متى تنسى المرأة طليقها

متى تنسى المرأة طليقها؟ وما هي النصائح الواجب على المطلقة اتباعها؟ تعد مرحلة الطلاق من أصعب ما تمر به المرأة، وما يشملها من أمور كالعدة والنفقة وبعض المساجلات بينها وبين الزوج على الأولاد والحقوق الواجبة عليه تجاه أسرته، وهنا يوضح موقع إيزيس جواب تساؤل متى تنسى المرأة طليقها وكل ما يتعلق به من أمور أخرى.

متى تنسى المرأة طليقها

حتى تستطيع المرأة التخلص من زوجها السابق ونسيانه، يجب عليها تخطي بعض المراحل الهامة، للقضاء على الذكريات والانتباه لحياتها المستقبلية والتفرغ لأولادها إن وجدوا، ويعتبر من أهم هذه المراحل ما يأتي:

1- تقبل الواقع

دائمًا ما يقال إن من أهم مراحل العلاج الاعتراف بالمشكلة، لذا تعتبر مرحلة تقبل الواقع الذي أصبح موجودًا بعد الطلاق من عدم وجود الزوج، وانقلاب المسؤولية كاملة على الأم من بيت وأولاد من أقصر الطرق للوصول إلى نسيان الطليق والتفرغ للمستقبل.

فلا داعي للندم، فالانفصال تم بالفعل ولا مجال للبكاء على الأطلال إثر الذكريات المريرة التي انقضت، ولا داعي للنحيب على الحال، فالمطلقة ليس بها ما ينقصها حتى لا تستكمل حياتها بل هي مهيأة للبدء من جديد.

تعرفي أيضًا على: حديث المرأة التي طلبت الطلاق

2- حسم القرارات

لابد أن تقوم المرأة بحسم القرار بالنسيان لكل ما سبق من أحداث، حتى لا يعمل ذلك على عرقلة ما تبقى من حياتها وحياة أولادها، لذا يجب على المرأة أن تمتلك الإرادة والعزيمة، لاتخاذ هذه الخطوة للتخلص من اعتمادها السابق على الرجل لتكون مؤهلة للاعتماد على ذاتها.

3- مرحلة التغيير الشامل

تأتي هذه الخطوة للحسم التام للأمور والانتقال من مرحلة إلى أخرى، فمن الممكن ممارسة بعض الرياضات الجديدة أو تنفيذ بعض الأنشطة والهوايات، والقيام بتعديل النشاط اليومي للتخلص من الروتين المعتاد، فمتى تنسى المرأة طليقها يتسنى لها القيام ببعض الأنشطة.

المشاكل التي تواجه المرأة بعد الطلاق

عقب جواب سؤال متى تنسى المرأة طليقها؟ نذكر بعض المشاكل الهامة التي تواجهها المرأة بعد الطلاق وتكون دائمة التفكير بها وفي إيجاد حلول وبدائل لها، ومن هذه المشاكل ما يأتي:

  • تراكم الكثير من الذكريات بينها وبين طليقها يطاردها في خلواتها.
  • الشعور بالتذبذب ما بين الندم وصحة قرارها بطلب الطلاق.
  • الحنين الدائم للاستقرار والجو الدافئ الناتج عن لم شمل أسرتها قبل حدوث سبب الطلاق.
  • نظرة المجتمع لها كمطلقة، نظرًا لوجود عقم مجتمعي عند النظرة للمرأة المطلقة وكونها من أصحاب الوصمات والعيوب.
  • حدوث خلل في شعور المرأة بالثقة في نفسها، بسبب لوم المحيطين بها بأنها هدمت الأسرة.
  • نظرة الأولاد لها التي تشعرها بالذنب لإحساسها بأنها السبب المباشر في رسم مشاعر الضيق والحيرة على وجوههم نظرًا لغياب الأب.
  • زيادة المسؤولية الموكلة على عاتقها تجاه أولادها ومستقبلهم غير واضح المعالم.
  • الخوف من إعادة تجربة الارتباط، لعدم رغبتها في تكرار هذه الحالة النفسية مرة أخرى.
  • القلق من الأعباء المادية لعدم وجود معيل لها ولأولادها بعد الطلاق إن كانت ربة منزل وليس لها وظيفة تدر لها مالًا.
  • التأثيرات النفسية والعاطفية جراء المرور بتجربة الطلاق المريرة.

تعرفي أيضًا على: طرق تطفيش الزوجة الثانية

طرق من خلالها تنسى المرأة طليقها

ارتباطًا بالجواب على تساؤل متى تنسى المرأة طليقها؟ نتطرق إلى الطرق التي تستطيع بها المرأة أن تنسى طليقها والمضي قدمًا في حياتها، وامتلاك زمام أمورها لتخطي هذه المرحلة، ويعد من أهم هذه الطرق ما يأتي:

1- الاهتمام بالأبناء

يجب على المرأة أن تقوم بالتركيز على التفكير في كل ما يخص أطفالها من تعليم أو تمارين أو غيرها من الأمور التي تخصهم، مما يساعدها على عدم الجلوس بمفردها لتذكر بعض الذكريات القديمة.

