شعر عن جمال بنات فلسطين

شعر عن جمال بنات فلسطين من شأنه وصفها، فعلى الرغم من الحرب التي لا تهدأ إلا أن الشعراء لم يتغافلوا عن ذكر جمال البنات في فلسطين، فعيونهن مثل النجوم التي تتلألأ في السماء، وشعرهن كسلاسل من ذهب، وهناك العديد من الشعراء الفلسطينيين قاموا بوصف الفتاة الفلسطينية وصفًا دقيقًا، وهذا ما سنعرفه من خلال موقع إيزيس.

شعر عن جمال بنات فلسطين

بنات فلسطين هُن الحياة، لا يمكن للعدو مقاومة عيونهن، ولو كُتبت فيهن معلقات لا توفيهن حقهن، وهو ما حاول الشعراء وصفه في قصائدهم، وسوف نقوم بذكر أفضل شعر عن جمال بنات فلسطين على لسان إبراهيم طوقان من خلال الآتي:

رَأَيتُها أَلف مَرة

فَلَم تَجد لي بِنَظره

حَتّى غَدَوتُ وَما لي

عَلى التَجلُّد قدره

فَباحَ بِالحُب دَمعي

وَنلت بِالحُب شهره

فَهَل أَتاكَ حَديثي

فَفيهِ للغيد عبره

يا غادة في جَبين

الجَمال وَاللطف غُره

مَتى تَجودين للن

نفس بِالهَنا وَالمَسَرّه

عجبت للحب إِني

أَرى الحسان بِكَثره

خَلَقنَ مِن طَلعة الفج

ر وَهُوَ يَفتَح صَدره

فَما اِبتَغيتُ وَعَيني

ك مِن هَواهنَّ ذره

لَكن لحسنك وَالله

 فَتّح الحُب زَهره

أَنتَ الحَديث وَشُغلي

لَدى العَشي وَبُكره

لَم تَغربي يا ذَكاء ال

جَمال عنّيَ فتره

فَهَل لقلب كَئيب

يا منيتي مِن مَبَرَّه

تعرفي أيضًا على شعر فلسطيني عن الحب

أجمل قصائد محمود درويش

يعتبر محمود درويش واحدًا من الشعراء الكِبار الذين كتبوا أجمل القصائد عن الحب وعن جمال فلسطين الحبيبة، ومن أشهر قصائده في حب الفلسطينية تلك القصائد التالية:

1- قصيدة البنت صرخة

تعتبر تلك القصيدة واحدة من أبرز أعمال الشاعر الفلسطيني العريق محمود درويش، وهو من أشهر الشعراء المعاصرين الذين كتبوا أجمل قصائد الشعر في المقاومة الفلسطينية، الأمر الذي جعله لم يسلم يومًا من مضايقات الاحتلال المستمرة، ولكنه لم يكترث لها، ومن أجمل قصائده قصيدة البنتُ صرخة، وهي على النحو التالي:

على شاطئ البحر بنتٌ

وللبنت أَهلٌ

وللأهل بيتٌ

وللبيت نافذتان وبابْ

وفي البحر بارجَةٌ تتسَلَّى

بصَيْدِ المُشَاة على شاطئ البحر

أَربعَةٌ ’ خَمْسَةٌ ’ سَبْعَةٌ

يسقطون على الرمل، والبنتُ تنجو قليلاً

لأنَّ يداً من ضبابْ

يداً ما إلهيَّـةً أَسْعَفَتْها، فنادتْ: أَبي

يا أَبي! قُمْ لنرجع، فالبحر ليس لأمثالنا!

لم يُجِبْــها أبوها الـمُسَجَّي على ظلِّهِ

في مهبِّ الغيابْ

دَمٌ في النخيل، دَمٌ في السحاب

يطير بها الصوتُ أَعلى وأَبعدَ مِنْ

شاطئ البحر

 تصرخ في ليل بَرّية،

لا صدى للصدى

فتصير هي الصرخةَ الأبديَّـةَ في خَبَرٍ

عاجلٍ، لم يعد خبراً عاجلاً

عندما

عادت الطائرات لتقصف بيتاً بنافذتين وبابْ!

