فوائد التوقف عن العادة السرية لمدة شهر

فوائد التوقف عن العادة السرية لمدة شهر متعددة، فكما لها الكثير من الأضرار، سنجد أن من توقف عن ممارستها لفترة طويلة تصل إلى شهر، فإن صحته تتحسن بصورة كبيرة، مما يجعله يستمر على الامتناع عن ممارستها، لذا ومن خلال موقع إيزيس سوف نتعرف على تلك الفوائد بشيء من التفصيل كنوع من التحفيز على الإقلاع عنها.

فوائد التوقف عن العادة السرية لمدة شهر

الاستمناء أو ممارسة العادة السرية، سواء للفتيات أو الذكور، هو القيام بالاستمتاع الحميمي بشكل منفرد، وذلك من خلال استثارة العضو التناسلي عبر ملامسته، حتى يصل الشخص إلى ذروة الاستمتاع، وبالتالي يحدث الإنزال.

إلا أن ذلك النمط من الممارسة له العديد من الأضرار الصحية والجسمانية، فضلًا عن حرمانيته، على الرغم من أن الأمر لم يذكر بشكل صريح في الكتاب ولا السنة النبوية المطهرة، إلا أنه لا يعد حفظًا للفرج كما أمرنا الله عز وجل، وفي تلك الحالة سيكون محرمًا بشكل لا شك فيه.

فقد قال الله تعالى في محكم التنزيل في سورة النور الآيتين رقم 30،31 “قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ * وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ“.

لذا حرى بمن يقوم بممارسة تلك العادة أن يقلع عنها على الفور، ليس فقط من أجل الحصول على الأجر والثواب كونه توقف عن معصية الله عز وجل، لكن أيضًا هناك عدة فوائد يحصدها المسلم صحيًا ونفسيًا في حالة الامتناع عنها.

فمن خلال السطور التالية سوف نتعرف على فوائد التوقف عن العادة سرية لمدة شهر من الناحيتين، لعل تلك الكلمات تحفز الشخص وتجعله لا يفكر في اللجوء إليها مرة أخرى.

تعرفي أيضًا على: هل تؤثر العادة على الدورة الشهرية

فوائد التوقف لمدة شهر عن العادة من الناحية الجسدية

هناك العديد من الفوائد الجسدية التي سيجد الشخص أنه قد حققها جراء التوقف عن ممارسة العادة لمدة شهر واحد فقط، والتي تشكلت على هذا النحو:

1- التخلص من التهابات المنطقة التناسلية

لا شك أن ملامسة اليد للفرج من الأمور التي تعجل من إصابة تلك المنطقة بالفطريات والأمراض المنقولة جنسيًا، حيث تنتقل الميكروبات والفيروسات بصورة سريعة وتتكاثر متسببة في حدوث التقرحات والكثير من الإصابات الأخرى.

لذا فإن الشخص في حالة التوقف عن ممارسة تلك العادة لمدة ثلاثين يومًا، سيجد أن بشرة المنطقة التناسلية قد أصبحت في أفضل حال لها، كون الفطريات لم تعد تنتقل إليها مجددًا.

من الممكن أن تلاحظ المرأة بصورة أكبر تلك الفائدة من فوائد التوقف عن العادة سرية لمدة شهر، حيث تتسبب ممارستها لها في المشكلات المهبلية التي يصعب علاجها، لكنها تجد أنها قد انخفضت من تلقاء نفسها حينما تتوقف عن أدائها.

2- الشعور بالطاقة والحيوية

تعمل ممارسة العادة السرية على الشعور بالإجهاد بصورة كبيرة، خاصة إن كان القائم بها يمارسها بشكل مفرط، مما يجعل التوقف عن ممارستها أمر يمده بالطاقة والحيوية، كما أن ذلك الأمر سيعمل على إخفاء علامات الشحوب والإرهاق التي تظهر على الوجه لفرط الإجهاد.

الجدير بالذكر أن الطاقة الذهنية أيضًا من شأنها أن تتأثر بصورة سلبية جراء ممارسة العادة، وعليه، فإنها تعود إلى ما كانت عليه بعد أن يتوقف من يقوم بذلك الأمر لفترة.

3- الشعور بالرغبة الحميمة بشكل معتدل

ممارسة العادة السرية بشكل مفرط تعد أحد الأسباب الرئيسية للإصابة بالبرود الحميمي بعد الزواج، حيث يكون الزوج أو الزوجة التي تقوم بذلك الأمر، قد اعتادت على الحصول على الاستمتاع بطريقة معينة.

إلا أنها لا يمكنها أن تستبدلها بالعلاقة الحميمية الكاملة، إلا في حالة التوقف التام عن ممارسة العادة السرية لشهر على الأقل، ففي تلك الحالة سيستعيد جسدها القدرة على الشعور الحميمي المعتدل، وبالتالي تمارس العلاقة الزوجية على نحوها الصحيح، وهي لا تشعر بأنها في حاجة لتغيير وتيرتها حتى تصل إلى الذروة.

4- تجنب إصابات العضو الذكري

تشكل ممارسة العادة السرية مخاطر كبيرة إن كان من يقوم بها هو الشاب أو الرجل، حيث إنه من الممكن أن يتعرض إلى كسر العضو الذكري جراء الممارسة بصورة عنيفة، وفي تلك الحالة يكون أمر معالجة الإصابة صعبًا للغاية.

