أين تقيم الزوجة في حال غياب زوجها

أين تقيم الزوجة في حال غياب زوجها؟ وما حكم خدمة الزوجة أهل الزوج في غيابه؟ حيث إن هناك الكثير من الأشياء المحيرة التي تواجه المرأة في حال غياب زوجها والتي من بينها الاستفسار عن مكوثها في حال غياب زوجها وذلك نظرًا لاختلاف الآراء حول هذا الأمر بشكل خاص، لذا سنوضح الإجابة عنه من خلال موقع إيزيس.

أين تقيم الزوجة في حال غياب زوجها؟

يوجد العديد من الرجال الذين يهاجرون خارج البلاد من أجل جلب الأموال لتحسين مستوى المعيشة، ونظرًا لظروف المعيشة الصعبة، لا يستطيع الرجل أخذ الزوجة معه للعيش في المكان الذي يُقيم به.

لذا يكون الرجل بحاجة إلى معرفة معلومات أكثر عن المكان الذي يُمكن للمرأة الإقامة به، وقد لا يسأل عن ذلك بل تعد المرأة أكثر تساءلًا عنه، نتيجة تداول بعض الأقاويل التي تُحتم عليها العيش في منزل أهل زوجها.

في هذا الأمر اختلفت الأقاويل بالفعل ولكن من أجل الوصول إلى الإجابة الصحيحة، والتي كانت باجتماع آراء الإفتاء كانت كالآتي:

في حال أن الزوج قد غاب عن زوجته فلا بُد له أن يأذن لها بالإقامة في منزل أهلها، لأن هذا الأمر يكون أكثر سترًا وصيانةً لها.

أما في حال رغبة الأم في بقاء زوجة ابنها معها والإصرار على ذلك، فإن هذا الأمر لم يكن حق من حقوقها، وإذا لم يطع الابن الأم في ذلك فلا إثم عليه.

لأن الأصح وما رجحه المفتيين في ذلك هو بقاء الزوجة في بيت أهلها لحين رجوع الزوج من السفر، على أن يكون رفض الابن لطلب أمه بالإحسان.

تعرفي أيضًا على: مواضيع للنقاش مع الزوج المغترب

هل يجوز مكوث الزوجة في بيت أهل الزوج في غيابه؟

لقد ذكرنا ما هو صحيح في الشرع والمستحب عمله في تلك الحالة، ولكن في حال رغبة الزوج في ذلك، وموافقة الزوجة فلا مشكلة في مكوثها ببيت أهل زوجها، ولكن هناك مجموعة من الشروط يجب العلم بها في هذا الصدد:

  • لا ترتكب أي شيء مُحرم في ذلك الوقت، ولا تجلس في خلوة مع أخو زوجها من أجل أن تتفادى الوقوع في فعل المعاصي.
  • من المُحرم جلوسها مع أي شخص من أقارب الزوج بخلوة، فسواءً كان أخو الزوج أو أقارب الزوج الرجال فجميعهم رجال أجانب عنها.
  • أن تهتم بارتداء الحجاب في جميع الأوقات حتى لا تكون عرضة للظهور بشعرها أو ما يحلو من ثيابها أمام رجل أجنبي عنها.
  • لزامًا عليها أيضًا الحديث مع الرجال الأجانب بالمعروف فقط وتغض بصرها للمحافظة على نفسها من الفتنة.

في تلك الشروط مأمن للزوجة من الفتنة، كما أنه في حال عدم تأكد المرأة من المحافظة على نفسها في غياب زوجها فلا بُد لها من البقاء في منزل أهلها واتباع الأفضل لها.

تعرفي أيضًا على: حكم إرضاء الأم على حساب الزوجة

حكم خدمة الزوجة أهل الزوج في غيابه

المشكلات التي تقابل المرأة نتيجة سفر زوجها وتغير ضوابط وأنظمة حياتهما تُحتم عليها معرفة الكثير من الأمور، منها ما يغنيها عن القيام بأمور لا ترغب بها، ومنها ما يجبرها على فعل أمور واجبة عليها لابد من فعلها.

من تلك المشكلات والتي لا تعرف المرأة اتخاذ قرار بها هو أمر الزوج لها بخدمة أهلها، فمن الجدير بالذكر أن هناك الكثير من البرامج الدينية التي تحدثت في ذلك الأمر، والتي ذُكر بها إجابات العديد من الشيوخ وكان الاتفاق على الآتي:

خدمة الزوجة لحماتها غير إلزامي، ولا يكلفها الشرع بذلك، وما هو إلا أمر تطوعي يتوقف على رغبة الزوجة في فعل ذلك أو عدم رغبتها، ولكن أكد الشيوخ على أن تطوع المرأة بهذا الفعل له الأجر العظيم عند الله.

لذا لا يجوز للرجل إلزام الزوجة بالجلوس مع أهله من أجل خدمتهم في غيابه، ولا بُد له من التفكير في كيفية المحافظة على زوجته في غيابه بدلًا من إجبارها على أشياء لم يأمره بها الشرع.

تعرفي أيضًا على: كيف أتعامل مع أم الزوج النرجسي

من خلال الإجابة عن سؤال أين تقيم الزوجة في حال غياب زوجها؟ وجدنا تأكيد على أنه لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وهذا إذا رأى الزوج من أهله الإصرار على إقامة الزوجة معهم، عليه فعل ما يبعد زوجته عن الفتنة ولا ينصت لتلك الأحاديث ولكن بالحسنى.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.