هل يعود سرطان الثدي بعد العلاج الإشعاعي

هل يعود سرطان الثدي بعد العلاج الإشعاعي؟ وما أعراض عودة السرطان؟ يعتبر مرض السرطان من الأمراض المنتشرة، وبالرغم من تقدم الطب مازال يُمثل الذعر والفزع لدى أي شخص عندما يعلم أنه مُصاب به، نظرًا لأنه من الأمراض الخطيرة التي لا تُشفى بسهولة، ولذلك توصل العلم إلى العلاج الإشعاعي الذي يعتبر بمثابة الحل الفعال لبعض الحالات، وسوف نتعرف إلى إجابة سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد العلاج الإشعاعي، من خلال موقع إيزيس.

هل يعود سرطان الثدي بعد العلاج الإشعاعي

العلاج الإشعاعي لمرض السرطان يعتبر من الحلول السحرية التي اكتشفها الطب مؤخرًا، وبالرغم من أن العلاج بتلك التقنية من الممكن أن ينتج عنه الكثير من الأضرار والآثار الجانبية السيئة إلا أنه لا خيار آخر أمام الأطباء لمواجهة هذا المرض اللعين.

أما عن الإجابة على سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد العلاج الإشعاعي فهي: نعم، حيث إن هناك الكثير من الحالات التي شُفيت من مرض السرطان عن طريق العلاج الإشعاعي عاد إليها المرض مرة أخرى بعد فترة، ولا يُشترط مدة لعودته بل يختلف الأمر وفقًا إلى حالة المريض.

علاوة على ذلك من المستحيل أن يتوقع الطبيب إذا كان السرطان سوف يعود مرة أخرى أم لا، ولكن بصفة عامة لا يوجد دليل قاطع على عودته من عدمها، ولذلك لا يوجد شيء يمكن أن يفعله المريض سوى أنه يتبع تعليمات الطبيب فقط.

تعرفي أيضًا على: الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

أسباب سرطان الثدي المرتجع

بعد أن تمكنا من الإجابة على سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد العلاج الإشعاعي، يجدر بنا ذكر الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى عودة السرطان مرة أخرى للثدي حتى بعد الخضوع للعلاج الإشعاعي، ولكن ليس بالضرورة أن تكون تلك الأسباب هي المؤكدة، ففي أغلب الحالات لا يعلم الطبيب السبب الرئيسي وراء عودة المرض مرة أخرى وتتمثل تلك الأسباب في الآتي:

  • في بعض الحالات التي خضعت للعلاج الهرموني أو العلاج الإشعاعي كان السبب الرئيسي هو أن العلاج لم يقم بقتل جميع الخلايا السرطانية في الثدي، الأمر الذي يجعلها تنمو وتنتشر مرة أخرى.
  • عامل السن أيضًا يعتبر من أبرز العوامل التي تلعب دورًا هامًا في عودة سرطان الثدي مرة أخرى، وذلك يحدث عندما يتخطى عمر المرأة 35 عامًا.
  • إذا كانت المرأة التي تم علاجها بالإشعاع تعاني من النشاط النووي أي أن معدل انقسام خلايا الورم لديها مرتفع وبالتالي فإن فرصة عودة الإصابة تكون كبيرة.
  • التكوين الخلوي للخلايا السرطانية واحدًا من الأسباب الشهيرة التي تؤدي إلى عودة سرطان الثدي مرة أخرى بعد الشفاء منه، عندما تكون الخلايا السرطانية متشابهة لحد كبير مع الخلايا الطبيعية.
  • في بعض الحالات قد يعود سرطان الثدي عندما يوجد في الثدي جينات معينة، ومن أشهر تلك الجينات جين يسمى بجين عامل نمو الجلد البشري أو ما يطلق عليه طبيًا مصطلح HER-2.
  • إذا كان الورم السرطاني الذي تمت إزالته كبيرًا.
  • في حالة أن الورم انتشر بشكل كبير في الثدي ووصل إلى الغدد الليمفاوية يكون ذلك واحدًا من الأسباب التي تجعله يعود مرة أخرى ومرات عديدة حتى بعد معالجته باستخدام الإشعاع.

أعراض عودة سرطان الثدي

في صدد الإجابة على سؤال هل يعود سرطان الثدي بعد العلاج الإشعاعي، سوف نتطرق إلى ذكر أبرز الأعراض التي تظهر على المريضة بسرطان الثدي، والجدير بالذكر هنا أن أعراض عودة المرض لا تختلف كثيرًا عن الأعراض التي تظهر في بداية الإصابة كما أن مكان العودة من الممكن أن يكون نفس مكان الإصابة الأولى، وتكون تلك الأعراض كما يلي:

  • حدوث بعض التغيرات في لون جلد الثدي.
  • في بعض الحالات تظهر كتلة جديدة في الثدي، وفي أغلب الأحيان تتكون منطقة صلبة في الثدي غير منتظمة النمو.
  • خروج بعض الإفرازات الغريبة من حلمة الثدي والتي تتشابه بشكل كبير مع الإفرازات التي كانت تظهر عند الإصابة الأولى بالمرض.
  • احمرار شديد في الجلد وأغلب الحالات يكون ذلك الاحمرار مصحوبًا بالتورم.
  • في حالة النكسة الموضعية تلاحظ المرأة المصابة بسرطان الثدي نمو بعض الكتل أو العقد السميكة في الثدي والتي تكون مؤلمة كثيرًا.
  • يظهر حول ثدي المرأة المصابة بعض التورمات في أماكن معينة وتشير تلك التورمات إلى عودة المرض مرة أخرى، ومن أبرز الأماكن التي يظهر فيها الورم: في العنق وتحت الذراع وقرب عظمة الترقوة.
  • من الممكن أيضًا أن ينتقل سرطان الثدي إلى أماكن بعيدة من الجسم وهو ما يتسبب في ظهور أعراض مختلفة مثل: الصداع الشديد ووجود صعوبة في التنفس والسعال المستمر والألم الدائم في الظهر والورك والصدر، وفقدان الشهية وكذلك النوبات المرضية المتكررة.
  • قد يخرج من الثدي أيضًا بعض الدماء الأشبه بالنزيف.
  • يتراجع شكل حلمة الثدي بشكل كبير في حالة عودة سرطان الثدي مرة أخرى.

