هل عملية تجميل الأنف حرام

هل عملية تجميل الأنف حرام؟ وما هي الشروط التي تحلها إذا كانت الإجابة نعم؟ كون الكثير من النساء تود أن تجري تلك العملية من أجل تحسن الشكل، فإن موقع إيزيس أراد أن يسلط الضوء على الأمر من الناحية الدينية حتى تعلم ما تقوم به المرأة أهو حلال أم حرام، لذا ومن خلال السطور التالية سنتعرف على الأمر من كافة جوانبه.

هل عملية تجميل الأنف حرام؟

يقول الله تعالى جل في علاه في سورة التين الآية رقم 4: “لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ فعز وجل حشاه أن يخلق الإنسان على هيئة قبيحة، مما يجعل أمر تغيير الخلقة من الأمور التي حرمها الله عز وجل.

فمنذ أن ظهرت التقنيات الجديدة واندفعت إليها العديد من النساء لإجراء عمليات تجميل الأنف دون أن يكون هناك سبب قطعي لذلك، وهنا جاءت إجابة سؤال هل عملية تجميل الأنف حرام؟ بنعم، حيث إنها تعتبر تغيير لخلقة الله عز وجل، والذي قال في محكم التنزيل بسورة النساء الآيات من 115 إلى 117:

إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا * إِن يَدْعُونَ مِن دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِن يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَّرِيدًا * لَّعَنَهُ اللَّهُ ۘ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَّفْرُوضًا * وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا

كذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية عبد الله بن مسعود:

لعنَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ الواشِماتِ، والمستَوشِماتِ، والمتنمِّصاتِ، والمتفلِّجاتِ للحُسنِ، المغيِّراتِ لخلقِ اللَّهِ، فبلغَ ذلِكَ امرأةً من بَني أسدٍ، يقالُ لَها أمُّ يعقوبَ، فجاءت إليهِ فقالَت: بلغَني عنكَ أنَّكَ قُلتَ: كَيتَ وَكَيتَ قالَ: وما لي لا ألعَنُ من لَعنَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، وَهوَ في كتابِ اللَّهِ ؟ قالت: إنِّي لَأقرأُ ما بينَ لَوحيهِ فما وجدتُهُ، قالَ: إن كُنتِ قرأتِهِ فقد وَجدتِهِ أما قرأتِ: وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا ، قالَت: بلَى، قالَ: فإنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ قد نَهَى عنهُ، قالَت: فإنِّي لأظنُّ أَهْلَكَ يَفعلونَ، قالَ: اذهَبي فانظُري، فذَهَبَت فنظَرَت فلَم ترَ من حاجتِها شيئًا، قالت: ما رأيتُ شيئًا، قالَ عبدُ اللَّهِ: لو كانت كما تقولينَ ما جامَعَتْنا” (صحيح).

من هنا نستنبط أن الأصل في الأمر التحريم، إلا أن ديننا دين اليسر رأى أن هناك العديد من الحالات التي تحتاج إلى تلك العملية، فلا يكون هناك حرجًا في الخضوع إليها، وتمثلت تلك الحالات فيما يلي:

1- العيوب الخلقية

في سياق التعرف على جواب سؤال هل عملية تجميل الأنف حرام؟ نجد أنه من الممكن إجراء عملية الأنف إن كانت هناك عيوب خلقية قد ولد بها من يريد أن يخضع إلى ذلك الإجراء، على أن يكون ذلك العيب قد أثر على وظيفة الأنف الطبيعية، وهي التنفس أو الشم، أو أن يكون لها الشكل الكبير الذي يجعله مدعاة للتنمر.

حيث إنه في تلك الحالة يخضع الشخص للعملية على أن يتم تهذيب الشكل إلى أن تصل الأنف إلى الشكل الذي عليه عامة الناس، ففي تلك الحالة لا يُعتبر الأمر محرمًا.

تعرفي أيضًا على: كم تكلفة عملية تجميل الأنف في مستشفى الحبيب

2- التشوهات المكتسبة

قد يتعرض الشخص إلى أي من الأمور المستجدة التي تعمل على تغيير شكل أنفه، كالحوادث أو الصدمات، ففي تلك الحالة أجاز رجال الدين أن يخضع إلى عمليات تجميل الأنف، وجاء ذلك استنادَا إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية عجرفة بن أسعد:

أُصيبَ أنفُه يومَ الكُلابِ، يَعني ماءً اقتَتَلوا عليه في الجاهليَّةِ، فذَكَرَ مِثلَه [أيْ مِثلَ حديثِ: عن جَدِّه عَرفَجةَ بنِ أسعدَ أنَّ أنفَه أُصيبَ يومَ الكُلابِ في الجاهليَّةِ فاتَّخَذَ أنفًا مِن وَرِقٍ، فأنتَنَ عليه، فأمَرَه النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يَتَّخِذَ أنفًا مِن ذَهبٍ]. قال في آخِرِه: فاتَّخَذتُ أنفًا مِن ذَهبٍ، فما أنتَنَ عليَّ(صحيح).

