هل يمكن للرجل أن يتزوج امرأة لا يحبها

هل يمكن للرجل أن يتزوج امرأة لا يحبها؟ وما الدافع لذلك؟ فهناك العديد من التساؤلات التي من الممكن أن تأتي في مخيلة المرأة إن رأت أن الزوج يتعامل معها ببرود متناهي، فهي لا تدري في تلك الحالة أهو يحبها؟ أم أن هناك من يتعلق بها وزوجته لا تدري، عزيزتي المرأة لا تدعي تلك الأفكار تسيطر على رأسك، فنحن هنا في موقع إيزيس من أجل راحتك وسنجيبك عبر السطور التالية.

هل يمكن للرجل أن يتزوج امرأة لا يحبها

تروي إحدى السيدات أنها قد وقعت في غرام رجل قلما نجده في زمننا هذا، وسيم، أنيق، له كفل كبير من الجاذبية، له القدرة على التحدث بأسلوب لبق، فضلًا عن الحنان الذي ينصب من عينيه صبًا على الرغم من أنه لم يبح لها بأي من مشاعر الحب.

إلا أنها لم تترك لنفسها الفرصة بل صارحته بحبها، وبدأ في التمعن في الصفات الحسنة المتواجدة بتلك المرأة الجميلة التي يجري ورائها الكثير من الرجال، لكن كما يقولون: “القلب وما يريد”.

استكملت المرأة الحديث قائلة تعرفنا على بعضنا البعض، وتقرب كل منّا إلى الآخر، وصارحته بأنني أود أن أكمل حياتي معه، وبالفعل تقدم إلى خطبتي ومرت فترة الخطوبة والتي كانت نحو 5 أشهر، بين التجهيزات لعش الزوجية وأنا في غاية السعادة.

لم يكن يغمرني بمشاعر الحب كما كنت أفعل، وكنت أبرر الأمر بأنه لابد وأن يكون شأنه شأن الكثير من الرجال التي لا تتمكن من قول عبارات الحب، على الرغم من المشاعر الحانية التي تكنها لمحبوبته.. مرت الأيام وتزوجت منه، وعشت معه أجمل الليالي، ولكن بقي الوضع على ما هو عليه، أنا من أتحدث بالحب، أنا من أعيش الرومانسية، إلى أن صارحته بأنني في أمس الحاجة إلى أن أشعر منه بأنه يحبني.

كانت الصاعقة عندما أخبرني أنني من أجمل وألطف النساء التي من الممكن أن يقابلها الشخص في حياته، لكنني لست فتاة أحلامه التي أحبها وتزوجها منذ سنوات طوال ومازالت عالقة في ذهنه.

لماذا تزوجتني إذن؟ كنت أرغب في الاستقرار وأنت امرأة مليئة بالمواصفات التي يتمناها أي من الرجال لكني أعتذر وبشدة، هذا ما قاله لي قبل طلبي للطلاق، وهنا أتمكن بنفسي من الجواب على سؤال هل يمكن للرجل أن يتزوج امرأة لا يحبها.

تعرفي أيضًا على: في المثل الشهير وراء كل رجل عظيم امرأة باعتقادكم هل المقصود هي الأم أم الزوجة

أسباب زواج الرجل دون حب

وجدنا مما سبق أنه بالفعل، من الممكن أن يتزوج الرجل من امرأة لا يكن لها مشاعر الحب، ويرجع ذلك للعديد من الأسباب:

1- الإعجاب بصفات المرأة

مثلما حدث في القصة السابقة، فالرجل قد أعجب بشخصية المرأة، ولم يفكر في الأمر كثيرًا، بل تقدم لها، كونه وجد أنها تتميز بالسمات التي قلما نجدها في هذا العصر، فالكثير من الرجال يتخلون عن الحب، من أجل البحث عن المرأة التي ليس لها علاقات سابقة من أجل فتح المنزل وإنجاب الأولاد.

لا نقول للرجل تزوج ممن كان لها العديد من العلاقات فهي الأفضل، ولكن عليه ألا يفكر بتلك العقلية التي من شأنها أن تكون ظالمة للطرفين، فهو يستحق أن يحب من امرأة ترى أنه الكون بأكمله في عينيها، وتلك المرأة تستحق أن يكون لها الزوج الذي يشعرها بأنها أميرة عالمه الخاص.

