هل عملية تجميل الأنف مؤلمة

هل عملية تجميل الأنف مؤلمة؟ وما هي الأعراض التي تظهر عقب العملية بشكل مباشر؟ فعلى الرغم من أن هناك العديد من السيدات اللواتي خضعن إلى تلك العملية، إلا أنه هناك أيضًا من تشعر أنه من الممكن أن يكون الإجراء مؤلمًا بعض الشيء فتحاول إبعاد الفكرة عن رأسها، لذا ومن خلال موقع إيزيس سوف نتعرف على حقيقة الأمر.

هل عملية تجميل الأنف مؤلمة

هناك العديد من التقنيات المستحدثة من أجل تجميل الأنف، ففي ظل التطور التكنولوجي أصبح من الممكن تغيير شكله على النحو المطلوب دون الخضوع إلى الجراحة الكاملة، لكن في نفس الوقت من الضروري أن ننوه أن ذلك الأمر قد لا يتناسب مع كافة الحالات.

فهناك الكثير من السيدات يحتجن إلى إجراء العملية الجراحية الكاملة كما في أي من العمليات، لكن لحسن الحظ، فإن المرأة في كل الأحوال لا تشعر بأي من الالآم كونها تحت تأثير المخدر أثناء العملية، سواء الكلي أو النصفي.

تعرفي أيضًا على: عملية تجميل الأنف بالليزر

أنواع عمليات تجميل الأنف

في إطار الجواب على سؤال هل عملية تجميل الأنف مؤلمة يجب أن نعرف أن هناك العديد من أنواع عمليات تجميل الأنف، فالأمر لا يقتصر على تقنية الجراحة فحسب، لذا ومن خلال ما يلي سوف تعرف على مختلف تلك الأنواع بشيء من التفصيل.

1- العملية الجراحية

تعد عملية تجميل الأنف من خلال التقنية الجراحية هي أصعبهن على الإطلاق، لكن في حالة لجوء الطبيب إلى تلك التقنية، فمن الضروري أن تعلم المرأة أنه لا خيار أمامه سوى ذلك، لذا دعونا نتعرف على آليات تلك العملية من خلال ما يلي:

  1. التخدير، غالبًا ما يكون التخدير في تلك الحالة كليًا فلا تشعر المرأة بما يجري داخل غرفة العمليات، وهو ما يؤكد إجابة سؤال هل عملية تجميل الأنف مؤلمة.
  2. شق الأنف، بعد أن تذهب المريضة في نوبة من النوم العميق يبدأ الطبيب في إحداث شق الأنف إن احتاج الأمر إلى ذلك، ومن ثم العمل على تعديل الغضاريف من أجل الحصول على الشكل المطلوب، إما من أجل تصغيره أو إزالة أي من التشوهات.
  3. تضميد الأنف، وذلك من خلال وضع الجبيرة التي يرى الطبيب أنها الأنسب.
  4. كتابة بعض الأدوية والعلاجات التي من شأنها أن تساعد التئام الجرح في أسرع وقت، والتعامل مع الأعراض الجانبية التي تظهر عقب العملية على الفور.

2- عملية تجميل الأنف بالليزر

من الممكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء تقنية الليزر من أجل تجميل الأنف إن رأى أن الحالة تتماشى معها تلك التقنية التكنولوجية التي لها العديد من المميزات، حيث نتعرف عليها من خلال ما يلي:

  • لا يتم إحداث أي من الجروح في تلك العملية، مما يضمن للمرأة عدم التعرض إلى تلوث الجرح الذي يؤدي إلى العواقب الوخيمة.
  • من غير الممكن أن تفشل عملية التجميل بالليزر إن كان الطبيب ماهرًا، فهي تعتمد على نحت الأنف من خلال قطع الغضاريف بدقة بالغة.
  • لا تحتاج تقنية الليزر إلى عمل أي من الشقوق في الجلد، فتلك الأشعة القوية لها القدرة على اختراق الطبقات كافتها والوصول إلى الغضاريف ونحتها على النحو السليم.
  • لا تحتاج المرأة إلى الكثير من الوقت للتعافي.
  • لا تخضع المرأة إلى التخدير الكلي، ففي تلك الحالة يفي التخدير الموضعي بالغرض.

لكن من الضروري أن تعلم المرأة في سياق الجواب على سؤال هل عملية تجميل الأنف مؤلمة أن تقنية الليزر من التقنيات باهظة الثمن أكثر من التقنية الجراحية.

