عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية

ما هي عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية؟ وعلامَّ تشتمل مشاريع الدواجن التي أقرت وزارة البيئة على منعها وتغريم من يقوم بها؟ فقد أثار قرار حكومة السعودية الصادر عبر وزارة البيئة ضجةً كبيرة على المستوى الإعلامي فور الإعلان عن العقوبات التي يخضع لها مُربي الدواجن في المنزل، وعبر موقع إيزيس نتطرق إلى كافة جوانب الموضوع.

عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية

وضعت المملكة العربية السعودية في عام 1440هـ وهو ما يوافق 2018م بعض القوانين التي تعمل على جعل تربية الدواجن في المنزل أكثر أمنًا، وذلك في سبيل الحد من انتشار العدوى والحالات المرضية، وهو ما يضمن في نهاية المطاف سلامة المُنتج النهائي بالنسبة للمواطن السعودي وغيره من الأجانب المُقيمين على حدٍ سواء.

كما أوضحت الوزارة أن عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية تشمل العديد من المستويات وتتدرج وفقًا لنوع الإخلال والجريمة المُرتكبة، وقد جاء في قوانين الوزارة أن هذه العقوبات تبدأ بالإنذار.

ثُم تصل إلى الغرامة المالية التي تتراوح بين ألف ريال سعودي كحد أدنى وحتى مليون ريال سعودي كحد أقصى للمشروع الواحد في حال ما تكررت المُخالفة ولم يمتثل المُنذر بما نص عليه القانون واللوائح، مع إمكانية الوقف المؤقت للترخيص، إلغاؤه وحتى الحبس في نهاية المطاف لمُدة لا تزيد عن 5 سنوات.

قوانين ولوائح مُستحدثة

هذه الإجراءات لا تُعتبر الأولى من نوعها في واقع الأمر، فقانون نظام الثروة الحيوانية وما تم وضعه من لوائح تنفيذية صدرت للمرة الأولى وفقًا لمرسوم ملكي صادر في تاريخ 10/3/1424هـ ويحمل رقم م/13 وقد اختصت كافة بنود هذا القانون والمرسوم في المقام الأول بسلامة المُنتجات الحيوانية حتى تُصبح آمنة للاستهلاك البشري.

كما أنه قد تم وضع بعض المعايير التي لا بُد من الخضوع إليها والامتثال لها في سبيل ظهور المُنتج النهائي وطرحه في الأسواق بما يُلائم ويُطابق المعايير والمواصفات القياسية السعودية، وعلى مر السنوات تم استحداث هذا القانون كثيرًا والتعديل عليه من ناحية القوانين، المعايير وحتى عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية.

جاء حين الإقرار بالنص الأخير والمُستحدث للقانون على لسان الدكتور إبراهيم قاسم المُدير العام لإدارة الثروة الحيوانية في وزارة البيئة التابعة للمملكة العربية السعودية أن هذه الإجراءات التي اتخذتها الوزارة تهدف إلى سلامة كافة عمليات الإنتاج من تسمين، تخزين، حفظ وحتى الحفاظ على صلاحية الدواجن للاستخدام الآدمي.

فالإخلال في سير هذه العملية على حد قوله قد يتسبب في خسائر فادحة من الناحية الاقتصادية لسوق صناعة الدواجن والثروة الحيوانية في المملكة العربية السعودية كما كان الحال عليه حينما انتشرت انفلونزا الطيور.

تعرفي أيضًا على: دراسة جدوى مشروع تربية الدواجن 1000 كتكوت

سبب منع تربية الدواجن في المنازل السكنية

تُفرض عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية نتيجةً للعديد من الأسباب، منها ما هو بيئي ومنها ما هو مُجتمعي، فقد جاء على لسان عضو مجلس البلدية في منطقة القطيف إبراهيم البراهيم كون قرار منع تربية الطيور والدواجن في أسطح المنازل والعمل على إطلاقها في الأحياء السكنية كان الغرض منه الحد من التلوث البيئي والبصري.

