طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة

طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة تتم من خلال عدة آليات بسيطة، حيث تواجه المرأة مشكلة الإفرازات الكثيرة بعد الولادة، والتي من شأنها أن تؤرق الأم وتمنعها من ممارسة حياتها بشكل طبيعي.

لذا ومن خلال موقع إيزيس نقدم لكم العديد من الطرق المستخدمة لتنظيف الرحم بعد الإنجاب، سواء الطبيعية أو من خلال تناول بعض العقاقير، علاوة على طرق الطب البديل في ذلك الأمر.

طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة

بعد خروج الجنين من الرحم يبدأ ذلك الكيس العضلي في استرجاع هيئته، من خلال تقلص الأنسجة والعضلات حتى يعود إلى حجمه الذي كان عليه قبل أن يتضاعف بسبب حدوث الحمل.

ينتج عن ذلك محاولته في التخلص من البقايا العالقة في جداره، فيعمل على طردها على هيئة إفرازات سميكة بعد الولادة، والتي تلازم الأم نحو 40 يومًا وهي فترة النفاس.

بعدها يتوقف النزف، ويصبح الرحم خاويًا تمامًا، لكن في بعض الأحيان قد يمتد الأمر أكثر من ذلك فترغب الأم في التسريع من عملية تنظيف الرحم، ولكنها لا تعرف السبيل السليم لذلك.

لذا سنقوم من خلال السطور القادمة بالحديث عن عدة طرق من شأنها أن تعمل على إخلاء الرحم بعد الولادة، حتى لا يتسبب وجود تلك البقايا في حدوث أي مضاعفات للرحم.

القيام بالرضاعة الطبيعية

تعد أول طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة هي الرضاعة الطبيعية، فعلاوة على الفائدة التي تعود على الجنين والأم من خلالها، فهي تنشط الهرمونات التي تعمل على تنظيف الرحم.

ذلك من خلال فرز الهرمونات الخاصة بالحليب، والتي تعطي إشارات للمخ لزيادة معدل انقباض الرحم وإفراز الهرمونات التي تعمل على طرد المواد العالقة فيه.

الجدير بالذكر أن انقباضات الرحم آنذاك تكون مرهقة ومؤلمة بعض الشيء، إلا أنها ضرورية في مرحلة التعافي والتخلص من بقايا عملية الولادة.

تعرفي أيضًا على: تمارين للتخلص من ترهلات البطن بعد الولادة

استعمال المياه الساخنة

من الطرق الطبيعية القديمة لتنظيف الرحم أن تقوم المرأة بالتخلص من بقايا الرحم من خلال الجلوس كالقرفصاء في وعاء يحتوي على الكثير من الماء الساخن قدر تحمل الأم، على أن تكون المياه تغطي منطقة السرة، مع تغطية جرح الولادة بشكل جيد.

حيث أثبتت التجارب أنها من الطرق الفعالة في بعض الحالات للتخلص من دم النفاس، كما أنها تقدم عدة فوائد أخرى، تتمثل فيما يلي:

  • تعمل المياه الساخنة على تنظيف المهبل ومنطقة الفرج جيدًا دون الحاجة المباشرة إلى اللمس بالأيدي مما يهيئ الفرصة للبكتيريا للتكون.
  • تخفف المياه الساخنة من شدة انقباضات الرحم الحاصلة جراء نزول دم النفاس.
  • تعمل المياه شديدة السخونة على فك تخثرات الدم مما يسهل من عملية نزوله.
  • تقوم المياه الساخنة بتسكين الألم في منطقة الرحم وما حولها، كما تعمل على القضاء على مسببات تهيج البشرة في تلك المنطقة.

الحلول الطبية لتنظيف الرحم بعد الولادة

بعد أن ذكرنا لكم أكثر من طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة نشير إلى أنه في بعض الأحيان تفضل بعض السيدات اللجوء إلى الحلول الطبية اختصارًا للوقت.

لكن من المؤسف أن لتلك الطرق العديد من الآثار الجانبية، لذا دعونا نتعرف على كافة الطرق الطبية المتخصصة في تنظيف الرحم بعد الولادة، والآثار الجانبية الخاصة بها.

