عقوبة الوشم في السعودية

عقوبة الوشم في السعودية تُحدد وفقًا لرؤية المحكمة، فإن الوشم من الأمور المحرمة في الإسلام التي تستدعي الحدّ والذي غالبًا ما يتمثل في الزجر، فكان من اللازم أن تفرض الدول بعض العقوبات التي تحِد من هذا الفعل، وقد حرص موقع إيزيس أن يُبيِّن حُكم الوشم وسبب تحريمه.

عقوبة الوشم في السعودية

حددت هيئة “الأمر بالمعروف والنهي عن المُنكر” السعودية بعض الضوابط للموافقة على فتح المشاغل “النسائية، والرجالية” والتي تتمثل في الالتزام بالستر وتقديم الخدمات الجائزة التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية، فتمنع السعودية رسم الوشم نهائيًا داخل المملكة، فقد حرمه الإسلام بشكل نهائي، ولعن فاعله والذي يُساعد على فعله.

لم تُحدد عقوبة الوشم في السعودية، بل غالبًا ما تترك العقوبة؛ وفقًا لما تُحدده المحكمة السعودية، وقد تم إصدار عقوبة ب 200 جلدة والسجن لسنة لأحد الدائنين بهذا الفعل، والذي أطلق عليه “ملك التاتو” فقد تم إثبات قيامه بوشم الكثير من النساء السعوديات.

بالإضافة إلى أن وزارة الصحة قامت بفرض عقوبة على مُمارسين هذا العمل ممن لا يمتلكون رخصة مزاولة المهن الطبية، والتي تتمثل في غرامات مالية تتراوح بين 2-10 آلاف ريال، وزيادة العقوبة في حالة التكرار.  

تعرفي أيضًا على: الفرق بين الوشم والتاتو

حكم الوشم في الإسلام

الإسلام دين النظافة والجمال، وقد أباح لنّا التزين بكافة أنواعه، فتجد قوله تعالى:

“قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ” (الأعراف: 32).

لذا فإن الأصل في التزين الإباحة، إلا ما ورد فيه نهي، فُهناك الكثير من الزينة التي نهى الله ورسوله عنها، اختصت بعضها بالنساء والبعض الآخر بالرجال، وهُناك بعض الزينة المُشتركة المُحرمة لكل الفئات، والتي تتمثل في الوشم.

فإنه من الزينة المُحرمة؛ التي تُخرج فاعلها من رحمة الله، فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-:

“لعن الله الواصلة والمستوصلة والواشمة والمستوشمة” رواه البخاري.

وهذا ما تم الاستدلال به عند تحديد عقوبة الوشم في السعودية.

في حالة القيام برسم الوشم دون معرفة الحُكم لا يأثم فاعله، لكنه يأثم في حالة تكرار الفعل بعد معرفته، ويجب على كُل المُشتركين في هذا الفعل المُسارعة إلى التوبة، وإزالة الوشم في الحال، ويُستثنى من ذلك إذا كانت عملية إزالته قد تتسبب في إلحاق ضرر كبير.

يُعتبر رسم الوشم من الكبائر التي تستدعي التوبة، فما مصير من يموت قبل التوبة من الفعل؟ يُترك أمره لله، فلا يُمكن البتّ في هذا الأمر فالعفو والعذاب بيد الله وحده.

ما الحكمة من تحريم الوشم في الإسلام؟

إن الذي يُحدد عقوبة الوشم في السعودية، هو الوشم المنهي عنه في الإسلام الذي لا يظل باقيًا على الجلد لفترة طويلة فيمنع وصول الوضوء إلى الجلد، فما هي الحكمة من تحريمه؟

اختلفت الأسباب خلف تحريم الوشم، فمنهم من قال إنها تندرج تحت التدليس والغش، لِما ورد عن عبد الله بن مسعود أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، قال:

(لعن اللهُ الواشماتِ والمُستوشماتِ، والنامصاتِ والمُتنمِّصاتِ، والمُتفلّجاتِ للحُسنِ المُغيِّراتِ خلقَ اللهِ).

ذهب البعض الآخر إلى أنه من باب تغيير خلق الله، لما فيه من إيذاء للجسم دون وجود داع لذلك، قال تعالى:

(وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ ۚ وَمَن يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِّن دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُّبِينًا)،

وقد استدل بهذه الآية عبد الله بن مسعود في حُكم الوشم.

 لا يوجد اختلاف في حُكم الوشم وأنه من الأمور المنهي عنها، هذا بالإضافة إلى تسببه في الكثير من المشكلات الصحية؛ مما يُبين حرص الإسلام علينا في كافة الأحكام التي يطلقها.