كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم

كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم؟ وهل هُناك اختلافٌ في هذا العدد لينتج عنه الحمل بتوأمٍ مُتطابقٍ أو مُختلف؟ فإنجاب التوائم واحدًا من أبرز الأحلام التي ترغب الكثير من النساء في تحقيقه، لذا إيمانًا منا بدورنا وواجبنا تجاهكم قررنا عبر موقع إيزيس التطرق إلى كافة جوانب هذا الموضوع.

كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم

مُنذ قديم الأزل يُعتبر إنجاب التوائم من أكثر الرغبات التي تحلم بها السيدات وحتى الفتيات قبل الزواج، والجدير بالذكر أن هذا التفكير يُعبر عن التوجه العالمي، فلا تقتصر هذه الرغبة على الدول العربية فحسب، وفي واقع الأمر تُعد مُعدلات إنجاب التوائم أو ما يُعرف بالولادات المُتعددة في أعلى مستوياتها.

يرجع السبب في ذلك إلى العديد من المُتغيرات والأمور التي طرأت في الآونة الأخيرة على حياتنا من ناحية التطور العلمي واستحداث بعض الوسائل التي لها القُدرة على رفع احتمالية إنجاب التوائم، كما أنه قد طرأت بعض التغييرات الجينية على النساء ساهمت في ذلك.

فيُقال إن الدراسات العلمية والأبحاث الميدانية اثبتت كون مُتوسط عُمر الأُمهات قد ارتفع بشكلٍ ملحوظ عما كان الحال عليه في القدم، ولكن دعونا قبل الإجابة عن سؤال كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم التطرق إلى أنواع التوائم، فهذا سيُحدث الفارق في واقع الأمر في جعل الإجابة عن هذه الأطروحة أو الاستفسار أكثر وضوحًا.

يُقال عن التوائم إنها مُتطابقة عندما يكون لديهما نفس الشكل، الملاح وغيرها من الأمور الظاهرية والداخلية، مع العلم أنهما يمتلكان نفس الحمض النووي للكروموسومات، وعلى الجانب الآخر نجد أن التوائم غير المُتطابقة أو المُختلفة لا تتشابه في الشكل، وهذا واضح من التسمية، والعامل الأبرز في هذا الفرق هو عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم.

من المُمكن أن تنتج التوائم من تلقيح بويضة واحدة أو بويضتين وحتى أكثر، فالبويضة الواحدة تنقسم لينتج عنها توأمًا مُتطابقًا ومُتشابهًا يحمل كُل منهما نفس الشيفرة الجينية والوراثية، وعلى الجانب الآخر نجد أن تخصيب أكثر من بويضة ينتج عنه ولادة زوج أو أكثر من الأبناء للتوائم غير المُتطابقين، وهو ما يُشكل الفارق في المقام الأول.

تعرفي أيضًا على: حساب التبويض بالهجري للحمل بولد

عوامل تزيد من احتمالية الولادة المُتعددة

بعد أن قُمنا بالإجابة عن سؤال كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم وجب علينا التطرق إلى الحديث عن الأسباب التي لها القُدرة على زيادة احتمالية تكون التوائم، فحسبما جاء في بعض الدراسات العلمية السيدات اللواتي حظين بتوائم من الأبناء حظين ببعض الصفات المُشتركة أو السائدة فيما بينهُنَّ إن صح التعبير.

لذا أصبح الاعتقاد بكون فئة مُعينة أو شريحة مُحددة من النساء أكثر قُدرة على إنجاب التوائم أمرًا شائعًا لدرجة تحوله من مُجرد اعتقاد إلى نظرية عليها العديد من الأدلة ولها عدد لا يُحصى من الثوابت، ومن أبرز العوامل التي جاء في الأبحاث العلمية أنها تتسبب في زيادة نسبة وضع التوائم ما يلي:

1- التقدم في العُمر بالنسبة للسيدات

قد يبدو هذا الأمر غريبًا بعض الشيء ولكن بالبحث عن إجابة لسؤال كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم سنجد أن هُناك عدد لا يُستهان به من المصادر التي لها نسبة ما من الموثوقية جاءت لتُثبت كون تقدم السيدات في العُمر يُساهم بشكلٍ كبير في زيادة احتمالية وضع عِدة أولاد مرة واحدة.

نحن نعلم أن للإناث عددٌ مُعينٌ من البويضات يتم إنتاجه فور ولادتهُنَّ وينقص بشكل شهري مُنذ بلوغهنَّ وحتى الوصول إلى بعد ما يُعرف بسن اليأس، ولكن في نفس الوقت ترتفع نسبة هرمون الإستروجين الخاص بالأنوثة في العقدين الثالث والرابع للمرأة عنه في العقد الثاني لها.

ما يعني أنه على الرغم من وجود عدد إجمالي وكُلي أقل من البويضات لديهُن مُقارنة بمن هُنَّ أصغر سنًا إلا أن النسبة المُرتفعة من هذا الهرمون تعمل على جعل المبايض تتحفز لتُنتج ما يزيد عن بويضة واحدة في كُل مرة، وهو ما يرفع من نسبة إنجاب التوائم وخاصةً غير المُتطابقة منها.

2- عدد مرات الحمل السابقة

جاء في العديد من المصادر أن هُناك علاقة طردية بين العدد الإجمالي للحالات السابقة من الحمل وبين نسبة أو احتمالية إنجاب التوائم، وأثبتت بعض الدراسات الحديثة كون نسبة كبيرة من السيدات اللواتي حظين بتوائم لم تكن هذه المرة الأولى لهُن في الحمل والولادة.

