مجربات الليزر للمنطقة الحساسة

مجربات الليزر للمنطقة الحساسة أشرن إلى مدى فاعليته، ففي ظل التقدم الطبي الذي يحدث في العالم خلال الآونة الأخيرة تم التوصل إلى أن تقنية الليزر من التقنيات التي لا غنى عنها في مجال التجميل والعناية بالبشرة، ولذلك اتجهت إليها الكثير من النساء في إزالة الشعر الزائد في المناطق الحساسة من الجسم وأغراض أخرى، ولذلك سوف نعرض بعض نماذج لمجربات الليزر للمنطقة الحساسة، من خلال موقع إيزيس.

مجربات الليزر للمنطقة الحساسة

تهتم المرأة بجمالها وتحرص دائمًا على أن تظهر بشكل أفضل، ويعتبر الشعر الزائد في الجسم واحدًا من الأشياء التي تتسبب لها في الإزعاج والقلق، ويعمل على تقليل الثقة في النفس، لذلك كثيرًا ما نجد تجارب مع إزالة شعر الجسم بالليزر منها الإيجابية أو السلبية وسوف نعرض بعضًا منها من خلال الفقرات التالية:

1- الليزر لتفتيح المنطقة الحساسة

في تلك التجربة تقول صاحبتها أنها كانت تعاني من اسمرار شديد جدًا في المنطقة الحساسة، وهذا الأمر كان يجعلها تشعر بالحرج خاصة أنها كانت تجهز لزفافها وبالتالي تخشى أن يكون زوجها لا يفضل ذلك الأمر، وبعد أن قامت باستخدام الكثير من الكريمات ومستحضرات التجميل باءت جميعها بالفشل.

كادت أن تشعر باليأس، ولكن سرعان ما طرحت عليها إحدى صديقاتها أن تلجأ إلى مراكز التجميل الكبرى وتخضع إلى عِدة جلسات الليزر التي من شأنها إزالة الشعر من جذوره في المنطقة، بالإضافة إلى التخلص من الاسمرار وتفتيح الجلد، وبالفعل لجأت لذلك الحل لكي تصف تلك التجربة بأنها كانت من التجارب الرائعة والسريعة في حل المشكلة.

تعرفي أيضًا على: تفتيح المناطق الحساسة في 3 أيام

2- تجربة الليزر لإزالة الشعر

تقول إحدى الفتيات أنها كانت تعاني من وجود شعر صغير تحت الجلد في المنطقة الحساسة الأمر الذي دفعها إلى عمل سويت ولكن كان الأمر مؤلمًا جدًا كما أن الشعر لم يزال بشكل نهائي وبقيت بعض الشعيرات الصغيرة التي كانت تتسبب في حكة دائمة مما جعل الأمر يزداد سوءًا.

بدأت أن تنمو بعض الحبوب الصغيرة في المنطقة، الأمر الذي دفع تلك الفتاة نحو اللجوء إلى طبيب، والذي نصحها بعمل جلسات ليزر، وتقول الفتاة إنها بعد أن قامت بعمل أول جلسة لاحظت الفرق واضحًا، فأصبحت المنطقة خالية تمامًا من الشعر كما أن لون الجلد أصبح أفتح درجتين عن السابق.. كما أضافت أن الليزر حلًا سحريًا لتلك المشكلة وتنصح جميع الفتيات بتجربته.

3- تجربتي مع حروق الليزر

كما ذكرنا سلفًا أن مجربات الليزر للمنطقة الحساسة أشرن إلى نتائج سلبية وإيجابية، فبعض الحالات باءت بالفشل وكانت النتائج غير مرضية وذلك وفقًا لما روته إحدى الفتيات عن تجربتها مع الليزر وقالت إنها بعد أن خضعت إلى جلسة ليزر واحدة في المنطقة الحساسة تورمت المنطقة بشكل كبير وأصابها احمرار شديد.

أضافت الفتاة أنه لم يكن هناك سببًا واضحًا لهذا الاحمرار، وفي غصون يومين اسمرت المنطقة بشكل كبير الأمر الذي جعلها مضطرة أن تذهب لطبيب جلدية أخبرها أنها تعرضت لحرق من الدرجة الثانية بسبب التعرض إلى الليزر المباشر، ووصفت الفتاة تلك التجربة بأنها كانت من التجارب البشعة والتي لا تنصح أي فتاة بتجربتها.

