نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية

نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية هل من الممكن أن ترتاح أم أنه يندم كثيرًا على تلك الزيجة؟ فعلى الرغم من أن الرجل هو الذي يقبل على الزواج الثاني بكامل إرادته، إلا أنه من الممكن بعد ذلك أن يرغب في التراجع بعد أن يصبح الأمر غير ممكنًا، لذا ومن خلال موقع إيزيس سوف نتعرف على كل ما يخص الحالة النفسية للرجل بعد الزواج للمرة الثانية.

نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية

شرع الله عز وجل للرجل أن يعدد الزواجات، وذلك لقوله في محكم التنزيل في سورة النساء في الآية الثالثة:

فَانكِحُوا مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاءِ مَثْنَىٰ وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ ۖ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَدْنَىٰ أَلَّا تَعُولُوا“.

أي أن الأمر لا خلاف عليه من الناحية الدينية، سواء أكان هناك سبب يدعو إلى ذلك أم لا، وهو الأمر الذي يدفع الزوج للإقبال على تلك الخطوة كونه يعلم أنه لا يعصي الله عز وجل.

لكن نفسية الرجل بعد الزواج الثاني ترجع إلى نسبة نجاحه من فشله، فإن كانت الزيجة ناجحة، فإن الحالة النفسية للرجل بالطبع سوف تكون في أحسن صورة لها، أما إن كان الزواج فاشلًا بمعنى أنه قد احتوى على الكثير من المشكلات، فإن الرجل في تلك الحالة يندم ندمًا كبيرًا، لكنه لا يقدر على البوح بذلك في بعض الأوقات.

لذا ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على علامات نجاح الزواج الثاني وعلامات فشله، وذلك من أجل التوصل بدقة إلى الحالة النفسية التي يعاني منها الزوج في كلتا الحالتين.

تعرفي أيضًا على: هل يندم الرجل بعد الزواج الثاني

علامات نجاح الزواج الثاني

في سياق التعرف على الحالة النفسية للرجل بعد الزواج الثاني، ينبغي أن نعرف بعض العلامات التي تدل على أنه مرتاح، وأنه كان في أمس الحاجة إلى أخذ تلك الخطوة، وأنه لا يفكر في التراجع مطلقًا ولا حتى داخل قرارة نفسه.

لذا ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على كافة علامات نجاح الزيجة الثانية التي أدت إلى ذلك عبر السطور القادمة:

1- الرغبة في البقاء لدى الزوجة الثانية

من المتعارف عليه أن طباع الزوجة لا تظهر إلا بمعاشرتها، فإن كانت للزوج الرغبة في المكوث لدى الزوجة الثانية بعد أن يكون قد مر على زواجه الثاني مدة كافية لدراسة طباعها، فإنه في تلك الحالة يكون شاعرًا بالسعادة لوجوده إلى جوارها، مما يدل على نجاح زواجه منها، وبالتالي تحسن نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية.

كما أن الزوجة الأولى تجد أنه يقلل من الاتصال بها في وقت تواجده مع الثانية، كونه يرغب في الابتعاد عن المشكلات التي قد تتسبب في حدوثها كونها تشعر أنه بحالة نفسية أفضل مع ضرتها.

2- تحسن الأحوال المادية لدى الزوج

لا شك أن الزواج الثاني يكون أمرًا ضاغطًا على الزوج من الناحية المادية، فبعد أن كان ينفق على منزل واحد، أصبح هناك أكثر من منزل، وحتى لا يقبل على الله يوم القيامة مائل الشق عليه أن يعدل بينهما في الإنفاق.

إلا أن تحسن الحالة المادية لدى الزوج في تلك الحالة تدل على أن الزوجة الثانية توفر له القدرة على العمل بشكل جيد حتى لا يشعر بالضائقة المالية ذات يوم، وهو الأمر الدال على أن حالته النفسية بعد الزواج الثاني في تحسن مطلق.

3- التهرب من متطلبات الزوجة الأولى

عندما توفر الزوجة الثانية للزوج المناخ الهادئ الذي يحثه على الاسترخاء والحصول على قسط كبير من الراحة، يجد أن حالته النفسية من شأنها أن تتحسن بشكل كبير لدى تواجده لديها، في تلك الحالة يجد أنه من الأفضل التهرب من الزوجة الأولى التي تبدأ في تلك الفترة بافتعال المشكلات.

