نقاط ضعف المرأة اللعوب

نقاط ضعف المرأة اللعوب هي التي تتيح لأي من النساء الكشف عن تلك التي ترتدي ثوب العفة والفضيلة وهي من الداخل تريد الإيقاع بالرجل من أجل أسر قلبه دون رحمة منها ولا شفقة، لذلك ومن خلال موقع إيزيس دعونا نسلط الضوء على كافة نقاط الضعف الكاشفة للمرأة اللعوب عبر السطور التالية.

نقاط ضعف المرأة اللعوب

المرأة التي تمرح وتضحك وتلعب ومن الممكن أن يحمل حديثها أي من الإيحاءات الحميمة دون قصد لا يمكن أن تسمى لعوبًا، فاللعوب هي التي ترتدي ماسك الفضيلة لتُظهر في أفضل صورة فينخدع فيها الرجل، ظنًا منه أنه قد تقابل مع المرأة الحسنة التي تصلح أن تكون زوجته.

فعلى الرغم من ذكاء الرجل وفطنته، إلا أنه لا يمكنه أن يصل إلى مستوى دهائها وكيدها، خاصةً إن وضعت في تفكيرها أنها لن تكُف عن اللحاق به، حتى تحصل منه على ما تريد.

الجدير بالذكر أن المرأة اللعوب لها الكثير من المتطلبات غير الحب والمشاعر العاطفية، فقد تراها تركض في طريق الإيقاع بالرجل من أجل إرضاء غرورها ثم تركه دون سابق إنذار بعد أن تكون قد علقت قلبه بها.

تارةً أخرى تجدها تحوم حول الرجل أملًا في أن تتوج علاقتهما بالزواج إن كان غنيًا، أو أنها قد توسمت فيه أن يكون رجلًا على مقدرة جنسية عالية من شأنه أن يمتعها على القدر الذي تود الوصول إليه، فالمرأة اللعوب ليست سوية في الكثير من الأحيان، لذا دعونا نتعرف على نقاط ضعف المرأة اللعوب، والتي تتمثل فيما يلي:

1- المساندة والقوة

تضعف اللعوب كثيرًا أمام الرجل الذي تشعر منه بالقوة والنبل، وأنه قادر على حمايتها إن تعرضت لأي من المخاطر، فالمرأة اللعوب تكون قوية بذاتها، لكن إن شعرت من الرجل أنه أقوى منها، ترضخ له كثيرًا، وتتمنى أن يقع في غرامها.

كذلك اللعوب إن شعرت أن الرجل الذي تحاول الاقتراب منه يتواجد في فرحها وحزنها، فإنها تتخلى عن السمية التي تكنها في بعض الأحيان وتصبح مُسالمة للغاية، بل من شأن ذلك الرجل أن يكون سببًا في تغييرها التغيير الجذري الذي لا عودة منه مرة أخرى.

تعرفي أيضًا على: كيف تعرف الزوجة اللعوب

2- احترام الذات

لا شك أن المرأة اللعوب هي أكثر النساء جاذبية بالنسبة للرجال، حيث يميل إليها الرجل ولا ينظر إلى احترامه لذاته في الكثير من الأحيان، بل يبقى هدفه الأول والأخير أن يوقع بها مثلما وقع فيها، وفي حقيقة الأمر أن اللعوب في تلك الحالة لا تنجذب إلى الرجل مهما فعل.

فهي تميل إلى الرجل اللبق الذي يعرف متى يمكنه أن يتكلم ومتى عليه أن يصمت، رجل يحترم ذاته قبل أن يفكر في احترامها، ولا يقلل من شأنه من أجل التودد إليها، بل يرى أن الأمر لا يحتاج إلى تلك الأهمية، هنا تتجلى أقوى نقاط ضعف المرأة اللعوب، حيث إن ذلك الرجل أو ما يقال عنه (الكاريزما) يجعل من قلبها حطامًا ويأتي بأنفها إلى الأرض من فرط حُبها له.

3- مشاعر الرومانسية

تعلم كثيرًا المرأة اللعوب أن من يتوددون إليها في حقيقة الأمر لا يقومون بذلك إلا من أجل التسلية بها أو غرض من الأغراض المحرمة، وفي تلك الحالة تنأى بعيدًا عن تلك العلاقات التي لا تجد نفسها فيها.

