ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها

ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟ وما العلاج؟ إن انتظام الدورة الشهرية من مؤشرات صحة وسلامة المرأة، لذا إن تعرضت إلى تأخرها أو عدم نزولها ينتابها القلق، فربما تنم عن وجود مشكلة صحية يجب علاجها، هذا ما سنشير إليه من خلال موقع إيزيس بتوضيح سبب عدم انتظام الدورة الشهرية.

ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها

في فترة تبويض المرأة يتم إطلاق البويضات إلى قناة فالوب لكي تستعد للتخصيب من قبل الحيوان المنوي.. تبقى البويضة لمدة تصل إلى 48 ساعة في قناة فالوب وفي ذلك الوقت يتكون نسيج على بطانة الرحم ليكون مستعد لانغراس البويضة، لكن في حالة عدم التلقيح ينسلخ ذلك النسيج من بطانة الرحم وينزل في صورة الدورة الشهرية.

حيث تعد الدورة الشهرية من أصعب ما يواجه المرأة كل شهر، فيوجد نوع من النساء يعاني من متلازمة خاصة بها تحتوي على عدد كبير من الأعراض المؤلمة، لكنها في ذات الوقت تشير إلى مدى صحة المرأة وخصوبتها، فعند ملاحظة أن الدورة الشهرية مختلفة في وتيرتها أو تنزل في صورة تبقيع خفيف يثير الأسئلة من النوع ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟

فذلك يتوقف على عدة عوامل تؤدي إلى نزول الدورة الشهرية بشكل خفيف جدًا أو تجعلها لا تنزل إطلاقًا، وتتضمن هذه العوامل الآتي:

1- الاقتراب من سن اليأس

إن كانت المرأة التي تطرح سؤال ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟ في مرحلة عمرية تقترب لسن اليأس يكمن هنا الإجابة عن السؤال، حيث تلاحظ المرأة قبل انقطاع الدورة الشهرية وجود الكثير من التغيرات فيها، فيمكن أن تنقطع لعدة شهور متتالية.

من الممكن أن تنزل في شهور بوتيرة مختلفة عن السابق وذلك يمكن الاستدلال منه على اقتراب وقت انقطاع الطمث، بالإضافة إلى حالة الفتاة المراهقة التي بلغت حديثًا يمكن أن تلاحظ تنقيط الدورة الشهرية أو عدم نزولها في أيام معينة، وذلك مؤشر لاختلال مستويات الهرمونات في الجسم بسبب عدم النضوج الجنسي بشكل كامل.

2- التغيرات الهرمونية

تختلف العوامل التي تؤثر على مستويات الهرمونات في جسم المرأة.. فعند إصابتها بخلل في الهرمونات الأنثوية التي تعد مسؤولة عن الدورة الشهرية وعملية الإباضة، ينتج عن ذلك اضطراب في الدورة الشهرية فيمكن أن تنزل بكثافة شديدة ويمكن أن تنزل في صورة نقاط خفيفة أو لا تنزل من الأساس.

قد تتغير مستويات هرمون الحليب المعروف بأسم هرمون البرولاكتين أو تتغير مستويات الاستروجين والبروجستيرون الذي ينتج عنهم تغيير في وتيرة الدورة الشهرية، حيث يمكن أن يرجع ذلك إلى بعض الأسباب الوراثية، وذلك ما يمكن الكشف عنه بإجراء فحوصات بسيطة.

3- وزن المرأة

استكمالًا لسؤال ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟ يمكن الإشارة مبدئيًا إلى أن الوزن غير الطبيعي يمكنه التأثير في خلل نزول الدورة الشهرية، حيث يؤدي فقدان الوزن بسرعة إلى تأخر الدورة الشهرية واختلال نزولها، بالإضافة إلى المعاناة من النحافة الشديدة تؤدي إلى انخفاض كتلة الجسم وذلك يؤثر بشدة على الهرمونات والإباضة.

كما يؤثر الوزن الزائد في الهرمونات وتأخر الدورة الشهرية فتراكم الدهون خصوصًا في منطقة البطن تؤثر على انتظام الدورة، فتنزل في صورة تنقيط خفيف.

4- الرضاعة الطبيعية

يحدث للمرأة ما يسمى بالعقم المؤقت وهو توقف نزول الدورة الشهرية بسبب الرضاعة الطبيعية، فبدورها تؤثر على تأخير عودة المبايض إلى عملها بشكل طبيعي وذلك عن طريق إطلاق بعد الهرمونات من منطقة تحت المهاد ومن الغدة النخامية، وذلك من شأنه أن يؤثر على نمو الجراب البويضي الذي يعمل على تمزيق بصيلات البويضة أو تصبح كيس فارغ.

فتستغل بعض النساء ذلك في استخدامه كوسيلة آمنة لمنع الحمل فأكد الأطباء على أن الرضاعة بشكل طبيعي تتسبب في توقف إنتاج المبايض مؤقتًا، بينما إن انخفضت الرضاعة الطبيعية عن مستواها وبدأت مستويات هرمون LH في الزيادة يتكون الجسم الأصفر وتبدأ المبايض في إنتاج البويضات.

