متى أشيل الحلق الطبي من الأنف

متى أشيل الحلق الطبي من الأنف؟ وما هي طريقة إزالته والأضرار التي قد تنتج عن إزالته مبكرًا؟ إن الأنف بعد عملية ثقبها دومًا ما تكون حساسة وتتطلب عناية خاصة، نظرًا لوجود الحلق الطبي الذي يجب إزالته بعد فترة معينة يحددها الطبيب المختص، وهذا ما يُبيّنه موقع إيزيس.

متى أشيل الحلق الطبي من الأنف؟

إن تجربة ثقب الأنف دومًا ما ترغب الفتيات في خوضها؛ لأنهن يرغبن في الظهور بأفضل شكل ممكن، وهذا الإكسسوار الذي يُرَكّب في الأنف يعطي شكلًا جذابًا للفتاة، ولكن دومًا ما تواجه الفتيات مشاكل متعلقة به، فيتساءلون متى أشيل الحلق الطبي من الأنف؟

إن الحلق الطبي لا يمكن إزالته قبل التعافي بشكل كامل من ثقب الأنف، وضمان التئام الجرح، وتحتاج فترة التعافي فترة لا تقل عن شهر، وفي بعض الحالات قد تطول هذه الفترة، لذلك يفضل ألا تتم إزالة الحلق الطبي قبل مرور شهرين من أداء عملية الثقب.. في حالة إن شعرت بالآلام عند إزالته.

كيفية إزالة الحلق من الأنف

نظرًا لأن عملية إزالة الحلق الطبي من الأنف قد تكون صعبة في أول مرة؛ لأن جرح الثقب قد يكون ما زال يلتئم، فيجب الانتظار لشهر على الأقل حتى يمكن إزالته باستخدام خطوات محددة ودقيقة.

1- غسل اليدين أو ارتداء قفازات معقمة

أهم شيء عند التعامل مع ثقب الأنف هو النظافة والتعقيم لليدين قبل لمس الحلق أو الثقب؛ لضمان عدم انتقال العدوى البكتيرية، لذلك يجب التأكد من غسل اليدين بالصابون المضاد للبكتيريا أو أي نوع من أنواع المطهرات البسيطة، كما يُمكن استخدام القفازات المطاطية كخيار آخر، فإنها تمتاز بسهولة إمساك الزلقة الموجودة داخل الأنف.

تعرفي أيضًا على نصائح بعد خرم الأنف

2- نزع الخرزة أو السحاب

إزالة الحلق الطبي من الأنف بعد التئام الجرح تبدأ بفك القطعة التي تثبت الحلق في مكانه من داخل الأنف، وتختلف إزالة هذه القطعة باختلاف نوع الحلق الذي تم تركيبه، غالبًا ما تكون هذه الأنواع بسيطة التركيب، ولكن يفضل العلم ببعض الإرشادات الهامة لأنواع الحلقات المشهورة.

  • حلق العظم أو ذيل السمكة: عبارة عن أقطاب أو عصى دقيقة ذات خرزات أو سدادات أخرى في آخرها، تكون العصا في منتصف الحلق أو مستقيمة أو حتى بشكل منحني، ويتم إزالتهِ بالضغط بالإبهام على نهايتها ثم الدفع للخارج.
  • حلقان الأنف اللولبية: تُشبه الأزرار العادية، ولكنها تحتوي على قطعة لولبية تشبه البراغي، يتطلب الأمر تحريكها بشكل دائري لإزالتها مرتين أو 3 مرات حسب نوع الحلق الموضوع، يمكن أيضًا استخدام أحد أنواع الكريمات المزلقة؛ لِمنع الزر من الالتصاق.
  • الحلق غير الملتحم: حلقة أو طوق معدني له فتحة من المنتصف، يمكن إزالته من خلال إبعاد النهايتين عن بعضهم البعض بثنيهم في الاتجاه المعاكس حتى تتسع الفتحة، ثم يتم إزالة الحلق.
  • الحلق ذو الخرزة المقيدة: يتشابه مع الحلق غير الملتحم، ولكنه يحتوي على خرزة مكان الفتحة الموجودة في منتصف الحلق، لذلك يُمكن إزالته من خلال سحب النهايتين في الاتجاه المعاكس وعليه فتسقط الخرزة من الحلق.