عملية توسيع الرحم والكشط

من إحدى الطرق الطبية التي تخضع لها المرأة لتنظيف الرحم هي إجراء عملية التوسيع والكشط، والتي تتمثل خطواتها فيما يلي:

  1. تُطلب بعض الفحوصات من المرأة، قبل الخضوع إلى ذلك الإجراء الطبي الذي لا يستغرق 15 دقيقة في غرفة العمليات.
  2. بعد ذلك يتم تخدير المريضة، سواء تخديرًا كاملًا أو موضعيًا، ويرجع ذلك إلى حالتها الصحية.
  3. من ثمّ إدخال أداة طبية معينة من شأنها أن تعمل على توسيع عنق الرحم، وتسمى المنظار الرحمي.
  4. يتم كشط المخلفات العالقة في الرحم وجداره بعناية فائقة، حتى لا يتسبب ذلك الإجراء في تأذي الرحم من خلال جرحه أو ثقبه.
  5. تعقيم الجزء الداخلي للرحم، وإزالة المنظار.
  6. وصف بعض العلاجات للأم تحتوي على بعض المضادات الحيوية، حتى لا تتعرض للإصابة بأي من أنواع البكتيريا أو الفيروسات في تلك المنطقة.

عملية التنظيف أثناء القيصرية

في بعض الأحيان يقوم الأطباء بطريقة تنظيف الرحم بعد الولادة القيصرية على الفور بعد إخراج الجنين، والتي تتمثل فيما يلي:

  1. يقوم الطبيب بإخراج الجنين، ومن ثم يقوم بفصل المشيمة عن الرحم.
  2. يطلب الطبيب الاستعانة بإسفنجة كبيرة.
  3. إدخال الإسفنجة المعقمة في رحم الأم أثناء فترة التخدير.
  4. يتم لف الإسفنجة داخل الرحم حتى تتعلق بها كافة التجمعات الدموية العالقة في الرحم، والبقايا التي لا تزال داخله من الأغشية.
  5. من ثمّ إخراج الإسفنجة واستبدالها إن احتاج الأمر.
  6. العمل على خياطة الجرح وتعقيمه.

الجدير بالذكر أن تلك الطريقة في أغلب الأحيان تتسبب في مضاعفة أعراض الألم لدى الأم بعد زوال آثار المخدر، كما أنها لا تعمل على تنظيف الرحم بشكل كامل.

مضاعفات تنظيف الرحم بعد الولادة طبيًا

بعد التعرف على طرق تنظيف الرحم من خلال الإجراءات الطبية، دعونا ننقل لكم أهم المخاطر الناتجة عنها، والتي تتمثل فيما يلي:

  • انتقال العدوى البكتيرية أو الفيروسية جراء عدم التعقيم بشكل كامل.
  • النزيف الوارد حدوثه جراء الخضوع إلى أي من الإجراءات الطبية التي تعمل على تنظيف الرحم.
  • خدوش في عنق الرحم أو الجدار الخاص به، مما يؤدي إلى الولادة المبكرة في المرة القادمة.
  • من الممكن أن يتسبب كلا الإجراءين في ثقب الرحم، مما يدخلنا في دائرة من الصعب الخروج منها دون الخضوع إلى العديد من العمليات الجراحية التي تعمل على إرجاع الرحم كما كان قبل التنظيف.
  • التصاقات الرحم، والتي تحدث جراء تخثر الدماء خارج الجدار الرحمي.

أدوية تنظيف الرحم بعد الولادة

في حديثنا عن طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة، نذكر أن في بعض الأحيان تلجأ المرأة إلى تنظيف الرحم من بقايا الولادة باستعمال الأدوية التي يصفها الطبيب، والتي تتشكل فيما يلي:

  • عقاقير Cytotec، وهي الأقراص الأشهر في مجال تنظيف الرحم بعد الولادة أو الإجهاض.
  • التحاميل التي تعمل على تنظيف المهبل وعنق الرحم.

الجدير بالذكر أن مفعول العلاجات يبدأ في غضون الساعات القليلة، مسببة العديد من الأعراض التي تتشابه مع أعراض الطمث الشهري، علاوة على النزف بشدة في تلك الأثناء.

