هل الزنجبيل يفتح الرحم ويجيب الطلق

هل الزنجبيل يفتح الرحم ويجيب الطلق؟ وما أفضل أعشاب لفتح الرحم؟ يعتبر الزنجبيل من أفضل الأعشاب التي تستخدم في علاج العديد من الأمراض المتعلقة بالمعدة، كما أنه يقلل من تقلصاتها؛ فهو من الأعشاب الموصي بها من قِبل أغلب الأطباء، ولكن هل يمكنه فتح الرحم؟ هذا ما نوافيكم إيّاه من خلال موقع إيزيس.

العناصر الغذائية بالزنجبيل

تحتوي عشبة الزنجبيل على عناصر غذائية عديدة؛ وهو ما جعلها من الأعشاب الضرورية لفترة الحمل، نشير إليها في جُملة بيان فوائد الزنجبيل في فتح الرحم.

العنصر الغذائي قيمته (ملجم)
الكالسيوم 16
الحديد 0.6
الماغنسيوم 43
الفوسفور 34
الصوديوم 13
الزنك 0.34
فيتامين ج 5
فيتامين ي 0.1
فيتامين ب6 0.16
فيتامين ب3 0.75
فيتامين ب2 0.034
فيتامين ب1 0.025

هل الزنجبيل يفتح الرحم ويجيب الطلق

يُعد الزنجبيل من المشروبات الرائعة للمناعة والصحة بشكل عام، وتحرص النساء على تناوله في أوقات عديدة مثل وقت الدورة الشهرية، لكونه يزيد من انقباضات الرحم، وفيما يتعلق بفوائده في فتح الرحم أو تعزيز الطلق نشير إلى أنه لا يوجد ما يؤكد الإيجاب أو النفي.

لكن ما يُمكن ذكره أنه يُساعد على تحفيز الرحم وقت الولادة، لاسيما إن تم تناوله بإفراط، أي فيما يزيد عن 5 جرام يوميًا، فيزيد من تحفيزه للانقباضات الرحمية قُبيل الولادة، لذا لا يُشكل خطرًا إن تم تناوله في الشهور الأولى من الحمل باعتدال دونما إفراط، فلن يُعوّل عليه في تحفيز مثل تلك الانقباضات.

ينصح أطباء النساء والتوليد بتناول مشروب الزنجبيل لكل من تعاني من أعراض الحمل المزعجة مثل الغثيان والإمساك وغيرها.. في شهور الحمل الأخيرة التي تُحفز فيها المرأة بطبيعة الحال إلى الولادة الطبيعية.

تعرفي أيضًا على: مشروبات النفاس لتنظيف الرحم

فوائد تناول الزنجبيل للحامل

الحوامل هنّ أكثر من يشعُرن بأعراض سيئة على إثر تغيرات الحمل؛ لذا يُقدمن على تناول الأعشاب الطبيعية التي من شأنها تقليل حِدة هذه الأعراض، ولا سيما الزنجبيل، نظرًا لفوائده الكثيرة.

  • تقوية جهاز المناعة؛ لاحتوائه على مجموعة من مضادات الأكسدة التي تقوم بتقليل معدل نمو البكتريا.
  • علاج مشكلة الغثيان الصباحي التي تنتاب جميع الحوامل.
  • تعزيز قدرة الدم على التدفق إلى الجنين.
  • تقليل مستويات الكوليسترول الضار في الجسم.
  • التخلص من الحرقة التي تُصاب بها النساء الحوامل.
  • الحماية من ارتفاع ضغط الدم المفاجئ.
  • ذكرنا آنفًا فوائد الزنجبيل في فتح الرحم وتعزيز الطلق.. فيكون مُجديًا في آخر الحمل.
  • يحد من حالة التوتر والقلق التي تشعر بها الحامل نتيجة تغير الهرمونات.
  • علاج حالات السعال والزكام التي تنتاب الحوامل في حال إصابتهنّ بالإنفلونزا.
  • تقليل اضطرابات المعدة المصاحبة بالإمساك أو الإسهال.
  • الحد من الشعور بألم في المفاصل والعضلات، وخاصةً في الأشهر الأخيرة من الحمل.

أضرار الزنجبيل على الحامل

على الرغم من فوائده.. إلا أن له مساوئ عديدة قد تطرأ على النساء الحوامل، لذا يجب سؤال الطبيب قبل الإقدام على تناوله، بل ومعرفة أفضل طريقة يمكن تناوله بها.

  • الإصابة بالتجلط الدموي.
  • الشعور بدوار شديد جدًا.
  • يزيد من خطر الإصابة بالنزيف.
  • الإفراط في تناوله يزيد من احتمالية الإجهاض.

العناصر الغذائية بالزنجبيل

تحتوي عشبة الزنجبيل على عناصر غذائية عديدة؛ وهو ما جعلها من الأعشاب الضرورية لفترة الحمل، نشير إليها في جُملة بيان فوائد الزنجبيل في فتح الرحم.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع إبرة الظهر للولادة

أفضل أعشاب لفتح الرحم

قُبيل الولادة وفي آخر شهور الحمل يجب أن تزيد الانقباضات الرحمية التي تُحفز من الطلق ومن ثمَّ الولادة بيسر، وهنا يأتي دور الأعشاب الطبيعية التي تحل تلك المشكلة بطريقة فعّالة.

