زوجي يبي يشوفني وأنا أقضي حاجتي

زوجي يبي يشوفني وأنا أقضي حاجتي كنت مفكرته عم يمزح، بس طلع ظني في غير محله كالعادة، شو فيني ساوي؟ هذا ما نطقت به زوجة مسكينة لا تدري ما الذي يمكنها أن تفعله مع هذا الزوج الذي أخذ الأمر على محمل الجد، وحقًا بات مطلبه مستفزًا ومقززًا، تعالي إلى موقع إيزيس وهو ما سيخبرك بالذي عليك أن تفعلينه مع هذا الزوج.

زوجي يبي يشوفني وأنا أقضي حاجتي

تقول إحدى الزوجات وهي على وشك البكاء:” أعلم أن زوجي يحبني كثيرًا، فأنا حبيبة عمره منذ الطفولة، أنا من ظهر لي كل صفاته الحسنة والدميمة، لكن بات الوضع مزريًا ومقززًا، ما هو السبب؟ السبب أن زوجي يبي يشوفني وأنا أقضي حاجتي، ما تصدقون؟

تعالوا أحكيلكم القصة من بدايتها، بعد أن دام حبنا عشر سنوات كاملة أراد الله عز وجل أن يتوج تلك المحبة بالزواج على شرعه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فأنا لم يكن لدي أية تجارب سابقة مثل الكثير من فتيات جيلي.

حتى إنني كنت لا أجعله يمسك يدي قبل عقد القران، فأن متدينة بالطبع، كما أنني أحب أن تسير الأمور كما أحلها الله عز وجل، حتى تحل علينا بركته، وتكون الزيجة سهلة وميسرة، مرت شهور الخطبة التي لم تصل إلى حد العام وبالفعل تزوجنا.

مر أول يوم، ثاني يوم، ثالث يوم، وكل شيء على ما يرام، لم أكن أعرف أي شيء عن العلاقة الزوجية سوى الكلام النظري والعلمي الذي يدرس في المجتمعات الإسلامية، إلا أن الأمر قد سار على نحو لا بأس به.

فزوجي رجل حاني ورومانسي يحبني كثيرًا وأنا كذلك، طلب مني أن نقوم بالاستحمام سويًا، لكنني رفضت في البداية كونني ما زلت على استحياء منه، لكنه كان يضحك كثيرًا ويردد أنا زوجك لما كل ذلك الخجل.

تعرفي أيضًا على: زوجي يجامعني مع الزوجة الثانية

بدأ الأمر بالاستحمام

يبدو الأمر مضحكًا، فأنا أسرد كما لو أنها مشكلة قادمة من الاستخبارات العسكرية، لكن لا أخفيكم القول، فأنا لا أشعر أنها مشكلة عادية على الإطلاق، ألح عليَ زوجي كثيرًا في أمر الاستحمام سويًا ووافقت بعد الكثير من المحايلات كونه يعلم أنني لا يمكنني فعل شيء رغمًا عني.

في حقيقة الأمر كان الاستحمام على ذلك النحو ممتعًا، كنت أقول في قرارة نفسي لماذا أرفض أن أتجرأ قليلًا مع زوجي، فهو ما أحل الله لي وأنا ما أحل الله له، إلا أنني لاحظت أنه في مرة من المرات قبل الاستحمام وأنا أقوم بتجهيز المناشف، والمياه الساخنة قال لي:

ألن تقضين حاجتك؟ قلت له: لا، لا أريد! قال كيف لا تريدين وأنت مقبلة على الاستحمام، يمكنك ذلك فأنا زوجك! قلت له لا أريد وبدأ صوتي في أن يبدو فظًا قليلًا، قال لي زوجي حينها لا بأس أنت غريبة الأطوار (أنا اللي غريبة الأطوار ملاحظين؟)

سأدخل معك وأنت تقضين حاجتك

في هذا اليوم لا يمكنني أن أصف لكم كم كنت أود أن أصرخ بما وهبني الله عز وجل من قدرة جراء ما أشعرني به زوجي الحبيب، حيث بدأ الأمر بمقولة (حبيبتي أنا إجازة اليوم وقررت أن أقضيه إلى جوارك لن أتركك لحظة) قلت له: أنرت قلبي ومنزلك زوجي العزيز، وشرعت أن أجهز له أطيب الطعام.

فكان يأتي إلى جواري في كل مكان، حتى أنني أعدت له كرسيًا في المطبخ يجلس عليه أثناء إعدادي ما لذ وطاب له، كنت أذهب إلى أي من الغرف أجده يلاحقني، كنت أفرح كثيرًا بذلك فأنا المعشوقة المدللة، إلى أن أتت اللحظة الحاسمة التي كشفت لي أن زوجي يبي يشوفني وأنا أقضي حاجتي.

