كيفية التعامل مع أهل الزوج الظالمين

الطريقة الجيدة للتعامل مع أهل الزوج الظالمين قد تضمن لكي حياة سعيدة مع زوجك دون تدخلهم بينك وبينه، حيث يوجد الكثير من الزيجات السعيدة لكن يفسدها تسلط أهل الزوج على الزوجة أو ظلمهم لها أو لزوجها طوال الوقت، ولهذا فمن المهم أن يكون هناك مبادئ معينة للتعامل معهم.

لذا نحن في موضوعنا هذا ومن خلال موقع إيزيس، سنخبرك كيف تتعاملين مع أهل الزوج الظالمين .

كيفية التعامل مع أهل الزوج الظالمين

إن أكثر الأشياء التي تعكر صفو العلاقة بين الرجل والمرأة هو تدخلات الأهل، خاصة إن كان هذا التدخل في غير محله، ويؤثر سلبيًا على نفسية الزوج والزوجة، وهذه الظاهرة للأسف تتنشر في المجتمعات العربية بشكل مبالغ فيه.

تحتاج كل زوجة أن تشعر بالأمان في حياتها وفي علاقاتها مع زوجها وأهله وأن تكون علاقتهما سليمة خالية من المشكلات، فهذا حق طبيعي من حقوقها، وعلى الرغم من ذلك فإن كثير من الأهالي يستكثرون على الزوجة ذلك.

نجد أن المرأة في العالم العربي لا تتزوج الرجل فقط بل تكتشف بعد الزواج أنها تزوجت أمه وأبيه وعائلته بأكملها، من كثرة التدخلات والتسلط والظلم الذي يمارسه عليها الأهل، وبالطبع فإن هذا الأمر سيتسبب في ضيق شديد للزوجة وربما يفسد عليها علاقتها مع زوجها.

نحن هنا لإخبارك أنه بصرف النظر عن ما تتعرضين إليه من ظلم سواء أنتِ أو زوجك فإنه من الممكن تجاوزه بسلام، كما يمكنك تعلم كيفية التعامل مع أهل الزوج الظالمين وتجنب ضررهم، والمحافظة على صحتك النفسية.

هناك عدة أمور تساعدك في تجاوز ظلم أهل الزوج للزوجة، وتجعل الزوجة محمية من أذاهم وضررهم لها فيما بعد ومن هذه الطرق ما يلي:

1- وضع حدود للعلاقة بين الزوجة وأهل الزوج

إن الحدود هي الحصن المنيع لأي علاقة إنسانية، والإنسان الناضج هو الدي يتقن كيف يضع الحدود مع من حوله بطريقة ذكية، خاصة مع الأشخاص الذين لا تجمعهم به صلة رحم، فأهل الزوج وأهل الزوجة ليس كما يعتقد البعض أنهم من الأرحام وأنه فرض علينا وصلهم، فهذا غير صحيح.

نحن لا نقصد بذلك أن تقطع العلاقات بين أهالي الزوج والزوجة بل نوضح أن العلاقة لا تكون بالقرب الذي يتصوره البعض، وأنه ليس حرامًا في الشرق تجنبهم، كل ذلك في حال كانوا طبيعيين ولا يصلنا أي ضرر منهم، فما بالكم إن كانوا أشخاصاً ظالمين لمن حولهم.

إن أفضل حل مع أهل الزوج الظالمين هو البعد عنهم، وتجنبهم قدر الإمكان لتفادي هذا الظلم، وتقليل الكلام معهم وإن كان الظلم قد نال من الزوجة بقدر كبير من الأذى والألم فحينها يكون القطع أولى، أما إن كان الظلم في أمور عابرة أو بسيطة فمن الأفضل تحجيم العلاقة معهم ومقابلة الأذى بالتجاهل أو باللطف لإحراجهم.

قد يكون الأمر كله لا يستدعي الشعور بالظلم أو الاضطهاد، وقد حدث سوء تفاهم قاد الأمور لهذا، وهنا من الممكن أن تتعامل الزوجة بإحسان معهم وتفترض حسن النية، حتى لا تكبر المشكلة وتتأثر علاقة الزوج بأهله بسبب أمور تافهة.

تعرفي أيضًا على: هل أهل الزوج من الأرحام

2- الحزم واتخاذ موقف صارم بين الزوجة وأهل الزوج

بعض الأمور لا يجب التهاون بشأنها والتعامل معها بتجاهل وتغاضي، خاصة حينما يكون الظلم الواقع على الزوجة بَين ولا يمكن إنكاره، فهنا لا بد أن تتخذ الزوجة موقف صارم من أهل زوجها وأن تتوقف عن التعامل معهم كما كانت، وأن تغير من أسلوبها معهم وتكون أكثر جفاء ليدركوا حجم ما اقترفوا.

إن كان الظلم الذي تتعرض له الزوجة يتكرر من أهل الزوج بشكل مستمر وفي أكثر من موقف، فهناك يحتم على الزوجة أن تتخذ موقف حازم تجاههم، وأن تكف عن سذاجتها في التعامل معهم كأن شيئاً لم يكن.

لأن كثرة التسامح والتغاضي يعلم الناس كيف يستغلوا ضعفك ويلعبوا على تواضعك ويضمنوا أنك لن تنطق ولن ترد لهم معاملتهم مهما حدث، وهذا من الأشياء التي يجب تغييرها في سلوك الزوجة مع أهل زوجها.