يجب على الأم أن تكون قوية من أجل أولادها فهي مصدر القوة لهم، لذا يجب الحفاظ على الثبات الانفعالي والحديث بهدوء عن كل ما يخص الأب، وتعليمهم أن هذه المرحلة ستمر وأن الحياة ستكتمل رغم كل شيء.

2- الظهور بمظهر جديد

يمكن للمطلقة أن تذهب لتغيير لون شعرها أو نوع الرياضة التي كانت تقوم بممارستها، للتخلص من الروتين الموجود في حياتها من وقت زواجها، ويعمل ذلك على إعادة الثقة بالنفس واتخاذ قرارات جديدة بناءً على ذلك القرار في التجديد.

3- الذهاب لمعالج نفسي

في حالة كون المطلقة لا تستطيع التأقلم مع الوضع الجديد الذي أصبحت فيه، فلا مانع من الذهاب لطبيب نفسي لمساعدتها على تخطي هذه الفترة العصيبة، واقتراح بعض الحلول لها للوصول إلى الثبات النفسي المطلوب لتستطيع إكمال حياتها بسهولة مرة ثانية.

4- تغيير الروتين اليومي

عندما تكون المرأة متزوجة فإنها تعاني من الكثير من الرتابة والروتين في يومها، فهي تمارس المهام اليومية بنفس الترتيب كل يوم، سواءً أكان ذلك للزوج أو للأولاد، لذا عند الطلاق يجب عليها كسر الروتين الجامد، لمساعدة نفسها على التغيير.

5- عمل علاقات جديدة

يجب على المرأة الخارجة من علاقة زواج سابقة أن توسع من دوائر معارفها، للبعد عن دوائر الذكريات المحيطة بها، مما يساعدها على امتلاك زمام الأمور والتفكير في اتجاهات حياتية جديدة وبمنظور جديد، ويمكن أن تبدأ بهذه العلاقات مع الجيران أو صداقات من النادي.

6- التواجد بالقرب من الأحبة

عندما تسأل إحداهن متى تنسى المرأة طليقها نجيب عليها بأن طاقة الحب المحيطة بأي مريض، تعمل على منع اضطراب حالته النفسية، فإذا اعتبرنا مرحلة ما بعد الطلاق فترة مرض فإن التواجد الدائم مع الأسرة والأولاد في جو أسري حميم من دوره أن يساعد على التخلص من المشاعر السلبية المتولدة عن الانفصال.

7- محاولة التخلص من الذكريات

يجب على المرأة المطلقة حديثًا مراعاة عدم التواجد في أماكن بمفردها حتى لا يتسنى لها التفكير في طليقها، أو الذهاب لمناطق الذكريات، حتى لا يؤثر ذلك على حالتها النفسية بالسلب، خاصة إن كان هناك من العشرة والسنين بينهما فالنسيان يكون صعبًا رغمًا عنها.

يمكن أن يكون الحل في البعد عن المنزل في الفترة الأولى إن استطاعت أو عمل بعض التغيرات به، ليوحي لها بتجدد الحياة بعد تجربة كبيرة، وهذا يعد جوابًا على تساؤل متى تنسى المرأة طليقها.

تعرفي أيضًا على: حركات تقهر الزوجة الأولى

8- عمل إجازة للتغيير

يعد من الطرق الهامة في التخلص من مرارة تجربة الطلاق، هو التغيير وأخذ إجازة للخروج من الحالة النفسية المسيطرة على المطلقة، فالإجازة تكون لترتيب الأوراق مرة ثانية، والوصول لقرارات هامة فيما يخص المستقبل، وكل ما يتعلق بحياة أولادها.

في نطاق إجابة سؤال متى تنسى المرأة طليقها، نذكر بعض النصائح الهامة التي تساعد المطلقة على النهوض من كبوتها ومواصلة حياتها مرة أخرى ومن أهم هذه النصائح ما يلي:

  • مواصلة الحياة ومحاولة النجاح في العمل وتحقيق الذات.
  • صب الاهتمام على الأولاد وإثبات الجدارة في القدرة على تحمل مسؤوليتهم.
  • العزم على إنهاء علاقة الزواج بكافة جوانبها والتفرغ للخطوات التالية.
  • البعد عن التعمق في استرجاع الذكريات القديمة، حتى لا تؤثر على الحالة النفسية.
  • التركيز على الإيجابيات في الموجود والمستطاع والتطلع للقيام بمستقبل أهم مما سبق.
  • يجب عدم لوم النفس على أسباب الانفصال، فهي مجرد تجربة وانقضت والحياة تستمر رغم الصعاب.
  • التقبل لشكل الحياة الجديد للوصول للاستقرار النفسي المطلوب.
  • عدم الرجوع للوراء في الذكريات أو الأحاديث والانشغال بالواقع وما هو قادم.

عندما ترغب المرأة في اتخاذ قرار فهي تكون الأفضل عند التنفيذ، لذا يجب على المرأة عقب الطلاق أن تقرر تخطي هذه المرحلة، والتركيز في مستقبل أولادها ومستقبلها، حتى لا تخسر ما تبقى من حياتها.

التعليقات مغلقة.