حيث ينتاب الزوجة الأولى شعور أن الزوجة الثانية قد استحوذت عليه، ولا تعلم أن الزوج يلجأ إليها بمحض إرادته كونه قد وجد أن نفسيته تتحسن هناك، وبالطبع تحاول أن تزعجه من خلال إغراقه في الكثير من المتطلبات التي سرعان ما يقابلها الزوج بالرفض رغبةً في أن يصل إلى مستوى مرتفع من الاسترخاء والشعور بالراحة مرة أخرى.

4- تحسن مظهر الزوج

الرجل ليس كالمرأة في أمر المظهر، فهي يمكنها أن تضع مساحيق التجميل كاملة وترتدي أفضل ما لديها إن كانت حالتها النفسية سيئة للغاية، بينما الرجل عكس ذلك، فعندما تكون نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية ليست على ما يرام، من الممكن أن نجده قد أطلق لحيته وتخلى عن مظهره الأنيق في الكثير من الأحيان.

على عكس نجاح تلك الزيجة، حيث تجده المرأة في أبهى طلة له، وقد اكتسب المزيد من الوزن وبدا على وجهه النضارة والإشراق كما لو أنه عاد إلى فترة صباه، ويرجع ذلك إلى أن حالته النفسية في أفضل وضع لها بعد أن تزوج الثانية.

تعرفي أيضًا على: ماذا يريد الزوج من الزوجة الثانية

علامات الندم على الزواج الثاني

أما في حالة فشل الزواج الثاني، فإن الرجل في تلك الحالة لن يأتي إلى زوجته الأولى فيخبرها أنه قد فشل في أمر تلك الزيجة، كونها سوف تقول له وما المشكلة يمكنك أن تطلقها، حيث إنه في تلك الحالة يكون للأمر العديد من الجوانب الأخرى من وجهة نظر الرجل.

إلا أن نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية السيئة في تلك الفترة من شأنها أن تخبرنا الكثير عما يدور بداخله، لذا ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على علامات ندم الزوج على الزواج الثاني وذلك عبر الأسطر القادمة:

1- البقاء لدى الزوجة الأولى

على الرغم من أن الزوجة الأولى في الكثير من الأحيان تكون هي أم الأولاد التي لديها كل الضوضاء ولا تجد وقت الفراغ من أجل المكوث إلى جوار الزوج، إلا أنه في حالة ندمه على الزيجة الثانية لا يرغب في أن يتركها بمفردها، بل يبدأ في أن يظهر لها حبه ويعمل على تلبية كافة متطلباتها بصورة أكبر من ذي قبل.

حيث إنه في تلك الفترة يكون قد أصابه الشعور بظلم الزوجة الأولى التي كانت تقف إلى جواره في المشكلات وحملت همه وهم الأبناء، لكنه غير قادر على الاعتراف بأنه كان مخطئًا حين فكر في الزواج مرة أخرى.

2- افتعال المشكلات مع الزوجة الثانية

أيضًا من العلامات التي تدل على أن نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية ليست على ما يرام، أنه يقوم بافتعال المشكلات كلما ذهب إلى زوجته الثانية أملًا في أن تصل تلك المشكلة إلى أعتاب باب المنزل، فيتخلص منها بالهرب إلى الزوجة الأولى التي يشعر بأنها وطنه الذي عليه ألا يتركه.

كما أنه في تلك الحالة يتهرب من اتصالها ولا يرغب في التحدث عنها لا بالخير ولا غيره.

3- تدهور مظهر الزوج

بالطبع إن كانت نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية سيئة، فإن الأمر ينعكس على شكله ومظهره بصورة ملحوظة، وغالبًا ما تنتبه الزوجة الأولى لذلك، لكنها لن ترغب في تأنيب الزوج.

فكل ما عليها في تلك المرحلة أن تحاول أن تحسن من حالته النفسية وإخراجه من الاكتئاب كونها تحبه ولا تريد أن يصيبه مكروه، على الرغم من أنها من الممكن أن تكون مجروحة منه لزواجه بأخرى.

تعرفي أيضًا على: كيف أعرف أن زوجي يحبني بعد زواجه علي

4- شرود الذهن

أقوى العلامات التي تشير إلى أن نفسية الرجل بعد الزواج بالثانية سيئة للغاية هي تفضيله للجلوس بمفرده دون أن يكون هناك من يجلس معه، حيث يفكر فيما وصل إليه، وكيف له أن يصلح الأمور، وفي تلك الحالة تكون الزيجة الثانية قد أثرت عليه بالسلب المطلق.

يجب على الزوجة الأولى أن تكون بالغة الدقة في ملاحظة التغيرات النفسية التي تطرأ على الزوج للتعرف على مدة نجاح أو فشل الزواج الثاني بالنسبة إليه.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.