القطريين

تختلف أحكام وشروط الجنسية بحسب الزوجة إن كانت أجنبية أي أنها لا تحمل الجنسية القطرية أو أنها واحدة من المواطنين الذين يعيشون داخل دولة قطر، وهو ما سنتعرف عليه من خلال القانون رقم 2 لسنة 1961 المعدل بالقانون رقم 38 لسنة 2005 بشأن أحكام الجنسية القطرية، وذلك من خلال ما يلي:

1- الزوجات من الأصل القطري

بشأن تجنيس زوجات القطريين فقد نص سياق المادة الأولى من القانون رقم 38 لسنة 2005 أن القطريون هم كلًا من:

  • المواطنين الأصليين لدولة قطر المقيمين بها منذ عام 1930 حتى تنفيذ العمل بالقانون رقم 2 لسنة 1961 الخاص بأحكام الجنسية القطرية.
  • إن لم يتوافر الشرط السابق ذكره، ولكن تم تأكيد أن المواطن من أصل قطري، فقد أقر سمو الأمير القطري منحه الجنسية القطرية، ويتمتع بالمزار والخدمات الموفرة لأبناء الدولة سواء على المستوى الوطني أو الدولي.
  • تطبق الجنسية القطرية وفقًا للوائح القانونية على كل من ردت إليه الجنسية.
  • تمنح الجنسية لكل من كانت ولادته داخل أو خارج قطر بشرط أن يكون الأب حاملًا للجنسية طبقًا للأحكام السابق ذكرها.

بناءً عليه ومن خلال تلك الأحكام، فإن الزوجة القطرية التي يتوافر فيها الشروط السابقة فهي مجنسة أي أنها تحمل الجنسية القطرية.

أما بشأن الزوجة القطرية التي تزوجت من أجنبي الجنسية، بمقتضى نص المادة العاشرة من القانون السابق ذكره، أن الزوجة ذات الأصول القطرية لا تفقد جنسيتها في حالة زواجها برجل يحمل جنسية دولة أخرى، إلا في حالة حصولها على جنسية الزوج.

تعرفي أيضًا على: دور المرأة في المجتمع القطري

2- الزوجة من أصل أجنبي

يقصد بالأصول الأجنبية أي أن الزوجة تحمل أي جنسية أخرى غير الجنسية القطرية، فقد جاء في سياق المادة الخامسة من القانون السابق الإشارة إليه، أصدر سمو الأمير القطري جواز منح الجنسية القطرية للزوجة الأجنبية التي تزوجت من مواطن قطري يحمل الجنسية، ولكن يشترط أن تكون إقامة الزوجة أكثر من خمسة أعوام.

طبقًا لأحكام القانون رقم 21 لسنة 1989 بشأن تنظيم الزواج من الأجانب، فقد ورد في سياق نص المادة الثامنة للقانون رقم 38 لسنة 2005 السابق الإشارة إليه في الفقرة الأولى منه أن:

تمنح الجنسية القطرية للمرأة التي تزوجت من مواطن قطري الجنسية وأقرت بكامل إرادتها إلى وزارة الداخلية القطرية أنها ترغب في الحصول على الجنسية، ولكن يشترط مرور مدة خمسة أعوام من تاريخ الزواج.

جاءت الفقرة الثانية من المادة السابقة، أن العلاقة الزوجية في حال انتهائها بالطلاق أو وفاة الزوج القطري قبل مرور مدة الخمسة أعوام فلا يجوز منح الزوجة الأجنبية الجنسية القطرية إلا إن كان لديها أبناء من الزوج وتستمر إقامتها داخل الدولة إلى أن تكتمل المدة السابقة.

أما بمقتضى الفقرة الثالثة من المادة فقد أشارت إلى جواز وزير الداخلية القطري بزيادة مدة الخمسة أعوام، بحسب متطلبات المصلحة العامة، مما يؤخر الحصول على الجنسية.

جدير بالذكر أنه لا يمكن المساواة في المهن والوظائف بين الزوجة قطرية الجنسية وبين الزوجة التي اكتسبتها من زوجها، ولا يكون لتلك الأخيرة الحق في الانتخاب أو الترشيح أو الالتحاق بمناصب القطاعات التشريعية، وذلك طبقًا لنص المادة السادسة عشر من القانون.

شروط التجنيس في قطر

في إطار الحديث حول تجنيس زوجات القطريين، نشير إلى أن هناك عدة شروط بمقتضى نص المادة الثاني للقانون الذي تم ذكره، فيتم اكتساب الجنسية القطرية بقرار من سمو الأمير القطري، بعد أن تتوافر عدة شروط تتمثل فيما يلي:

  • أن يكون طالب الجنسية مقيم في قطر لفترة زمنية لا تقل عن خمسة وعشرين عامًا متتابعة دون انفصال، وخمسة عشر عام متتالية إن كان عربيًا الجنسية.

