آراء المطلقات بعد الطلاق

آراء المطلقات بعد الطلاق تبينت بشكل مُختلف من حالة إلى أخرى، وذلك نظرًا لاختلاف الأحداث التي مرت بها كل امرأة، مع اختلاف الحالة النفسية وما إذا كانت المرأة قد شعرت بالراحة أم أنها من السيدات اللاتي يحتجن إلى وجود رجلًا كأحد أشكال الحماية في الحياة، لذا وبناءً على ذلك الاختلاف سوف نقوم بعرض الآراء المختلفة للسيدات المطلقات بترك المساحة لكلًا منهم للقيام بعرض قصتها عبر موقع إيزيس.

تجارب المطلقات بعد الطلاق

العيش في الحياة بدون رجل قد يكون من الأمور الجيدة للبعض من السيدات اللاتي لم يشعرن بالراحة في وجوده، وقد يكون من الأمور المؤسفة لبعض السيدات اللاتي لا يستطعن الاعتماد على أنفسهن.

بناءً على ذلك نجد أنه وفي بعض القصص امرأة تعيش في حياة مستقرة وهادئة لا خوف بها ولا تعب، وأخرى ما يبدو عكس ذلك، وهذا ما تبين من مُختلف النساء اللاتي وافقن على عرض تجربتهن لتقديم العبرة والعِظة لغيرهن من السيدات، والآن سوف ننقل لكم آراء المطلقات بعد الطلاق فيما يلي:

1- طلقني لأتيقن من وجود الله!

لم أجد أنسب من ذلك العنوان لقصتي التي كُنت سوف أشعر بالضياع ما لم أمر بها، ففي البداية أود أن أعرفكم بنفسي، أنا ساجدة، ولكن هذا لم يكن اسمي الحقيقي والاسم الحقيقي لي هو أحلام، ولكن سميت نفسي كذلك بعد ما مررت به، وطلبت من جميع أقاربي مناداتي به، سوف أوضح لكم قصتي.

تزوجت عن حب دام لفترة تصل إلى 7 سنوات، وأخيرًا تزوجنا وكانت فرحة الكون كله في قلوبنا لا نهاية لها، فهو من أحببت منذ أن علمت بمعنى كلمة حُب، وهذا ما كنت أتمنى حدوثه، لكن ما مررنا به من مشكلات كثيرة كانت تلك ما أثرت على علاقتنا سويًا.

فكانت تلك المشكلة منذ السنة الرابعة من ارتباطنا، واستمرت معنا لما بعد الزواج، ولكن كنت أظن أن الزواج سوف يُغير بنا الكثير، ولكن لم يُغير شيء وقد وصل بنا الأمر إلى الطلاق، أسمع تلك التساؤلات التي ترددونها الآن وهي لماذا ساجدة؟ ولم هذا العنوان لقصتها؟

كنت بعيدة تمامًا عن الله، ولكن ما مررت به من كسرة وحسرة على شعور الوحدة الذي أشعر به، دفعني نحو التوجه إلى الله سبحانه وتعالى، بل وكان سببًا في نيل الخير كله والذي لم أكن أظن أن أتحصل عليه.

لم أُنجب من زوجي الأول وكأنها كانت العلامة التي كان يضعها الله في طريقي لكي أفهم ما أنا عليه، ولكن كنت أتغافل عنها على الرغم من علمي أنه لا يوجد أية مشكلات في الخلفة من كلانا، وتقربي من الله بعد ما حدث من طلاق كان بدعائي أن ألقى العوض الذي يجعلني أنسى هذا الشخص، وأخلعه تمامًا من قلبي.

بالفعل التقيت بنصيبي الآخر بعد فترة من الطلاق، وإلى الآن لم أصدق تلك المعاملة التي يعاملني بها، لا أعلم ما إذا كان أمر طبيعي الحدوث بين المتزوجين، أم أنه يتزايد في إظهار الحب، لكنه لا يفعل شيء سوى البر الذي كنت أفتقده مع من كنت أظن أنه كان حبيبي الأول والأخير.

لكن لا تيأسوا، واستهدفت فقط من عرض قصتي في ضمن آراء المطلقات بعد الطلاق من أجل أن أقدم لكم النصيحة التي تساعدكم على تخطي ما تمرون به من مساوئ بعد الطلاق.

تعرفي أيضًا على:  تجارب المطلقات بعد الطلاق

2- الندم والحسرة يرافقان دربي بعد الطلاق

“لا، كل ما يحدث ذلك ليس حقيقيًا، أنا كما أنا، وزوجي ما زال معي، كل ما أمر به ما هو إلا تخيلات، أريد أن أفيق من هذه الأحداث المروعة، أخاف كثيرًا من استمرار الأمر على ما هو عليه الآن”.

بالطبع جميعكم ترون أنه ما هذا التزايد في المشاعر والذي قد يبدو للبعض أنه أمر مبالغ به ولا يجب أن تكون عليه المرأة التي طلقها زوجها، ولكن ما لا تعلمونه أنه أنا من قد جنى على حياتي، أنا من كنت أتمرد على النعيم الذي كنت أعيش به.

عشت منذ صغري مع أسرة الأم بها قادرة على التحكم في جميع الأمور، والأب به غير قادر على فعل شيء، اعتدت أن أرى أمي هي من تسيطر على المنزل بأكمله، وعلى الرغم من شعوري بالضيق من هذا الأمر، إلا أن ما رأيته في تلك الفترة الطويلة بالعيش معهم قد أثر على شخصيتي، وجعلني أنا كذلك في منزلي.

