ما هي مرونة الجسم

ما هي مرونة الجسم؟ ولماذا يتمتع البعض بالمرونة أكثر من غيرهم؟ حيث إن جسم الإنسان يختلف من شخص لآخر، ومن الطبيعي أن نجد أن هناك أشخاص كثيرون يتمتعون بمرونة عالية في احسم، وآخرون لا يمتلكون هذا القدر من المرونة، لذا فيقوم العديد من الأشخاص بممارسة التمارين والأنشطة الرياضية التي تساهم في زيادة مرونة الجسم، ونظرًا لأهميتها سوف نتعرف في هذا الموضوع على تعريف المرونة، من خلال موقع إيزيس.

ما هي مرونة الجسم؟

من الطبيعي أن يكون جميع الأشخاص قد يستمعون إلى كلمة مرونة بشكل شبه يومي، ونظرًا لغياب الثقافة الرياضية عن المجتمع والتهاء الناس في أمور بلا جدوى، نجد أن هناك العديد من التساؤلات التي تدور حول ما هي مرونة الجسم؟ وما أنواعها؟

تكمُن الإجابة على هذا السؤال في أن المرونة هي قدرة الجسم على القيام بالعديد من الحركات الرياضية الصعبة إلى أكبر مدى يمكن أن تصل إليه العضلات وتسمح به مفاصل الجسم، ويتم التعبير عن المدى الذي يتحرك فيه مفصل الجسم وفقًا للمدى التشريحي الذي يمتلكه.

بالإضافة إلى أنه يمكن وصف الجسم بالمرونة في حال تغير أي من شكله، أو حجمه تحت التأثير على القوة الواقعة عليه، ويمكن تقسيم المرونة إلى فئتين رئيسيتين، أحدهما تسمى المرونة الإيجابية والتي تشتمل على جميع المفاصل الموجودة في الجسم، بالإضافة إلى المرونة الخاصة والتي تتضمن المفاصل الداخلية في الحركات المعينة.

تعرفي أيضًا على: الرقص لمدة 30 دقيقة كم يحرق

أسباب تمتع البعض بمرونة بشكل أكبر

بعد أن تمكنا من التعرف على إجابة سؤال ما هي مرونة الجسم، يجدر بنا ذكر أن هناك العديد من الأسباب التي من شأنها جعل أحد الأشخاص يتمتع بقدر كبير من المرونة أكثر من الأشخاص العاديين، وفي أغلب الأحيان يكون هذا الشخص رياضي معروف، أو شخص يتمتع بالصحة، ومن أبرز تلك الأسباب ما يلي:

  • نمط الحياة: يلعب نمط الحياة دورًا كبيرًا في إعطاء الجسم المرونة، حيث إن الكسل والخمول يجعل الجسم يفقد مرونته بشكل كبير، ولذلك نجد أن الأشخاص الذين يداومون على ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية يتمتعون بمرونة عالية.
  • النوع والجنس: من المعروف أن جسم المرأة يتمتع بمرونة كبيرة جدًا مقارنة بجسم الرجل، ويرجع ذلك إلى الفطرة التي خلقها الله عليها، أو من خلال التنشئة التي كبرت عليها، ومن صور استغلال النساء لمرونة أجسادهن القيام بالرقص الذي يتطلب قوة عضلية مفرطة في التحكم.
  • الفئة العُمرية: من أهم العوامل التي تجعل شخص يمتلك مرونة كبيرة في جسده، وشخص آخر لا يمتلك، حيث إنه كلما تقدم الإنسان في العمر فإن عضلات ومفاصل الجسم تصبح أكثر تيبسًا، وبالتالي فنجد أن الفئات العمرية الصغيرة هي التي تتمتع بقدر عالي من المرونة.
  • التوتر العضلي: إن العضلات المتوترة أو العضلات القصيرة لا تسمح للشخص بالقيام بحركات المرونة، وبالتالي فإن جميع التمارين والأنشطة التي تساعد على مرونة الجسم، تهدف لإطالة تلك العضلات، وفي حقيقة الأمر أن تلك التمرينات لا تقوم بجعل الحركات أطول، بل إنها تساهم في توقفها تمامًا عن الانكماش.
  • الجينات: في حال أن الشخص كان يفقد مرونة جسده بسبب امتلاكه لجينات وراثية فإن اكتساب الجسم المرونة في تلك الحالة يكون شيء أشبه بالمستحيل، ولكن قد تساعد التمارين الرياضية في اكتساب الجسم قدرًا من المرونة، إن قام الشخص بالمداومة على تمارين التمدد لمدة تتراوح ما بين 10 إلى 15 دقيقة.
  • تاريخ ممارسة الرياضة: إن التمارين والأنشطة الرياضية من الأشياء التي تجعل الجسم يكتسب المرونة بشكل طبيعي وسريع، وإن لم يكن الشخص يداوم على عمل تلك التمرينات فمن الطبيعي أن يفقد الجسم مرونته مع التقدم في العمر.