مرت الساعات ورغبت في أن أقضي حاجتي وهنا بدأ زوجي في المجيء خلفي إلى الحمام، استدرت له وقلت بلهجة مازحة: (هيا تعال معي وأنا ألبي نداء الطبيعة)

قال لي هذا ما أتمني! نعم؟؟؟؟ كان هذا ردي وقد رسمت على وجهي العديد من علامات الاستفهام، وهو يقول لي ليس في الأمر من شيء، أنا أحبك وأود أن أعرفك أن هذا الأمر يعد مثيرًا وليس مقززًا كما تظنين، وأنا أقول له لا يمكن أن أفعل ذلك، فمن المفترض أنه كلما تنظر إليَ أسرك.

فقضاء الحاجة أمر منفر ولا يجب أن تراني في تلك الوضعية أبدًا، وهو يشعرني أنني أبالغ في الأمر ولا يود التوقف عن ملاحقتي في الدخول إلى دورة المياه مما يجعلني أنتظر موعد نزوله كي أفعل ما أريد، حتى الآن أنا لا أكاد أصدق أن زوجي يبي يشوفني وأنا أقضي حاجتي.

تعرفي أيضًا على: مشكلتي مع زوجي ما يفهمني

سبب طلب الزوج رؤية الزوجة تقضي حاجتها

بعد أن قرأنا مشكلة الزوجة بأكملها علينا أن نعرف أن الأمر له ثلاث احتمالات من الممكن أن يكون أحدهم هو سبب أن اندفاع الزوج نحو رؤية زوجته تقضي حاجتها، ألا وهما ما يلي:

1- الحب الزائد للزوجة

بعض الرجال من الممكن أن يصابوا بهوس الحب، أن يصل الرجل منهم إلى مرحلة لا يمكن إدراكها بالولع بامرأته، فيرى أنه أثناء التواجد في المنزل لا مانع من أن يراها وهي تقضي حاجتها أو تقوم بأي من الأمور الطبيعية التي يقوم بها الإنسان كونه لا يشعر منها بالاشمئزاز على الإطلاق.

في تلك الحالة يكون الأمر سهل التدارك حيث تطلب منه الزوج ألا يضغط عليها في ذلك الطلب، فطالما أنه يحبها فإنه لن يحب أن يفعل أمرًا قد يثير غضبها، من الممكن في البداية أن يلح قليلًا لكن مع الوقت سينسى الأمر.

كما أنه من الممكن حل المشكلة بتركيب ستارة داخل الحمام أمام المرحاض بحيث يمكن للزوج التواجد في الحمام أثناء قضاء زوجته حاجتها دون أن ينظر إليها، ويكون ذلك بالاتفاق بينهما.

2- الرغبة في تقليد الأفلام المحرمة

الحالة الثانية التي من الممكن أن تؤدي بالزوج إلى أن يكون بطل مشكلة زوجي يبي يشوفني وأنا أقضي حاجتي هو أنه مدمن مشاهدة الأفلام الإباحية التي تنقل ثقافات البلدان التي لا تهتم بالأمور الدينية أو حتى الآدمية، وهنالك يكون الأمر طبيعي للغاية.

ففي تلك الحالة من الممكن أن تعرض الزوجة عليه الحل المسبق مع البحث في هاتفه أو جهاز الحاسوب الخاص به للتأكد من الأمر، فإن تبين لها أنه يشاهد تلك الأفلام، فعليها أن تستخدم ذكائها وتتعامل مع الأمر بروية حتى يقلع عنه تمامًا وتصير حياتهما خالية من المشكلات.

تعرفي أيضًا على: كيف أجعل زوجي يجامعني دون أن أطلب ذلك

3- مازوخية الزوج

المازوخية هي ميول الزوج إلى أن يكون ذليلًا في العلاقة الزوجية، فإن كان يحب أن تكون زوجته هي من لها مقاليد الأمور في العلاقة برمتها، وأن تتحكم به وتذله وتهينه في بعض الأحيان، فإنه في تلك الحالة يكون مازوخيًا، وهنا يمكنه أن يطلب من زوجته أن يراها وهي تقضي حاجتها.

الغريب في الأمر أنه لن يشعر حينها بالاشمئزاز أبدًا بل من الممكن أن يصل به الأمر إلى طلبه من الزوجة القيام بذلك أثناء العلاقة، فوحدها المرأة هي التي من الممكن أن تكشف ذلك الأمر، والذي يحتاج إلى إعادة التأهيل النفسي إن كانت ترى أنه من الصعب التأقلم على ذلك الوضع.

يجب على الزوجة أن تفهم من الزوج وجهة نظره في تلك الرغبة وأن تعمل على حل الأمر بروية بينه وبينها فهو لا يستدعي الذعر على الإطلاق.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.