هل المطلقة ترجع تضيق

هل المطلقة ترجع تضيق؟ وكيف يُمكن تضييق المهبل ثانيةً؟ عادةً ما يُثير حفيظة المرأة المطلقة أسئلة كتلك.. بسبب التوقف عن مُمارسة العلاقة الحميمة لفترة طويلة، وذلك ما يوضحه لها موقع إيزيس بشيء من التفصيل.

هل المطلقة ترجع تضيق

تختلف حياة المرأة الجنسية حتمًا بعد الطلاق، فبعد المُداومة على مُمارسة العلاقة الحميمية بوتيرة منخفضة أو متكررة تنعدم المُمارسة بشكل مفاجئ؛ مما يجعلها تتساءل هل المطلقة ترجع تضيق؟

إجابة السؤال هي حتمًا لا، فالتوقف عن ممارسة العلاقة لفترة طويلة لا تؤدي إلى تضييق المهبل، لأن عضلاته مرنة جدًا مما يسمح بخروج الطفل الصغير أثناء الولادة.

وعليه، فلا تتأثر العضلات وتنقبض في حال عدم تعرضها للتمدد مرة أخرى، فالتوسع الناجم عن مُمارسة العلاقة الجنسية لا يستمر، بل يصل إلى حد مُعين ويبقى اتساع المهبل كما هو.

لكن يجب التنويه أن المطلقة إن رجعت إلى الحياة الزوجية ومارست العلاقة بشكل طبيعي، لن تشعر بالراحة، فقد تشعر ببعض الأعراض غير المُريحة مثل الألم الشديد أو الشعور بالحرقة أو المُعاناة من الحكة.

تعرفي أيضًا على: أضرار تضييق المهبل بالليزر

كيف أعرف إذا كان مهبلي ضيق؟

يُعد المهبل من الأعضاء شديدة المرونة، فله حجم صغير جدًا في حالاته الطبيعية، بينما يبدأ في التمدد بما يكفي أثناء مُمارسة العلاقة الجنسية أو الخضوع للمخاض.

فجدران المهبل مثل جدران المعدة تتقلص عند استخدامها وتتمدد عند الحاجة لذلك، لكن بمرور الوقت وبعوامل ممارسة العلاقة الجنسية والحمل بشكل مُتكرر تبدأ العضلات بالترهل، لكن يتسنى للمرأة معرفة إن كان لها مهبل ضيق من خلال بعض العلامات.

  • الشعور بألم شديد أثناء مُحاولة إدخال السدادات القطنية.
  • ألم شديد يشبه الإصابات في الجلد أثناء الإيلاج، لاسيما عند استخدام وتيرة أسرع في المُمارسة الجنسية.
  • استمرار الألم بعد الانتهاء من ممارسة العلاقة الجنسية.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع التضييق بالليزر

هل اتساع المهبل يدل على فقدان العذرية؟

اتساع المهبل للمرأة المتزوجة من الأمور الطبيعية، حيث التعرض لممارسة العلاقة الجنسية بوتيرة مُستمرة تبسط عضلات المهبل، بينما اتساع المهبل للعذراء أمر يثير القلق.

فالمرونة الشديدة لعضلات الحوض تجعل فتحة المهبل تتأثر بالتمرينات الرياضية أو المُداومة على فتح الساقين، لكن ذلك لا يُعني فض البكارة وفقدان العذرية، فمحاولة إدخال أي من الأشياء الصلبة إلى المهبل هو ما يؤدي إلى فقدان العذرية.

على أنّ شكل فتحة المهبل لا يتسنى للمرأة من خلاله التأكد من وجود غشاء البكارة، بينما يجب إبعاد الشفرتين الكبيرتين والشفرتين الصغيرتين والتدقيق لرؤيته.

حيث يجب التنويه أن حجم فتحة المهبل الواسعة لا تُشير إلى توسع المهبل من الداخل، ومن خلال معرفة أنواع غشاء البكارة المُختلفة يُمكن تحديد ما تمتلكينه وتتأكدين من وجوده بوضوح.

تعرفي أيضًا على: أفضل تحاميل للتضييق من الصيدلية

كيفية تضييق المهبل

من الأمور التي تُفكر المرأة بها باستمرار سواء المُطلقة بعد معرفة أنها لن ترجع تضيق مرة أخرى، أو المتزوجة التي ترغب في تعزيز المُتعة مع زوجها، فثمَّة طرق منزلية يُمكن الاستمرار عليها للوصول إلى النتائج المرجوة.

  • استخدام المخاريط المهبلية: هي أدوات تُشبه السدادات القطنية لكنها بشكل مخروطي، حيث يتم إيلاجها إلى المهبل؛ لتمنحه مظهر أكثر ضيقًا.
  • ممارسة الأرجل المرفوعة: يتم الاستلقاء على الظهر ورفع رجل واحدة بزاوية 45 درجة، ثم إنزالها ورفع الأخر، ويستمر التبديل بينهم؛ لمدة 15 دقيقة يوميًا.
  • التدليك بجيل الصبار: يعمل على شد عضلات المهبل من خلالك التدليك قبل النوم لمدة 20 دقيقة مُستمرة، ثم الاستلقاء للنوم دون غسله، لكن يُرجي غسله في الصباح بماء فاتر.
  • مُمارسة تمرين كيجل: يتم فيه تحكم المرأة في عضلة المهبل، أي تقبضها وكأنها تُحاول إمساك البول، يكون ذلك لمدة 3 ثواني وتبسط العضلة 3 ثواني أخرى، ويستمر التمرين لمدة 5 دقائق في المرة الواحدة.
  • استخدام الشبة: عُرفت الشبة أنها تُساعد في تضييق المهبل، حيث يُمكن إضافة العسل والليمون إليها والتدليك بهم جيدًا، يتم ذلك يوميًا لمدة 15 دقيقة قبل النوم مُباشرةً.

هكذا ويُمكنكِ اللجوء إلى الجراحات التي يتم فيها قص الشفرات وشد عضلات المهبل لتضييقه.. إن كنتِ تنزعجين من مثل هذا الأمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.