أهمية مرونة الجسم

يبحث العديد من الأشخاص عن المرونة، وخاصةً الرياضيين، الأمر الذي يدفعنا نحو التعرف على الأهمية القصوى التي تقوم بفعلها المرونة في الجسم، وفي صدد التعرف على إجابة سؤال ما هي مرونة الجسم، سوف بذكر أهمية المرونة بشيء من التفصيل من خلال النقاط التالية:

  • تساعد مرونة الجسم في انخفاض حمض اللاكتيك الموجود في العضلات، حيث إن هذا الحمض يلغب دورًا هامًا في إحساس الشخص بحرقة شديدة أثناء ممارسة التمارين المكثفة.
  • تعمل على تقليل المخاطر الكبيرة التي تحدث للعضلات، حيث إنه إذا كان هناك إحدى العضلات الموجودة في إحدى جوانب الجسم أصغر من العضلات الموجودة في الجانب الآخر، فإن ذلك يؤدي إلى عدم تناسق الجسم، مما يزيد من خطر الإصابات المتكررة.
  • تساعد المرونة في جعل الشخص سهل في الحركة.
  • تُمكن الأشخاص من عمل العديد من الحركات الرياضية بشكل بسيط وسريع وبدون الشعور بأي ألم.
  • تساهم في بناء الأنسجة الموجودة في الجسم، خاصةً بعد إجراء العمليات الجراحية المختلفة.
  • تمنح الشخص إحساس أكثر استرخاءً، بالإضافة إلى الحد من حالة التوتر.

تعرفي أيضًا على: هل الرقص لمدة ساعة ينقص الوزن

كيفية حصول الجسم على مرونة أكبر

يحلم العديد من الأشخاص بالوصول إلى حالة كبيرة من المرونة في خلال وقت قصير، والجدير بالذكر أنه لا يوجد أي شيء يمكنه منح الجسم المرونة سوى الحركة، فالعضلات والمفاصل الخاملة مع الوقت تتشبث وتصبح أكثر صلابة من أي وقت آخر.

على غرار التعرف على إجابة سؤال ما هي مرونة الجسم، سوف نتطرق إلى ذكر وسائل حصول الجسم على المرونة، من خلال الفقرات التالية:

1- الرقصات المختلفة

ما هي مرونة الجسم

ما هي مرونة الجسم

ما هي مرونة الجسم

إن العديد من الفتيات اللواتي يمتلكن مرونة كبيرة في الجسم عادةً ما يقمن بممارسة الرقصات المختلفة، ولا يهم نوع الرقص قدر ما يهم أن الجسم كله والعضلات والمفاصل تتحرك بشكل سريع، ومن أبرز العضلات التي يمكن الاعتماد عليها رقص الزومبا، ورقص الباليه، وكذلك رقص السالسا.

يمكن اللجوء إلى دروس الرقص المختلفة لكي يكتسب الجسم المرونة المرجوة، ولكن أهم شيء المداومة على تلك الرقصات، حيث إن المرونة تتطلب وقت كبير وبالتالي تبدأ عضلات الجسم في اكتساب تلك المرونة رويدًا رويدًا.

2- تمارين البيلاتس

ما هي مرونة الجسم

تعد تمارين البيلاتس واحدة من أهم التمارين الرياضية التي يوصي بها من قِبل أكبر الرياضيين، حيث إنها تعمل على تعزيز مرونة الجسم بشكل كبير، وجميع الأبحاث التي تم إجرائها على اللاعبين الذين يتمتعون بقدر كبير من المرونة أثبتت أنهم كانوا يداومون على ممارسة هذه التمرينات.

للحصول على أفضل النتائج في المرونة من هذا التمرين يُنصح بالمداومة عليه لمدة لا تقل عن شهرين، ومن الضروري أن يكون بمتابعة أحد المتخصصين.

3- ممارسة اليوجا

ما هي مرونة الجسم

ما هي مرونة الجسم

إن اليوجا بجميع وضعيتها تعتبر واحدة من أفضل التمارين الرياضية التي تساهم في منح الجسم قدر كبير من المرونة، حيث إن حركات اليوجا تساهم في تمدد العضلات، والحد من انكماشها، وبالتالي سوف تعتاد العضلات على فعل حركات مختلفة وصعبة بشكل بسيط.

من أهم الأمور الواجب وضعها في الاعتبار عند الإقدام على ممارسة تمارين اليوجا، هو الالتزام بفعل الحركات الرياضية بطريقة صحيحة، بالإضافة إلى أنه يجب أن تكون تلك الحركات تحت إشراف أحد المختصين، حيث إن أي حركة يتم فعلها بطريقة خاطئة قد تؤدي إلى حدوث نتائج عكسية، أو إصابة الجسم بالعديد من الإصابات البالغة.

تعرفي أيضًا على: تمارين نحت الخصر بالعصا

موانع ممارسة تمارين الإطالة

على الرغم من أن تمارين الإطالة تعتبر من أكثر التمارين المفيدة لصحة جسم الإنسان، كما أنها تجعل الجسم يحصل على قدر كبير من المرونة، إلا أن بعض الحالات قد تصاب بالعديد من المخاطر من تلك التمارين، لذا فإن الأطباء يحذرون بضرورة الابتعاد عن تلك التمارين، ومن بينها الحالات التالية:

  • الأشخاص المصابون بأمراض مُزمنة.
  • في حال الإصابة بإجهاد العضلات.
  • الإصابة بأي أمراض في القلب.
  • ارتفاع درجة الحرارة للجسم.
  • وجود ضمور في العضلات قد تتأثر بحركات الإطالة.

لا شك أن المرونة من الأشياء التي يحلم بها جميع الأشخاص من الجنسين، فهي من الأمور التي تُبرهن على صحة الجسم، وللحصول عليها يجب المداومة على ممارسة تمارين الإطالة بشكل صحيح.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.