2- الطمع المادي

نعم هناك نوع من الرجال، من شأنه أن يتودد إلى المرأة من أجل كسب أموالها، والحصول على الأرباح المادية منها، غاضًا النظر عن مواصفاتها، سنها، بل دينها في بعض الأحيان.. فبكل أسف قد زادت نوعية تلك الرجال في الفترة الراهنة، فنجد المرأة في الطريق أو في أي من المحلات هي التي تخرج محفظة النقود وتقوم بدفع المال، ويقف إلى جوارها الرجل الذي من المفترض أن يكون هو شريك حياتها.

ففي تلك الحالة هو لا يضرب بالمبادئ فقط عرض الحائط، ولا يكوّن إجابة لسؤال هل يمكن للرجل أن يتزوج امرأة لا يحبها، بل من شأنه أن يكون عاصيًا لله تعالى، كونه لا يتقي الله في زوجته أو شريكة حياته، ولا ينفذ قول الله عز وجل، الذي أدلى فيه بأن للرجل القوامة على المرأة.

فقد فسر العلماء القوامة بأن له الرأي الأول والأخير، وعلى المرأة أن تطيعه، كما عليه أن يكون منفقًا عليها من طعام وشراب إلى كسوة ومسكن للزوجية.

تعرفي أيضًا على: كيف ينظر الرجل للمرأة في مراحل عمره

3- الرغبة في نسيان الماضي

بعض الرجال من الممكن أن يقعون في القصص الغرامية الشيقة، لكنها سرعان ما تبوء بالفشل، لكنها ترحل تاركة في قلبه جرحًا كبيرًا لا يقدر الزمن على كبحه، فعلى الرغم من أن للمرأة المشاعر الفياضة، إلا أنه عندما يحب الرجل، فإنه لا ينسى من أحب أبدًا.

فالكثير من الرجال في تلك الحالة يلجؤون إلى الزواج، ظنًا منهم أنهم بتلك الفعلة فقد ينسون من أحبوا على الفور، لكن يتفاجأ الرجل بأن الأمر بات أكثر ألمًا كونه يظلم امرأة أخرى معه.

4- التطلع إلى الاستقرار

الاستقرار من الممكن أن يكون الدافع الذي نجيب من خلاله على سؤال هل يمكن للرجل أن يتزوج امرأة لا يحبها، فمن الممكن أن يقبل الرجل على الارتباط بأي من الشخصيات دون أن يكون هناك بينهما أية مشاعر، كونه قد رأى فيها أنها ست بيت كما يقولون، من شأنها أن تعينه على فتح منزله.

لكن أيضًا في تلك الحالة يكون الرجل قد أخذ قلبه ووضعه في المبرد، ولا يصح أن يعيش عمره هكذا دون أن تكون هناك أسمى المشاعر التي خلقها الله عز وجل.

5- رغبة الأهل

“يا ابني عاوزين نفرح بيك” الجملة التي كانت سببًا في العديد من زيجات الصالونات التي كان مصيرها محكمة الأسرة، فكيف للرجل أن تسول له نفسه التقرب من فتاة لا يعلم عنها سوى اسمها من أجل الزواج على كتاب الله وسنة رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم، ووسط التجمع والحشود.

ثم يتفاجأ بعد ذلك بأن هناك طباع لم يكن يعلم عنها شيئًا، ولا يود أن تكون في حياته على الإطلاق، فرغبة الأهل من الممكن أن تكون سببًا في تعاسة الابن بعد ذلك إن لم يحسن الاختيار بمفرده، فالزواج ليس قطعة ملبس من الممكن أن نستبدلها وقتما نشاء.

تعرفي أيضًا على: مفهوم الدلع عند الرجال

6- الاحتياج الحميمي

من أهم الأسباب أيضًا التي تجعل الرجل يقبل على الزواج دون أن يفكر في مشاعره هو احتياجه الطبيعي لممارسة العلاقة على النحو الشرعي الذي أجازه الله -عز وجل- له، بغض النظر عن مشاعر الحب التي من الممكن أن يعيشها مع امرأة ما.

ففي تلك الحالة غالبًا ما يكون الرجل غير مباليًا بتلك المشاعر، فهو يبحث عن زواج تقليدي معتاد، بل أقل من المعتاد، والغريب في الأمر أنه من الممكن أن ينجح الزواج على تلك الوتيرة.

على الرجل أن يعلم أنه حين يقبل على الزواج من امرأة لا يحبها، فإنه لا يظلمها بمفردها، بل من شأنه أن يظلم نفسه أيضًا، لذا عليه التمعن في كافة الأمور المصيرية التي تخصه وليس أمر الزواج فقط.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.