يمكن للزوجة أيضًا أن تشتكي لزوجها وأن تجعل الزوج يضع حدًا لهم، فبعض الزوجات يتجاهلن الأمر حتى لا تتسبب في حدوث مشكلات بين الزوج وأهله وهذا هو ما يجعلهم يتمادون في تجريحها، لكن إن وضع الزوج حد لهذه الأفعال وأوضح لهم أن ما يؤذي زوجته يؤذيه بالمثل، فربما يتوقفون عن إزعاجها.

3- الحفاظ على الخصوصية بين الزوجة وأهل الزوج

من المهم أن تحافظ الزوجة على خصوصية علاقتها بزوجها وخصوصية حياتها كذلك وتفاصيلها الشخصية، فلا يجب أن تفشي أسرارها لأحد خاصة أهل الزوج، فربما اليوم أحباب وغدًا أعداء، وربما يقومون باستغلال التفاصيل الشخصية للزوجة حتى يوشون بها لزوجها أو يستخدمونها للإيقاع بينما.

لذلك من المهم أن تتعلم الزوجة فن الصمت مع أهل زوجها إن كانوا يظلمونها كثيرًا فهذا يجعلها تتفادى الظلم الذي يمكن أن يضروها به من أي معلومة أو سر عرفوه منها، فكلما عنك الكثير كلما سهلت أذيتك.

تعرفي أيضًا على: زوجي ضعيف الشخصية أمام أهله

4- التعامل بذكاء مع أهل الزوج

إن محاولة أهل الزوج لإثارة غضب وضيق زوجة ابنهم من الأمور الشائعة جدًا في كثير من الزيجات، وعادة يكون سبب هذا الظلم والحقد الواقع على الزوجة هو غيرة أهله عليه منها، وكرههم لها، ولهذا فإن هدفهم في تلك السلوكيات السلبية هو إزعاجها بكافة الطرق.

المرأة الذكية في تلك الحالة يجب أن تكون مدركة تمامًا للهدف من وراء تلك السلوكيات، وبناء عليه لا تتخذ تجاههم أي رد فعله يريدونه أو يتوقعونه، فإن أذوها بالقول أو ظلموها كي تبكي أو تنفعل تتعامل مع الأمر بهدوء كأنه لم يحدث أصلاً، وإن كان الهدف هو جعلها تعاتبهم فتتصرف كأنهم لم يفعلوا شيء ولا تلومهم.

أما إن كانوا بأفعالهم يعرفون أنك لن تردي كالعادة ولن تتخذي أي رد فعل عنيف أو حتى حازم، وأن أخر ما يمكن أن تفعليه هو البكاء أو الشكوى أو العتاب، فيجب على الزوجة أن تفاجئهم بما لا يتوقعون حدوثه منها، وحينها سنضمن لك احتمالية كبيرة لعدم تكرار الظلم، وهذه كيفية التعامل مع أهل الزوج الظالمين من ضمن الطرق الأخرى.

5- التحكم في العصبية أمام أهل الزوج

إن من يكرهك أو يعرضك لظلم ويحاول أن يؤذيك ستكون مشاهدتك وأنت مستفزة ومثارة وفي أقصى حالاتك العصبية هي مشهده المفضل، ولهذا لا تستسلمي وتتركي لهم المجال لذلك وتقعين في الفخ، ولا تظهري أي عصبية منك، تعاملي مع الأمر كأنك جبل ارتطمت به بعض الحجارة.

أظهري لهم مدى قوتك وثباتك وقدرتك على الحفاظ على أعصابك، حينها ستدركين أن اللعبة انقلبت عليهم، وأنهم هم من انزعجوا وجرحوا وبهذا تكونين قد نلت منهم دون أن تفعلي أي شيء.

تعرفي أيضًا على: أين تقيم الزوجة في حال غياب زوجها

6- المعاملة بالمثل مع أهل الزوج

إن كيفية التعامل مع أهل الزوج الظالمين لن تكتمل بدون تلك الخطوة، فمن المهم أن تعتاد الزوجة من البداية على التعامل مع أهل زوجها كما يعاملونها، فهم ليسوا أصحاب فضل عليها ولا أفضل منها، كي يعاملها معاملة سيئة وتقابلها في كل مرة باللين واللطف، فمرتكز أي علاقة اجتماعية هو التوازن وألا تكون هناك كفة تقدم الكثير بينما لا تقدم الأخرى شيء.

ستجدين بعض الناس يخبرونك أن تعامليهم معاملة أفضل مما يعاملوك، وأن تردي الإساءة بالإحسان إليهم وهذا ليس سيئًا إن كانت الأمور لا تستدعي الخلاف أو كانت تلك المرة الأولى التي تتعرضين فيها لظلم منهم فربما يجعلهم ذلك يغيرون معاملتهم لك ويفتحون صفحة جديدة معك.

أما إن كانوا من النوعية التي تتمادى في الغلط والإساءة فقابلي تصرفاتهم بمثلها، ولا تستمعي لكل من يقول لك هذا عيب أو حرام، فالعيب والحرام أن أترك نفسي لتكون ضحية لمن حولي دون أن أفعل شيء.

التعليقات مغلقة.