كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات

كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات؟ وما هو حكم الدين في ممارستها؟ كونها من الأمور التي تقبل عليها الكثير من الفتيات دون أن يعلمن أن هناك الكثير من المضار التي من شأنها أن تلحق بهن جراء تلك الممارسة، لذا أراد موقع إيزيس أن يسلط الضوء على ذلك الموضوع الشائك عبر السطور التالية.

كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات

لا شك أن لكل منا احتياجاته الحميمية، فالشاب أو الفتاة لابد وأن تشعر بالرغبة الجنسية، فهو أمر طبيعي للغاية، إلا أنه في تلك الحالة لا يجب اللجوء إلى ممارسة العادة، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: من استطاع منكم الباءةَ فلْيَتزوَّجْ، ومن لم يستَطِعْ فعليه بالصَّومِ؛ فإنَّه له وِجاءٌ” (صحيح) رواه عبد الله بن مسعود.

فلو كانت العادة السرية من الأمور التي يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها من من السبل التي تعين الرجل أو المرأة على الحصول على الإشباع الحميمي دون أن يكون هناك أي من الأضرار لكان ذكرها في الحديث الشريف.

إلا أن الأطباء يرون أنه في حالة رغبة الفتاة في ممارسة العادة السرية، فإنها من الممكن أن تمارسها مرة واحدة كل أسبوع وتركها أفضل، كونها تتسبب في الكثير من الأضرار النفسية والجسمانية، وهو ما يؤكد قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فيما معناه أن الإشباع الحميمي لا يأتي إلا من الزواج، وما دون ذلك فهو محرم.

ففي سياق الجواب على سؤال كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات، يجب على الفتاة أن تعلم أن الدين الإسلامي والتشريعات التي نص عليها القرآن الكريم والسنة النبوية هما المنهاج الذي يجب أن تسير عليه، حتى تحظى بالسعادة في الدارين، فقد قال الله تعالى في محكم التنزيل في سورة النور الآية رقم 31:

وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ“.

فتلك الآية هي الشريعة التي يجب على الفتاة أن تسير عليها حيث احتوت على كافة الأخلاق الإسلامية التي يجب أن تتمتع بها.

كذلك عليها أن تعلم أن ممارسة العادة السرية ولو مرة واحدة في الأسبوع من الممكن أن تتسبب في إدمانها لها ولحاق الكثير من الأضرار بها، فضلًا عن أنها في تلك الحالة تقوم بارتكاب ذنب ليس بهين على الإطلاق.

تعرفي أيضًا على: هل العادة السرية تسبب عقم عند البنات

أضرار العادة السرية للبنات

في إطار التعرف على جواب سؤال كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات، يجب أن تعلم الفتاة أن الأمر ليس من الناحية الدينية فحسب، فالدين الإسلامي لم يمنع أمرًا إلا كان فيه الضرر للنفس البشرية، سواء من الناحية النفسية أو الجسمانية، لذا ومن خلال ما يلي سوف نتناول كافة أضرار العادة التي تحدث للفتاة.

1- أضرار العادة النفسية

هنالك العديد من الأضرار النفسية التي تتسبب بها العادة، والتي من الممكن أن نمثلها في النقاط التالية:

أولًا: التقوقع والانعزال

تتسبب العادة السرية في رغبة الفتاة في الجلوس بمفردها مدة طويلة من أجل الوصول إلى حد معين من الاسترخاء يخول لها ممارسة العادة، إلا أن ذلك على الصعيد الآخر يتسبب في عدم انخراطها في المجتمع ورغبتها في الانعزال لفترات مضاعفة بعد ذلك.

ثانيًا: فقدان الثقة في النفس

ممارسة العادة هو أمر غير فطري، فقد خلق الله عز وجل الرغبة في الحصول على الإشباع الحميمي، ولكن على النحو الطبيعي وهو أن يكون هناك زواج، رجل وامرأة يمارسان الحياة الزوجية على النحو الصحيح لها، إلا أن العادة ما هي إلا استمتاع ذاتي لحظي.