بعد أن تعرفنا على طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة باستعمال العقاقير والتحاميل، دعونا نتناول مخاطر تلك الطريقة، والتي تتمثل فيما يلي:

  • في بعض الأحيان تصاب المرأة بأعراض الحمى، والتي تتمثل في الشعور بالتعب والإرهاق علاوة على ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي.
  • من الممكن أن تتسبب تلك العلاجات في إصابة الأم باضطرابات الجهاز الهضمي، وأشهرها في الإسهال.
  • في بعض الأحيان تكون ردة الفعل من الجسم قوية تجاه استعمال علاجات تنظيف الرحم، حيث تتمثل في الشعور بالغثيان الذي يؤدي إلى التقيؤ.
  • تتعرض المرأة بعد تناول العلاجات الخاصة بتنظيف الرحم إلى الشعور بالتقلصات، لكن في بعض الأحيان يزداد الأمر، حيث يكون من الصعب عليها تحمله، فيمكنها أن تلجأ لاستعمال بعض المسكنات لتدارك الأمر.
  • يستمر النزف ساعات طويلة بعد بداية تفاعل العلاجات في الجسم، لكن في بعض الأحوال قد يستمر إلى عدة أيام، مما يتطلب التدخل الطبي لاستكشاف الأمر، حيث من الممكن أن تكون المرأة تعاني من النزيف غير المتعلق بدم النفاس.

بعض الأطعمة لتنظيف الرحم بعد الولادة

بعد أن تعرفنا على طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة الطبية والدوائية، دعونا نلجأ إلى الطبيعة حيث الطب البديل، الذي يحمي المرأة من الأضرار التي تسببها الطرق الأخرى، لذا سنتناول كافة الطرق المنزلية على حدة من خلال السطور القادمة.

التمر وفترة النفاس

من المعروف أن للتمر فوائد عديدة، فهو يحتوي على الحديد والعديد من الفيتامينات التي تدعم صحة الأم في تلك الفترة، كما أنه يمد حليب الرضاعة الطبيعية بالعديد من العناصر المغذية للطفل، علاوة على قدرته على مساعدة الأم في التخلص من بقايا الولادة في أسرع وقت.

حيث يعمل التمر على تيسير عملية نزول الدم المتخثر من الرحم، كما يحافظ على الرحم نظيفًا خاليًا من المواد السامة، فهو قاتل فعال لكافة سموم الجسم، خاصة الرحم والمنطقة التناسلية.

طريقة تنظيف الرحم بعد الولادة بالتوت الأحمر

من الممكن أن تلجأ المرأة إلى تناول كميات من التوت الأحمر، وذلك للحصول على فوائده الجمة، خاصة فترة ما بعد الولادة، حيث تتشكل مميزاته فيما يلي:

  • يعمل التوت الأحمر على تطهير الرحم وتعقيمه.
  • للتوت الأحمر القدرة على تنظيف الجهاز التناسلي وتهيئة الرحم للخصوبة من أجل حدوث الحمل مرة أخرى.
  • يقاوم التوت الأحمر الإصابة بالأورام الليفية أو الانتباذ الرحمي، والذي يعرف باسم بطانة الرحم المهاجرة.
  • يعتبر التوت الأحمر من أهم العناصر التي تعمل على تنظيم مواعيد الدورة الشهرية بعد قضاء فترة النفاس.
  • يعتبر التوت الأحمر من أغنى مصادر فيتامين سي، والتي تدعم صحة المرأة المناعية، كما تقاوم الإصابة بالفيروسات والعدوى البكتيرية في منطقة الفرج، خاصة بعد الولادة.

أعشاب تنظيف الرحم بعد الولادة

استكمالًا لحديثنا عن طريقة تنظيف الرحم قبل الولادة، فيما يلي سوف نقوم بطرح أهم النباتات العشبية التي تساعد الأم على إدرار الحليب، مما يساعد الرحم على تسريع عملية الانقباض، والذي يؤدي بدوره إلى التخلص من الدم الكامن بداخله بعد الولادة، حيث تتشكل تلك الأعشاب فيما يلي:

  • الينسون، فهو علاوة على قدرته على إدرار المزيد من لبن الأم، إلا أنه من المواد التي تبعث على الاسترخاء، مما يهيئ للأم التخلص من الدم الناتج عن عملية الولادة بدون ألم.
  • الشمر، وذلك من خلال إضافته إلى كوب الشاي الصباحي للأم.
  • الكوهوش الأسود، من النباتات الغير معروفة، رغم ذلك له فوائد جمة حيث يتم تناوله كطريقة تنظيف الرحم بعد الولادة.
  • الكمون، وذلك من خلال تناول كمية منه على الريق، أو من خلال تناول مشروب الكمون.
  • القرفة، والتي يمكن تناول عيدانها، أو تناول المشروب الخاص بها، أو إضافتها إلى عصير التفاح.

في فترة النفاس يجب على الأم أن تتنبه إلى نفسها جيدًا، حتى لا تتعرض إلى بعض المضاعفات الناتجة عن الولادة والتي من شأنها أن تؤثر سلبًا على صحتها.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.