تجارب عملية تكبير الثدي بالسيليكون

تجارب عملية تكبير الثدي بالسيليكون

يعد الثدي من أهم علامات جمال المرأة، لذا عندما يكون صغير الحجم فإن هذا يؤثر على حالتها النفسية، لذا تسعى الكثير من السيدات إلى حل هذه المشكلة عن طريق عمل الجراحات المتخصصة في تكبير الثدي.

توجد العديد من التجارب التي تقص صاحباتها المراحل التي مررن بها للوصول إلى حجم الثدي المرضي لها، ونتطرق لذكر تجارب عملية تكبير الثدي بالسيليكون من قِبل السيدات فيما يلي:

التجربة الأولى

دينيس سيدة في سن الأربعين طويلة وعريضة الكتفين حجم ثديها صغير ولا يتناسب مع عرض كتفيها ولا شكل جسمها، وكان أحد الثديين أكبر من الثاني في الحجم، لذا قررت الذهاب إلى الطبيب والقيام بعملية تكبير الثدي للحصول على المظهر المناسب لجسمها.

فعلمت ببعض تفاصيل الجراحة من أحد معارفها التي قامت بها عند نفس الطبيب الذي قررت دينيس إجراء الجراحة عنده، وهنا ذهبت إليه للتعرف على التفاصيل بشكل أعم، وقرر الطبيب بأن الحجم المناسب من الحشوة لصدرها هو CCS286، وقام بوضعه لها تحت عضلة الصدر عبر فتحة في الإبط لمنع ظهور الندبة عقب العملية.

هنا أعربت دينيس عن مدى سعادتها ورضاها عن نتيجة العملية وحجم صدرها الجديد الذي أصبحت عليه، عقب العملية قامت بعمل الفحوصات اللازمة لتطمئن على حالتها، وهنا أعربت عن امتنانها للطبيب وللنتائج المبهرة التي غيرت حياتها بالكامل.

تعرفي أيضًا على: تجاربكم مع عملية تكبير الثدي

التجربة الثانية

تذكر إحدى السيدات أنها كانت تعاني من حجم ثدي صغير وكانت تحاول تكبيره بوضع حشوات لحمالة صدرها من كثرة التعليقات السلبية عليه، وبعد أن تعبت من هذا الوضع، وكانت قد سمعت بعض الإعلانات عن عمليات تكبير الثدي، قررت الذهاب للطبيب.

قام الطبيب بفحص ثديها وطلب بعض من الفحوصات، وبالفعل قامت بما طلب، وبعد الاطلاع على النتائج وضح الطبيب حالتها الناتجة عن مشاكل في مرحلة النمو أعاقت الثدي على التشكل بوضعه الطبيعي.

ذكر الطبيب أن حالتها ليس لها أي علاج يؤثر بها لأنها خلل في نمو الثدي، لكن التدخل الجراحي لتكبيره هو الحل المناسب لها، وهنا قررت الموافقة بعد التعرف على تفاصيل الجراحة ومكانها وتكلفتها وتحديد الحجم المتناسب مع جسمها.

ذهبت للمستشفى في اليوم المحدد، وقامت بإجراء الجراحة، وعندما أفاقت وجدت ضمادات حول صدرها لتدعيم الثدي، وبعد يومين أزالت هذه الضمادات ولبست صدرية طبية، وظلت تتابع مع الطبيب، وبعد أسبوع بدأت في ارتداء الحمالة الرياضية وتحسنت كثيرًا.

بعد مرور شهر أصبح ثديها كما ترغب به، وتذكر أنها ولأول مرة لا تضع أي حشوات في حمالة صدرها وأنها سعيدة بالنتيجة التي صارت عليها حياتها بعد إجراء الجراحة، وهذه تعد من أهم تجارب عملية تكبير الثدي بالسيليكون.

التجربة الثالثة

واحدة من تجارب عملية تكبير الثدي بالسيليكون سيدة في نهاية الثلاثينات من عمرها ذكرت أنها أقدمت على إجراء عملية تكبير الثدي بالسيليكون بعد أن بحثت بجدية عن تفاصيل العملية وأفضل الجراحين، وطريقة إجرائها كما سألت بعض الأصدقاء الذين خاضوا التجربة قبلها.

ذكرت أن ما دفعها لاتخاذ قرار العملية هو أنها ظلت تمارس التمارين لضبط شكل جسمها لمدة سنة ونصف لتحصل على جسم رياضي ذو انحناءات جميلة، وشعرت ألا شيء ينقصها سوى التعامل مع شكل ثدييها لأنها لم تستطع فعل ذلك بشكل رياضي.

