هل يرث الأخ أخته إذا كان لها أولاد وبنات

هل يرث الأخ أخته إذا كان لها أولاد وبنات؟ ومن يرث الأخت التي ليس لها أولاد؟ حيث إن القرآن الكريم لم يترك صغيرة ولا كبيرة إلا وتحدث عنها باستفاضة، وذلك لأن أمور المواريث من أكثر الأشياء التي تثير الجدل وتُشعل الفتن بين الأقارب، لذا فإن الله تعالى في سورة النساء وضح جميع أمور المواريث، وسوف نتعرف في هذا الموضوع على نصيب الأخ من أخته المتوفاة إن كان لها أولاد ذكور وإناث، من خلال موقع إيزيس.

هل يرث الأخ أخته إذا كان لها أولاد وبنات؟

يُعد الميراث فرعًا من فروع الفقه، ويتم فيه ذكر كيفية توزيع التركة أو أموال المتوفى بعد موته، وقد أولى الشرع الحنيف أمور المواريث اهتمامًا كبيرًا جدًا، وقام بتحديد نصيب كل فرد من التركة حسب موقعه في الترتيب العائلي، وفقًا لِما ورد في السُنة النبوية المطهرة، ونصوص القرآن الكريم.

تكمُن الإجابة على سؤال هل يرث الأخ أخته إذا كان لها أولاد وبنات، في أنه يتم حجب الميراث عن الأخ الشقيق تمامًا في حال وجود الفرع الوارث للأخت، والمقصود به هو الولد أو الذكر، ولكن في حال عدم وجود الذكر فإن الميراث لا يُحجب عنه ويوزع وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية.

يمكن الاستدلال على ذلك من خلال ما ورد في سورة النساء، قال تعالى:

(وَإِن كَانَ رَجُلٌ يُورَثُ كَلَالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَلَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِكُلِّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا السُّدُسُ ۚ فَإِن كَانُوا أَكْثَرَ مِن ذَٰلِكَ فَهُمْ شُرَكَاءُ فِي الثُّلُثِ ۚ مِن بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَىٰ بِهَا أَوْ دَيْنٍ غَيْرَ مُضَارٍّ ۚ وَصِيَّةً مِّنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَلِيمٌ). “سورة النساء: 12”

إن كانت الأخت المتوفاة لديها بنتين وزوج ولا يوجد لها فرع وارث أو ابن ذكر، إن نصيب البنتين يقدر بثُلثي التركة، بالإضافة إلى أن نصيب الزوج يتمثل في الربع، والأخ في تلك الحالة يأخذ باقي التركة، وذلك وفقًا لِما ورد في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم قال:

(ألْحِقُوا الفَرائِضَ بأَهْلِها، فَما بَقِيَ فَهو لأوْلَى رَجُلٍ ذَكَرٍ).

تعرفي أيضًا على: من يرث الأخت التي ليس لها أولاد ولها زوج

من يرث الأخت التي لا تملك فرع وارث

إن الفرع الوارث أو الابن الذكر هو الذي يجب الميراث عن باقي أفراد العائلة، وفي حالة غيابه تُقسم التركة بنسب مختلفة على باقي الورثة كما أمرنا الله تعالى، وحثنا الرسول صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الشريفة، ويمكن معرفة نصيب ميراث كل فرد من أفراد العائلة.

الأخ يرث أخته التي لا يوجد له ابن ذكر ويأخذ النصف، وفي حال وجود أختين فإن كل واحدة منهم تأخذ الربع، وذلك بقسمة الذكر مثل حظ الأنثيين، ويمكن الاستدلال على ذلك من خلال قول الله تعالى:

«وإِنْ كانُوا إِخْوَةً رِجالًا ونِساءً فَلِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ».

تعرفي أيضًا على:  من يرث المرأة التي ليس لها ولد ولا زوج ولها إخوة

أنواع الإرث

إن الإرث ينقسم إلى نوعين رئيسيين وهما فرض وتعصيب، ما الورثة فإنهم ينقسمون إلى 4 أقسام رئيسية وهما كالتالي:

  • يرث بالفرض فقط: الأم، والجدة من جهة الأم، والجدة من جهة الأب، والأخت لأم، بالإضافة إلى الأخ لأم، والزوج، والزوجة.
  • يرث بالتعصيب فقط: يتم تقسيمهم إلى 12 فرد، وهم ابن الأخ الشقيق، الابن، وابن الابن، وابن الأخ لأب، والأخ الشقيق، والمعتق، والمعتقة، وابن العم لأب، والعم لأب، وابن العم الشقيق، والعم الشقيق.
  • يرث بالفرض والتعصيب: البنت، وبنت الابن، والأخت الشقيقة، والأخت لأب.

أمور المواريث من الأشياء التي تتسبب في حدوث مشكلات لا حصر لها بين الأقارب، ولذلك فإن اتباع كلام الله وأحكام الشريعة الإسلامية هي الخيار الأمثل للحد من حدوث تلك الفتنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.