الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج

الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج يتضح في دور كل منهما من الناحية التجميلية.. فمن تبحث عن حاجبين مثاليين تسعى إلى التقنيات الحديثة التي تتيح الفرصة لكل امرأة الظهور بشكل ملائم لرغباتها وبصورة طبيعية قلّما تظهر كأنها مصطنعة.. لذا من خلال موقع إيزيس يسعنا أن نذكر تلك التقنيات التجميلية المعنية بالحاجبين.

الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج

من أهم أجزاء الوجه المؤثرة على الإطلالة العامة له الحاجبين، فتحرص المرأة على أن تجعلها ذات شكل جميل يتناسب مع ملامح الوجه، حيث تزيد من جاذبية العينين وتبرز ملامح الوجه بأكمله.
من هنا جاءت التكنولوجيا مستوفية الأغراض التي تحتاجها المرأة في هذا الصدد.. حيث ظهرت مؤخرًا عدة تقنيات من شأنها إظهار الحاجبين بأفضل صورة ممكنة، منها المايكروبليدنج.
إن المايكروبليدنج هو عبارة عن وشم أو تاتو يوضع على الحاجبين، ليجعلها بشكل طبيعي تمامًا.. تعتمد على الدقة البالغة في رسم كل شعرة تلو الأخرى.. أي أنه يستخدم لغرض تصحيح الحاجبين وتكثيفهما بشكل طبيعي، فمن الممكن اعتباره أنه من أشكال التاتو إلا أنه يختلف عنه بكونه سطحي تحت الجلد.
أما عن الهيرستروك هو تلك التقنية التي تستخدم لتهذيب الحاجبين، أو ما يُمكن اعتباره شكل من أشكال زراعة الحواجب.. ويُمكن التغيير فيه كل عام، على أنه يعتبر من العمليات التجميلية التي يُفضلها البعض، لأنه لا يتراتب عليه عيوب أو مضاعفات.. ويعد آخر صيحة بخصوص تجميل الحاجبين.
بعدما أوضحنا الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج نذكر أن تلك التقنيات وغيرها لا تتناسب مع بعض الفئات من النساء، كالحوامل والمرضعات ومن تعاني من الحساسية تجاه أي من المواد المستخدمة، علاوةً على المصابة بالحبوب والاكزيما، حتى لا تتسبب في مضاعفات لا يُحمد عقباها.

تعرفي أيضًا على: الفرق بين المايكروبليدنج والميكروشيدنج

لماذا الهيرستروك أفضل من المايكروبليدنج؟

مقارنةً بالصبغات الثابتة على الحاجبين يأتي الهيرستروك ليكون هو الأفضل، وفقًا لما يلي:
• أنه طبيعي جدًا مقارنةً بالتقنيات التجميلية الأخرى.
• أشبه بزراعة الشعر.
• لا يترك ترسبات عند زواله.
• يُمكن تغييره كل عام وفقًا للرغبات.. بطريقة سهلة.
• لا يتم استخدام أي صبغات فيه من شأنها التسبب في ردات فعل تحسسية.

الفرق بين تاتو الحواجب والمايكروبليدنج

علاوةً على الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج نشير إلى أن الأقدم في وشم الحواجب هو التاتو، لأنه يعطي لها شكلًا ثابتًا، وهو كالوشم الذي يُرسم في كافة أنحاء الجسم، عبارة عن إبر يتم حقنها داخل الجلد، فيتغير لونه.
أما عن المايكروبليدنج فعلى الرغم من أنه يعتمد على الإبر إلا أن الحقن لا يكون داخل الجلد، إنما يستخدم فقط صبغة –ليس حبرًا- بشكل سطحي، نرى أن المايكروبليدنج أفضل من تاتو الحواجب.. حيث تكمن الفوارق الرئيسية بين تاتو الحواجب والمايكروبليدنج فيما يلي:
• ينتج عن تاتو الحواجب جروح أكبر من المايكروبليدنج.
• دخول الإبرة بعمق تحت الجلد يتسبب في آلام أكثر من الدخول السطحي لها.. فآلام المايكروبليدنج تُشبه النتف ليس إلا.
• النتاج النهائي لتاتو الحواجب يتغير شكله مع الوقت، فيصير أخضر أو أزرق، أما المايكروبليدنج يُصبح درجة أفتح من المستخدمة.
• تاتو الحواجب يكون مدة الحياة أما المايكروبليدنج يستمر فترة ويزول.
• المايكروبليدنج أكثر تشابهًا مع الشعر الطبيعي للحاجبين، على عكس تاتو الحواجب الذي يظهر أنه موشوم.

مضاعفات المايكروبليدنج

كغيره من التقنيات التجميلية المستحدثة يترتب عليه بعض الآثار الجانبية التي ربما تنال المرأة منها الكثير، وهذا ما يعزز الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج بأن التقنية الأولى هي الأفضل، ومن تلك المضاعفات:
• في حال تم بطريقة خاطئة يصعب التخلص منه بسهولة، مما يتطلب تكلفة مرتفعة.
• الإصابة بالعدوى والالتهابات لأنه يعتمد على إجراء شقوق بالجلد.
• ظهور رد فعل تحسسي من الصبغة المستخدمة فيه.
من الأفضل عدم التعرض إلى أشعة الشمس الحارقة.. حتى لا يتعرض الحاجبين إلى البهتان والتلف، ولتجنب مضاعفات تلك التقنية قدر الإمكان.