فالتلوث البصري هُنا يختص باتساخ وتلوث الأماكن العامة والمنازل، حيث إن النطاق المعماري اختلف بشكلٍ جذري عما كان الحال عليه حينما كانت تربية الدواجن والطيور أمرًا شائعًا وطبيعيًا لا خلاف عليه في الأعراف المُجتمعية للمناطق السُكانية.

أما الجانب البيئي فقد قال فيه البراهيم أنه يرجع إلى احتمالية حمل الطيور للعديد من الأمراض المُعدية وإمكانية نشرها بين أجناسها من الطيور الأُخرى وحتى البشر على حدٍ سواء، وهي عدوات تصل إلى كونها حادة بسبب اشتمالها على النوعين الفيروسي والجرثومي لها، وهذا ما يُشكل مخاوف كبيرة من انتشار بعض الحالات المرضية مثلما حدث مع انفلونزا الطيور.

بشكلٍ عام تُفرض عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية بسبب الإزعاج أيضًا من ناحية الأصوات، الروائح وحتى مخاوف السُكان المُجاورين من بعض الأمراض التي قد تعود على أبنائهم وذويهم بالسلب.

كما كانت بلدية الهفوف في شرق المملكة العربية السعودية قد أقرت أن عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في حال ما تسببت بالإزعاج للجيران وعدم عدول مُربيها بعد الإنذار قد تصل إلى حد التعزيز والتقويم بالجلد، وضع بعض الغرامات المالية والإلزام بدفع الأضرار الناتجة عن الطيور بالإضافة إلى السجن في نهاية المطاف، فالأضرار التي قد تنتج عن تربية الدواجن بالمنزل لا حصر لها من ناحية الإزعاج، مثل صوت صياح الديك ونقنقة الدجاج التي من دورها أن تتسبب في إخلال القُدرة على النوم والإصابة بالأرق.

شروط ترخيص مشاريع الدواجن

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة عن وضعها لبعض الشروط التي لا بُد من توافرها وتحقيقها لمن يرغب في إقامة مشروعٍ للدواجن يختص بالتربية، الفقاسات وحتى مسالخ الدواجن، وقد اشتملت لائحة الشروط في دليل تراخيص الوزارة على كُل ما يلي:

  • تقديم تقرير فني كامل عن موقع المشروع وذلك من قبل إحدى مكاتب وفروع وزارة البيئة المُنتشرة في كافة أرجاء المملكة، مع ضرورة إرفاق المسافات بين مشروعك والمشاريع المُجاورة في التقرير.
  • أخذ موافقة مُباشرة من وزارة الشؤون البلدية والقروية حسبما تقر به الوزارة من أنظمة.
  • تقديم رفع مساحي لموقع المشروع، مع العمل على تحديد كافة حدود الأرض فيه بالإحداثيات أو ما يُعرف بالصيغة العشرية.
  • أخذ موافقة الرئاسة العامة لحماية البيئة والأرصاد على إقامة المشروع في الموقع الذي نص عليه التقرير الفني.
  • العمل على تعبئة النموذج المطلوب للمشروع أو تقديم دراسة الجدوى الخاصة بك من الناحية الفنية، التمويلية وحتى الجانب الاقتصادي والأثر العام للمشروع.

الجدير بالذكر أن هذه الشروط تختص بكافة مشاريع الفقاسات التي تختص بإنتاج الصوص، بالإضافة إلى المشاريع التي تعمل على إنتاج كافة أنواع اللحوم الخاصة بالدواجن، الأرانب وحتى الطيور الطازجة كالسمان.

كما أنها تشمل غيرها من المشروعات التي تستهدف الأنواع المُبردة والمُجمدة لهذه المشاريع الخاصة بالأرانب، الطيور والدواجن على حدٍ سواء، ما يعني أن عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية قد تشمل جانب الطيور الأُخرى وحتى الأرانب.