3- تجميل الأنف باستعمال الخيوط

تلك التقنية هي الأحدث على الإطلاق، حيث يقوم الطبيب بترشيحها لمن تعاني من مشكلة بسيطة في الأنف، ولا يأخذ الإجراء الكثير من الوقت، فكل ما يحدث أنه يقوم بوضع بعض خيوط التجميل داخل الأنف دون إحداث أي من الشقوق، ومن ثم تحريكها من أجل الوصول إلى الشكل المطلوب.

لذا يعتبر الخيار الأمثل إن كانت المرأة ترغب في إجراء التعديل الطفيف على الأنف، حيث إن له العديد من المميزات التي سنتعرف عليها سويًا من خلال ما يلي:

  • لا تخضع المرأة إلا للتخدير الموضعي، ولا تشعر بأي ألم.
  • لا تتعرض إلى إحداث أي من الجروح مما يجنبها التعرض إلى التلوث.
  • عدم الحاجة إلى الوقت الطويل للتعافي بشكل كامل.

تعرفي أيضًا على: كم تكلفة عملية تجميل الأنف في مستشفى الحبيب

أعراض ما بعد عملية تجميل الأنف

بعد أن تأكدنا من جواب سؤال هل عملية تجميل الأنف مؤلمة علينا أن نعلم أن هناك العديد من الأعراض التي من شأنها أن تظهر إثر القيام بتلك العملية، والتي تتمثل فيما يلي:

  • انتفاخ الأنف، من الممكن أن تلاحظ المريضة أنه هناك تورم في الأنف عقب العملية، وهو الأمر الذي قد يتسبب في شعورها بالخوف والانزعاج، لكنه أمر طبيعي للغاية.
  • احتقان الأنف، أيضًا من العلامات الطبيعية التي من الممكن أن تواجهها المرأة في تلك الفترة هو شعورها باحتقان الأنف وعدم القدرة على التنفس بشكل جيد، إلا أن هذا الأمر من شأنه أن يزول خلال يومين على الأكثر بعد العملية، لكن عليها المتابعة مع الطبيب إن تطور الأمر.
  • تصل الأنف إلى الشكل النهائي بعد مرور 3 أشهر، لذا لا داعي للقلق إن شعرت المرأة أن الأنف بعد التجميل لم يكن على النحو المطلوب، فهذا لا يعني أن العملية قد فشلت، بل عليها أن تتحلى بالصبر قليلًا.
  • الشعور بالألم بعد العملية، وهو الأمر الذي من الممكن أن تواجهه المريضة من خلال تناول بعض العلاجات الطبية التي يصفها لها الطبيب.

نصائح بعد عملية تجميل الأنف

هناك العديد من النصائح التي تجنب المرأة الشعور بألم بعد العملية، والتي من الممكن أن نتعرف عليها من خلال ما يلي:

1- الالتزام بتعاليم الطبيب

تلك التي تقتضي تناول كافة أنواع العلاجات التي يقوم بوصفها في الموعد الصحيح بالجرعات اللازمة، وغالبًا ما تحتوي الروشتة على العلاجات التالية:

  • المضادات الحيوية: لمكافحة أي من الالتهابات التي قد تتعرض لها المرأة في فترة النقاهة.
  • المسكنات: تعمل على كبح الشعور بالألم.
  • المكملات الغذائية: تساعد المرأة على استعادة صحتها في أقرب وقت ممكن.
  • قطرة الأنف: تتكون من محلول ملحي يعمل على تنظيف الأنف من الداخل والمساعدة على التنفس بشكل جيد.

2- عدم التعرض إلى الماء

من الضروري أن تتنبه المرأة إلى عدم اقتراب الماء من موضع العملية إلا بعد أن يسمح لها الطبيب بذلك، لتجنب حدوث أي من المضاعفات.

3- تجنب التعرض إلى الهواء الطلق

من الضروري أن تقضي المريضة فترة النقاهة في المنزل، حتى لا تتعرض إلى تيار الهواء المحمل بالأتربة، فيتسبب في التلوث والمضاعفات التي تأخذ الوقت الطويل في المعالجة، كما أن أشعة الشمس المباشرة من الأمور التي لا تتناسب كليًا مع المرأة في تلك الفترة.

تعرفي أيضًا على: كم تكلف عملية تجميل الأنف

4- عدم ممارسة الأنشطة القوية

يجب على المريضة الابتعاد عن ممارسة أي من الأنشطة التي لا تتناسب مع كونها في فترة النقاهة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • قيادة السيارات.
  • ممارسة التمارين الرياضية.
  • القيام بالأعمال المنزلية الشاقة.

عملية تجميل الأنف ليست مؤلمة على الإطلاق، لذا حين تفكر المرأة في الأمر عليها ألا تعطي الشعور بالألم الاهتمام كونه من الأمور غير المتوفرة في ذلك الإجراء.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.