3- دفع الحلق للخارج

يجب أن تتم هذه الخطوة بحرص شديد، وتكون غاية في السهولة بعد تجهيز الحلق للإزالة، فيتم سحب الحلق برفق إلى الخارج بحركة بطيئة، والتحضير إلى سحب يتلاءم مع انحناءات الحلق، سيساعد وضع الإصبع في الأنف للتمكن من تحريك الجزء الداخلي من الحلق ودفعه إلى الخارج، فإنه لا خجل في ذلك.. سيبدو الأمر وكأن الفتاة تنظف أنفها بإصبعها.

يُفضل القيام بهذه الخطوة في مكان به قدر كبير من الخصوصية لتجنب الشعور بعدم الارتياح والمواقف المحرجة، قد تحتاج إزالة الحلق العظمي الذي لا يحتوي على سدادات قابلة للإزالة إلى استعمال قوة أكبر من التي تستعمل في إزالة الأنواع الأخرى.

4- تنظيف الأنف بمضاد بكتيري

بعد إزالة الحلق يتم وضعه في مكان آمن بعيدًا عن أي بكتيريا، وتُستخدم قطعة من القطن لتنظيم جانبي الثقب من الداخل والخارج باستعمال محلول مضاد للبكتيريا، يعمل هذا المحلول على قتل البكتيريا الموجودة حول الثقب وتقليل احتمالية الإصابة بالالتهابات.

يُمكن استعمال الكثير من المحاليل المنظفة التي تساعد على التخلص من أي فطريات أو بكتيريا، كذلك لا تسبب أي آثار جانبية على الأنف.

  • محلول الملح.
  • الكحول المحمر.
  • مرهم مضاد حيوي (فيوسيدين، فيوسيكورت، جراميسين).
  • البيتادين.

كما يجب تنظيف الحلق بالمحلول الملحي بعد نزعُه، فيتم تسخين كوبين من الماء في إناء صغير لتحضير المحلول ثم إضافة ملعقة صغيرة من الملح، ويتم التقليب حتى الحصول على المحلول.

يتم غمر الحلق القديم في المحلول والحلق الذي سيتم ارتدائُه، ولكن بشرط أن يكون كلًا منهم في إناء بمفرده؛ لضمان تعقيمهم بشكل سليم.. لمدة من خمس إلى عشر دقائق.

بعد غمر الحلق القديم والجديد في المحلول المعقم يتم مسح الحلق بالكحول المحمر، بقطعة من القطن مغمسة في الكحول ثم يُترك الحلق الجديد على منديل جاف نظيف، لفترة من الوقت قبل ارتدائُه، وقد يُسبب شعورًا لاذعًا فور لمسه لثقب الأنف، ولكنه لا يسبب أي ضرر.

5- ارتداء الحلق الجديد

قبل ارتداء الحلق الجديد يجب تنظيفُه باستخدام أي نوع من أنواع المضادات الحيوية، فيتم مسح قطعة الحلق من الجانبين بكمية بسيطة من المضاد الحيوي، مع ضرورة الاهتمام بالقطعة التي ستحتك بثقب الأنف؛ لقتل البكتيريا.

إلا أن المرهم له عيوب تتمثل فيه أنه قد يبطئ عملية التئام ثقب الأنف، وبعض الناس قد يعانون من التحسس ضد بعض المراهم الشائعة، لذلك حينها يجب التوقف عن استخدام المرهم، وإذا حدث تورم في الأنف بعد ارتداء الحلق يجب التواصل مع الطبيب المختص إذا استمرت المشكلة.. على أن يُركب الحلق الجديد بخطوات محددة.

