هل الوحم الشديد يدل على نوع الجنين

هل الوحم الشديد يدل على نوع الجنين؟ وما هي العلامات التي تدل على نوع الجنين؟ تعاني النساء الحوامل من الكثير من التغيرات النفسية والجسدية، تظهر هذه التغيرات خلال الأشهر الأولى من الحمل، يظهر ما يعرف بالوحام عادة في ثالث شهور الحمل وهو رغبة الأم في تناول أطعمة معينة، لذلك يقدم لكم موقع إيزيس أسباب الوحم الشديد وكذلك الطرق العلمية لمعرفة نوع الجنين.

هل الوحم الشديد يدل على نوع الجنين

يعتبر الوحام مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية للعمل التي تتعرض لها الحامل في شهور حملها الأولى وفي بعض الأحيان تستمر هذه الأعراض طوال فترة الحمل، ولا يقتصر الوحام على تناول الأطعمة فقط كما يظن البعض ولكنه هناك الكثير من الأعراض الأخرى مثل القيء والغثيان.

تسأل كل امرأة حامل على هل الوحم الشديد يدل على نوع الجنين. وفي الحقيقة أنه لا علاقة علمية بين شدة الوحام ونوع الجنين، حتى الآن لا توجد أي دراسات حقيقية تثبت هذا الأمر بل هي أقرب إلى الخرافات والتقاليد الشعبية حيث جاءت الأساطير بأن:

  • الوحم الشديد على الأطعمة المالحة هو دلالة على الحمل في ذكر.
  • إذا مالت الحامل إلى أكل الحلويات أو الشكولاتة والحليب فهذا معناه أنها حامل في بنت.
  • الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة الغنية بالتوابل تعني الحمل بصبي.

لكن في حقيقة الأمر أن هذا الاعتقاد الشائع خاطئ تمامًا حيث إن الوحام الشديد يكون مرتبطًا بكثير من الأسباب الطبية ذات الدلائل العلمية.

تعرفي أيضًا على: طرق التغلب على الوحم

أسباب الوحام الشديد

عادًة ما يعزو الوحام الشديد في بعض حالات الحمل إلى أسباب علمية مثل: التغيرات الهرمونية التي تحدث للأم خلال فترة الحمل، حيث إن ارتفاع مستوى الاستروجين والبروجيسترون يعمل على اضطراب في حاستي الشم والتذوق مما يزيد من شهية الأم، إلى جانب العديد من الأسباب الأخرى من أهمها:

1- نقص البروتينات والعناصر الغذائية

يعرف عن الوحام أنه يعبر عما ينقص الجسم من عناصر غذائية وفيتامينات لذلك كلما احتد وحام الحامل كلما دل ذلك على حاجة الجسم لمزيد من البروتينات أو الفيتامينات الموجودة في بعض الأطعمة دون غيرها، فمثلًا حينما تتوحم المرأة على الأسماك والمأكولات البحرية فذلك يعني أنها بحاجة ماسة إلى الماغنسيوم والصوديوم والحديد.

بينما إذا كانت المرأة تتوحم على الأطعمة الغنية بالحليب ومنتجات الألبان مثل الأجبان فإن ذلك دليل قاطع على أن جسمها في أمس الحاجة للكثير من الكالسيوم والعناصر الغذائية التي تقوي العظام، ويترتب عليه أن النقص في بعض الفيتامينات والبروتينات يجعل الوحام شديدًا جدًا.

2- النظام الغذائي غير السليم للحامل

بعض النساء الحوامل يعتمدن على أطعمة معينة فيكون هذا التركيز على صنف بعينه سببًا غير كافيًا لنمو الجنين بشكل صحيح، وبالتالي إن النظام الغذائي غير المكتمل يؤدي إلى جعل وحام المرأة شديد ويزداد الأمر تدريجيًا وصولًا إلى يوم الولادة، لذلك يجب على الأم المواظبة على نظام غذائي سليم ومكتمل ليوفر للجنين حاجته من الفيتامينات والبروتينات.

3- إصابة الأم بفقر الدم

في كثير من الأحيان يكون السبب وراء وحام الأم الشديد هو إصابتها بما يعرف بالأنيميا أو فقر شديد في الدم الذي سوف يؤدي إلى الضرر الشديد بالجنين، لذلك يقوم الطبيب المختص بالتوصية على تناول الأدوية التي تساعد في علاج فقر الدم وعادة ما تكون هذه الأدوية فاتحة للشهية وهذا ما يؤدي إلى الوحام الشديد.

4- بطء نمو الجنين

في أغلب الأحيان يكون ضعف نمو الجنين عاملًا أساسيًا وراء حدوث حالة الوحام الشديدة وذلك لأن الوحام يعتمد في المقام الأول على حاجة الجنين أو ما يرغب فيه من مكملات وعناصر غذائية وبروتينات تهدف إلى نموه بشكل متكامل وصحيح.

