هل يجوز الذهاب للكوافير أثناء الصيام

هل يجوز الذهاب للكوافير أثناء الصيام؟ وما هي ضوابط ذلك؟ فالأحكام الدينية والتشريعات من الأمور التي يجب أن تتعرف عليها المرأة، خاصةً ونحن على وشك أن نسعد بأجمل أيام روحانية في العام، فشهر رمضان المعظم لا يفصل بيننا وبينه سوى القليل من الأسابيع، لذا ومن خلال موقع إيزيس سوف نتعرف على إجابات تلك الأسئلة عبر السطور القادمة.

هل يجوز الذهاب للكوافير أثناء الصيام

شهر رمضان من أفضل الأيام التي يجب على المرأة المسلمة اغتنامها، ففيه تكثر الطاعات، ويفيض علينا رب العباد بالرحمات، وهنيئًا لها من تخرج من هذا الشهر، وقد كتب الله عز وجل لها أن تكون من المعتوقين من النار.

لكن لا يعني ذلك أن تهمل المرأة في شكلها في هذا الشهر، فهذا ليس من شيم المرأة المسلمة على الإطلاق، كما أن ديننا ينص على الجمال، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

إن اللهَ جميلٌ يحبُّ الجمالَ ويحبُّ أن يرَى أثرَ نعمتِه على عبدِهصحيح رواه عبد الله بن عمر.

لكن هل يجوز الذهاب للكوافير أثناء الصيام؟ نعم يجوز لها أن تذهب إلى صالون التجميل في نهار رمضان ولا يفسد صومها إلا أنه هناك بعض الضوابط التي يجب أن تضعها في عين الاعتبار، حتى لا يكون ذهابها سببًا في أن تحصد الكثير من الذنوب.

تعرفي أيضًا على: هل يجوز رسم الحواجب في رمضان

ضوابط الذهاب إلى الكوافير أثناء الصوم

في إطار الجواب على سؤال هل يجوز الذهاب للكوافير أثناء الصيام، نجد أن الأمر مقترن بالكثير من الضوابط التي ينبغي على المرأة متابعتها حتى لا يكون ذهابها أمرًا محرمًا، حيث جاءت تلك الضوابط على النحو التالي:

أولًا: أن تكون العاملات سيدات

حرم على المرأة أن تبدي زينتها لغير زوجها والمحارم، وذلك في قول الله تعالى في سورة النور الآية رقم 31

وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

لذا فإنها في حالة الذهاب إلى الأماكن التي يعمل بها الرجال، فإنها في تلك الحالة تأثم إثمًا مبينًا، وتنقص من أجر صومها، كونها قد كشفت زينتها لأجنبي، والذي بدوره لن يغض بصره عنها.

ثانيًا: عدم التغيير في خلق الله

هناك بعض السيدات يذهبن إلى صالونات التجميل من أجل إحداث الأمور التي تغير خلق الله عز وجل، مثل نفخ الشفاه، أو ذمها بالطرق المستحدثة، وهو أمر محرم، خاصةً إن كانت تظهر أمام الأجانب دون أن تغطي وجهها.

كما أنها بذلك تكون متبعة لخطوات الشيطان، فقد قال الله تعالى في محكم التنزيل في سورة النساء في الآية رقم 119

وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا“.

تعرفي أيضًا على: حكم إزالة شعر الإبط والعانة في نهار رمضان للمرأة

ثالثًا: أن يكون الغرض من ذلك التزين للزوج

تعرفنا في سياق ما سبق على جواب سؤال هل يجوز الذهاب للكوافير أثناء الصيام، والذي أشار إلى أنه ليس على المرأة حرج أن تقوم بذلك، إلا أنها من الممكن أن تأخذ أيضًا الثواب على ذلك، إن كان غرضها من الأمر أنها تذهب إلى الكوافير من أجل التزين لزوجها.

فمن منطلق أن تكون زوجة صالحة عليها أن تسر زوجها عندما ينظر إليها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية أبي إمامة الباهلي:

ما استفاد المؤمنُ بعد تقوى اللهِ خيرًا له من زوجةٍ صالحةٍ: إن أمرها أطاعتْه، وإن نظر إليها سَرَّتْه، وإن أقسم عليها أَبَرَّتْه، وإن غاب عنها نَصَحَتْه في نفسِها ومالِه“.