إلا أن التوقف عن ممارسة العادة بشكل نهائي يجنبه تلك المخاطر، كما أنه يمنع الاحتقان الذي من الممكن أن يحدث بعد ممارسة العادة لفترات طويلة، حيث يتحسن سريان الدورة الدموية في العضو الذكري ويتمتع الشاب بالصحة الحميمية الجيدة بعد ذلك.

تعرفي أيضًا على: هل تؤثر العادة على تحليل الزواج للبنات

فوائد التوقف عن الاستمناء لمدة شهر من الناحية النفسية

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في رواية الصحابي النعمان بن البشير: “إنَّ الحَلالَ بَيِّنٌ، والحَرامَ بَيِّنٌ، وبَينَهما مُشتَبِهاتٌ لا يَعلَمُها كَثيرٌ مِن النَّاسِ، فمَنِ اتَّقى الشُّبُهاتِ؛ استبرَأَ فيه لدِينِه وعِرضِه، ومَن واقَعَها؛ واقَعَ الحَرامَ، كالرَّاعي يَرعى حولَ الحِمى يُوشِكُ أنْ يَرتَعَ فيه، ألَا وإنَّ لكُلِّ ملِكٍ حِمًى، وإنَّ حِمى اللهِ ما حَرَّمَ، ألَا وإنَّ في الإنسانِ مُضغَةً إذا صَلُحَتْ صَلُحَ الجَسدُ كُلُّه، وإذا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسدُ كُلُّه، ألَا وهي القَلبُ”

ذلك الحديث إن وضعه المسلم نصب عينيه، لأدرك أن ممارسة العادة أمر منبوذ ولا شك في ذلك، حيث تأتيه غصة في القلب كلما مارسها، فيشعر أن الراحة والسعادة لحظية حينها، وما ينتابه من بعد ذلك من شعور، يكاد يفتك برأسه.

فالعادة السرية من شأنها أن تتسبب في إصابة الشخص بالكثير من المشكلات النفسية التي تجعله في حاجة إلى التخلص منها في أسرع وقت كي يعود إلى ذاته التي يفخر بها مرة أخرى، لذا ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف على فوائد التوقف عن العادة سرية لمدة شهر من الناحية النفسية، والتي أتت على الشاكلة التالية:

أولًا: استعادة الثقة بالنفس

عندما يمارس الشخص العادة السرية لفترة كبيرة، فإن ثقته في نفسه لابد وأن تهتز، حيث إنه يقوم بأمر خارج عن الفطرة التي نشأنا الله عز وجل عليها، فالعلاقة التي من شأنها أن تكون مخرج الغريزة الآدمية، هي العلاقة الحميمية التي تحدث بين الرجل وزوجته.

أما الاستمناء أو الممارسة بشكل منفرد لا يمت للفطرة بصلة، من هنا سنجد أن من أهم فوائد التوقف عن العادة سرية لمدة شهر، أن ممارسها يستعيد ثقته بنفسه ويشعر بالفخر كونه تجاوز هذا الأمر ولم يعد يفكر فيه مرة أخرى.

ثانيًا: الشعور بالسعادة

ممارسة العادة السرية تتسبب في دخول الفرد في الاكتئاب كونه يشعر بالرغبة في الممارسة الطبيعية لكنه لا يملك القيام بذلك في وقته الحالي، كما أن ممارسة العادة تقوده إلى إدمانها، فيشعر أنها تتحكم فيه وهو ما يدخله في الحالة النفسية السيئة.

لذا نجد أنه ما إن يتخلص من قيدها، حتى يشعر بالسعادة العارمة، كونه تغلب عليها، وأصبح بكامل صحته وعافيته، ولم يجعل غريزته هي التي تقوده، بل تحكم بها حتى يتنسى له إفراغها بطريقة صحيحة.

تعرفي أيضًا على: هل العادة تؤثر على الحمل في المستقبل

ثالثًا: التقرب من الله عز وجل

تتسبب ممارسة العادة السرية بكل أسف في أن يفكر من يمارسها في الأمور الحميمية فقط، مما يجعل قلبه خاويًا من العبادات والطاعات، الأمر الذي إن تطور، من شأنه أن يبعد الشخص عن ربه ويجعله غير منتظم في أداء فروضه.

تتجلى هنا أهم فائدة من فوائد التوقف عن العادة سرية لمدة شهر، حيث يعود الشخص إلى ربه نادمًا على ما بدر منه، متمنيًا أن يمن الله عز وجل عليه بمغفرة ذنبه، وأن يشمله في رحمته، فكم من ذنوب قد ارتكبها في تلك الفترة الماضية جراء الاستمناء.

حيث لا يثار الشخص إلا من خلال التفكير الحميمي أو مشاهدة الأفلام التي حرم الله عز وجل النظر إليها، وفي كلتا الحالتين يكون عاقبة الأمر غير محمودة، لذا حرى بمن يقوم بممارستها الابتعاد عنها على الفور، حتى يتسنى له الحصول على تلك الفوائد الجمة سواء من الناحية الجسدية أو النفسية.

إن ممارسة العادة السرية من الأمور التي تلحق بالشخص أضرارًا جمة، وعليه أن يغلب غريزته ويبتعد عنها من أجل أن ينصلح حاله في الدنيا والآخرة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.