  1. دفع النهاية المُدببة للحلق برفق بداخل ثقب الأنف بعد التعقيم، ونزع السحاب أو الخرز.
  2. ثم الدفع بالجزء الرفيع من الحلق داخل ثُقب الأنف برفق.
  3. إدخال الحلق عبر إحدى فتحات الأنف، إذا كان ثقب الأنف في الحاجز الأنفي (الموجود بين فتحتي الأنف).
  4. أما إذا كان الثقب على أحد جانبي الأنف، يجب إدخال الحلق من الخارج، مع ضرورة استخدام قفازات معقمة.
  5. يجب تحسس النهاية المعدنية من الجهة الأخرى من الثقب، لمساعدة الحلق على المرور خلال الثقب، وضبط زاوية إدخال الحلق.
  6. عندما يدخل الحلق إلى الثقب فيجب ثني الحلق ثم دفعه، حتى يتلاءم الدفع مع هذه الانحناءات لتجنب الشعور بأي ألم.
  7. بعد إدخال الحلق في الثقب، يجب تثبيته بالخرزة أو المشبك حتى لا يسقط.

تتوقف هذه الطريقة على نوع الحلق المستخدم، ولكن إذا واجهت صعوبة في تركيب الحلق وتثبيته يمكن الذهاب إلى المتخصص لضمان عدم وجود أي أخطاء.

6- تنظيف الأنف بعد ارتداء الحلق

بعد أن عرفنا إجابة سؤال متى أشيل الحلق الطبي من الأنف وتمكنا من تغيير الحلق الطبي وارتداء الحلق الجديد واستقر في الثقب المخصص له بشكل مريح، يتم غسل الأنف مرة أخرى بمحلول مطهر وبحرص للحد من احتمالية انتقال العدوى.

فيتم تحضير خليط من الماء الدافئ ومعه الصابون القاتلة للبكتيريا ووضعه على المنطقة المحيطة بالحلق من الناحيتين.

بعد الانتهاء من تركيب الحلق الجديد ولم يكن مريحًا يجب أن تذهب الفتاة إلى المتخصص في حالة شعورها بنزيف أو ألم شديد، فقد تكون أزالت الحلق الطبي في وقت مبكر.

تعرفي أيضًا على علاج تورم خرم الأنف من الداخل

أضرار إزالة حلق الأنف مبكرًا

عندما تتساءل الفتاة متى أشيل الحلق الطبي من الأنف وتعرف الإجابة الصحيحة فقد تكتشف بأنها قامت بتغيير الحلق في وقت مبكر عن الوقت المحدد لهذه العملية، وقد يؤدي إلى ذلك حدوث الكثير من المضاعفات.

  • النزيف الحاد: قد لا يحتمل الثقب مزيد من الاحتكاك والذي يتعرض له من خلال إزالة الحلق القديم وتركيب الجديد، بالأخص عندما يكون الثقب في منطقة الحاجز، فقد يتكون ورم دومي يتلوث أو يظل في الأنف ويشوه المنظر الخارجي.
  • وجود ندبات: إن أكثر ما يعكر صفو عملية تركيب حلق في ثقب الأنف هو وجود آثار أو ندبات في مكان الثقب، وذلك ينتج عن تغيير الحلق في وقت مبكر.
  • تلف الأعصاب: قد يسبب خلع الحلق الطبي من الأنف تلف أعصاب الأنف، مما قد يسبب تخدرًا أو ألمًا في مكان الثقب.
  • الإصابة بالحساسية: قد يتعرض الثقب إلى الالتهاب نتيجة رد فعل الجسم التحسسي نحو المادة المصنوع منها الحلق الجديد.
  • العدوى: قد يُسبب تغيير الحلق الطبي في الأنف بحلق جديد انتقال العدوى، مما قد يسبب التهاب بكتيري حاد، يتطلب الأمر التوجه إلى الطبيب.

إن حلق الأنف الطبي من أهم ما يجب التعامل معه بحرص، والالتزام بتعليمات الطبيب كاملةً بخصوصه، فإن إزالته في وقت مبكر عن المُحدد قد يُسبب الكثير من الأضرار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.