من هي السيدة الملقبة بجدة العرب

من هي السيدة الملقبة بجدة العرب؟ بالتأكيد هي سيدة كانت السبب في أن يكون هذا العرق العربي موجودًا، فالعرب هم الذين ترجع أصولهم إلى شبه الجزيرة العربية، والعرب عمومًا من الشعوب السامية التي يرجع نسبها إلى سام بن نبي الله نوح عليه السلام، ومن خلال موقع إيزيس سنتطرق إلى إجابة من هي السيدة الملقبة بجدة العرب بالتفصيل.

السيدة الملقبة بجدة العرب

قبل أن نعرف من هي الملقبة جدة العرب؟ يجب أن نكون عالمين بمن هو نبي العرب؟ نبي العرب هو نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم، وهو من نسل طيب وعريق، فاسم رسول الله محمد بالكامل هو:

“محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم، بن عبد مناف بن قُصي بن كُلاب بن مُرة، بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر، بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة، بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار، بن معد بن عدنان بن أُد، بن مقوم، بن ناحور، بن تيرح، بن يعرُب، بن يشجُب، بن نابت، بن إسماعيل”.

إذًا ينتهي نسل رسول الله صلى الله عليه وسلم بنبي الله إسماعيل، والذي هو ابن نبي الله إبراهيم عليهم جميعًا السلام، فمن هذا الترتيب يتضح أن نبي الله إبراهيم هو جد العرب، إذًا المرأة التي لُقبت بجدة العرب هي زوجة إبراهيم وأم نبي الله إسماعيل السيدة هاجر عليهم جميعًا السلام.

تعرفي أيضًا على: من هي المرأة التي كانت ابنة نبي وزوجة نبي وأم نبي وأخت نبي

كيف تعرف نبي الله إبراهيم على السيدة هاجر؟

من هي السيدة الملقبة بجدة العرب

من المعروف أن إبراهيم عليه السلام كان متزوجًا من السيدة سارة، وكان في قوم حاران وهي بلاد ما بين النهرين قديمًا موجودة في تركيا، كانوا يعبدون الكواكب والأصنام، فلما وصل معهم إلى القصة المعروف أنه حطم جميع الأصنام، ولما رموه في النار لم يحدث له أي مكروه بفضل الله وأمره.

أراد أن يدعو قومًا آخرين لعبادة الله الواحد الأحد، فهاجر إبراهيم عليه السلام لمصر مع زوجته سارة، وفي ذلك الوقت لم يكن إبراهيم قد رُزق بالأطفال، ووصل خبر قدومه إلى ملك مصر، وقيل له “قد دخل إلى مصر رجل معه امرأة حسناء لا تصلح إلا لك“.

فتعجب الملك إذ كان كل جميل يكون دائمًا له ولا يكون لغيره، فأرسل من يحضره السيدة سارة عليها السلام، فعلم إبراهيم بمجيئه فقال إبراهيم عليه السلام “إن علموا أنكٍ زوجتي قتلوني ليأخذوكِ، فإن سألوكِ فقولي هو أخي، فليس على الإسلام أحد إلا أنا وأنتِ، أنتِ أختي في الإسلام“.

بالفعل تم أخذ السيدة سارة إلى ملك مصر، ولم يستطع نبي الله إبراهيم أن يدفعهم عنها، ومضوا حتى أُدخلت على هذا الملك، فلما اقترب منها استعاذت بالله منه، وقالت “أعوذ بالله منك“، أي أنها تلجأ إلى الله وأحتمي بالله منك.

فعندما رفع يده ليلمسها شلت يده، ولم يستطع أن يحركها، فأصابه الرعب مما قد حدث، فقال لها ادعٍ لي وأترككِ، فدعت الله تعالى له واطمأنت، ثم سولت له نفسه فكاد أن يلمسها، فدعت عليه فشُل مجددًا، ثم دعت له فشفاه الله.

فأعطاها الملك هاجر كهدية لها، ومن ثَم أعطتها لنبي الله إبراهيم، والتي كانت تعرف أنه يريد الولد، فزوجته منها، وأنجب نبي الله إسماعيل.

تعرفي أيضًا على: من هي السيدة التي كان قبرها مكان عرسها

معجزة سارة وإسماعيل عليه السلام

عندما ولدت سارة ابنها إسماعيل كان نبي الله إبراهيم قد كبر في العمر، فأصبح يملك من العمر 86 سنة، أما السيدة سارة عليها السلام فقد بلغت سن اليأس لدى المرأة، فكانت فرحة إبراهيم عليه السلام لا توصف، وجاء أمر الله أن يهاجر مع زوجته وولده إلى مكة المكرمة.