2- قصيدة كأنها أغنية

واحدة من أجمل القصائد التي قام الشاعر الفلسطيني محمود درويش بكتابتها، وهي ما أثبتت بلاغته وحبه لفتيات وطنه، وهي قصيدة كأنها أغنية، وتأتي على النحو التالي:

كما لو حلمتُ: رأيتكِ بيضاءَ، سمراء،

حنطيّـةً … تصـْطـَـفين من اللون تأويله.

تجلسين على ركبتيّ، كأنّكِ أنتِ. كأني

أنا. ولنا ما يـُعدُّ لنا الليل من

نزهةٍ في حدائقه الليلكية. كل هناك

هنا. كل شيء لنا. أنت لي، وأنا لك

والظل ــ ظلك يضحك كالبرتقالة. والحلم

أدى مهمته مثل ساعي البريد، وطار

إلى غيرنا. فعلينا إذن أن نكون

جديرين، هذا المساء، بنا … وبنهر

يرافقنا، ونفيض به ويفيض بنا!

تعرفي أيضًا على كلمات لرفع معنويات المرأة

3- يعلمني الحب ألا أحب

يعتبر محمود درويش من الشعراء الفلسطينيين الكِبار، واشتهر بأنه يغازل الوطن كما لو كان يغازل حبيبته الفلسطينية، ومن أشهر الأشعار التي كتبها قصيدة يعلمني الحب ألا أحب، وهي كالتالي:

يُعلِّمُني الحُبُّ ألاَّ أحِبَّ وَأَنْ أفْتَحَ النَّافِذَهْ

عَلَى ضِفَّة الدَّرْبِ هَل تَسْتَطيعين أنْ تَخْرُجي مِنْ نداءِ الحَبَقْ

وَأَنْ تقسمِيني إلى اثْنَيْن أَنْتِ وَمَا يَتَبِقَّى مِنَ الأُغْنِيَهْ

وَحُبٌ هو الحُبُّ فِي كُلِّ حُبِّ أرى الحُبَّ مَوْتاً لِمَوْتٍ سَبَقْ

وَريحاً تُعَاوِدُ دَفْعَ الخُيُول إلَى أمِّهَا الرِّيحِ بَيْنَ السَّحَابَة والأودية

أًلا تَسْتَطِيعينَ أَنْ تَخْرُجِي مِنْ طَنينِ دَمي كَيْ أْهَدْهِدَ هَذَا الشَّبقْ

وكَيْ أُسْحَبَ النَّحْلَ مِنْ وَرَق الوَرْدَةِ المُعْدِيهْ

وَحُبٌ هو الحُبُّ يَسْأًلُنِي كَيْفَ عَادَ النَّبِيذُ إلَى أْمِّه واحْتَرقْ

وَمَا أًعْذَبَ الحُبَّ حِينَ يُعذب حِينَ يُخرِّب نَرْجسَةَ الأْغْنيهْ

يُعَلِّمُني الحُبِّ أن لاَ أُحِبَّ وَيَتْرُكُني في مَهَبِّ الوَرَقْ

 قصيدة ابنة بلادي لعبد الكريم الكرمي

في صدد التعرف على شعر عن جمال بنات فلسطين، يجدر بنا ذكر تلك القصيدة، فيعتبر عبد الكريم الكرمي واحدًا من شعراء فلسطين الذين كتبوا في حب بنات بلدهم الفلسطينيات، ومن أشهر قصائده قصيدة ابنة بلادي، وهي على النحو التالي:

أين الشذا والحلُمُ المُزهِرُ

أهكذا حُبُّكَ يا أسمرُ

أهكذا تذوي أزاهِيرُنا

وكانَ منها المِسْكُ والعَنْبرُ

الشّفةُ الحُلوةُ ما بالُها

تَحْملُ لي الخمرَ ولا تُسكرُ

أشعارُنا كانت تُوشّي الدُّنّى

والليلُ من أشواقِنا مُقمِرُ

كيفَ الهوى يمضي كعُمْرِ الندى

وفي بلادي مَرجُهُ الأخضرُ

أهواكَ في أغنيةٍ حُرّةٍ

يَخفُقُ فيها النّايُ والمِزْهَرُ

في طلّةِ الفجْرِ على المُنحنى

يهفو إليها الكَرْمُ والبيْدرُ

في النَهَرِ الضاحكِ بين الرُّبى

تَحْسُدُهُ على الهوى الأنهُرُ

في نغمِ البلبلِ يشدو على

 صنوبرِ السفحِ ولا يهجُرُ

في موكبِ النّصرِ وفي رايةٍ

على ذرى تاريخنا تخطرُ

وفي أماني أمتي تنتشي

فيها المروءات وتستكبر

أهواكَ في شعبي وفي موطني

فأنتَ لا أحلى ولا أنضَرُ

 قصيدة إلى طفلتي دالية لمعين بسيسو

إن جميع معلقات الشعر لا يمكنها وصف ما يشعر به الشباب تجاه الفتيات الفلسطينيات، فهن الحياة وما فيها، عيونهن فيها سحر، وجمالهن لا يعادل أي جمال، وسوف نذكر أجمل القصائد التي وصفت جمال الفتيات في فلسطين وهي قصيدة إلى طفلتي دالية للشاعر الفلسطيني معين بسيسو، وهي على النحو التالي:

وكمصلوب يحلم.

الأرض النائية كنجم

لو يسمع وقع خطاه

أنا أحلم أن نمشي.

في كفي شعلة أزهار

وورائي أعلام الدمية

تتلوى فوق الأسوار

مصلوبك يا وطني يحلم

الأرض النائية كنجم

لو يسمع وقع خطاه

وورائي أعلام الدمية

أمراس جليد

تتلوى فوق الأسوار

ألف شتاء قد مر وما زال

مصلوبك يا وطني يحلم

لو تلمس قدماه،

الأرض النائية كنجم

لو يمشي

لو يسمع وقع خطاه

تعرفي أيضًا على جمال المرأة الفلسطينية

 قصيدة ألا تشعرين لسميح القاسم

الحب في فلسطين مثل الحرب لا ينتهي إلا بموت أحدهم، ولم ينسى شعراء فلسطين وصف جمال الفتاة الفلسطينية في شعرهم، بل ونضالها وقوتها الشامخة وهي تقف أمام العدو، كل تلك الأمور ساهمت في تكوين شخصيتها لكي يعرفها الناس من قبل التحدث إليها.

على غرار التعرف على شعر عن جمال بنات فلسطين، لا يجب التغافل عن ذكر أجمل قصائد الحب التي قام بكتابتها سميح القاسم، وهي قصيدة ألا تشعرين، وهي على النحو التالي:

ألا تشعرين؟

بأنّا فقدنا الكثير.

وصار كلاماً هوانا الكبير.

فلا لهفةٌ.. لا حنين…

ولا فرحةٌ في القلوب، إذا ما التقينا

ولا دهشةٌ في العيون..

ألا تشعرين؟

بأنّ لقاءاتنا جامدة.

وقُبلاتنا باردة.

وأنّا فقدنا حماس اللقاء

وصرنا نجاملُ في كل شيءٍ.. وننسى

وقد يرتمي موعدٌ.. جثّةٌ هامدة.

فنكذبُ في عُذرنا.. ثم ننسى

ألا تشعرين؟

بأنّ رسائلنا الخاطفة.

غدت مبهماتٍ.. قصيرة.

فلا حسّ.. لا روح فيها.. ولا عاطفة.

ولا غمغماتٌ خياليةٌ

ولا أمنياتٌ.. ولا همساتٌ مثيرة!

وأن جواباتنا أصبحت لفتاتٍ بعيدة.

كعبءٍ ثقيلٍ.. نخلّصُ منه كواهلنا المتعبة.

ألا تشعرين؟

بدنيا تهاوت.. ودنيا جديدة.