تعرفي أيضًا على: أسباب تأخر الدورة الشهرية

5- الضغوطات النفسية

الشعور بالضغط العصبي أكثر ما يؤثر على الدورة الشهرية للمرأة، فبدوره يقوم ببعض التغيرات الهرمونية خصوصًا إن كانت المرأة تعاني من أزمة نفسية أو من صدمة عاطفية قوية، حيث ذلك يمكن أن يتسبب في نزول الدورة الشهرية بغزارة أو بصورة خفيفة جدًا.

بالإضافة إلى العلاقة الوطيدة بين الراحة الجسدية وانتظام الدورة الشهرية، حيث الحصول على قسط كافي من النوم أهم ما تقوم به المرأة لعدم المعاناة من ذلك، بينما في حالة الإصابة بالضغوطات النفسية والمشكلات العصبية يؤثر ذلك على معدل النوم لساعات كافية.

6- ممارسة الرياضة العنيفة

بالرغم من الفوائد الكثيرة للرياضة فهي تعمل على التخفيف من متلازمة ما قبل الحيض وتحسين تدفق الدورة الدموية وتقليل الشعور بالإرهاق والتوتر، لكنها يمكن أن تكون سبب من أسباب تأخر الدورة الشهرية، فمن أحد أضرار ممارسة التمرينات الرياضية هي تنقيط الدورة بصورة خفيفة أو عدم نزولها نهائيًا.

فتمارين التحمل والتمارين الهوائية قد تتسبب في التغيرات الهرمونية المسؤولة عن انتظام الدورة الشهرية، كما يمكن أن تتسبب في تبقيع خفيف بين الدورات الشهرية بفضل سلخ بطانة الرحم في أوقات عشوائية غير منتظمة.. ينتج عن ذلك نزول دم خفيف فاتح اللون أثناء الدورة الشهرية أو عدم ملاحظة نزيف من الأساس.

علاوة على ذلك تشعر المرأة بمزيد من الألم في وقت الدورة الشهرية حتى لو لم تنزل، فيمكن أن تكون المرأة مصابة بنوع من الأورام الليفية الحميدة التي تتأثر بتلك التمرينات الرياضية وتزيد من الشعور بالألم.

7- في حالة الحمل

عدم نزول الدورة قد يرجع إلى حدوث الحمل في أغلب الحالات، حيث يمكن أن تلاحظ المرأة تنقيط خفيف وتظنه تغير في كثافة دم الدورة الشهرية، لكنه يكون بسبب انغراس البويضة في بطانة الرحم الذي بدوره ينتج عنه دم خفيف يمكن أن يستمر لثلاثة أيام.

8- تناول وسائل منع الحمل الهرمونية

إلى من تطرح سؤال ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟ يمكن أن تكون وسيلة منع الحمل التي تعتمدين عليها هي السبب وراء التنقيط وعدم نزول الدورة الشهرية، فتحصل وسائل منع الحمل على إقبال شديد خصوصًا في الآونة الأخيرة فأصبح ذلك جزء من الروتين اليومي لما يزيد عن مليار امرأة حول العالم.

فعند البدء في تناول حبوب منع الحمل أو التوقف عن استخدامها فجأة يحدث خلل في الدورة الشهرية لأنها تؤثر على مستويات هرموني الأستروجين والبروجيسترون، اللاتي يعملان بدورهما على التوقف عن إنتاج البويضات بسبب إعطاء إشارة للمبايض بوجود حمل وذلك من خلال الاستدلال على مستويات تلك الهرمونات.

لذا يمكن أن يتسبب ذلك في توقف الدورة الشهرية بفضل مستويات الهرمونات التي تخدع الجسم بوجود حمل لعدم إنتاج البويضات، بالتالي تتوقف الدورة عن النزول وعند بعض النساء يمكن أن تنزل في صورة تنقيط خفيف تختلف حدته باختلاف كل شهر.

9- الإصابة بمتلازمة تكيسات المبايض

تكمن إجابة سؤال ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟ في الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض الذي يصيب امرأة واحدة من كل 10 نساء.. فمن بين كل ثلاث نساء تشكو من تأخر الدورة الشهرية وعدم انتظامها توجد واحدة يرجع سبب عدم انتظام الدورة الشهرية لديها إلى الإصابة بتلك المتلازمة.

الارتفاع في مستويات هرمون الأندروجين هو السبب في الإصابة بتلك المتلازمة، فينتج عنه تكون طبقات دهنية على كل حويصلات صغيرة حول المبيض تعيق عملية الإباضة، من أعراض الإصابة الأكثر شيوعًا ظهور حب الشباب وشعر كثيف في أماكن مختلفة من الجسم.