فهنا تدرك أن جواب سؤال هل عملية تجميل الأنف حرام؟ هو لا، حيث إنه لا يغير في خلقة الله عز وجل، بل يعمل على إرجاعها على ما كانت عليه قبل الحادثة.

3- أن يكون الأنف شديد الدمامة

الله أرحم بالعبد من أن يسكن الحزن قلبه كون أنفه دميم عندما بلغ وتوقفت ملامحه عن النمو، فإن كان الأنف بالغ الكبر مما يثير الاشمئزاز، فإنه قد يقوم المسلم بتلك الجراحة لتهذيبها على ألا يكون مبالغ في الأمر مما يغير من شكلها كليًا، فالله يحب أن يكون المسلم جميلًا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية عبد الله بن مسعود:

لا يَدْخُلُ الجَنَّةَ مَن كانَ في قَلْبِهِ مِثْقالُ ذَرَّةٍ مِن كِبْرٍ قالَ رَجُلٌ: إنَّ الرَّجُلَ يُحِبُّ أنْ يَكونَ ثَوْبُهُ حَسَنًا ونَعْلُهُ حَسَنَةً، قالَ: إنَّ اللَّهَ جَمِيلٌ يُحِبُّ الجَمالَ، الكِبْرُ بَطَرُ الحَقِّ، وغَمْطُ النَّاسِ صحيح.

تعرفي أيضًا على: كم تكلف عملية تجميل الأنف

ضوابط الخضوع لعملية تجميل الأنف

بعد أن تعرفنا على جواب سؤال هل عملية تجميل الأنف حرام؟ علينا أن نعرف أن هناك ضوابط لذلك الإجراء من الضروري أن تتوفر، حتى لا يقع الخاضع للعملية في إثم مبين، حيث تمثلت فيما يلي:

1- عدم التغيير في خلقة الله

يجب أن يتقي الطبيب ربُه ولا يعمل على تغيير خلقة الله عز وجل أثناء القيام بالعملية، فلا ينبغي أن يقول في قرارة نفسه أن الأمر مشابه فطالما هناك عملية تجميل، فليغير ما يريد، فالأمور التي أحلها الله معروفة، وكذلك التي حرمها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية النعمان بن البشير:

“سمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: وأَهْوَى النُّعْمانُ بإصْبَعَيْهِ إلى أُذُنَيْهِ، إنَّ الحَلالَ بَيِّنٌ، وإنَّ الحَرامَ بَيِّنٌ، وبيْنَهُما مُشْتَبِهاتٌ لا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ، وعِرْضِهِ، ومَن وقَعَ في الشُّبُهاتِ وقَعَ في الحَرامِ، كالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الحِمَى، يُوشِكُ أنْ يَرْتَعَ فِيهِ، ألا وإنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، ألا وإنَّ حِمَى اللهِ مَحارِمُهُ، ألا وإنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً، إذا صَلَحَتْ، صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وإذا فَسَدَتْ، فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، ألا وهي القَلْبُ”. (صحيح).

2- عدم وجود أي علاج آخر سوى العملية

من الضروري أن يتأكد المسلم أنه لا سبيل لمعالجة تلك الأنف سوى العملية، وإلا أنه في تلك الحالة أولى به أن يخضع إلى الطرق الأخرى، بدلًا من التطرق إلى العمليات دون داعي.

3- توضيح الطبيب للمضاعفات

من الأمانة أن يُخبر الطبيب المريض بالمضاعفات التي قد تحدُث عقب العملية، حتى لا يقع عليه الذنب كونه قد أخفى الأمر من أجل أن يتمه ويحصل على الأموال.

4- ستر العورة

عملية الأنف من العمليات التي لا تحتاج إلى كشف العورات أمام الأطباء، لذا من الضروري أن يحرص المريض على أن يكون بكامل الملابس التي تستُر عورته، والأمر بالأخص للنساء حتى لا تقع في إثم الكشف والتبرج.

تعرفي أيضًا على: كيف أسوي عملية تجميل في مستشفى حكومي

5- تجنب الخلوة

على الرغم من أنها عملية جراحية، إلا أنه يجب أن يحرص المريض على ألا تكون هناك خلوة بين رجل وامرأة أجنبيان، وذلك امتثالًا إلى تعاليم الدين الإسلامي التي تُحافظ على المجتمع من الفتن.

ديننا الحنيف دين يسر وليس عسر، فعلى الرغم من أن إجابة سؤال هل عملية تجميل الأنف حرام؟ كانت نعم، إلا أننا وجدنا أنه هناك الحالات التي تنفي تلك الإجابة رحمةً من الله عز وجل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.