تعرفي أيضًا على: كيف أعرف أني حامل قبل نزول الدورة الشهرية

3- يلعب العرق والنسب دورًا

في واقع الأمر للأعراق دورٌ كبير رفع احتمالية إنجاب التوائم ووضعها، فقد أثبتت بعض الدراسات الأكاديمية كون أعلى نسب ولادة التوائم تتواجد لدى النساء الأفريقيات، وعلى الجانب الآخر في قارة آسيا يُعد إنجاب التوائم أندر ما يكون، وهي من الأمور التي من المُمكن التحقق منها لمعرفة نسب واحتمالية إنجابكِ للتوائم قبل طرح سؤال كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم.

4- الكلمة الأولى والأخيرة للوراثة

تلعب العوامل الوراثية دورًا كبيرًا في زيادة القُدرة على إنجاب التوائم، فهذه الطفرة الجينية يُمكن توارثها وتوريثها في واقع الأمر، فيُقال إن احتمالية حمل المرأة لتوأم مُتشابه أو مُختلف في حال ما كان لها إخوة أشقاء توائم أو هي ذاتها إحدى التوائم المُتطابقة أو غير المُتطابقة تزداد بشكل ملحوظ مُقارنة بغيرها من النساء، لذا في حال ما كُنتِ إحدى هؤلاء السيدات فلا داعٍ لطرحك سؤال كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم، يُمكن فقط القول إن الأمر في دمك ويسري في عروقك بالفعل.

5- استخدام التقنيات المُساعدة للإنجاب

في الآونة الأخيرة شهد العالم طفرة علمية وطبية وصلت إلى العديد من نواحي الحياة الدُنيا، وقد وصلت هذه الطفرة إلى حدٍ نتج عنه في المجال الطبي وما يختص بالأمومة والولادة زيادة القُدرة على ولادة عِدة أبناء مرة واحدة فيما يُعرف بالتوائم أو الولادة المُتعددة، ويتم ذلك عن طريق التحفيز غير الطبيعي أو الذاتي للمبايض باستخدام أدوية الخصوبة في سبيل إطلاق العديد من البويضات في آنٍ واحد خلال الدورة الشهرية وفترة الإباضة الدورية للسيدات.

وجب التنويه في هذا الصدد إلى كون احتمالية الحصول على توائم رغم ارتفاعها باستخدام هذه التقنيات إلا أنها تُعد مُنخفضةً بشكلٍ نسبي، فاحتمالية ولادة التوائم في الوضع الطبيعي لا تتخطى 1% تقريبًا من إجمالي حالات الحمل، وهو ما يُعادل تقريبًا سيدة من ضمن 250 سيدة حامل، ولكن بعد الخضوع لهذا الإجراء الطبي المُساعد تصل النسبة إلى 30% تقريبًا من إجمالي السيدات اللواتي خضعن لهذا النوع من الإجراءات.

ما يعني أن النسبة ترتفع لتصل إلى سيدة ضمن كُل ثلاث سيدات قُمن بتلقي علاجات الخصوبة، لذا لا يُمكننا أبدًا أن نقول إنها وسيلة قاطعة للحصول على التوائم وإنما هي مُساعدة ليس إلا لزيادة الاحتمالية بعض الشيء، فالاحتمالات لا تزال مفتوحةً على مصراعيها.

تعرفي أيضًا على: الفرق بين الحمل الطبيعي والحمل خارج الرحم

أسئلة كَثُرَ طرحها عن التوائم

كما ذكرنا مُسبقًا يُعد الحصول على التوائم من الأبناء أمرًا مرغوبًا بشكلٍ يصل إلى كونه حلم بالنسبة للكثير من السيدات، لذا لا يُعد سؤال كم عدد البويضات اللازمة للحمل بتوأم الوحيد الذي تم طرحه في هذا الصدد بكل تأكيد، وفيما يلي قُمنا بجمع أشهر الأسئلة وأجبنا لكم عنها:

هل التوأم من حيوان منوي واحد؟ التوائم المُتطابقة تكون نتاج حيوان منوي واحد، ولكن المُختلفة اثنين فأكثر.
هل يُمكن أن يكون توأم ولد وبنت في كيس واحد؟ من المُستحيل حدوث ذلك، فالشفرة الجينية التي يتشاركها التوائم المُتطابقة تشمل وحدة الجنس.
من المسؤول عن الحمل بتوأم الرجل أم المرأة؟ جينات الرجل لا تستطيع جعل المرأة تُنتج بويضتين، كما أنه قد يكون حاملًا لصفة إنجاب التوائم، فهو جُهد مُشترك.
هل التوأم يحسون في بعض؟ هُناك بعض الحالات التي أثبتت هذه النظرية على الرغم من عدم إثباتها علميًا.
هل يتكون التوأم في نفس الكيس؟ نعم، في حال ما كان توأمًا مُتطابقًا.

وجب القول أنه هُناك العديد من الأنواع الثانوية للتوائم قد تصل إلى سبعة تقريبًا، مع العلم أنه ليس بالضرورة كون كافة هذه التوائم تتشابه في أشكالها وخصالها، فهُناك توائم يُعتبر الإخوة الطبيعيون أكثر تشابُهًا منهم في واقع الأمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.