ألا تشعرين؟

بأن نهايتنا مرّةٌ.. مرعبة.

لأنّ نهايتنا..

 لم تكن مرّةٌ..

 مرعبة؟!

 أجمل ما قيل في الفلسطينية

بعد أن تمكنا من التعرف على شعر عن جمال بنات فلسطين، يجب العلم أن الفتيات في فلسطين بيوت، فلا يمكن لأحد إنكار مشاعره تجاههن، فهن أكثر النساء جاذبية على وجه الأرض، يُأثر الفلسطيني وفي نفسه حُب الفتاة الفلسطينية، تنتظره كما تنتظر الحياة، فهي الحبيبة والأم والمناضلة.

كما أن هي الدرع الذي يحتمي فيه الشعب من ظلم الطُغاة والمعتادين، وسوف نتعرف على أجمل عبارات قيلت عن جمال الفلسطينيات، من خلال النقاط التالية:

  • عيناها مثل الشمس، وضيها مثل القمر، تحلق في سماء عالية لا توجد بها نجمة غيرها.
  • يا أجمل النساء على وجه الأرض، ألا سمحتي لي بفرصة واحدة أخوض حربًا أنتِ قائدتها.
  • يا طاهرة، يا صابرة، يا كل ما أحلم به في الحياة، عينيكِ تعطيني الأمل، ووجهك مشرق على الحياة، ونظرتك ثاقبة تقتلني في كل مرة.
  • أرهقتني مراقبتك يا فتاتي، أسجد لله عز وجل راجيًا منه جمع شملنا، فإن فرقتنا الحرب ومزقت جسدي سوف تجدي نفسك في داخلي.
  • كلما أرهقتني الدنيا وأبكتني تذكرتك فزالت كل آلامي، وكلما رأيت ابتسامتك الباردة تجاهي عادة ألآمي مضاعفة.
  • مهما عاصرتك المحن، ومهما حاوطنا الرصاص، تظل عينك هي أقوى رصاصة اخترقت صدري وشقته شقًا.
  • الحنين إليكِ مزق روحي، وكل ما يُصبرني على هذا العالم رائحتك التي تفوح في عقلي.
  • عيناها مثل البحر الخالي من الأمواج، وهدوئها مثل سكون الليل.
  • شعر غجري لا يمكن لأحد بلوغه طوله، يُشبه السنوات العجاف في مسيرتها.
  • رمز الشجاعة والقوة، من تتباهى بهم الأوطان ومن تزرف دمائهن فداءً لأرض الوطن، هُن الحياة ومنهن الحياة.
  • أنتِ الحب ومنكِ الحب، لكي حياتي وحتى حياتي لا تكفيكِ، أنتِ الروح وهي تتجول في خارج الجسد، فإن ابتعدتِ عني فنيت حياتي.
  • حب الفلسطينية مثل الحرب لا ينتهي إلا بالموت.
  • إذا وقف العالم كله ضدي، فلن يكون هذا كافي لكي أنساكِ.
  • منكِ الحب، ولكِ الحب، أنتِ من يناديني جمالك من دون صوت.
  • روحك ترفرف من حولي في كل مكان، أحضانك دافئة، وعيونك لامعة، ويدك تأخذني إلى عالم من الأحلام.
  • فلسطينية نظرت في عيني فذابت روحي، فما بالك إن حدثتني سوف تُغيرني أو أذوب أنا.
  • عندما تقدم عليَ تلك الفلسطينية بشعرها الأسود المُدلل تذوب روحي عشقًا، عطرها من أفضل روائح المسك.
  • في جسدي وطن لا يمكن أن يبلغه إلا تلك الفلسطينية.
  • إذا مرت بجانبي جاء فصل الربيع، وإن غابت عني حل الخريف حالكًا.
  • تشهيت طفولتي مع تلك الفلسطينية التي علمتني أن الحب لا يولد إلا في الحرب.
تعرفي أيضًا على كلمات عن المرأة الفلسطينية