أضرار الليزر على المنطقة الحساسة

بعد أن تمكنا من التعرف على مجربات الليزر للمنطقة الحساسة، يجدر بنا ذكر أبرز الأضرار التي تعود على المرأة من خلال استخدام الليزر على المنطقة الحساسة، فبالرغم من أنه من الوسائل الحديثة التي أثبتت كفاءتها أكثر من الوسائل التقليدية إلا أن الليزر مازال يمتلك عيوب لا يمكن التغافل عنها وهي كالتالي:

  • في الكثير من الأحيان يؤدي التعرض المباشر لليزر إلى إصابة الجلد ببعض الحروق الشديدة التي ينتج عنها في النهاية اسمرار المنطقة.
  • يؤدي الليزر إلى تورم الجلد بشكل ملحوظ.
  • احتمالية الإصابة بحكة شديدة وهيجان في الجلد.
  • مع مرور الوقت يؤدي الليزر إلى زيادة فرصة نمو الشعر الوبري في المنطقة الحساسة.
  • الشعور الدائم بالألم والوخز في المنطقة الحساسة والتنميل الدائم بها.
  • حروق الجلد من أبرز الأضرار التي تعاني منها الكثير من النساء بعد التعرض إلى جلسات الليزر.
  • يؤدي الليزر إلى إصابة العين بالضرر في حال ملامسته لها، ولذلك عند الخضوع إلى مثل تلك الجلسات من الضروري ارتداء النظارات الوقائية المخصصة ضد الليزر.
  • من الأشياء التي لا يعلمها الكثيرون أن الليزر يعمل على القضاء على الشعر في منطقة نموه فقط، ولذلك من الضروري حلاقة شعر المنطقة قبل اللجوء لجلسة الليزر.
  • من أكثر العيوب أيضًا التي تواجهها النساء مع الليزر أن تكلفته مرتفعة.

تعرفي أيضًا على: هل إزالة الشعر بالليزر يسبب السرطان

مميزات الليزر على المنطقة الحساسة

بالرغم من كثرة العيوب والأضرار التي من الممكن أن تصاب بها المنطقة الحساسة عند التعرض لجلسة الليزر، إلا أن هناك الكثير من المميزات التي تجعل الكثير من النساء يتهافتن عليها، ومن أبرزها ما يلي:

  • يعتبر الليزر من التقنيات الحديثة التي لا تتسبب في أي ألم مقارنة بالطرق التقليدية مثل: الحلاقة واستخدام الشمع أو الحلاوة.
  • يعطي نتائج سريعة جدًا كما أنه يدوم طويلًا مقارنة بالطرق الأخرى.
  • علاوة على أنه يقوم بإزالة الشعر من المنطقة الحساسة فإن الليزر يعمل أيضًا على تفتيح الجلد بشكل جيد.
  • يعمل على إزالة الجلد الميت من المنطقة الحساسة.
  • يساهم في شد المنطقة الحساسة جيدًا وحمايتها من خطر التعرض للترهلات التي تنتج عن استعمال الشفرات أو السويت.
  • يساعد على تجديد الخلايا بشكل أفضل.

من خلال مجربات الليزر للمنطقة الحساسة يمكن القول إن الليزر من التقنيات الحديثة التي أثبتت كفاءة مع الكثير من الفتيات وينصحن بتجربته.

نصائح هامة عند استخدام الليزر

هناك الكثير من النصائح والتعليمات الواجب وضعها في الاعتبار عند عمل جلسات الليزر وذلك للحد من خطر التعرض للإصابات المختلفة، ومن أبرز تلك النصائح ما يلي:

  • لا يجب إزالة الشعر الذي ينمو بعد الخضوع إلى جلسة الليزر بالطرق التقليدية.
  • من الضروري حلاقة الشعر باستخدام الشفرات قبل اللجوء إلى جلسات الليزر.
  • يلزم استخدام كميات من الماء البارد على المنطقة الحساسة بعد إزالة الشعر بالليزر.
  • أن تعلم المرأة أن الاحمرار الشديد في المنطقة أو الانتفاخ دليل قوي على نجاح تلك الجلسة.
  • يلزم ألا تتعرض المرأة للشمس بعد عمل جلسة الليزر في خلال فترة تتراوح ما بين 2 إلى 6 أسابيع.
  • تجنب استخدام الماء الساخن بشكل نهائي حتى لا تتعرض المرأة إلى حروق في المنطقة.
  • في حالة أن المرأة كانت حامل لا ينصح الطبيب في تلك الحالة إزالة الشعر باستخدام الليزر وذلك حتى لا يتعرض الجنين لأي أضرار أو تشوهات.

تعرفي أيضًا على: كيفية العناية بالمنطقة الحساسة وتبييضها قبل الزواج

مما لا شك فيه أن تقنية الليزر من التقنيات الحديثة التي أثبتت كفاءة كبيرة في عالم التجميل كما أن نتائجه تظهر بشكل سريع، ولكن يجب توخي الحذر عند اختيار المكان المناسب لعمل الجلسات للحد من التعرض للمخاطر المحتملة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.