فإن كان الذهاب إلى الكوافير سيؤدي إلى قيامها بالتزين ليراها عامة الناس، فإنها في تلك الحالة تحصد الكثير من الذنوب.

رابعًا: ألا يشمل الذهاب القيام بالأمور المحرمة

شرع الله للمسلمة أن تقوم بأي من أمور التزيين، على ألا يمس ذلك المحرمات التي نوه إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف:

لَعَنَ اللَّهُ الوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ، وَالنَّامِصَاتِ وَالْمُتَنَمِّصَاتِ، وَالْمُتَفَلِّجَاتِ لِلْحُسْنِ المُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ قالَ: فَبَلَغَ ذلكَ امْرَأَةً مِن بَنِي أَسَدٍ يُقَالُ لَهَا: أُمُّ يَعْقُوبَ وَكَانَتْ تَقْرَأُ القُرْآنَ، فأتَتْهُ فَقالَتْ: ما حَدِيثٌ بَلَغَنِي عَنْكَ أنَّكَ لَعَنْتَ الوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ، وَالْمُتَنَمِّصَاتِ وَالْمُتَفَلِّجَاتِ، لِلْحُسْنِ المُغَيِّرَاتِ خَلْقَ اللهِ، فَقالَ عبدُ اللهِ: وَما لي لا أَلْعَنُ مَن لَعَنَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ؟ وَهو في كِتَابِ اللهِ فَقالتِ المَرْأَةُ: لقَدْ قَرَأْتُ ما بيْنَ لَوْحَيِ المُصْحَفِ فَما وَجَدْتُهُ فَقالَ: لَئِنْ كُنْتِ قَرَأْتِيهِ لقَدْ وَجَدْتِيهِ.

قالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ: {وَما آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهَاكُمْ عنْه فَانْتَهُوا} فَقالتِ المَرْأَةُ: فإنِّي أَرَى شيئًا مِن هذا علَى امْرَأَتِكَ الآنَ، قالَ: اذْهَبِي فَانْظُرِي، قالَ: فَدَخَلَتْ علَى امْرَأَةِ عبدِ اللهِ فَلَمْ تَرَ شيئًا، فَجَاءَتْ إلَيْهِ فَقالَتْ: ما رَأَيْتُ شيئًا، فَقالَ: أَما لو كانَ ذلكَ لَمْ نُجَامِعْهَا. غيرَ أنَّ في حَديثِ سُفْيَانَ الوَاشِمَاتِ وَالْمُسْتَوْشِمَاتِ، وفي حَديثِ مُفَضَّلٍ الوَاشِمَاتِ وَالْمَوْشُومَاتِ” صحيح رواه عبد الله بن مسعود.

أما إن كان الذهاب بغرض تزجيج الحواجب فيما يتماشى مع الشرع والأحكام الفقهية، أو من أجل تصفيف الشعر من أجل أن تتماشى المرأة مع أفضل صيحات الموضة كي تعف زوجها من النظر إلى النساء الأخريات، فإنها في تلك الحالة لا تكون آثمة، سواء أكان الذهاب في نهار رمضان أو غيره.

تعرفي أيضًا على: هل يجوز للزوج رؤية زوجته بدون ملابس في رمضان

خامسًا: عدم التعطر أثناء الذهاب

من أهم الأمور التي يجب أن تضعها المسلمة في عين الاعتبار عندما تشرع في الذهاب إلى الكوافير أو أي مكان آخر، ألا تكون متعطرة، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف برواية أبي موسى الأشعري:

أيُّما امرأةٍ استعطرتْ ثُمَّ خَرَجَتْ، فمرَّتْ علَى قومٍ ليجِدُوا ريَحها فهِيَ زانيةٌ، وكُلُّ عينٍ زانيةٌصحيح.

كذلك عليها في الطريق أن تكون مطبقة كافة أوامر الله عز وجل فيما يخص ملابسها، مع مراعاة عدم وضع أي من مستحضرات التجميل، فبخلاف أن ذلك من الأمور المحرمة كونها تظهر على تلك الحالة أمام الأجانب، إلا أن الذنب من شأنه أن يتضاعف في رمضان.

إجابة سؤال هل يجوز الذهاب للكوافير أثناء الصيام تدل على أن دين الإسلام دين اليسر وليس العسر على الإطلاق، فالمرأة من شأنها أن تقوم بكل ما تريد في ظل الضوابط الشرعية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.