تعرفي أيضًا على: أفكار مشاريع صغيرة مربحة جدًا وغير مكلفة للنساء

مُتطلبات المشروع

هُناك بعض المُستندات والوثائق التي يجب على الراغبين في افتتاح مثل هذه المشاريع تقديمها لمكاتب وزارة البيئة والمياه والزراعة، وهذه المُتطلبات والمُستندات جاءت في دليل التراخيص الذي تم طرحه، واشتملت على كُل ما يلي:

  • تقديم طلب مُباشر من المُستثمر.
  • صورة الهوية الوطنية الشخصية.
  • أصل السجل العقاري أو صورة عنه بالنسبة للشركات أو المؤسسات التي تعمل على إقامة المشروع، مع ضرورة إضافة مُمارسة النشاط الزراعي عليها.
  • تقديم طلب رسمي من المُستثمر يشتمل على كافة البيانات ويحتوي على ما نصت عليه الوزارة من بيانات مطلوبة.
  • صورة موثقة من صك الأرض مُصدق عليها من قبل الغُرفة التجارية في منطقة إقامة المشروع، ويُمكن استبدالها بعقد إيجار لمُدة مُمتدة لا تقل عن 15 عامًا، ومن الضروري كونه موثقًا أيضًا لاعتماده في سجلات الوزارة الحكومية.

تعرفي أيضًا على: دراسة جدوى مشروع تربية الحمام البلدي

الأمن الحيوي في المملكة

عملت المملكة العربية السعودية على تطبيق الأمن الحيوي والعمل على الحث عليه مُنذ سنينٍ طوال في سبيل تطبيق القاعدة الأسمى “درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج”، واختص هذا النظام بوضع بعض القواعد التي لا بُد وأن تخضع لها عمليات تربية الحيوانات وخاصةً الدواجن لقُدرتها على نشر الأمراض والأعراض.

حيث أظهر العديد من الدراسات العلمية والأبحاث كون ما يُصيب الدواجن من أمراض وحالات وبائية يرتفع في نسقه بشكلٍ ملحوظ في حال ما لم يتم تطبيق بعض الإجراءات الوقائية والاحترازية، فانعدام تطبيق هذه الإجراءات واجتماعها مع غيرها من العوامل قد يتسبب في أمراضٍ تؤدي إلى خسائر فادحة دون أدنى مُبالغة.

من الجدير بالذكر كون الأمن الحيوي من المُصطلحات والقوانين أو التشريعات ذات الانتشار العالمي واسع المدى، ويعني هذا المُصطلح تطبيق كافة البرامج التي ترتبط ارتباطًا مُباشرًا بفكرة مكُافحة الأمراض والوقاية منها، وذلك بدلًا من انتظار إصابة الدواجن بها ومن ثم العمل على علاجها.

المفاهيم التي يتم تطبيقها في المملكة العربية السعودية فيما يخص الأمن الحيوي هي مفاهيم طب وقائي في المقام الأول، وذلك في سبيل الحد من إمكانية وصول هذه الأمراض إلى الانتشار بين ملايين الطيور كما حدث في أنفلونزا الطيور ويحدُث مُنذ فجر التاريخ مع مرض النيوكاسل.

فهذه الأمراض لها القُدرة على إتلاف أسراب وقُطعان بأكملها، وهو ما يُهدد بشكل صريح شديد اللهجة موسم التفريخ، مع العلم أن هذا الأمن هو المرجع الأول الذي تم وضع عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية على إثره، ففي غالب الأحيان يتم إعدام القُطعان المُصابة وما اختلط بها، وهو ما يتسبب في خسائر عِدة.

بدأت حملة تطبيق عقوبة تربية الدواجن بالمنزل في السعودية بشكلٍ موسع في عام 2018م وذلك من أجل وضع طريقة أمنة لتربية الدواجن والاستفادة منها بالشكل المطلوب من أجل المصلحة العامة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.