إلا أن التقرب إليها من خلال الرومانسية الحقيقية غير المفتعلة من الأمور التي تجدي النفع معها، بل تغرقها في مشاعر الحب والهيام وتنسى أنها لعوبًا وأن كل غرضها في هذه الدنيا التلاعب بقلب الرجال.

كذلك هناك بعض الأفعال التي تأخذ المرأة اللعوب في عالم آخر لا يكسوه سوى الحب والحنان، وهي أن تجد أن الرجل الذي تجلس أمامه يمسد بيده على شعرها أو يلمس يديها برقة ويقبلهما بين الحين والآخر، أو يلقي عليها الكلمات العذبة التي تجعل من قلبها حانيًا، فتلك الأمور التي تشعل نيران فؤادها هي أهم نقاط ضعف المرأة اللعوب.

4- التقبيل في الفراش

أما بالنسبة إلى العلاقة الحميمة فإن المرأة اللعوب تعشق التقبيل إلى حد كبير ويعتبر من أهم نقاط ضعفها، خاصةً إن كان ذلك التقبيل غير مقيد بمكان معين في جسدها، فهي تحب أن يكون الدلال بينهما متبادل، وعلى القدر الذي تقدمه للرجل تود الحصول عليه وعلى أضعافه إن تمكنت من ذلك.

تعرفي أيضًا على: أقوال في المرأة اللعوب

صفات المرأة اللعوب

بعد أن تعرفنا سويًا على كافة نقاط ضعف المرأة اللعوب يجب أن نتنبه أنه هناك العديد من الصفات التي من شأنها أن تميز اللعوب عن سواها، والتي أتت على النحو التالي:

الملابس المُلفتة

تسعى المرأة اللعوب دائمًا إلى إظهار مفاتنها، وذلك من خلال ارتدائها للملابس الكاشفة التي تُفسر كافة تفاصيل جسمها، ولا يُمكنها أن تشعُر بالخجل من ذلك، فهي تعشق أن يمعن الرجال نظرهم فيها، وترضي غرورها بتلك الطريقة، إلا أن ذلك قد يجعلها بلا ثمن لدى الرجل الذي يدقق النظر إلى مفاتنها، حتى وإن كانت جميلة الجميلات.

حركات الإغراء

المرأة اللعوب تتفنن دائمًا في افتعال حركات الإغراء عن عمد، حتى وإن كان أمامها رجلًا خاطبًا أو متزوجًا، فهي لا يهمها إلا أن يصل للرجل أنها امرأة لعوبًا تعمل على إمتاعه وإشعاره بأنه لا رجل مثله، فالمرأة اللعوب ماهرة في ذلك، كما تجد أنها تتفنن في السير بميوعة وتتناول الأطعمة بالطريقة التي تعمل على إثارة الرجل من الناحية الحميمية.

إظهار الذات

لا تحب المرأة اللعوب أن تكون هناك فتاة أو امرأة غيرها مسار اهتمام الآخرين، حيث تشعر في تلك الحالة أن بريقها قد انطفأ ولا يوجد لها بهجة ولا أحد يعرها أي اهتمام، فهي تحب أن تكون المتألقة الوحيدة التي يتهافت الرجال عليها، حتى وإن كان مقابل ذلك فقدانها لأدبها وأخلاقها.

الضحكة العالية

حينما نود أن نمزح مع إحدى الفتيات ذات الضحكة العالية نشبه ضحكتها بالساقطة أو الراقصة، وفي حقيقة الأمر أن اللعوب هي التي لها تلك الضحكة العالية التي تفتعلها عن قصد ولا تخرُج رغمًا عنها كما في العديد من الفتيات.

تعرفي أيضًا على: المرأة اللعوب في علم النفس

إثارة غيرة النساء

المرأة اللعوب يلهث ورائها الكثير من الرجال، لذا ترى العديد من السيدات يعرفن أنها لعوبًا ويغرن منها على أزواجهن، حتى وإن لم يكن الزوج مهتمًا لأمرها، فالمرأة تعرف أنه في حين ظهور تلك اللعوب من شأنها أن تخطف زوجها وتأسر قلبه بالأمور المفتعلة.

من الضروري أن ينتبه الرجل إلى المرأة اللعوب حتى لا يقع في غرامها، فمن شأن صفاتها أن تُدمر حياته مستقبلًا وفي أغلب الأحوال لن يتمكن من معالجتها أو تغيير طباعها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.