عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي

عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي من العقوبات التي يخشى الزوج أن يتعرض لها، فدولة المغرب من الدول التي تكفل للمرأة حقوقها، وترى أنه لا حق للزوج في أن يجور على أي منها، وإلا سيجد نفسه تحت طائلة القانون، لذا ومن خلال موقع إيزيس سنتعرف على ما يحكم به على الزوج المغربي حال ضربه لزوجته عبر السطور التالية.

عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي

يقول الله -عز وجل- في سورة النساء الآية رقم 34: “الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا“.

فقد أجاز الله -عز وجل- لكل زوج أن يعاقب زوجته على ما تقترفه تجاهه من أمور سيئة من خلال ضربها الضرب غير المبرح، ذلك بعد أن ينصحها ويهجرها قليلًا إلى أن تعود إلى صوابها.

فأمر الضرب في الإسلام لم يكن هباءً، أو تمكين للزوج من زوجته، فهي ليست عبدًا مملوكًا، ولكن كان ذلك من أجل أن تستمر الحياة الأسرية على الوتيرة الصحيحة، فيكون للرجل القوامة على المرأة، ويكون للزوجة كافة الحقوق التي كفلها لها ديننا الحنيف.

إلا أن هناك من الرجال من أدركوا تلك الآية إدراكًا خاطئًا، فبرحوا يضربون المرأة بطريقة وحشية، قد تكون سببًا في دخولها إحدى المستشفيات أو تعرضها إلى الحالة النفسية السيئة.

هنا رأت دولة المغرب أنه من الضروري أن تقوم بعمل قانون من شأنه أن يحمي الزوجة من التعرض للعنف الزوجي، لذا دعونا نتعرف على عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي، والتي جاءت على عدة نقاط كان لابد أن نتناولها بشيء من التفصيل عبر السطور التالية:

1- الغرامة المالية

في إطار التعرف على عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي نجد أنه من أهم ما يقضي به قانون المغرب أن يتم إرغام الزوج على دفع الغرامة المالية التي يتم الحكم بها استنادًا إلى حجم الضرر الذي ألحق بالزوجة، فإن كان الأمر سطحيًا والإصابة رمزية، فإن المبلغ المالي الذي يضطر الزوج إلى دفعه لا يكون كبيرًا.

أما في حالة إن كانت الإصابة بالغة، فإنه حتمًا سوف يتم تغريمه المبلغ المالي الذي يجعله لا يفكر في المساس بزوجته مرة أخرى، ويرجع ذلك إلى التقارير الطبية المدرجة في أوراق القضية، على أن تكون حقيقية غير مزيفة، وإلا في تلك الحالة فإن الزوجة هي من تتعرض للمساءلة القانونية.

تعرفي أيضًا على: كيفية التعامل مع الزوج الذي لا يحترم زوجته

2- الحكم بالحبس

في بعض الحالات قد يتم الحكم على الزوج بالحبس لمدة أشهر معينة تبعًا للعوامل التي تتحكم في تحديد مدة عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي، والجدير بالذكر أن ذلك لا ينفي دفعه للغرامة، والتي تستفيد منها الزوجة كنوع من أنواع التعويض عما حدث لها جراء التعرض لذلك العنف.

على الزوجة أن تتنبه أنها في حالة رفع مثل تلك الشكاوى إلى هيئة القضاء، فإنها تكون على طريق الطلاق بشكل أو بآخر، فإنه من الأمور المستحيلة أن تستمر الحياة الزوجية بعد حدوث ذلك وتعرض الزوج إلى العقوبة القانونية.

لا نقصد بذكر ذلك أن تتنازل الزوجة عن حقها عن التعرض إلى الضرب من الزوج، بل أردنا أن نعلمها الأمر من كافة جوانبه حتى تكون الأمور كافتها واضحة أمامها إن هي عزمت اللجوء إلى هيئة القضاء المغربية من أجل إخضاع الزوج إلى عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي.

3- الإحالة إلى التأهيل النفسي

في بعض الحالات وليس كافتهم من الممكن أن يتم تحويل الزوج إلى أحد مراكز التأهيل النفسي، ذلك كونه يعاني من أي من الاضطرابات النفسية التي أدت به إلى ضرب الزوجة، إلا أنه في تلك الحالة ينبغي أن يخضع إلى العديد من الفحوصات لتبين حقيقة الأمر.

فمن الممكن أن يكون الزوج هو من يفتعل ذلك من أجل التعاطف معه والحصول على الحكم المخفف بتحويله إلى أي من تلك المراكز وهو ليس بحاجة إلى ذلك.

الجدير بالذكر أنه بعد أن يتم تحويل الزوج إلى ذلك المكان فإنه تتم متابعته بالشكل الدوري للتأكد من أن حالته تتحسن، ولا يتم الإفراج عنه أو خروجه إلا بعد التيقن من أنه قد تعافى بشكل كامل.

تعرفي أيضًا على: حكم دعاء المرأة على زوجها الظالم

معايير الحكم على الزوج بقضية ضرب الزوجة بالمغرب

هناك عدة معايير من شأنها أن تتحكم بشكل كامل في قضية ضرب الزوج لزوجته داخل دولة المغرب، فهي العوامل التي من شأن القانون المغربي أن يأخذها في عين الاعتبار عند الرغبة في النطق بالحكم، لذا كان من الضروري التعرف عليها من خلال ما يلي:

أولًا: سبب ضرب الزوج لزوجته

على الرغم من أنه لا يوجد داعيًا لأن يقوم الرجل بضرب زوجته، فهناك العديد من الطرق التي من الممكن أن يقوم الزوج من خلالها بحل النزاع القائم، إلا أنه من الممكن أن يخرج عن شعوره في إحدى المرات وتكون النتيجة أن يضرب زوجته بشيء من العنف.

ففي تلك الحالة يكون قد خرج عن نمط الضرب الذي حدده له الدين الإسلامي الحنيف، إلا أنه من الضروري أن يتعرف من يحكم في الأمر على السبب الحقيقي وراء وصول المشكلة الزوجية إلى ذلك الحد.

فمن الممكن أن ينقلب الأمر رأسًا على عقب حال اكتشاف أن سبب ضرب الزوج لزوجته هو من الأسباب الجسيمة مثل خيانتها أو شيء من ذلك القبيل.

ثانيًا: حالة الزوجة الصحية بعد التعرض للعنف

أيضًا من الأمور التي يتم الاستناد إليها في مثل تلك القضايا هي حالة المرأة الصحية بعد أن تعرضت للعنف من قبل الزوج، والجدير بالذكر أنه لا يتم فقط الاستماع إلى أقوال الزوجة، بل يتطلب الأمر وجود بعض التقارير الطبية التي تدعم الأمر.

تعرفي أيضًا على: عقاب الرجل الذي يبكي زوجته

ثالثًا: الأدلة والشهود

يكون موقف الزوجة قويًا للغاية إن كان هناك أدلة قاطعة على التعرض للضرب من قبل الزوج من أجل نيل الحكم الذي يستحقه في القانون المغربي وكذلك وجود شهود على الواقعة، فتلك الأمور من شأنها أن تساعد الزوجة على نيل كافة حقوقها وإخضاع الزوج إلى القانون المغربي لتحقيق العدالة.

القانون المغربي من القوانين التي تحرص على حفظ حق المرأة وعدم تعريضها إلى الإهانة، فهو الأمر الذي تجلى لنا في إطار التعرف على عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.