تقوم الفتاة به ومن ثم تشعر بالندم، وعلى الرغم من أنه ليس هناك نص قرآني أو حديث شريف من شأنه أن يوضح حرمانية ممارسة العادة السرية، إلا أن هناك أمور لا تحتاج إلى ذلك، فما على المسلم حيالها إلا استفتاء قلبه، فقد قال رسول الله في رواية الصحابي الجليل النعمان بن البشير:

 “سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ يقولُ: وأَهْوَى النُّعْمانُ بإصْبَعَيْهِ إلى أُذُنَيْهِ، إنَّ الحَلالَ بَيِّنٌ، وإنَّ الحَرامَ بَيِّنٌ، وبيْنَهُما مُشْتَبِهاتٌ لا يَعْلَمُهُنَّ كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ، فَمَنِ اتَّقَى الشُّبُهاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِينِهِ، وعِرْضِهِ، ومَن وقَعَ في الشُّبُهاتِ وقَعَ في الحَرامِ، كالرَّاعِي يَرْعَى حَوْلَ الحِمَى، يُوشِكُ أنْ يَرْتَعَ فِيهِ، ألا وإنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى، ألا وإنَّ حِمَى اللهِ مَحارِمُهُ، ألا وإنَّ في الجَسَدِ مُضْغَةً، إذا صَلَحَتْ، صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وإذا فَسَدَتْ، فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ، ألا وهي القَلْبُ” (صحيح).

ثالثًا: الاضطرابات السلوكية

الإفراط في ممارسة العادة من الأمور التي تتسبب في بعض التغيرات السلوكية لدى الفتاة، فمن شأن تلك العادة أن تجعلها تتنازل عن الكثير من المباديء فيما بعد، كونها تعلم أنها بأمر من الأمور المحرمة، والجدير بالذكر أنه من الممكن أن تلجأ الفتاة إلى مشاهدة المقاطع الإباحية من أجل الوصول إلى أعلى درجة من الاستمتاع.

في تلك الحالة فإنها تعرض نفسها للمزيد من الذنوب، فضلًا عن اكتسابها الخبرة الحميمية التي قد لا تتناسب مع العقيدة الدينية، وفي تلك الحالة تصاب بالاضطرابات السلوكية الجسيمة.

تعرفي أيضًا على: المدة الكافية لترك العادة قبل الزواج للبنات

2- أضرار العادة الجسدية

أما عن المضار الجسدية التي لابد وأن نتعرف عليها أثناء طرح الإجابة على سؤال كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات نجد أنها متعددة للغاية أيضًا، فقد تتشكل فيما يلي:

أولًا: الشعور بالكسل والخمول

تتسبب العادة في إصابة الفتاة بارتخاء في عضلات الجسم كونها قد استنفذت طاقتها من أجل الوصول إلى أعلى درجة من درجات الاستمتاع للحصول على الإشباع الحميمي جراء ممارسة العادة، لذا فإنها تشعر بالكسل وعدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية التي كانت من الممكن أن تقوم بها بكل سهولة ويسر في الماضي.

ثانيًا: تشتت الذهن

ممارسة العادة من الأمور التي تبعث على تشتيت الذهن كون الفتاة في تلك المرحلة من شأنها أن تفكر في الأحداث الحميمية والعلاقة الزوجية، فلا يكون لعقلها القدرة على التفكير في الكثير من الأمور بخلاف ذلك، فتكون النتيجة عدم التركيز والاستيعاب، وذلك من شأنه أن يكون ملحوظًا في حالة الإفراط في الممارسة على ذلك النحو.

ثالثًا: البرود الحميمي بعد الزواج

ممارسة العادة من الأمور التي تسبب البرود الجنسي لدى الفتاة بعد الزواج كونها قد اعتادت على الحصول على الإشباع الزوجي على نحو معين، فتتفاجأ بأنها غير قادرة على الحصول على ذلك الشعور جراء الممارسة الحميمية على النحو الطبيعي الذي فطرنا الله عليه.

رابعًا: احتقان أسفل البطن

من الأضرار الشائعة التي تتسبب فيها ممارسة العادة، والتي كان من الضروري الإحاطة بها، طالما قررنا أن نجيب على سؤال كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات أنه من الممكن أن تصاب الفتاة بألم أسفل البطن مع شعور الاحتقان دون أن تعلم ما سبب ذلك.

فالعادة هي الوصول إلى الإثارة والحصول على الاستمتاع الحميمي دون أن يكون هناك إيلاج للعضو الذكري فتكتمل العلاقة الزوجية، فيقوم الفرج بعمل الانقباضات العنيفة وصولًا للإشباع، وفي تلك الحالة تصاب الفتاة بالاحتقان.

تعرفي أيضًا على: متى تكون العادة حلال للمتزوجة

خامسًا: الإصابة بالالتهابات المهبلية

نتيجة الاستمناء باليد من الممكن أن تصاب المرأة أو الفتاة بالكثير من الأمراض والالتهابات المهبلية التي تحتاج إلى الوقت الطويل للقضاء عليها.

بعد أن تعرفنا على جواب سؤال كم مرة يجب ممارسة العادة في الأسبوع للبنات، علينا أن نعلم أن الدين الإسلامي عندما يمنعنا من ممارسة شيء، فما علينا سوى السمع والطاعة، كونه يحافظ على الفتاة المسلمة قلبًا وقالبًا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.