ملحوظة: في حالة أن الشخص الراغب في اكتساب الجنسية الذي يحمل جنسية دول عربية أخرى، قام بمغادرة الأراضي القطرية لمدة شهرين مع وجود نية الرجوع مرة أخرى فلا يؤثر ذلك في الشروط.

أما إن كانت المدة تزيد عن ستة أشهر فتعد مدة إقامته لاغية وتعتبر كأن لم تكن.

  • أن يمتلك عملًا مشروعًا خاص به، ويكون له راتب شهري ثابت.
  • لم يسبق له أي قضايا متعلقة بالآداب العامة أو الإخلال بالشرف والأمانة.
  • لابد أن يكون محمود السمعة وحسن الأخلاق.
  • ألا يكون لديه أي عاهات خلقية.
  • أن تكون اللغة العربية هي اللغة الأصلية التي يتحدث بها، مع إجادتها إجادة تامة.
  • يتم اكتساب الجنسية بالأولية لمن لديه أمًا قطرية الأصل.
  • يكتسب الجنسية من لديه أب متجنس، أي أن الأب اكتسب الجنسية القطرية طبقًا للشروط الواردة في نص المادة الأولى، ويتساوى الأمر إن كان مولد الابن داخل أو خارج قطر.
  • يكتسب الجنسية كل طفل مجهول الأب والأم، ما لم يتم إثبات ما يخالف ذلك.

أما فيما يخص المادة السادسة فهي استثناء على ما تم ذكره بالمادة الثانية والثامنة عشر، تعني بإمكانية الاحتفاظ بالجنسية القطرية مع الجنسية الأصلية إن كان الشخص لم تتوافر فيه الشروط السابق ذكرها، ولكن يتم ذلك بمقتضى عدة أحكام تتمثل فيما يلي:

  • الطلاب المتفوقين الذين حصلوا على أعلى المراتب الدراسية في التعليم.
  • كل من قدم خدمات مرموقة وجليلة إلى دولة قطر.

على سبيل المثال العالم الذي يحمل جنسية أجنبية، ولكنه قدم خدمات ومزايا تسببت في نهضة المجتمع القطري، فهنا يجوز له اكتساب الجنسية القطرية وهو استثناء على الأصل العام.

تعرفي أيضًا على: شروط استقدام الزوجة في قطر

المستندات اللازمة للحصول على الجنسية القطرية

بعد أن تطرقنا إلى تجنيس زوجات القطريين، فيقتضي الأمر بنا أن نتعرف على المستندات والأوراق اللازمة للحصول على الجنسية القطرية، وهو ما سنقدمه لكم من خلال ما يلي:

  • مستند رسمي يفيد تنازل الشخص عن جنسيته الأصلية حتى يحصل على الجنسية القطرية.
  • وثيقة رسمية مقدمة من أربعة مواطنين قطريين في النطاق الذي يقيم به من يرغب في اكتساب الجنسية، فهنا يتم الاستدلال بشهادتهم فيما يلي:
  • تاريخ دخول الشخص إلى قطر.
  • التأكد من اختياره بأن قطر سوف تكون الموطن الرئيسي له ولأفراد عائلته.
  • تقديم ما يثبت قيامه بالوظائف والأعمال التي قام بها منذ أن بدأت إقامته في قطر.
  • مستند يفيد وجود دخل ثابت للشخص.
  • تمتع المتقدم بحسن السير والسلوك والأخلاق المحمودة.
  • تقديم هوية الإقامة الخاصة.

يتم توثيق كافة المستندات السابقة من قِبل الجهات المخصصة، مع الحرص على أن تكون شهادة الشهود من أشخاص ذوي ثقة، حتى يتم الاعتراف بشهادتهم.

مزايا الحصول على الجنسية القطرية

في ضوء ذكر تجنيس زوجات القطريين، جدير بالذكر أن نتعرف على المزايا التي وفرتها الدولة القطرية لكل من حصل على الجنسية، وذلك على النطاق الداخلي والخارجي، وسنقدم لكم تلك المزايا من خلال ما يلي:

1- داخل دولة قطر

بشأن النطاق الوطني فإن كل من اكتسب الجنسية القطرية بعد مرور مدة الخمسة أعوام التي نص عليها القانون، يجوز له أن يتمتع بالوظائف الحكومية والأعمال المهنية المتعلقة بالدولة.

تعرفي أيضًا على: جمعيات نسوية قطرية

2- خارج دولة قطر

فيما يخص النطاق الدولي، فيتمتع كل من يحمل الجواز القطري السفر إلى شتى دول مجلس التعاون الخليجي، مع إمكانية السفر إلى العديد من الدول حول العالم ويصل عدد تلك الدول إلى 70 دولة دون أن يتوافر لديه تأشيرة سابقة، وأكثر من 50 دولة في حالة وجود تأشيرة للسفر.

يسعى الكثير من المواطنين المقيمين في قطر إلى الحصول على الجنسية القطرية نظرًا لأنها واحدة من أفضل الجنسيات حول العالم التي تمنح مكتسبها التمتع بالعديد من المزايا سواء كان داخل الدولة أو خارجها.

التعليقات مغلقة.