عقوبة ضرب الزوجة في القانون المصري

عقوبة ضرب الزوجة في القانون المصري تندرج تحت القوانين التي يجب على الزوج أن يكون ملمًا بها، حتى يعلم أنه لم يعد هناك مفر من العقوبة في حين التطاول على الزوجة بما يتسبب في أذيتها البدنية والنفسية من خلال الضرب الذي لا يتناسب مع ديننا الإسلامي الحنيف، لذلك أراد موقع إيزيس أن يعرفنا ما هي العقوبة التي يضع الزوج نفسه بصددها في حالة ضربه لزوجته في القانون المصري.

عقوبة ضرب الزوجة في القانون المصري

تذكر الإحصائيات أن هناك نحو 8 ملايين من النساء في المجتمع المصري يتعرضن إلى العنف الزوجي، حيث يتطاول الرجل على الزوج باليد واللسان ضاربًا بكل القواعد الدينية التي نص عليها كل من القرآن والسنة عرض الحائط.. فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في رواية عمرو بن الأحوص:

شَهِدَ حجَّةَ الوَداعِ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فحَمدَ اللَّهَ وأَثنى علَيهِ وذَكَّرَ ووعظَ ثمَّ قالَ استَوصوا بالنِّساءِ خيرًا فإنَّهنَّ عندَكُم عَوانٍ ليسَ تملِكونَ منهنَّ شيئًا غيرَ ذلِكَ إلَّا أن يأتينَ بفاحشةٍ مبيِّنةٍ فإن فَعلنَ فاهجُروهنَّ في المضاجِعِ واضرِبوهنَّ ضربًا غيرَ مبرِّحٍ فإن أطعنَكُم فلا تَبغوا عليهنَّ سبيلًا إنَّ لَكُم مِن نسائِكُم حقًّا ولنسائِكُم عليكُم حقًّا فأمَّا حقُّكم على نسائِكُم فلا يُوطِئْنَ فرُشَكُم من تَكْرَهونَ ولا يأذَنَّ في بيوتِكُم لمن تَكْرَهونَ ألا وحقُّهنَّ عليكم أن تُحسِنوا إليهنَّ في كسوتِهِنَّ وطعامِهِنَّ“.

إلا أن الزوج المصري في بعض الأحيان يرى أن له القوامة على المرأة كما ذكر الله -عز وجل- في محكم التنزيل، وأنها تتمثل في ضربها بكافة الطرق بغض النظر عن القواعد التي تتحكم في الأمر من الناحية الدينية، والتي تقول إنه لا ينبغي الوصول إلى مد اليد على الزوجة إلا بعد اتباع أمرين آخرين وكذلك هناك ضوابط للضرب ذاته.

هنا كان لابد من تدخل القانون المصري من أجل ردع الزوج المتطاول، والحد من تعرض الزوجة المصرية الأصيلة إلى الإهانة من خلال ضرب الزوج لها.

ففي القانون المصري نجد أنه أدرك أن الزوج في الكثير من الأحيان لا يجيد التفرقة بين الضرب المباح وغير المباح، لذا فإن ضربه لزوجته في كافة الأحوال أمر غير مقبول من الناحية القانونية، وفي تلك الحالة فإنه من الضروري أن يخضع إلى عقوبة ضرب الزوجة في القانون المصري، والتي تتمثل فيما يلي:

1- الغرامة المالية

في ظل تفهم قانون الأحوال الشخصية لما تعانيه المرأة المصرية مع الزوج من ضرب وإهانة، فإنه في بعض الحالات يتم تغريم الزوج مبلغًا من المال نتيجة ضربه للزوجة، على أن يكون ذلك للإصابات السطحية التي لم تتسبب لها في عاهة مستديمة أو ما شابه، وفي حالة امتناعه عن السداد فإنه يعرض نفسه للحبس.

تعرفي أيضًا على: عقوبة ضرب الزوجة في القانون المغربي

2- حبس الزوج

إن كانت الإصابة التي أحدثها الرجل لزوجته بالغة ويرى القاضي أنها من الممكن أن تؤثر على صحة الزوجة البدنية فيما بعد، فإنه في تلك الحالة تتم عقوبة ضرب الزوجة في القانون المصري على أن يحبس الزوج لمدة قد تصل إلى خمس سنوات نتيجة ما حدث.

