كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي؟ وما هي آثاره الجانبية؟ مع تقدم العلم تنوعت طرق علاج الأورام الخبيثة والسرطانات، من أشهرها العلاج بالإشعاع حيث يوجد أكثر من 50% من مرضى السرطان يُعالجون به، يقدم لكم موقع إيزيس في هذا الصدد كل ما تريد معرفته عن علاج السرطان بالإشعاع وعدد الجلسات المطلوبة للشفاء منه.

كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

يعتبر العلاج الإشعاعي هو واحد من أهم أساليب العلاج في عالم الأورام والسرطانات، فمن الممكن أن يكون هو أساس العلاج أو جزء مكمل له مع استخدام العلاج الكيميائي على سبيل المثال، يستخدم الإشعاع في علاج أغلب أنواع السرطانات وخاصًة حالات سرطان الثدي.

في الحالات التقليدية القديمة من علاج سرطان الثدي بالإشعاع كان يتم على مرحلتين:

  • الأولى: هي عملية جراحية لاستئصال الورم.
  • الثانية: كانت عبارة عن جلسات إشعاع تستمر لعدة أسابيع.

لكن نظرًا لما يشهده العالم من تقدم طبي وتكنولوجي وخاصًة في مجال علاج سرطان الثدي تم التوصل إلى طريقة علاج أخرى.. ربما يسعنا ذكر الأمر تفصيلًا فيما يلي:

أولًا: عدد جلسات الطريقة التقليدية لعلاج الأورام

تعتبر الطريقة التقليدية هي الأكثر شيوعًا وذلك لاستخدامها من فترات طويلة وثبات فاعليتها وكفاءتها بالإضافة إلى أنها أضافت الكثير إلى عالم العلاج بالإشعاع وتتمثل هذه الطريقة في التعرض لجلسات الإشعاع بعد إجراء العملية الجراحية من إجراءات إزالة الورم، ويتكرر سؤال كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي من قبل المرضى وجاءت الإجابة كما يلي:

بعد أن يتم استئصال الورم ستخضع المريضة إلى جلسات علاج إشعاعية على الثدي المصاب بالكامل لمدة تتراوح بين 3 أسابيع ونصف إلى 5 أسابيع.. أما إذا كانت المنطقة المعرضة للإشعاع هي جدار الصدر أو العقد الليمفاوية أو بالقرب من عظمة القص فإن العلاج الإشعاعي يمتد لمدة تتراوح بين 5 إلى 6 أسابيع.

ثانيًا: جلسة واحدة من العلاج الإشعاعي كافية لعلاج السرطان

أشارت بعض الدراسات التي استمرت لمدة أكثر من 20 عامًا إلى أن جلسة واحدة فقط من العلاج الإشعاعي الجديد تعتبر في نفس كفاءة وفاعلية الطريقة التقليدية التي تتم في عدة أسابيع متتالية من التعرض للإشعاع، تسمى الطريقة الجديدة “TARGIT- IORT”.

تم اكتشاف هذه الطريقة في العلاج لأول مرة من قبل بعض علماء كلية لندن في بريطانيا في نهاية القرن الماضي، تم التوصل إلى تعريض مكان الورم أثناء العملية الجراحية إلى أشعة إكس، وكانت النتائج الأولية تدل على فاعلية هذه الطريقة في مدة تتراوح بين 20 أو 30 دقيقة.

تجنبًا لسؤال كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي نذكر أن هذه الطريقة أصبحت حلًا فعالًا للتخلص من عناء جلسات الإشعاع، وعلى الرغم من فاعليتها في علاج نطاق واسع من أورام الثدي إلا أن الطريقة الاعتيادية مازالت هي الأكثر شيوعًا واستخدامًا، لذلك أقام بعض الباحثين عدة إحصائيات للمقارنة بين نتائج الطريقة التقليدية ونتائج الطريقة المبتكرة حديثًا.

حيث شارك عدد كبير من الحالات أكثر من 2000 مريضة بسرطان الثدي تم تجزئتها على جزئيين كل منها خضع إلى طريقة علاج مختلفة، وكانت الدراسة على سنوات كثيرة من خلالها تمت متابعة المريضات من قبل الأطباء وكان متوسط هذه الفترة 8 سنوات، وجاءت نتائج التجارب السريرية أنه لا يوجد اختلاف بين الطريقتين في العلاج حيث كانت فاعلية جرعة واحدة من العلاج الكيميائي نفس فاعلية الطريقة التقليدية التي تكونت من عدة جلسات على عدة أسابيع.

كما أشارت الدراسة إلى أن معدل الوفيات بين النساء اللواتي خضعن لطريقة العلاج الجديدة المكونة من جرعة إشعاعية واحدة فقط كان أقل من معدل وفيات النساء اللواتي خضعن للطريقة التقليدية، وهذا تم اكتشاف سببه لاحقًا.. هو أن الآثار الجانبية لجرعة واحدة فقط من الإشعاع كانت أقل ضررًا بالجسم مما يقل معدل الوفيات.