عبارات عن المرأة الفلسطينية

يعيش الفلسطينيون حياة قاسية وسط أيادي الاحتلال، لا يدركون معنى الراحة، ولا يعرفون لون الخوف، وكل ما يهون تلك الصعاب هي المرأة الفلسطينية، فهي الأخت والأم والزوجة والحبيبة، هي التي تشرق الشمس لأجل ابتسامتها، وتغيب لحزنها، في صدد عرض شعر عن جمال بنات فلسطين، سوف نعرض مجموعة من أفضل العبارات التي ذُكرت عن المرأة الفلسطينية، من خلال النقاط التالية:

  • يخجل القمر من جمالهن، تلك النساء الفلسطينيات اللواتي يحاربن بأصابع من الحرير، وعين من اللؤلؤ، ووجه من القمر.
  • يحتار فيهن العدو، هل يقتلها أم يحبها، هل يُبارزها أم يتزوجها، فيها جمال لا يعادل أي امرأة في العالم.
  • الحزن يملأ عينيها، والابتسامة لا تغادر شفتيها، وحبها لا يعادل أي حب.
  • تسيل الدماء من روحي فداء لتلك الفلسطينية التي لم تتراجع ثانيةً عن الحرب، فتراب الوطن شاهدًا على جمال قدمها، والسماء ترى كم ضحت من أجل الوطن، يا لها من امرأة قوية.
  • في سماء مليئة بالغيوم أنتِ النجمة التي تضيء حياتي، وفي أرض واسعة مليئة بالرمال أنتِ الشجرة التي يستظل منكِ المارة، وفي ليل مليء بالحزن، لا يوجد شيء يُسعدني سوى ابتسامتك.
  • عذرًا نساء العالم، فإني أحب فلسطينية غيرتني.
  • هي يوجد في الدنيا عيون أفضل من عيون الفلسطينية؟
  • يبقى حب تلك الفلسطينية في قلبي إلى يوم يأخذني إلى عالم من الأحلام لا أستطيع أن أفيق منه مرة أخرى.
  • حبك في قلبي يا فلسطينية حتى تحترق النجوم وتفنى العوالم.
  • يا أغلى من سكن القصور، يا أجمل ما رأت عيني، يا من لكِ تشرق الشمس، ومنكِ يظهر القمر.
  • أنتِ كل مشاريعي القادمة، وأنتِ حبيبة كل الأزمنة.
  • كل قصائدي لكِ، فحبك يناديني في كل يوم مُعلنًا عن شخص لقى روحه بعد سنوات من الضياع.
  • في حبك أكون متحررًا، فجمالك يُناديني، وعينك هي بابي على الحياة.
  • حتى إن تركتك روحك سوف تلاحقني في كل مكان، فكيف لي أن أعيش من دونك.
  • أود أن أقول لكِ كم أنا مشتاق لكِ، وكلما تحدثت خرجت مني كيف حالك، وأنا كيف حالك جدًا.
  • رمز الشجاعة والصمود، ورمز الحب والجمود، أنتِ ملجئي، وعيونك ملاذي الوحيد.
  • في حين الحاجة إلى ضرب مثال بالرجولة الفلسطينية، فلا بد من ذكر المرأة الفلسطينية.
  • إن ذُكرت عيون الإبل تذكرت عيناها، وإن رأيت ذيل الحصان وهو يرفرف بطوله ونعومته تذكرت ضفائرها، أي جمال يمكن أن يقارن بجمال الفلسطينية التي لم يغفل بيت شعر عن وصفها.
  • ملاك يرفرف بجناحه في سماء عالية، عودها مثل النخلة شامخًا وثابتًا لا يهاب الرياح.
  • ما أعظم الأيادي التي ترفرف فوق الأعلام، مُعلنة عن مولد بطلة جديدة أمام جنود الاحتلال.
  • كل ما هو جميل فلسطيني.

شعر عن جمال بنات فلسطين واحدًا من أجمل الأشعار التي يمكن سماعها، فالبنت الفلسطينية هي رمز الجمال والصمود، وبالرغم من الظروف القاسية إلا أنها تخطف حتى قلوب أعدائها بعينيها الساحرتان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.