الجدير بالذكر أنه في تلك الحالة من الممكن أن تطلب الزوجة الطلاق للضرر، سيتم الموافقة على الفور على طلبها، وتتخلص من الزوج الذي طالما كان سببًا في أذيتها النفسية والبدنية.

3- تحويل القضية إلى القسم الجنائي

من أهم ما قد يترك الأثر السلبي في السيرة الذاتية للرجل أن يكون لديه ملف يذكر فيه اسمه بالسوء، فذلك من شأنه أن يمنعه من اللحاق بالوظيفة التي يتمناها أو السفر إلى العديد من البلدان، فما بال الأمر إن كان ذلك الملف جنائيًا، نعم فإن هناك بعض القضايا التي تخص ضرب الزوجة، يتم إخراجها من ملف الأحوال الشخصية لتذهب إلى القسم الجنائي.

يرجع ذلك إلى حجم الضرر الذي تسبب فيه الزوج لزوجته، وقد بدأ بالفعل تنفيذ القانون على ذلك النحو، فمن الأزواج من تكون عقوبته واحدة من تلك العناصر، ومنهم من لا يحالفه الحظ، فيكون نصيبه أن يحصل على الثلاث في قضية واحدة ويرجع ذلك إلى عدة عوامل.

تعرفي أيضًا على: كيفية التعامل مع الزوج الذي لا يحترم زوجته

ضوابط الحكم في قضية ضرب الزوجة في القانون المصري

بعد أن تعرفنا على عقوبة ضرب الزوجة في القانون المصري، نجد أن هناك بعض الضوابط والمعايير التي من شأنها أن تحكم الأمر، فالزوج لا يصل إلى الحكم النهائي إلا بعد استيفاء كافة تلك الضوابط حتى لا يتعرض للجور، لذا ومن خلال ما يلي سوف نتعرف على تلك الضوابط، حيث جاءت على النحو التالي:

1- التقارير الطبية

تستند هيئة القضاء المصري إلى التقارير الطبية المرفقة في ملف القضية، وعليه يتم التوصل إلى الحكم الذي يتناسب معها، فإن رأى القاضي والهيئة الموقرة أن الأمر يستحق إخضاع الزوج إلى أحكام رادعة، فإنه لابد وأن يتم توقيع أقصى عقوبة عليه.

2- سبب وقوع حادثة الضرب

أيضًا من العوامل التي من الممكن أن تغير مجرى القضية أن يكون سبب الضرب في مصلحة الزوج ويكون لديه الأدلة على ذلك، ففي تلك الحالة من الممكن أن يتم تبرئته مما نسب إليه، فإذا تم إثبات قيام الزوجة بالخيانة الزوجية على أن يكون هناك دليلًا قاطعًا.

فإنه في تلك الحالة تنقلب كافة موازين القضية، بل من الممكن أن تتعرض الزوجة ذاتها إلى المساءلة القانونية.

3- شهود العيان

من الضروري في ذلك النوع من القضايا أن يكون هناك شهود عيان، فمن خلال الإدلاء بتلك الشهادة، يتم دعم موقف الزوجة في القضية مما يسرع في حصولها على الحكم.

4- أدلة الدفاع والادعاء

أيضًا من العوامل التي من شأنها أن تؤثر التأثير البالغ في القضية تلك المستندات التي يقدمها الدفاع، كذلك الردود التي يتلقاها من ممثل الادعاء، والتي من الممكن أن يكون لها بالغ التأثير، خاصة إن كانت القضية غير مكتملة الأركان.

تعرفي أيضًا على: عقاب الرجل الذي يبكي زوجته

5- حالة الزوجة الصحية

إن تم التشكيك في التقرير الطبي، فإنه من الممكن أن يتطلب الأمر إخضاع الزوجة إلى الكشف الطبي في الهيئات التابعة للقضاء المصري، وذلك للتأكد من أحقيتها في توقيع عقوبة ضرب الزوجة في القانون المصري على الزوج.

على أن يتم معاقبتها إن تم اكتشاف تلاعب في الأوراق، وفي تلك الحالة يتم الإفراج عن الزوج على الفور.

ينبغي على الزوج أن يتأنى في التعامل مع زوجته، ويرضخ إلى أوامر الله عز وجل، كي لا يجد نفسه تحت طائلة القانون التي لا تتوانى في حق المرأة خاصة إن تعرضت للضرب من قبله.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.