مغص الحمل وكم يوم يستمر

مغص الحمل وكم يوم يستمر؟ وما الفرق بين مغص الحمل ومغص الدورة الشهرية؟ الكثير من السيدات يعانين من أعراض مختلفة في أشهر الحمل، لعل المغص من أشهر تلك الأعراض، كما يتبادر إلى الأذهان أن هناك مكروهًا أصاب الجنين، الأمر الذي يصيبهم بالقلق والذعر الشديد، ولذلك سنتعرف على مغص الحمل وكم يوم يستمر؟ من خلال موقع إيزيس.

مغص الحمل وكم يوم يستمر؟

أجمع الكثير من الأطباء أنه لا يوجد مُدة محددة يمكن فيها أن يبدأ مغص الحمل أو ينتهي، حيث إنه يعتبر عرض طبيعي من ضمن الأعراض الشائعة في فترة الحمل، بالإضافة إلى أنه قد يستمر المغص في جميع مراحل الحمل الآتية:

1- المغص في الثلث الأول من الحمل

في أول ثلاث شهور من الحمل تبدأ بعض أعراض الحمل في الظهور، وذلك الأمر يعتبر طبيعيًا نتيجة بداية تكون الجنين، لكن في ذلك الوقت يتميز المغص أنه يكون في جانبي البطن أو أحدهما، لذا فلا داعي للقلق عند الشعور بذلك العرض في الثلث الأول من الحمل.

الجدير بالذكر أن المغص الذي يظهر في تلك الفترة ناتج عن تمدد الأربطة الموجودة حول الجنين، وحبس بعض الغازات في معدة الأم وتمدد الرحم وزيادة حجمه استقبالًا للجنين، قد يكون المغص خفيف ولا يُلاحظ ويختفي بمجرد الانتهاء من عملية الإخراج، كما في بعض الحالات قد يكون أشبه بمغص الدورة الشهرية.

تعرفي أيضًا على: الأسبوع 35 من الحمل يعني أي شهر

2- المغص في الثلث الثاني من الحمل

أما الثلث الثاني من الحمل تبدأ الحامل في ملاحظة أعراض غريبة ومختلفة قليلًا عن الثلث الأول، ففي تلك الفترة تبدأ في الشعور ببعض الآلام والتشنجات في المنطقة الموجودة أسفل البطن والقريبة جدًا من الرحم، وذلك نتيجة توسع الرحم مما يؤدي إلى حدوث ضغط على الأربطة والعضلات المجاورة لتلك المنطقة.

الجدير بالذكر هنا أن الألم في تلك المرحلة يكون متنوعًا بين الخفيف والشديد وذلك يتوقف على نسبة الغازات في البطن وعدد مرات ممارسة العلاقة الحميمة.

3- المغص في الثلث الأخير من الحمل

في الثلث الأخير لفترة الحمل تبدأ الحامل في الشعور بالألم الخفيف في منتصف البطن، يصاحب ذلك الألم بعض التشنجات الخفيفة وذلك يعتبر من النتائج الطبيعية لإحماء الرحم ليستعد للمخاض، وفي أغلب الحالات يختلف مغص المخاض الحقيقي عن مغص المخاض الكاذب.

بالإضافة إلى أن في تلك الفترة تبدأ المرأة بملاحظة المغص بشكل كبير نظرًا لوجود مغص الطلق والذي تزداد حِدته تدريجيًا مع اقتراب موعد الولادة، وللتفرقة بينه وبين المغص الكاذب يمكن ملاحظة وجود ضيق في التنفس، أو ظهور بعض التقلصات المعدية بالإضافة إلى ظهور احمرار في الوجه مع زيادة حركة الجنين.

الفرق بين مغص الحمل ومغص الدورة

في صدد التعرف على إجابة سؤال مغص الحمل وكم يوم يستمر؟ يجب العلم أن هناك عِدة فروقات بين المغص الذي تشعر به الحامل ومغص الدورة الشهرية العادي، فهناك الكثير من السيدات قد يخلطن بين الأمرين، وسوف نذكر أشهر تلك الفروقات كما يلي:

  • في حالة ملاحظة دم بسيط ينزل بصورة متقطعة، فمن الممكن أن يكون ذلك المغص بسبب الحمل، فالدم الذي يظهر مع الدورة الشهرية يكون بكميات كبيرة ويستمر في النزول بصورة متواصلة لمدة تتراوح من 3 إلى 5 أيام.
  • يعتبر المغص المصاحب للدورة الشهرية شديد جدًا يكاد أن يكون لا يحتمل، أما المغص المصاحب لأعراض الحمل فيكون خفيف قليلًا أو متوسطًا.
  • المغص المصاحب لفترة الحمل تبدأ المرأة في الشعور به منذ بداية التلقيح وحتى مرور أول 12 أسبوع من الحمل، ويظهر على هيئة نوبات متقطعة، وذلك عكس ما يحدث في الدورة الشهرية حيث إنه يبدأ بحد أقصى قبل الدورة بيومين وينتهي بانتهائها.