تقنية المايكروشيدنج

في إطار توضيح الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج نشير إلى تقنية أخرى وهي المايكروشيدنج.. عبارة عن ملء الحواجب بظلال تشبه بودر الحواجب، فهي تقنية يتم فيها تظليل خفيف لأي منطقة فارغة في الحاجب.. على أن مدة ثبات تلك التقنية على الحاجبين تعتمد على نوع البشرة، إلا أنها على الأغلب تصل إلى عام ونصف.
فيما عدا البشرة الدهنية التي يستمر فيها ثبات التقنية لمدة 6 أشهر أو ما يزيد بقليل، ومن ثم تتطلب إعادة الملء، يتطلب المايكروشيدنج الاستعانة بخبير تجميلي، مع العلم أن هناك آلام ستشعر بها المرأة جراء استخدام تلك التقنية، ربما تتضح في حساسية الجلد، إلا أنها تستمر يومين لا أكثر.
تأتي تقنية المايكروشيدنج بأسلوب أكثر دقة في تجميل الحاجبين، لأنها تعتبر إبر صغيرة جدًا تعمل على رسم نقاط صغيرة لإنشاء ما يشبه الظل للحاجبين، فتعطيهما مظهرًا جماليًا، لتناسب تلك التقنية بذلك ذوات البشرة الحساسة.. ممن لا يحتملن آثار المايكروبليدنج.
من الجدير بالذكر أنه لا تظهر نتائج فورية بعد تلك الالفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج
الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج يتضح في دور كل منهما من الناحية التجميلية.. فمن تبحث عن حاجبين مثاليين تسعى إلى التقنيات الحديثة التي تتيح الفرصة لكل امرأة الظهور بشكل ملائم لرغباتها وبصورة طبيعية قلّما تظهر كأنها مصطنعة.. لذا من خلال موقع إيزيس يسعنا أن نذكر تلك التقنيات التجميلية المعنية بالحاجبين.

الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج

من أهم أجزاء الوجه المؤثرة على الإطلالة العامة له الحاجبين، فتحرص المرأة على أن تجعلها ذات شكل جميل يتناسب مع ملامح الوجه، حيث تزيد من جاذبية العينين وتبرز ملامح الوجه بأكمله.
من هنا جاءت التكنولوجيا مستوفية الأغراض التي تحتاجها المرأة في هذا الصدد.. حيث ظهرت مؤخرًا عدة تقنيات من شأنها إظهار الحاجبين بأفضل صورة ممكنة، منها المايكروبليدنج.
إن المايكروبليدنج هو عبارة عن وشم أو تاتو يوضع على الحاجبين، ليجعلها بشكل طبيعي تمامًا.. تعتمد على الدقة البالغة في رسم كل شعرة تلو الأخرى.. أي أنه يستخدم لغرض تصحيح الحاجبين وتكثيفهما بشكل طبيعي، فمن الممكن اعتباره أنه من أشكال التاتو إلا أنه يختلف عنه بكونه سطحي تحت الجلد.
أما عن الهيرستروك هو تلك التقنية التي تستخدم لتهذيب الحاجبين، أو ما يُمكن اعتباره شكل من أشكال زراعة الحواجب.. ويُمكن التغيير فيه كل عام، على أنه يعتبر من العمليات التجميلية التي يُفضلها البعض، لأنه لا يتراتب عليه عيوب أو مضاعفات.. ويعد آخر صيحة بخصوص تجميل الحاجبين.
بعدما أوضحنا الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج نذكر أن تلك التقنيات وغيرها لا تتناسب مع بعض الفئات من النساء، كالحوامل والمرضعات ومن تعاني من الحساسية تجاه أي من المواد المستخدمة، علاوةً على المصابة بالحبوب والاكزيما، حتى لا تتسبب في مضاعفات لا يُحمد عقباها.