لم يكن زوجي كأبي، لم يرض بذلك، أريد أن أغير حياتي إلى الأفضل، لا أريد أن يكون منزلي نسخة أخرى من منزل أمي، كنت أكره العيش به، لم أشعر بالأمان والاستقرار، لكن تحول منزلي إلى منزل أمي، أصبحت توأم لأمي في شخصيتها وتصرفاتها.

هذا ما جعلني أخسر كل شيء لم يتحمل زوجي هذا الوضع، وبكل تأكيد لديه الحق كله في فعل ذلك، وكنت أعده مرارًا وتكرارًا أن أتغير، وأن الوضع سوف يصبح على ما يرام، وأتنازل عن كل ما يزعجه، ولكن ماذا يحدث! لا أستطيع! متأثرة جدًا بما مررت به منذ صغري، أبي وأمي كانوا سببًا أساسيًا في تدهور أحوالي.

طلقني زوجي ومعي أطفالي، وعقابه كان أليمًا لي، فأنا أحبه كثيرًا، ولكنه طلقني وتركني دون إنظار، تخلى عني ولكن لم يحرم أطفاله من حنانه، أنا من حُرمت، الطلاق شيء سيئ للغاية، وخاصةً إذا كان من شخص لم يحرمك من حنان قلبه يومًا.

أعلم أن تجربتي بعد الطلاق التي أعرضها لكم ضمن آراء المطلقات بعد الطلاق لم تكن تلك التي تمنحكم الأمل، ولكن احذروا الكبرياء وعظمة النفس والتأثر بالسلبيات فتأثيرها يظهر بمرور الزمن وليس في الحال.

تعرفي أيضًا على: حبيت زوجي بعد الطلاق

3- الطلاق حرية ونعمة من الله

أنا كامرأة مسلمة، أشكر الله على نعمة الطلاق التي أباحها لنا في الإسلام، وهذا لم يكن من فراغ، فالدين المسيحي يجبر المرأة بالعيش مع رجل لا تحبه إذا ظهر منه ما لا يرضيها، لكن من رحمة الله تعالى علينا أنه قد سمح لنا بالتخلص مما لا يرضينا.

أنا زهرة، منذ أن ولدت وأنا أتمتع بتلك الحياة التي قد تبدو للبعض أنها بائسة ولا داعي منها، خُلقت لأتنزه وأخرج وأرى الحياة، خُلقت لأكون حُرة غير مُقيدة، ولكن!

لكن الزواج كان بمثابة تلك القيود التي من المستحيل أن أضع نفسي في أسرها مرة أخرى، ماذا أريد من الحياة ثانية! أبي وأمي وأخواتي معي، ولدينا الكثير من الأموال التي تجعلنا لا نحتاج إلى كسب المزيد طوال حياتنا.

أطفال؟ تزوجت ولم يفلح زواجي وأنجبت طفلي زين، ما الذي يجبرني على العيش مع رجل لا يفعل شيء سوى أنه يهينني؟ لا يفعل سوى تلك الأمور التي تساعد جميع الرجال على الشعور برجولتهم والتمتع بها، أنا لست كذلك، ولا أقبل أن أكون كذلك.

قرار الطلاق كان بسيطًا وسهلًا للغاية، قد يكون كذلك لعدم وجود ما أندم عليه فيما بعد، أو نسبةً إلى ترفه حياتي التي أعيشها، ولكنه لم يبدو ذلك الأمر الذي أقلق أو أحزن بشأنه، فأنا أشعر بالاستقرار دون زواج.

كل ما احتجت إلى فعله هو أن أشغل وقت فراغي لأكف عن التفكير به، التحقت بعمل أحبه كثيرًا، ويميل إلى الفن، فأنا خريجة كلية فنون جميلة، أعمل في مجال الديكور، هذا العمل يُمثل لي الحياة، طفلي مع والدتي تعتني وتهتم به كثيرًا لا يوجد في حياتها سواه، ماذا أريد أكثر من ذلك؟

لم يكن الرجل هو نهاية الحياة كما تظن بعض الفتيات، فمن لا تتزوج لا عليها من الحزن، انشغلِ في حياتك، ضعِ خطط لمستقبلك لمشاركة النجاح مع غيرك، الشعور بلذة النجاح أفضل من الشعور بفرحة الفستان الأبيض، لذا لا يجب حصر أنفسنا في إطار الزواج والإنجاب، فأنا لم أحقق النجاح ولم أصل إلى هدفي إلا بعد أن أصبحت بمفردي دون رجل.

وددت فقط من طرح شعوري بعد الطلاق ضمن آراء المطلقات بعد الطلاق أن أوضح لكم كون الطلاق قد يكون بداية حياة جديدة أفضل مما سبق، ولم يكن النهاية، كونوا أقوياء وتحملوا مسؤولية أنفسكن مهما كانت الظروف التي تمرون بها.

تعرفي أيضًا على: مقدار نفقة الأولاد بعد الطلاق في السعودية

ما تم طرحه من آراء المطلقات بعد الطلاق كان بهدف الوعظ من الغير، وإذا كنتِ ممن مررن بتلك التجربة فعليكِ الامتثال بغيرك لتعلم كيفية تخطي الصعاب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.