أسباب حدوث مغص الحمل

بعد أن تمكنا من التعرف على إجابة سؤال مغص الحمل وكم يوم يستمر؟ سوف نتطرق إلى ذكر أهم الأسباب التي تؤدي على شعور المرأة الحامل بالمغص أثناء فترة الحمل، وتتمثل في الآتي:

  • من أشهر الأسباب هو توسع الرحم، ففي تلك الفترة يبدأ الرحم في التمدد استقبالًا للجنين، وفي حالة الحمل في توأم يكون الشعور بالمغص مضاعف.
  • تمدد الأربطة واحدة من الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى شعور المرأة بالألم.
  • من الممكن أن يكون السبب هو تعرض المرأة لحالة الإجهاض، ولذلك في حالة تفاقم حِدة الألم يجب الرجوع إلى الطبيب فورًا.
  • وجود الغازات في المعدة من شأنها جعل المرأة تشعر بالمغص، والجدير بالذكر أن نسبة الغازات تزداد نتيجة وجود الكثير من التغيرات الهرمونية.
  • قد ينتج المغص في فترة الحمل نتيجة معاناة الحامل من الإمساك.
  • الحمل خارج الرحم واحدًا من الأسباب التي تؤدي إلى شعور المرأة بالمغص الشديد أثناء فترة الحمل، لذا من الضروري متابعة الطبيب باستمرار.

تعرفي أيضًا على: هل مرض ويلسون يؤثر على الحمل

نصائح لتخفيف مغص الحمل

قد تتساءل الكثير من النساء حول مغص الحمل وكم يوم يستمر؟ ويرجع ذلك السؤال إلى شعور المرأة بألم شديد بجانب التغيرات الهرمونية التي تحدث لها في تلك الفترة، لذا سنذكر عِدة نصائح يمكن اِتباعها للتخفيف من حِدة الألم الناتج عن مغص الحمل، وتكمُن في الآتي:

  • ينصح الكثير من الأطباء النساء الحوامل بضرورة شُرب كميات كبيرة من الماء، حيث إن الماء يعمل على تخفيف الانتفاخ وعلاج حالات الإسهال بالإضافة إلى القضاء على المغص الناتج عن الإصابة بالجفاف.
  • من الأفضل ارتداء رباط على البطن مناسب لفترة الحمل.
  • للتخفيف من حِدة الألم الناتج عن مغص الحمل، من الأفضل أن تقوم المرأة بالجلوس في حمام دافئ، حيث إن ذلك من شأنه تقليل المغص الناتج عن زيادة تدفق الدم.
  • يلزم على المرأة تقليل النشاط الذي تقوم به في فترة الحمل وذلك من أجل تقليل الشعور بالمغص.
  • من الأمور الهامة الواجب وضعها في الاعتبار أن تقوم المرأة بتغيير الوضعيات بشكل مستمر، فمثلًا الاستلقاء فضلًا على الوقوف.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع أعراض الحمل ببنت

دواعي زيارة الطبيب

في الحالات العادية لا تحتاج المرأة إلى الذهاب للطبيب إذا شعرت ببعض المغص المصاحب لأعراض الحمل، ولكن هناك عِدة عوامل خطر عند الشعور بها من الأفضل التوجه إلى الطبيب على الفور حتى لا تصاب الأم أو الجنين بأي خطر، ومن أمثلتها ما يلي:

  • في حال ملاحظة نزول نزيف من المهبل.
  • الألم الشديد في الظهر والمصاحب نزيف دموي.
  • الإحساس بالتقلصات الشديدة التي تستمر عِدة ساعات متواصلة.
  • تحجر المعدة مع استمرار الألم فيها من الأمور التي تستدعي زيارة الطبيب.
  • رؤية دم مع البول أو تعكر البول بأي لون آخر.
  • الألم الشديد في جانب واحد من المعدة، حيث إن ذلك العرض من الممكن أن يكون بسبب وجود الحمل خارج الرحم.
  • يلزم زيارة الطبيب في حالة الشعور بتعكر الرؤية أو حدوث أي مشكلة في الإبصار.
  • التورم الشديد في الوجه والقدم من الأمور الغريبة والتي يلزمها اللجوء على فحص من قِبل الطبيب.
  • الشعور الدائم بالتعب والإعياء الشديد المصاحب بالترجيع المتتالي.
  • الصداع المزمن يعتبر من الأعراض الغريبة في الحمل ويلزمه زيارة الطبيب.
هل انقباضات المهبل تؤثر على الحمل؟ انقباضات المهبل أثناء فترة النشوة تزيد فرصة حدوث الحمل.
هل المغص المستمر من علامات الحمل؟ ليس بالضرورة، ويلزم أن يرافقه أعراض الحمل الأخرى.
هل المغص في الشهر التاسع طبيعيًا؟ نعم طبيعيًا وقد يحدث بسبب الطلق الكاذب.

تعتبر فترة الحمل من الفترات الصعبة التي تمر بها جميع النساء، لذا يلزم على المرأة الحامل اِتباع كافة الإجراءات الوقائية، بالإضافة إلى المداومة على زيارة الطبيب للحفاظ على صحة الجنين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.