كانت مكة في ذلك الوقت خالية لا يوجد بها سوى صحراء جرداء، وكلما تسأل هاجر إبراهيم لا يرد عليها، إلى أن قال له: آلله أمرك بهذا، قال: نعم، قالت: إذًا فلن يضيعنا الله، بهذا قد ترك إبراهيم زوجته وابنه الذي طالما تمناه في الصحراء يواجهون مصيرهم.

هنا نزلت الآية الكريمة رقم 37 من سورة إبراهيم “رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ“، وكان هذا تضرعًا من نبي الله إبراهيم إلى الله، ومن ثَم عاد إلى الشام.

كان مع السيدة سارة كيسًا من التمر بالإضافة إلى قِربة صغيرة بها ماء، وبدأت المشاكل تظهر، فلقد نفذ التمر والماء وزادت درجة الحرارة، وبدأت تشعر هي وابنها إسماعيل بالجوع والعطش، فلما رأت ابنها يكاد يهلك ويتلوى من شدة ما يشعر به، لم تطق هذا.

فانطلقت إلى أقرب جبل لها وكان جبل الصفا فصعدت عليه، وبدأت تنظر في كل الاتجاهات عن الماء، فإذا بها تجد سرابًا على شكل ماء، فتنزل من على الصفا مهرولة إلى هذا السراب والذي كان على جبل المروة، وعندما وصلت إلى المروة وجدت سرابًا آخر عند الصفا.

تكررت عملية السعي بين الصفا والمروة سبع مرات، إلى أن تعبت وهي تنظر بشفقة إلى ابنها، فإذا بالماء يخرج من بين قدميه.

تعرفي أيضًا على: من هي المرأة التي جادلت الرسول في زوجها

نسل نبي الله إبراهيم

بعد أن تعرفنا على “من المرأة الملقبة بجدة العرب؟”، سنتعرف الآن على النسل الباقي لسيدنا إبراهيم، بعدما حدثت واقعة الماء والتي تم تسميتها زمزم بسبب أن السيدة هاجر قالت: زم زم، مرت قبيلة تسمى جرهم بالسيدة هاجر.

السبب أنهم كادوا يُنهكون من العطش، فلما رأوا طائرًا يحلق علموا أن في هذا المكان ماءًا، فأقبلوا على السيدة هاجر واستأذنوها في الإقامة فوافقت، وتتمثل فيها إجابة “من هي السيدة الملقبة بجدة العرب؟”.

عاش إسماعيل وكبر معهم وتعلم اللغة العربية، أما بالنسبة لسيدة سارة فكانت تغار كثيرًا من هاجر إذ أنها أنجبت وهي لم تنجب، إلى أن جاءت بركة من الله، ففي الآية الكريمة رقم 69 من سورة هو “وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَىٰ قَالُوا سَلَامًا ۖ قَالَ سَلَامٌ ۖ فَمَا لَبِثَ أَن جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ“.

هؤلاء الرسل كانوا هم ملائكة جاءوا لقوم سدوم وهم قوم نبي الله لوط عليه السلام، ولقد مروا على سيدنا إبراهيم لكي يبشروه ببشارة أخرى، وهو كما جاء في سورة هود في الآية رقم 71 “وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ“.

بشرها الله بأن ابنها سيكون نبيًا صالحًا واسمه إسحاق، وسيأتي من نسله نبي آخر وهو يعقوب، وهنا أصبح لنبي الله إبراهيم ولدان نبيان، ومن بعدهم يكون نسل كل الأنبياء.

تعرفي أيضًا على: من هي المرأة التي رفضت الزواج من الرسول

أين توفيت السيدة هاجر عليها السلام؟

بعد أن تعرفنا على “من هي جدة العرب؟” وكانت هي السيدة هاجر عليها السلام، سنتعرف الآن على أين مكان قبرها؟ حيث اتفق المؤرخون أنها وُلدت في مصر، بالتحديد في تل يسمى تل الفرما، والذي يعتبر قريبًا من مدينة بورسعيد حاليًا، واتفقوا أيضًا أنها توفيت عن عمر ناهز التسعين سنة.

إلا أن المكان الذي دُفنت فيه ما زال موضع شك، فالبعض قال إنها دُفنت هي وابنها في حِجر إسماعيل، والبعض الآخر يقول إنها دُفنت بجانب بيت الله الحرام، وهي السيدة التي يجيب عنها سؤال من هي السيدة الملقبة بجدة العرب؟

آخر نبي قبل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان نبي الله عيسى، والذي كان من نسل إسحاق، فلما رُفع أراد الله أن يُكرم العرب وجدة العرب، فآخر الأنبياء وسيدهم كان من نسلها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.