علاوة على ذلك تقل مقاومة الجسم للأنسولين الأمر الذي يساعد في زيادة الوزن والإصابة بالسمنة المفرطة، لذا على المرأة التوجه إلى الطبيب لعدم تفاقم المشكلة والمعاناة من عدة أعراض أخرى لا يمكن السيطرة عليها.. حيث يمكن العلاج عن طريق تفتيت تلك التكيسات إما بالعقاقير الدوائية أو بالجراحة.

تعرفي أيضًا على: علاج استمرار الدورة الشهرية أكثر من 10 أيام

10- المعاناة من اضطرابات الغدة الدرقية

تؤثر الغدة الدرقية بشكل كبير على الدورة الشهرية وذلك يرجع لارتباطها بشكل غير مباشر ببروتين الغلوبولين الرابط للهرمون الجنسي، وذلك يؤكد العلاقة الوطيدة بين الدورة الشهرية والغدة الدرقية نظرًا لدورها المؤثر على صحة الجهاز التناسلي.

فتعتبر اضطرابات الدورة الشهرية هي المشكلة الأكثر شيوعًا لمرضى قصور الغدة الدرقية.. حيث تقوم الغدة الدرقية بتعزيز إنتاج مزيد من الهرمونات وذلك بدوره يعمل على تغير كثافة الدورة الشهرية وملاحظة نزولها بشكل غزير أكثر من المعتاد، أو تنقيطها بشكل خفيف أو انخفاض أيامها إلى ثلاثة أيام أو أقل.

11- الإصابة بأمراض مزمنة

إن كانت المرأة مُصابة بداء السكري أو ارتفاع ضغط الدم من شأنه أن يشير إلى الإجابة عن سؤال ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟ حيث تتأثر مستويات الهرمونات بتلك الأمراض، علاوة على ذلك أمراض الجهاز الهضمي التي بدورها تؤثر في الدورة الشهرية بفضل خلل في امتصاص العناصر الغذائية الذي يؤدي إلى عدم نزول الدورة الشهرية.

12- المعاناة من مشكلات الجهاز التناسلي

من أكثر المشكلات التي تؤثر بشكل مباشر على الدورة الشهرية هي مشكلات الجهاز التناسلي، فهي تعمل على تغيير مستويات الهرمونات بشكل مباشر وذلك بدوره يتسبب في تغير وتيرة الدورة الشهرية.. ومن ضمن تلك المشكلات الآتي:

  • التهاب عنق الرحم: يتأثر عنق الرحم بتلك الالتهابات بشكل كبير، حيث ينتج عنه تغير في وتيرة الدورة الشهرية، بالإضافة إلى ملاحظة المرأة لتبقيع بين الدورات أو عدم نزول الدورة الشهرية مع آلام شديدة أسفل الظهر والشعور بثقل في منطقة الحوض.
  • الإصابة بسرطان الرحم: معاناة الرحم من الأمراض السرطانية تعمل على إصابة المرأة باضطرابات شديدة في الدورة الشهرية، فإما تشعر المرأة بنزيف غزير للدورة الشهرية أو تنقيط خفيف.
  • استئصال إحدى أعضاء الجهاز التناسلي: يمكن أن تعاني المرأة من مشكلة تجعلها تخضع لاستئصال عضو من أعضاء الجهاز التناسلي مثل إحدى المبيضين أو الرحم وذلك يؤثر على الدورة الشهرية ويجعلها تنقطع.
  • المعاناة من بطانة الرحم المهاجرة: تنمو بطانة الرحم في الجانب الخارجي من الرحم وذلك يجعل انسلاخ البطانة لنزيف الدورة الشهرية غير منتظم، حيث يعمل ذلك على اضطرابات في الدورة الشهرية.

تعرفي أيضًا على: أعراض الدورة الشهرية

إرشادات مهمة في حالة تنقيط الدورة

استكمالًا لإجابة سؤال ما سبب تنقيط الدورة وعدم نزولها؟ يمكن الإشارة إلى وجود عدة نصائح يمكن الالتزام بها في تلك الحالة، وهي تتضمن الآتي:

  • الخضوع إلى الفحص الطبي للتأكد من عدم الإصابة بواحدة من المشكلات المتسببة في ذلك.
  • التأكد من عدم وجود مشكلة في الغدة الدرقية.
  • منح الجسم قسط كافي من الراحة يوميًا.
  • الحصول على نظام غذائي يحتوي على عناصر غذائية بدورها تساعد في تحسين تدفق الدورة الدموية.
  • تناول بعض مشروبات الأعشاب التي تساعد في نزول الدورة الشهرية بشكل أفضل.
  • محاولة الاسترخاء عن طريق المساج أو الحصول على حمام دافئ للتخفيف من الضغط العصبي.
  • الالتزام بتناول قدر كافي من السوائل وخصوصًا الماء، فعلى الأقل يجب تناول 12 كوب من الماء يوميًا.
  • ممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة مثل المشي لمدة 30 دقيقة يوميًا.

معاناة المرأة من اضطرابات الدورة الشهرية من الأمور التي تتطلب التوجه للفحص على الفور للحد من تفاقم المشكلة المتسببة في الاضطرابات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.