تعرفي أيضًا على: عرفت إني حامل من شكل بطني

كيفية التحكم في الوحام الشديد

بعد التوصل إلى إجابة سؤال هل الوحم الشديد يدل على نوع الجنين أم لا، نذكر أن الوحام يتمثل في الأطعمة التي ترغب في تناولها الحامل سواء كانت هذه الأطعمة متوافرة أو غير متوفرة، وتكون الرغبة الشديدة سببها عدم الحصول على هذه الأغذية مما يعني أن هناك تأثير سلبي على الجنين، يؤدي الوحام إلى زيادة شديدة في الوزن بسبب تناول الحامل الطعام بشراهة وشهية مفتوحة.. لذلك يجب السيطرة عليه عن طريق اتباع بعض الطرق وإليكم أبرزها فيما يلي:

  • عدم تناول الأطعمة بإفراط والاعتدال فيه ضمن وجود حدود وكميات معينة، حتى ولو كانت الأطعمة التي تتوحم عليها الأم مليئة بالدهون أو السكريات فذلك لن يؤدي إلى زيادة وزنها عند تناولها باعتدال.
  • التقليل من تناول الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون والسكريات وبالأخص الدهون المشبعة، حيث تتراكم هذه الدهون في جسم الأم ويصعب على الجسم التخلص منها مما يؤدي هذا إلى زيادة كبيرة في الوزن.
  • استبدال تناول الخبز الأبيض بتناول خبز الشوفان حيث ذلك يؤدي إلى ثبات الوزن في فترة الحمل.
  • تناول المياه والمشروبات بكثرة حيث تساعد المياه على الشعور بالشبع لفترات طويلة إلى جانب دورها في الحد من زيادة الوزن.

الطرق العملية لمعرفة نوع الجنين

بعد أن أجبنا على سؤال هل الوحم الشديد يدل على نوع الجنين أم لا، نذكر أن معرفة نوع الجنين دون اللجوء إلى الأساليب الطبية المعروفة ما هو إلا خرافات وأساطير غير حقيقية، فمن ضمن الطرق التي تمكنا من التعرف إلى نوع الجنين ما يلي:

  • فحص خلايا المشيمة: يعتبر هذا الاختبار في الأصل هو اختبار لجينات الطفل للكشف عما إذا كان به تشوهات أو عيوب خُلقية مثل حالة داون أم لا، لكن الكشف عن نوع الجنين في هذا الاختبار يعتبر فائدة إضافية له حيث يمكن للأم إجراء هذا الاختبار بعد الأسبوع العاشر من الحمل وكذلك الأسبوع الثاني عشر.
  • استعمال جهاز السونار: يعتبر هو الحل الأمثل لمعرفة نوع الجنين ولكن يجب أن يكون السونار بعد الأسبوع الثاني عشر حتى يتم تكوين الأعضاء الجنسية للجنين، يمكن تحديد نوع الجنين من خلال الموجات رباعية الأبعاد التي يصدرها جهاز السونار.
  • اختبار تحديد نوع الجنين المنزلي: يتشابه هذا الاختبار مع اختبار الحمل المنزلي حيث تدعي الشركات المنتجة له أن دقته تتجاوز 90% وأنه بإمكانه الكشف عن نوع الجنين من ثامن أسابيع الحمل لكنه غير دقيق على الإطلاق على عكس ما تقوله الشركات ويحتاج إلى الكثير من الأبحاث والتجارب العملية.
  • فحص السائل السلي: يعتبر فحص السائل الأمنيوسي من أكثر وسائل تحديد نوع الجنين دقة حيث يتم إدخال إبرة للوصول إلى الكيس السلي أو الأمنيوسي، وأخذ عينة من السائل ومن خلالها يتم تحديد نوع الجنين حيث تحتوي هذه العينة على المادة الوراثية للجنين.
  • فحص دم المرأة الحامل: دون استخدام إبرة لأخذ العينة من حول الجنين تتم هذه العملية باستخدام عينة من دم الأم، ومن ثم يتم دراسة عينة الدم بالبحث عن جزيئات الحمض النووي للجنين المنتشر في دم الأم، ومن خلاله يتم تحديد الكروموسومات الجنسية ومعرفة جنس الجنين.

تعرفي أيضًا على: الأطعمة التي تسبب الإجهاض في الشهر الأول

علينا اتباع الأساليب الطبية والعلمية الصحيحة لمعرفة نوع الجنين.. فليس لنا الاعتقاد في كون الأعراض التي تشعر بها الحامل تتخذ كدلالة على نوع الأجنة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.