تعرفي أيضًا على: هل العلاج الإشعاعي يقضي على السرطان الثدي

مخاطر العلاج الإشعاعي

على الرغم من أهمية العلاج الإشعاعي الذي يتعرض له مرضى السرطانات المختلفة وفاعليته في العلاج إلا أن له الكثير من الآثار الجانبية على الصحة بغض النظر عن نوع العلاج الإشعاعي، ومن ضمن سلبياته وأضراره على الصحة ما يلي:

  • تصاب المريضة بمشكلة في البلع والهضم.
  • تصاحب جلسات العلاج الإشعاعي مشكلة صعوبة التبول إلى جانب الإسهال.
  • آلام الأذن وتقرحات الفم وكذلك جفافه إلى جانب الغثيان والقيء.
  • التورم والالتهابات وكذلك العجز الجنسي من أهم سلبيات العلاج الإشعاعي وقد تصل في بعض الحالات إلى العقم.
  • قد تتضمن الآثار الجانبية مشاكل الفم المختلفة وكذلك تورم الأنسجة.
  • قد يسبب العلاج الإشعاعي ظهور ورم ثانوي جديد.
  • الإرهاق البسيط أو المتوسط
  • تورم الذراع (الغدد الليمفاوية) إذا كانت هي المنطقة المستهدفة من العلاج.
  • في بعض الحالات قد يتسبب العلاج الإشعاعي في كسر أحد الضلوع أو الألم الحاد عند لمس جدار الصدر، وكذلك التهاب أنسجة الرئة وإلحاق الضرر بالقلب.

جفاف الجلد وحروقه بعد الإشعاع

العلاج الإشعاعي رغم كفاءته إلا أن له بعض الأضرار الجانبية على الصحة والجسم ومن أكبر أخطاره على المرأة بعد العلاج أنه يتسبب في حروق الجلد وجفافه وفي بعض الحالات تقشره، وإليكم بعض النصائح التي يوصى بها الأطباء للحد من تلك المشكلة:

  • على المريضة تناول الماء بكثرة وكذلك مختلف السوائل.
  • ترطيب البشرة عامل مهم جدًا في الحد من الحروق وجفاف الجلد، حيث تعمل المرطبات ذات السُمك الكبير بصورة أفضل إلى جانب استخدام زيت الإيمو عن طريق وضعه على مكان التعرض للإشعاع لتحسين التئام الجروح.
  • تجنب التعرض إلى أشعة الشمس لفترات طويلة.
  • على المريضة تقليل مدة الاستحمام لتصبح أقل من 15 دقيقة، واستخدام الماء الدافئ بدلًا من الماء الساخن، والابتعاد عن استعمال أنواع الصابون التي تسبب الجفاف واستخدام أنواع الصابون التي تساعد على الترطيب.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

أسباب العلاج بالإشعاع

يستخدم العلاج الإشعاعي في بعض الحالات كنوع من العلاجات المساعدة وفي بعض الحالات القليلة يتم الاعتماد عليه كأساس العلاج، قد يقوم العلاج الإشعاعي باستهداف الخلايا السليمة إلا أنه ليس من الضروري أن تصاب هذه الخلايا بالضرر، وذلك لقدرة الخلايا السليمة على إنعاش نفسها إذا أصابها الضرر.. وقد يتم استخدام العلاج الإشعاعي لكثير من الأسباب منها ما يلي:

  • الحد من أعراض المراحل المتقدمة من الإصابة بالسرطان.
  • القضاء على بقايا الخلايا السرطانية بعد العملية الجراحية أو الاستئصال.
  • تقليل حجم الورم قبل العملية الجراحية.
  • استخدامه كعلاج مساعد بالتزامن مع علاجات أخرى مثل العلاج الكيميائي لمحاربة الورم من الخارج ومن الداخل.

أسئلة شائعة بين مريضات سرطان الثدي

كثير من المريضات يصيبهنّ القلق على حالتهن الصحية لذلك يطرحن كثير من الأسئلة حول العلاج الإشعاعي ومنها:

ما يحدث بعد العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي؟ ظهور بعض الآثار الجانبية مثل: جفاف الجلد.
كم المدة التي يحتاجها خروج الإشعاع من الجسم؟ في حالة سرطان الثدي يتطلب الأمر حوالي 6 أسابيع.
ما هي مدة العلاج الكيماوي لسرطان الثدي؟ تتراوح من ثلاثة إلى ستة أشهر.

 

تعرفي أيضًا على: كم عدد جلسات الكيماوي لسرطان الثدي

تجهيزات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

يقوم الطبيب أو الطاقم الطبي المختص بعلاج المريضة بتقديم لها بعض النصائح مثل: تناول الفيتامينات المختلفة خلال رحلة العلاج الإشعاعي ولكن لا يجب تناول أكثر من الكمية الموصي بها من الفيتامين أو الأملاح المعدنية المعروفة، وذلك حتى لا يتسبب الإفراط في ظهور بعض الآثار الجانبية.

يتكون الفريق الطبي لرحلة علاج سرطان الثدي من:

  • أخصائي علاج الأورام باستخدام الإشعاع حيث يكون طبيب متخصص في علاج السرطان يكون دوره تحديد العلاج المناسب للحالة ويقوم بمتابعة تحسنها ويعدل النظام العلاجي الذي تتبعه المريضة.
  • علاوة على ذلك يكون هناك ممرض ممارس أو مساعد طبيب يساعد المريضة في معرفة كل التعليمات وإجابة أسئلتها المختلفة مثل كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي؟
  • يضم الطاقم الطبي أخصائي فيزياء طب علاج الأورام يكون دوره قياس الجرعات والحسابات المتعلقة بجرعة الإشعاع التي تتعرض لها المريضة.
  • إلى جانب أخصائي علاج بالإشعاع.. دوره مقتصرًا على تشغيل معدات الإشعاع.

يعتبر سؤال كم عدد جلسات العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي هو سؤال شائع بين المصابات ولكن الأهم هو معرفة التعليمات اللازمة عند بدء العلاج وسلبياته حتى يتسنى للمريضة تجنبها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.