تعرفي أيضًا على: عدد جلسات الكيماوي لسرطان الثدي المرحلة الثانية

الوقاية من عودة سرطان الثدي

بالرغم من أن احتمالية عودة سرطان الثدي مرة أخرى كبيرة، ولكن ليس بالضرورة أن جميع النساء اللاتي تم شفائهن من سرطان الثدي يمكن أن يصيبهن المرض مرة أخرى، وفي جميع الأحوال من الأفضل توخي الحذر وأخذ كافة احتياطات السلامة والوقاية للحد من فرصة عودته مرة أخرى، ولذلك سوف نقوم بعرض كافة أساليب الوقاية من خلال النقاط التالية:

  • الاعتماد على حمية غذائية صحية يتم طرحها من قِبل أخصائي تغذية، ومن الضروري أن يكون النظام الغذائي يشمل الفواكه والخضروات بالإضافة إلى الحبوب الكاملة.
  • من الأفضل أيضًا أن تمتنع المرأة تمامًا عن تناول المشروبات الكحولية نظرًا لأنها قد تكون سببًا في رفع فرصة الإصابة بالمرض.
  • الحفاظ على الوزن المثالي وتوخي الحذر من الزيادة المفرطة فيه، حيث إن الوزن الصحي من شأنه تقليل فرصة عودة المرض مرة أخرى.
  • من الضروري أن تحرص السيدات على ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية التي تساهم في تعزيز صحة الجسم مما يقلل احتمالية عودة المرض.
  • يجب أن تحافظ المرأة على تناول أدوية بناء العظام بانتظام، خاصة السيدات اللاتي تعرضن إلى الإصابة بسرطان الثدي من قبل.
  • يلزم تناول الأدوية التي تساهم في إنتاج بروتين HER2.
  • الخضوع إلى الفحص المستمر من أكثر سُبل الوقاية التي تحمي المرأة من خطر عودة سرطان الثدي مرة أخرى بعد العلاج بالإشعاع.

مميزات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

كثيرًا ما يلجأ الأطباء إلى هذا النوع من العلاج نظرًا لأنه من العلاجات الفعالة جدًا في القضاء على سرطان الثدي، ومن أبرز المميزات التي تنتج عن اتباع العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي ما يلي:

  • يتقلص حجم الورم كثيرًا قبل إجراء الجراحة.
  • الحد من الأعراض السيئة التي تنتج عن سرطان الثدي في مراحله المتقدمة.
  • يعتبر واحدًا من العلاجات الأساسية للقضاء على سرطان الثدي.
  • من الممكن أن يتم استخدامه بالتزامن مع بعض العلاجات الأخرى.
  • يقلل من فرصة عودة سرطان الثدي مرة أخرى.
  • يقوم بالقضاء على أغلب الخلايا السرطانية في الثدي بعد أن تخضع المريضة إلى عملية الجراحة.

الآثار الجانبية للعلاج الإشعاعي

بالرغم من أن العلاج الإشعاعي واحدًا من الحلول الفعالة في القضاء على سرطان الثدي، إلا أنه في أغلب الأحيان يتسبب في الكثير من الآثار الجانبية السيئة، ومن أبرزها ما يلي:

  • المعاناة من وجود تصلب في الجروح.
  • حدوث جفاف للجلد في الكثير من الحالات ويصاحبه تقشير في طبقة الجلد السطحية.
  • الاحمرار الشديد في الجلد والذي يعادل الحرق.
  • قد يحدث بعض المشاكل في بلع الطعام.
  • التهابات الحلق الشديدة ويصاحبها جفاف وتقرحات الفم.
  • العجز الجنسي لدى النساء.
  • حدوث بعض الاضطرابات في المعدة مثل: الإسهال.
  • وجود صعوبة في التبول خاصة في الأسابيع الأولى من الخضوع للعلاج الإشعاعي.
  • قد يحدث سرطان ثانوي للثدي.
  • الوذمة اللمفية في الثدي وكذلك تورم بعض الأنسجة.
  • الشعور بالقيء والغثيان.
  • الإحساس بالأوجاع في الأذن.

تعرفي أيضًا على: أعراض سرطان الثدي الالتهابي بالصور الحقيقية

أكثر الأسئلة شيوعًا عن سرطان الثدي

كانت تلك الأسئلة من أكثر ما عني بمعرفته مرضى سرطان الثدي خاصة ممن تعرضن إلى العلاج الإشعاعي، وهي:

هل سرطان الثدي يعود بعد العلاج؟ قد يعود مرة أخرى بعد 15 عامًا.
كم نسبة رجوع سرطان الثدي؟ تتراوح النسبة بين 2% إلى 3%.
هل الورم الخبيث يعود؟ من المحتمل أن يعود مرة أخرى حتى بعد العلاج.

 

بالرغم من كثرة الأضرار التي يمكن أن تحدث للمريضة بعد الخضوع إلى العلاج الإشعاعي إلا أنه يعتبر في بعض الحالات العلاج الأمثل للقضاء على سرطان الثدي وتقليل احتمالية الإصابة به مرة أخرى.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.