هنا حددت مرادها وذهبت للطبيب لإجراء الفحوصات وأخذ النصائح اللازمة لذلك، أثناء جلسة الاستشارة اصطحبت أحد المقربين لتستعين به في اتخاذ القرار أو لطرح أسئلة عند الخجل من سؤال الطبيب عنها.

أخبرها الطبيب أن التحديد المسبق للغرض من الجراحة، ثم عرض عليها بعض الخيارات عن أشكال ومقاسات حشوات السيليكون المتاحة، مع شرحه الآثار الجانبية للعملية وكيفية التعامل معها للبعد عن المضاعفات، ثم أخذت القرار وسددت المبالغ المطلوبة، وحددت موعد للجراحة، وأجريت كافة الفحوصات المطلوبة على الثدي.

أجرت الجراحة في منتصف صباح اليوم المحدد، أجريت اختبار حساسية التخدير، ثم قام طبيب التخدير بتخديرها وسرعان ما شعرت بالنعاس، ولم تشعر إلا بعد الاستيقاظ ولديها ثدي أكبر، ثم تناولت بعض الطعام، ولم تشعر بالغثيان أو أي مضاعفات حتى تمام الشفاء وأعربت عن امتنانها للطبيب وللوضع الذي أصبح عليه ثديها.

تعرفي أيضًا على: مشروب لتكبير الثدي في يومين

التجربة الرابعة

ذكرت امرأة من أحد تجارب عملية تكبير الثدي بالسيليكون أن بعد معاناة طويلة مع حجم صدرها الطفولي حتى بلغت الثلاثين من العمر لجأت لعملية تكبير الثدي، وبعد مرور سنة على إجراء العملية للتنسيق بين شكل جسمها تمكنت من الحصول على النتيجة المرجوة والشعور بالراحة النفسية.

بدأ الأمر بأنها قامت بالبحث عن العملية والجراحين واختارت إحدى الطبيبات وبعد أن قابلتها تخلصت من تخوفاتها حول نتائج العملية لأنها أجابت بكل صبر وتوضيح على كل أسئلتها، وبدأت الجراحة بعمل شق تحت الإبط، وعمل جيب في منطقة الصدر وتم وضع حشوات السيليكون المُتفق على نوعه وحجمه أثناء الكشف بحيث تكون ما بين عضلة الصدر والغدد اللمفاوية.

تذكر أن بعد هذه التجربة عرفت أن من فوائد تكبير الثدي وهو نقل الدهون الذاتية عبر إزالة بعض الدهون من حول الخصر أو الأفخاذ والبطن، مما يجعل الجسم منحوت بشكل جميل، وأعربت عن شكرها للطبيبة التي قامت بإجراء العملية لها، وللنتائج التي حصلت عليها في النهاية.

تعرفي أيضًا على: تجربتي مع حبوب الأستروجين لتكبير الثدي

تجربة بطلة سباحة سابقة

أوضحت أحد السيدات في سن الخمسين أنها كانت أحد بطلات السباحة ولكونها كانت تمارس الكثير من التدريبات منذ طفولتها تسبب ذلك في صغر حجم ثديها، وظلت تعاني من صغر حجمه، لكن قررت التخلص من هذا الثدي الصغير وإظهار أنوثتها عندما أحبت شابًا وكانت في العشرين من عمرها.

قررت الذهاب للطبيب لعمل الجراحة المناسبة لتكبير ثديها ووضع حشوات من السيليكون به، وبالفعل حدث ذلك ونجحت العملية وحصلت على حجم الثدي الذي ترغب فيه، وتزوجت الرجل الذي تحب.

بعد أن أنجبت طفلها حدث لها بعض المشاكل في الحشوات التي كادت أن تمنع الرضاعة الطبيعية لطفلها، وهنا ذهبت للطبيب لإزالة هذه الحشوات وحدث ذلك بالفعل، وبعد مرور عشرون عامًا حان الوقت للعودة لعمل هذه الجراحة مرة ثانية.

ذهبت للطبيب وقامت بعمل الجراحة وحصلت على حجم الثدي الذي ترغب فيه وأعربت عن كم سعادتها وحبها لهذا الثدي الممتلئ الذي عاد إليها من جديد، ونصحت الكثير من مثيلاتها باتخاذ نفس القرار، ولهذا تعد هذه من أهم تجارب جراحات تكبير الثدي بالسيليكون.

تكبير الثدي هو حلم كل امرأة تعاني من حجم ثدي صغير، ومن أهم الخيارات المتاحة هو التكبير بحشوات السيليكون، لذا يجب المتابعة مع طبيب متخصص للوصول لنتائج مريحة وغير مضرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.