  • النعناع: من أفضل الأعشاب التي يمكن الاعتماد عليها أثناء فترة الحمل لقدرته الكبيرة في تقليل انقباضات الرحم، كما أنه يحد من الأعراض المصاحبة للحمل مثل: الغازات والغثيان.
  • الريحان: رائع في فترة الولادة ويعمل على تسهيلها وفتح الرحم، وبالتالي تسريع الطلق.
  • أوراق الهندباء: من أنواع الشاي التي تتميز باحتوائها على نسبة كبيرة من الكالسيوم، وبالتالي فهي مثالية في فترة الحمل.
  • اليانسون: يُعرف بخصائصه التي تقلل من حِدة التوتر والقلق المصاحب لفترة الحمل ووقت الولادة، لذا فهو من المشروبات الرائعة لتهدئة انقباضات الرحم، وبالتالي تسهيل الولادة، ولكن لا يجب تناوله في حال المعاناة من رد فعل تحسسي تجاه الحوامض.
  • القرفة: من أهم الأعشاب التي تستخدمها النساء في فترة الدورة الشهرية لتهدئة انقباضات الرحم، لذا فإن أغلب الأطباء يوصون بتناولها قبل الولادة.
  • الكمون: يوصي به الأطباء لتأثيره الفعّال على الجهاز الهضمي، وبالتالي فهو من الأعشاب المفيدة في فترة الولادة.
  • الزعتر: بالرغم من أنه لا يعتبر من الأعشاب الشائع تناولها كمشروب، إلا أنه رائع جدًا في وقت الولادة.
  • عشبة الدردار الأحمر: يحد من الشعور بالغثيان وحرقة المعدة، ولكن يجب تناوله وفقًا لرأي الطبيب لأنه قد يُسبب الإجهاض في حال الإفراط منه.

أعشاب يجب تجنبها في فترة الحمل

قد تعتقد بعض النساء أن جميع الأعشاب تًعد آمنة في فترة الحمل أو عند الولادة، ولكن من الجدير بالذكر أن هذا ليس صحيحًا، فهناك مجموعة من الأعشاب يُشكّل تناولها خطرًا كبيرًا.

  • الكركديه: على الرغم من أنه من الأعشاب الصحية لجميع النساء، إلا أنه لا يصلح للحوامل؛ حيث يؤثر على مستوى الهرمونات في الجسم.
  • عشبة الجينسنغ: قد تزيد من حِدة أعراض الحمل، لذا فهي غير آمنة في تلك الفترة.
  • نبتة سانت جو: تستخدم في علاج الاكتئاب، ولكنها تزيد من احتمالية إصابة الجنين بالتشوهات والعيوب الخلقية.
  • عشب الليمون: الإكثار من تناولها في فترة الحمل يزيد من حِدة الانقباضات، وتقليل ضغط الدم.
  • اكليل الجبل: يتسبب في ارتفاع كبير في ضغط الدم، وبالتالي فإنه غير آمن على النساء الحوامل.
  • الكوهوش: له مساوئ على صحة الجنين وقد يصيبه بالتسمم، ويزيد من تقلصات الرحم، مما قد يؤدي إلى حدوث ولادة مبكرة.
  • دونغ كاي: من الأعشاب التي تزيد من أعراض الحمل، وقد تؤدي إلى زيادة تقلصات الرحم.
  • عشبة اليارو: غير آمنة على الإطلاق في فترة الحمل؛ حيث تزيد من إرخاء العضلات، وبالتالي قد تؤدي إلى الولادة المبكرة.
  • الكراوية: على الرغم من فوائدها الكبيرة، إلا أنها تؤدي إلى حدوث زيادة في الانقباضات الرحمية، وبالتالي تزيد من احتمالية الإجهاض.
  • البقدونس: سواء كان على شكل أعشاب أو زيوت فإن الأطباء ينصحون بتجنبه لكونه يؤثر سلبًا على صحة الحامل.
  • الزعفران: استهلاك كميات كبيرة منه يكون غير آمنًا، ويعرض الحمل إلى الخطورة.

نصائح لتسريع الولادة وفتح الرحم

لا يقتصر الأمر على تناول الأعشاب فقط، بل هناك العديد من الطرق التي يمكن اتباعها لتسريع الولادة وزيادة الطلق، وهي من الأمور التي يوصي بها الأطباء، وخاصةً في الشهور الأخيرة من الحمل.

  • ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية، وخاصةً المتعلقة بمنطقة الرحم، وقد يكون المشي مُجديًا في بعض الحالات؛ لكونه يساهم في إنزال الجنين واقترابه من عنق الرحم، وبالتالي تسهيل الولادة.
  • العلاقة الحميمة مع اقتراب موعد الولادة من أهم الأشياء التي يجب فعلها، وينصح الأطباء بالإكثار منها بمراعاة الأوضاع المناسبة.. حيث يقوم الجسم بإفراز هرمون الأوكسيتوسين.
  • يمكن الإسراع من الولادة من خلال تحفيز حلمات الثدي في الشهور الأخيرة من الحمل، حيث تساهم في تقلص عضلات الرحم، وزيادة كمية المخاض لتسهيل عملية الولادة.

هناك حقيقة مفادها أن الإفراط في تناول أي من الأعشاب يعطي نتائج سلبية للغاية، لذا يجب الرجوع إلى الطبيب المعالج أولًا، ومعرفة الطريقة الصحيحة لتناوله.