تعرفي أيضًا على: أفضل مكان لعمل المايكروبليدنج

لماذا الهيرستروك أفضل من المايكروبليدنج؟

مقارنةً بالصبغات الثابتة على الحاجبين يأتي الهيرستروك ليكون هو الأفضل، وفقًا لما يلي:
• أنه طبيعي جدًا مقارنةً بالتقنيات التجميلية الأخرى.
• أشبه بزراعة الشعر.
• لا يترك ترسبات عند زواله.
• يُمكن تغييره كل عام وفقًا للرغبات.. بطريقة سهلة.
• لا يتم استخدام أي صبغات فيه من شأنها التسبب في ردات فعل تحسسية.
الفرق بين تاتو الحواجب والمايكروبليدنج
علاوةً على الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج نشير إلى أن الأقدم في وشم الحواجب هو التاتو، لأنه يعطي لها شكلًا ثابتًا، وهو كالوشم الذي يُرسم في كافة أنحاء الجسم، عبارة عن إبر يتم حقنها داخل الجلد، فيتغير لونه.
أما عن المايكروبليدنج فعلى الرغم من أنه يعتمد على الإبر إلا أن الحقن لا يكون داخل الجلد، إنما يستخدم فقط صبغة –ليس حبرًا- بشكل سطحي، نرى أن المايكروبليدنج أفضل من تاتو الحواجب.. حيث تكمن الفوارق الرئيسية بين تاتو الحواجب والمايكروبليدنج فيما يلي:
• ينتج عن تاتو الحواجب جروح أكبر من المايكروبليدنج.
• دخول الإبرة بعمق تحت الجلد يتسبب في آلام أكثر من الدخول السطحي لها.. فآلام المايكروبليدنج تُشبه النتف ليس إلا.
• النتاج النهائي لتاتو الحواجب يتغير شكله مع الوقت، فيصير أخضر أو أزرق، أما المايكروبليدنج يُصبح درجة أفتح من المستخدمة.
• تاتو الحواجب يكون مدة الحياة أما المايكروبليدنج يستمر فترة ويزول.
• المايكروبليدنج أكثر تشابهًا مع الشعر الطبيعي للحاجبين، على عكس تاتو الحواجب الذي يظهر أنه موشوم.

مضاعفات المايكروبليدنج

كغيره من التقنيات التجميلية المستحدثة يترتب عليه بعض الآثار الجانبية التي ربما تنال المرأة منها الكثير، وهذا ما يعزز الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج بأن التقنية الأولى هي الأفضل، ومن تلك المضاعفات:
• في حال تم بطريقة خاطئة يصعب التخلص منه بسهولة، مما يتطلب تكلفة مرتفعة.
• الإصابة بالعدوى والالتهابات لأنه يعتمد على إجراء شقوق بالجلد.
• ظهور رد فعل تحسسي من الصبغة المستخدمة فيه.
من الأفضل عدم التعرض إلى أشعة الشمس الحارقة.. حتى لا يتعرض الحاجبين إلى البهتان والتلف، ولتجنب مضاعفات تلك التقنية قدر الإمكان.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع المايكروبليدنج

تقنية المايكروشيدنج

في إطار توضيح الفرق بين الهيرستروك والمايكروبليدنج نشير إلى تقنية أخرى وهي المايكروشيدنج.. عبارة عن ملء الحواجب بظلال تشبه بودر الحواجب، فهي تقنية يتم فيها تظليل خفيف لأي منطقة فارغة في الحاجب.. على أن مدة ثبات تلك التقنية على الحاجبين تعتمد على نوع البشرة، إلا أنها على الأغلب تصل إلى عام ونصف.
فيما عدا البشرة الدهنية التي يستمر فيها ثبات التقنية لمدة 6 أشهر أو ما يزيد بقليل، ومن ثم تتطلب إعادة الملء، يتطلب المايكروشيدنج الاستعانة بخبير تجميلي، مع العلم أن هناك آلام ستشعر بها المرأة جراء استخدام تلك التقنية، ربما تتضح في حساسية الجلد، إلا أنها تستمر يومين لا أكثر.
تأتي تقنية المايكروشيدنج بأسلوب أكثر دقة في تجميل الحاجبين، لأنها تعتبر إبر صغيرة جدًا تعمل على رسم نقاط صغيرة لإنشاء ما يشبه الظل للحاجبين، فتعطيهما مظهرًا جماليًا، لتناسب تلك التقنية بذلك ذوات البشرة الحساسة.. ممن لا يحتملن آثار المايكروبليدنج.
من الجدير بالذكر أنه لا تظهر نتائج فورية بعد تلك التقنية، حيث تأخذ فترة إلى أن يمر أسبوع لتظهر 30% من النتيجة المتوقعة، كما أن النتيجة النهائية تدوم إلى سنة ونصف أو 3 سنوات على اختلاف أنواع البشرة.
أما عن الآثار الجانبية المحتملة إثر تلك التقنية تكمن في الإصابة ببعض الآلام، ناهيك عن الاحمرار والحكة، والالتهابات، لذا يجب اتباع التعليمات التي ينوه إليها خبير التجميل.

من الممكن أن تقوم المرأة بأكثر من تقنية في آن واحد، فعند تجربة المايكروبليدنج والمايكروشيدنج تحصل على وشم طبيعي للحاجبين.

تقنية، حيث تأخذ فترة إلى أن يمر أسبوع لتظهر 30% من النتيجة المتوقعة، كما أن النتيجة النهائية تدوم إلى سنة ونصف أو 3 سنوات على اختلاف أنواع البشرة.
أما عن الآثار الجانبية المحتملة إثر تلك التقنية تكمن في الإصابة ببعض الآلام، ناهيك عن الاحمرار والحكة، والالتهابات، لذا يجب اتباع التعليمات التي ينوه إليها خبير التجميل.

من الممكن أن تقوم المرأة بأكثر من تقنية في آن واحد، فعند تجربة المايكروبليدنج والمايكروشيدنج تحصل على وشم طبيعي للحاجبين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.